الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تطالب بتمتيع السوريين المحاصرين بمنطقة فكيك بالحقوق المكفولة للاجئين دوليا


الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تطالب بالسماح للاجئين السوريين المحاصرين بمنطقة فكيك بالدخول إلى المغرب، وتوفير الحماية لهم وتمتعيهم بكافة الحقوق المكفولة لهم دوليا

تتابع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بقلق واستنكار بالغين، الوضعية المأساوية، التي يوجد عليها مجموعة من اللاجئين السوريين، بالمنطقة الحدودية تاغلة بفكيك، يتجاوز عددهم الستون، بينهم أطفال ونساء، تم ترحيلهم إليها مباشرة بعد دخولهم إلى المغرب قادمين من الجزائر؛ حيث قامت السلطات المغربية بمحاصرتهم، منذ أكثر من أسبوع، في منطقة صحراوية خلاء تنعدم فيها شروط العيش في مستوياته الدنيا.
والجمعية إذ تذكر الدولتين الجزائرية والمغربية بالتزاماتهما الدولية في حماية اللاجئين/ات بموجب اتفاقية جنيف، الذين لا يمكن بأي حال من الأحوال ترحيلهم أو مساءلتهم حول طريقة دخولهم إلى التراب الوطني، وبكل الاتفاقيات الأخرى الموقعة من طرف البلدين خاصة اتفاقية حقوق الطفل واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، فإنها تحملهما مسؤولية الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان والحقوق الإنسانية للاجئين السوريين الموجودين بالمنطقة الحدودية بفكيك، والتي قد تمس حقهم المقدس في الحياة، في ظل الحرارة المفرطة التي تعرفها المنطقة وغياب الشروط الصحية والدعم الطبي؛ خاصة وأن بين المجموعة نساء اضطرت إحداهن للوضع في غياب أية مساعدة طبية، وأطفال في حاجة للرعاية والحماية؛ حيث يعتمدون في تغذيتهم على المساعدات التي يتوصلون بها من طرف ساكنة المنطقة، التي أبانت عن مستوى عال من التضامن، رغم منعها من التواصل المباشر مع هؤلاء المهاجرين، ومن إيصال كل المعونات والمساعدات التي تحاول تقديمها لهم.
وجدير بالذكر أنه في ظل استمرار إغلاق الحدود بين المغرب والجزائر، ما فتئت الجمعية تسجل، عبر فروعها بالمنطقة، تواتر انتهاكات حقوق اللاجئين عندما يضطرون للمرور عبر هذه الحدود طلبا للجوء والحماية؛ إذ ليست هذه المرة الأولى التي تجري فيها محاصرة اللاجئين السوريين ومنعهم من دخول البلدين وتعريضهم لكل المخاطر، فلا زلنا نتذكر أفراد العائلتين السوريتين، الذين بقوا عالقين على الحدود لمدة شهر كامل، في الوقت الذي تتبادل فيه السلطات في البلدين الاتهامات ويتم توظيف الملف سياسيا.
لكل ذلك تجدد الجمعية مطالبتها بـ:
– السماح للاجئين السوريين المحاصرين بمنطقة فكيك بالدخول إلى المغرب، وتوفير الحماية لهم وتمتيعهم بكل الحقوق المكفولة لهم دوليا؛
– توفير الدعم النفسي والطبي لهم؛
– معالجة ملف الهجرة وفقا لالتزامات الدولة المغربية، وللمقاربة الحقوقية والإنسانية المعلنة في التصريحات الرسمية؛
– فتح الحدود المغلقة بين المغرب والجزائر.

    • المكتب المركزي
      28 أبريل 2017



Email: annahjad@gmail.com ------------------------- Email: annahjad@gmail.com ------------------------------- Email: annahjad@gmail.com