احتجاج أمام البرلمان وحملة تضامن مع ضحايا الاعفاءات التعسفية



احتجاج أمام البرلمان وحملة تضامن مع الأطر المتضررين من الاعفاءات التعسفية


تنظم اللجنة الوطنية لمساندة المتضررين من الإعفاءات التعسفية وقفة احتجاجية أمام البرلمان يوم الأربعاء 26 يوليوز 2017 على الساعة السادسة مساءا.

وقالت خديجة الرياضي، منسقة اللجنة الوطنية لمساندة المتضررين من الإعفاءات التعسفية، بخصوص الحملة الوطنية من أجل توقيع عريضة سيتم توجيهها إلى المسؤولين الحكوميين وإلى الفعاليات الحقوقية الدولية والمقررين الأممين، أن للعريضة ثلاثة أهداف أساسية؛

الهدف الأول هو الإعلان عن التضامن مع كل المتضررين من الإعفاءات التعسفية من المسؤوليات والمهام، “التي تمت بسبب الانتماء والرأي السياسيين، وفي ضرب للالتزامات الدولية للمغرب في مجال حقوق الإنسان، وفي تجاوز للمقتضيات والمساطير القانونية والإدارية، وهو ما يتضرر منه جميع المواطنين وليس المعفيين فقط”.

الهدف الثاني هو التأكيد على رفض استغلال المرفق العمومي بجعله مجالا لتصفية الحسابات السياسية والانتقام بواسطته من الأصوات المعارضة.

أما الهدف الثالث فهو المطالبة بالتراجع الفوري عن هذه القرارات التعسفية وإنصاف المتضررين منها.

وهذه العريضة ستوقع بداية من طرف عدد كبير من الهيئات يبلغ من 30 إلى 50، ومن 30 إلى 50 شخصية معروفة بالساحة النضالية، وستظل مفتوحة للجميع للتوقيع عليها، مفيدة بأنها ستوجه إلى جميع الجهات، بمن فيهم جل المسؤولين المغاربة وضمنهم أعضاء الحكومة والأجهزة المسؤولة، وإلى المنظمات الدولية والمقررين الأمميين، كما سترفق برسائل وتقارير حول الموضوع.

كما ستوقِّع عليها كل المنظمات الحقوقية، والهيئات النقابية، ومديرو ومفتشو بعض المؤسسات، وأيضا المسؤولون عن التخطيط والتوجيه، وجمعية اتحاد المهندسين، وجمعيات نسائية، ومناضلون معروفون، وشخصيات وطنية. كما ستوجه إلى الشبكات الدولية لحقوق الإنسان، والمنظمات الدولية مثل أمنستي وهيومان رايتس ووتش والفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، والحقوقيين الدوليين، والنقابات الدولية، وأيضا التنظيمات الدولية للأساتذة، ورجال التعليم.

وتجدر الإشارة إلى أن اللجنة الوطنية لمساندة المتضررين من الإعفاءات التعسفية نظمت حملة ترافعية بهدف التعريف بقضية الإعفاءات التعسفية وحشد الدعم للمتضررين منها والمطالبة بإنصافهم. ووجهت في إطارها مراسلات إلى كافة القطاءات الوزارية والمؤسسات المسؤولة عن هذه القرارات الجائرة، ونظمت عددا من اللقاءات التحسيسية بقضية المعفيين تعسفا وبخطورة الاستغلال السياسي للمرفق العمومي.


Email: annahjad@gmail.com ------------------------- Email: annahjad@gmail.com ------------------------------- Email: annahjad@gmail.com