الدارالبيضاء: النهج الديمقراطي ينهي مؤتمره الجهوي الأول بنجاح ويدعو للنضال الوحدوي المشترك


النهج الديمقراطي جهة الدارالبيضاء
النهج الديمقراطي ينهي مؤتمره الجهوي الأول بنجاح
ويدعو كافة القوى المناهضة للفساد والاستبداد للنضال الوحدوي المشترك

إن المؤتمر الجهوي للنهج الديمقراطي بجهة الدار البيضاء ، المنعقد بالمركب الثقافي الصخور السوداء بالدار البيضاء يوم الأحد 02 أبريل 2017، تحت شعار “من أجل بناء جبهة موحدة لدعم نضالات الطبقة العاملة وعموم الكادحين/ات بالجهة “، بعد تدارسه للأوضاع العامة ببلادنا المتسمة، على الخصوص، بما يلي:
على المستوى الوطني:
تفاقم الأزمة البنيوية للنظام اللاوطني، واللاديمقراطي، واللاشعبي التبعي للأنظمة، والدوائر الامبريالية المتوحشة، واستمراره الممنهج في الهجوم على حقوق ومكتسبات الشعب المغربي في ظل أزمة اقتصادية خانقة نتيجة لاستمرار اقتصاد الريع، ونهب المال العام واستنزاف الثروات الوطنية من طرف مافيات ولوبيات الفساد وفي ظل وضع سياسي محجوز بسبب إغلاق الحقل السياسي المخزني، وغياب أي تداول حقيقي للسلطة وانفراد السلطة الملكية المطلقة بالهيمنة على المشهد السياسي الموسوم باصطفافات وتقاطبات حزبية هجينة حيث أن جل الأحزاب المشاركة في اللعبة الديمقراطية المغشوشة أصبحت مندمجة في بنية النظام المخزني ومفتقدة لاستقلالية القرار السياسي.
على المستوى الجهوي:
التدهور الخطير للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية على كافة المستويات بجهة الدار البيضاء، رغم أن الجهة تحتل موقعا استراتيجيا وسط بلادنا وتتوفر على إمكانيات اقتصادية وطبيعية هائلة (أحياء صناعية كبيرة في كل من الدار البيضاء والمحمدية وبرشيد والجديدة، موانئ، مطارات، سواحل عريضة، أراضي زراعية شاسعة وخصبة، كثافة سكانية مهمة…..)، ويتمثل هذا التدهور الشامل، على سبيل الذكر لا الحصر، في تفاقم أزمة التعليم العمومي والصحة العمومية (الاكتضاض، النقص الحاد في المؤسسات التعليمية والصحية وفي الموارد البشرية وفي التجهيزات الضرورية…. ) وفي تدهور أوضاع وحقوق الطبقة العاملة في ظل ما يتعرض له العمال والعاملات من استغلال بشع ومن انتهاكات سافرة لحقوقهم الشغلية ومكتسباتهم التاريخية، ومن تسريحات تعسفية فردية وجماعية في تواطئ مكشوف مع مندوبية التشغيل والقضاء غير المستقل والسلطات القمعية (عمال شركة مغرب ستيل، عمال شركة أفيردا، عمال شركة لاسمير، عمال شركة الطرق السيارة، عاملات شركة كوبراف……)، مما فاقم من أزمة البطالة واتساع دائرتها لتشمل الآلاف من خريجي/ت الجامعات وحملي/ت الشهادات العليا، وفي ظل استمرار هيمنة الفلاحين الكبار على أجود الأراضي والضيعات الفلاحية واستغلالهم البشع للفلاحين الصغار والعمال الزراعيين في ظروف قاهرة ولا إنسانية (شركة لا كليمونتين كنموذج)، وفي تصاعد حدة هجوم مافيات ولوبيات العقار على الجماهير الشعبية والترامي على أراضيها باعتماد وثائق وأحكام قضائية مفبركة تفضي إلى إفراغ السكان الفقراء من عقاراتهم بالقوة (سكان أهل الغلام، حي بوسيجور، دوار البيرات بناحية بن أحمد، دوار أولاد حبي بناحية أزمور إلى غير ذل………) وتحويل أراضيهم المترامى عليها إلى فضاءات ومباني إسمنتية، وفي تمادي المجالس الجهوية والإقليمية والجماعات المحلية وحاشياتهم في التلاعب بالصفقات العمومية واحتكار ممتلكات الجماعات ونهب المال العام والترخيص خارج القانون

