أكادير: تضامن واسع مع معتقلي سيدي حجاج ومعركة الأسرى الفلسطينيين

بيان الهيئات السياسية والنقابية والجمعوية بأكادير بصدد معتقلي سيدي حجاج ومعركة الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام


بيان تضامني تنديدي

على إثر الأحداث التي عاشها حي الحرية باولاد امراح سيدي حجاج إقليم “سطات” يوم 12 أبريل 2017 والمتمثل في تنفيذ القرار ألاستعجالي القاضي بالإفراغ التعسفي لسكن السيدة زهور البوزيدي. أصدرت المحكمة الابتدائية ببن احمد يوم الخميس 27 أبريل 2017 حكما جائرا في حق مناضلي النهج الديمقراطي بالدار البيضاء ومناضلي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع عين السبع الرفيق المحجوب محفوظ والرفيق ميلود سالم والرفيق سعيد سيف الدين تمثلت في توزيع سنتين سجنا نافذا لكل واحد منهم إضافة إلى 10 أشهر للسيدة خديجة البوزيدي أخت الضحية موضوع قرار الإفراغ.
وعلى إثر المعركة البطولية التي يخوضها الأسرى الفلسطينيون بسجون الكيان الصهيوني، والتي دخلت أسبوعها الثالث، وفي ظل الطوق الإعلامي الذي تعرفه معركة الأسرى الفلسطينيين المضروب من طرف القوى الامبريالية وصمت الأنظمة العربية.
اجتمعت الهيئات السياسية والنقابية والجمعوية بأكادير يوم 6 ماي 2017 للتداول في أشكال التضامن والدعم مع المعتقلين السياسيين بالمغرب وكذا معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضها الأسرى الفلسطينيون، وانطلاقا من الهوية الكفاحية والديمقراطية للهيئات الموقعة أسلفه نلعن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي :
– تنديدنا بالأحكام الصادرة في حق مناضلي النهج الديمقراطي والجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالدار البيضاء، كما نؤكد دعمنا المطلق لحق السيدة زهرة البوزيدي في ملكية سكنها.
– تنديدنا بالواقع الذي لازال يعيشه القضاء بالمغرب، باعتباره قضاءا للتعليمات يوظف لتصفية الحسابات السياسية مع القوى المناضلة، قضاءا يعبر عن عدالة الاستبداد الموجه لقمع النضالات الشعبية.
– تنديدنا بالأساليب البوليسية لدولة الاستبداد الساعية إلى تغطية جريمة بجريمة أكبر منها، والمتمثلة في محاولة التغطية على الجريمة التي اقترفها درك سيدي حجاج والسلطات المحلية في حق ساكنة المنطقة وفي مقدمتهم عائلة السيدة البوزيدي بضرب حقها المقدس في السكن ودفعها إلى حرق نفسها كخطوة يائسة ضدا على الحكرة التي تعرضت لها، بجريمة تحميل المسؤولية للنشطاء الحقوقيين الذين أزروا الضحية وتقديمهم للمحاكمة كأكباش فداء خدمة لأجندات مافيا العقار بالمنطقة.

– تأكيدنا على أن الأحكام الصادرة في حق مناضلي النهج الديمقراطي والجمعية المغربية لحقوق الإنسان هي أحكام جاهزة تنتظر فقط الأحداث، انتقاما للمواقف المشرفة التي يسجلها هذان التنظيمان إلى جانب القوى المناضلة الأخرى بصدد القضايا الأممية والمحلية والتي تفضح في العمق السياسات اللاشعبية واللاوطنية واللاديمقراطية للنظام المخزني وحلفائه الإقليميين والدوليين وتعري شعاراته الرنانة بدولة المؤسسات والحق والقانون والراعي للسلام والتسامح بالمنطقة المغاربية والعربية.
– تضامننا ودعمنا المطلق للحراك الشعبي بمنطقة الريف الأبي مع تنديدنا للمحاولات اليائسة التي ينهجها نظام القهر والاستبداد لضرب وحدة الحراك عبر تسخير البلطجية لترهيب الجماهير والمناضلين وطمس مطالب الحراك الاجتماعية والسياسية العادلة والمشروعة، والتي لن يحققها ألا بوحدة صفوف كل الحراك بالريف وترك المبادرة للجماهير للتقرير في مصيرها ومصير حراكها.
– تضامنها مع معركة الأسرى الفلسطينيين في سجون الصهيونية والمطالبة بتحقيق ملفهم المطلبي وإطلاق سراحهم الفوري.
– تنديدنا بالاعتقالات التي شهدتها مدينة تيزنيت والتي راح ضحيتها العديد من الفراشة.

أكادير في 7 ماي 2017

الهيئات الموقعة
العدل والإحسان
فصيل طلبة اليسار التقدمي
تيار التحرر الديمقراطي
جمعية البديل الثقافي
تيار المناضل – ة
المركز المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان
حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي
المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف
حزب المؤتمر الوطني الاتحادي
الكونفدرالية الديمقراطية للشغل
الحزب الاشتراكي الموحد
الجامعة الوطنية للتعليم ( FNE) التوجه الديمقراطي
النهج الديمقراطي
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان – المكتب الجهوي