استمرار التضييق على معتقلي الحراك بسجن عكاشة والدفاع يحتج



 أصدرت مجموعة المحاميات والمحامين من هيئة الدفاع عن معتقلي الحراك الشعبي بالريف المرحلين إلى الدارالبيضاء رسالة تفيد كونهم “تعرضوا للتضييق خلال اتصالهم بموكليهم”، مشيرة إلى “قيامها بتوفير كافة الظروف المناسبة حتى تمر عملية المخابرة في أجواء جيدة”.

وأفادت رسالة المحامين، أنهم انتظروا ساعة وربع، وخصصت لهم قاعة صغيرة، في حين هناك عدد من المعتقلين الذين يجب أن يتخباروا معهم، ما جعلهم يعتبرون ان ظروف القيام بمهامهم” غير متوفرة”.

وكان المحاميات والمحامون الستة ذة. أسماء الوديع، ذة. زهرة المرابط، ذة. بشرى الرويسي، ذ. محمد اغناج وذ. سعيد ديدي من هيئة الدار البيضاء، وذة. سعاد براهمة من هيئة سطات، أشاروا إلى أنهم حضروا في الساعة التاسعة وعشرون دقيقة، من صبيحة الجمعة 30 يونيو، قصد التخابر مع المعتقلين المبرمج الاستماع إليهم تفصيليا من طرف قاضي التحقيق الأسبوع المقبل، وهم محمد جلول، عمر بوهراس، محمد حاكي، محمد المحدالي، شاكر المخروط، الحبيب الحنودي، احمد زهاط، فهيم غطاس، إلا أن إدارة سجن عكاشة لم تيسر لهم التخابر مع المعتقلين..

رغم أن الأصل في تواجد المعتقلين بالسجن هو إجراء قضائي استثنائي أهدافه المسطرة هي وضع المعتقل رهن إشارة الجهة القضائية لمتابعة إجراءات المسطرة، وليس عقابا له أو انتقاما منه. والمحامون يزورون المعتقلين بناء على إذن قضائي وفق القانون، والزيارات للموجود رهن الاعتقال الاحتياطي والتخابر معه إجراء مسطري أساسي من ضمانات الدفاع والحق في محاكمة عادلة.

لذلك  يتعين على المندوبية السامية الاستجابة لمطالب الدفاع المعقولة والقانونية ومساعدة القضاء في أداء المهمة الأساسية التي من أجلها وضع المعتقلون رهن الاعتقال الاحتياطي. واستمرارها في موقفها غير المفهوم هو من جهة مس بوظيفة الدفاع ومهامه، وكن جهة ثانية عرقلة للوظيفة القضائية وحسن سير العدالة، يضيف ممثل هيئة الدفاع.

وفي تصريح له أكد المحامي عبد العزيز النويضي في نفس السياق، أنه “تم التضيق على امكانية اتصال المحامين بمعتقلي الريف في سجن عكاشة، حيث لا توجد إلا قاعة واحدة، في الوقت الذي توجد فيه عدد كبير من القاعات “مغلقة”، مما يضطر المحامين لانتظار وقت طويل بسبب نقص القاعات وطول إجراءات إدخال المحامين، ثم إحضار المعتقلين وإرجاعهم قصد إحضار معتقلين آخرين”.

واعتبر النويضي أن هذا “يضيع وقتا ثمينا، خصوصا مع البرمجة المكثفة التي اعتمدها قاضي التحقيق”.

واعتبر النويضي أن هذا الوضع “يقيد إلى أبعد الحدود إمكانية ووقت التواصل الضروري بين المعتقل ودفاعه”، مضيفا أن هذا “يمس في العمق بضمانات المحاكمة العادلة”.


Email: annahjad@gmail.com ------------------------- Email: annahjad@gmail.com ------------------------------- Email: annahjad@gmail.com