للصوص الكبار باستنزاف مقالع الرمال والثروة السمكية والتواطئ معهم حتى بدون ترخيص…..وفي ظل تمركز أغلب المؤسسات المالية والتجارية في مدينة الدار البيضاء وخاصة الأبناك وشركات التأمين والشركات الكبرى متعددة الاستيطان…
وبناء على ذلك، فإن المؤتمر الجهوي للنهج الديمقراطي بجهة الدار البيضاء، يؤكد على ما يلي:
– يهنئ مناضلاته ومناضليه على نجاح مؤتمرهم الجهوي الأول وانتخاب هياكله الجهوية في جو ديمقراطي متميز،
– يدين السياسات المخزنية المعادية لتطلعات جماهير شعبنا الكادحة معلنا رفضه التام لكافة المخططات التصفوية الهادفة إلى الإجهاز على ما تبقى من حقوق ومكتسبات للشعب المغربي،
– يعبر عن تضامنه التام مع الطبقة العاملة الصناعية والزراعية والبحرية في نضالها المشروع من أجل تلبية مطالبها العادلة وحماية مكتسباتها التاريخية ومن بينهم عمال شركة مغرب ستيل، عمال شركة أفيردا، عمال شركة لاسمير، عمال شركة الطرق السيارة، عاملات شركة كوبراف.، إلى غير ذلك…..،
– يعلن مساندته لنضالات الجماهير الشعبية الكادحة وعموم الحركات الاحتجاجية المطالبة بتوفير المرافق الاجتماعية والتربوية والثقافية وفي مقدمتها الحراك الشعبي في الحسيمة وباقي مناطق الريف وفي مختلف المناطق في المغرب وحركة الفراشة والاستجابة لملفها المطلبي المشروع ، وضحايا الحق في السكن والإفرغات التعسفية، وحركات المعطلين المطالبة بالحق في الشغل وفي التنظيم وعلى رأسها الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب،
– يجدد دعوة النهج الديمقراطي لكافة القوى الديمقراطية لتكثيف سبل النضال من أجل فرض عدم الإفلات من العقاب في الجرائم السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي مورست وتمارس ضد شعبنا، وبتضافر الجهود لتنظيم المناظرة الثانية حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان،
– يعرب عن إدانته لما تتعرض له الثقافة واللغة الأمازيغيتان في الجهة من تهميش مقصود وصل حد تعريب مناطق بكاملها ومحو العديد من الأسماء والرموز والآثار الأمازيغية ( منطقة دكالة كنموذج) وعدم تدريس اللغة الأمازيغية في أغلب المؤسسات التعليمية، مطالبا بضرورة اتخاذ كافة التدابير بما قي ذلك التشريعية لأجرأة وتفعيل الفصل الخامس من الدستور الذي ينص على أن اللغة الأمازيغية لغة رسمية إلى جانب اللغة العربية، بما يفضي إلى إعمالها والتعامل بها في جميع مناحي الحياة السياسية والاجتماعية والإدارية،
– يطالب بحماية البيئة من التلوث الناتج عن الاستغلال المفرط للغطاء النباتي وتدمير المجال الأخضر، وإخضاع الشركات الصناعية خصوصا للتقيد بالشروط المتعارف عليها عالميا في مجال حماية البيئة.
– يعلن استعداد مناضلات ومناضلي النهج الديمقراطي بجهة الدار البيضاء للمزيد من النضال، على كافة الواجهات، مع الجماهير الشعبية الكادحة وفي مقدمتها الطبقة العاملة، إلى جانب كافة القوى الديمقراطية ذات المصلحة الحقيقية في التغيير، في إطار جبهات محلية وجهوية ووطنية ضد الفساد والاستبداد المخزني، ومن أجل نظام وطني ديمقراطي شعبي.

الدار البيضاء 02 أبريل 2017
المؤتمر الجهوي الأول



Email: annahjad@gmail.com ------------------------- Email: annahjad@gmail.com ------------------------------- Email: annahjad@gmail.com