الدفاع يزور عكاشة للتخابر مع مجموعة الزفزافي



قام صباح يوم الجمعة 07 يوليوز 2017 دفاع معتقلي الحراك السلمي المرحلين إلى الدارالبيضاء، المكون من مجموعة من المحاميات والمحامين الذين قدموا من مدن مختلفة (الأستاذ عبد الصادق البوشتاوي من هيئة تطوان، الأستاذة بالفلاح من هيئة القنيطرة، الأستاذ إدريس اوعلي، الأستاد ابو القاسم الوزاني، الأستاذة نعيمة الغلاف والأستاذ إلياس شارية من هيئة الرباط، الأستاذة سعاد براهمة من هيئة سطات والأستاذ أحمد أيت بناصر، الأستاذ بنحماني سعيد، الأستاذ محمد أغناج، الأستاذة فاطمة المرضي، الأستاذة بشرى الرويصي من هيئة الدارالبيضاء…) (قاموا) بزيارة السجن المحلي عين السبع1 بالدارالبيضاء “عكاشة” للقاء موكليهم والتخابر معهم وإعداد الدفاع ارتباطا بجلسات الاستنطاق التفصيلي التي سوف تتم تحت إشراف قاضي التحقيق بالغرفة الأولى لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء خلال الأسبوع القادم.

ويتعلق الأمر بكل من المعتقلين السياسيين:

– ناصر الزفزافي وجواد صابري اللذان سيمثلان يوم  الإثنين 10 /07 /2017
–  محمد الاصريحي وعبد المحسن اثاري وعبد العالي حود الذين  سيمثلون بدورهم يوم الثلاثاء 11 /07 /2017
–  سليمة الزياني (سيليا) ونبيل أحمجيق وامغار كريم سيمثلون أخيرا يوم الأربعاء 12 /07/ 2017

حيث تفاجأ المحامون بعدم وجود ناصر الزفزافي في السجن. وحين استفسارهم عن السبب تم إخبارهم بأن عناصر من الفرقة الوطنية قد قاموا باصطحابه، بإذن من الوكيل العام لدى المحكمة المذكورة منذ الصباح “للتحقيق معه في أمر ما” بمقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية. وإلى حدود الساعة الرابعة بعد الزوال لم يتم إرجاع ناصر إلى السجن الذي يقضي فيه مدة اعتقاله الاحتياطي بقرار من قاضي التحقيق بالغرفة الأولى للمحكمة ذاتها…

المعتقلين الذين تمت زيارتهم اليوم يعدون ضمن المعتقلين السياسيين المرحلين إلى الدار البيضاء على خلفية موجة الاعتقالات التي همت منطقة الريف منذ أواخر شهر مايو الماضي إثر استمرار الحراك السلمي في تصاعد لما يزيد عن سبعة أشهر بعد طحن الشهيد محسن فكري داخل حاوية القمامة في يوم 28 أكتوبر من السنة الماضية. والذين تتم متابعتهم بتهم ثقيلة من قبيل ارتكاب جرائم من شأنها المس بالأمن الداخلي وجرائم تنظيم مظاهرات غير مرخص لها وعقد تجمعات بدون تصريح والتحريض علنيا ضد الوحدة الترابية للمملكة ومحاولة تهريب شخص مبحوث عنه وإهانة هيئة عمومية منظمة بقانون وإهانة موظفين عمومييين أثناء القيام بمهامهم.، وعرقلة حرية العبادة وتعطيل شعائر دينية .. بالإضافة إلى جرائم مساعدة مجرم على الغرار من العدالة وعدم التبليغ على وقائع تمس سلامة وأمن الدولة.. وتسلم مبالغ مالية من جهات خارجية لتمويل وتنظيم نشاط والقيام بدعاية من شأنه المس بسلامة المملكة والعمل على زعزعة ولاء المواطنين لها….

غير أن معنويات المعتقلين كما تبين من خلال الزيارة التي تمت اليوم الجمعة كانت في مسوى عال وعبروا خلالها لدفاعهم عن اقتناعهم ببرائتهم من التهم المنسوبة لهم ظلماً بهدف إسكات أصوات ساكنة الريف وتنيهم عن الاستمرار في الدفاع عن مطالبهم بشكل سلمي وحضاري، كما عبروا جميعاً عن تشبتهم بقناعاتهم وإيمانهم بعدالة قضيتهم ونجاعة أساليبهم النضالية التي أدت إلى وصول صوتهم إلى كل بقاع العالم، واعتزازهم بكافة مظاهر التضامن معهم في محنتهم سواء على المستوى الوطني أو الدولي، وعن عزمهم انتزاع برائتهم بالصمود واحتمال ظروف السجن والمعاناة التي يكابدونها رفقة عائلاتهم.

وغادر المحامون والمحاميات سجن “عكاشة” بعد لزيارة التي دامت اكثر من ستة ساعات وشملت التخابر مع كل من المعتقلة سليمة الزياني والمعتقلين جواد الصابيري، عبد المحسن أتاري، الحسين الادريسي، محمد فاضل، محمد الأصريحي وعبد العالي حود.
وفي الختام تخابروا مع المعتقل ناصر الزفزافي الذي تم ارجاعه إلى السجن من طرف الفرقة الوطنية بعد استنطاقه بمقرها.

وكما أشرنا إلى ذلك سابقاً فقد علمنا من مصدر موثوق أن عناصر من الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قد حلت صباح اليوم الجمعة 07 يوليوز 2017، بالسجن المحلي عين السبع1 بالدارالبيضاء “عكاشة”، وقامت بتنقيل المعتقل السياسي والقيادي بحراك الريف ناصر الزفزافي، دون إخبار دفاعه، للتحقيق معه “في أمر ما” ويرجح أن يكون مرتبطا بالرسالة التي نشرها ذ. محمد زيان ونسبها للمعتقل السياسي ناصر الزفزافي…
حيث فوجئ دفاع الزفزافي المكون من مجموعة من المحاميات والمحامين الذين قدموا من مدن مختلفة (طنجة، القنيطرة، الرباط، سطات، الدارالبيضاء…) بعد قطعهم لمسافات طويلة للقاء موكلهم والتخابر معه بخصوص جلسة الاستنطاق التفصيلي التي سوف تخصص له يوم الاثنين 10 يوليوز الجاري تحت إشراف قاضي التحقيق بالغرفة الأولى لدى محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، ليفاجؤوا بعدم وجوده في السجن. وحين استفسارهم عن السبب تم إخبارهم بأن عناصر من الفرقة الوطنية قد اصطحبوه منذ الصباح “للتحقيق معه في أمر ما”…

وتجدر الإشارة إلى أن أعضاء هيئة الدفاع عبروا عن امتعاضهم واستيائهم  غيرما مرة بسبب الظروف التي تحيط بالمحاكمة والتي تعيق عملهم ودورهم في الدفاع عن موكليهم سواء خلال المخابرة التي تتم بسجن عكاشة في شروط وصفوها بالغير ملائمة أو ظروف الجلسات وعدم انتظام مواقيتها مما يزود متاعب المحامين والمعتقلين على حد سواء.

فيما يلي رزنامة مواعيد باقي جلسات التحقيق التفصيلي تحت التي يشرف عليها قاضي التحقيق بالغرفة الأولى لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، لمعتقلي الحراك السلمي المرحلين إلى الدار البيضاء.

الإثنين 10/07/2017 ناصر الزفزافي وجواد صابري
– الثلاثاء 11/07/2017 محمد الاصريحي وعبد المحسن اثاري وعبد العالي حود
– الأربعاء 12/07/2017 سليمة الزياني (سيليا) وأحمجيق نبيل وامغار كريم



Email: annahjad@gmail.com ------------------------- Email: annahjad@gmail.com ------------------------------- Email: annahjad@gmail.com