الذكرى 47 لتأسيس منظمة إلى الأمام



  • النهج الديمقراطي
    الكتابة الوطنية

الى الامام في ذكراها 47
لا محيد عن بناء حزب الطبقة العاملة المغربية في صلب المعارك النضالية

في يوم 30 غشت من هذه السنة سيحيي النهج الديمقراطي ومعه العديد من المناضلون والمناضلات الماركسيين اللينينيين ببلادنا الذكرى 47 لتأسيس منظمة الى الامام المغربية.ففي مثل هذا اليوم من سنة 1970 تأسست هذه المنظمة العتيدة معلنة على فتح طريق التغيير الثوري بقيادة منظمة ماركسية لينينية وضعت على نفسها مهمة المساهمة في بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة كأحد اهم ادوات التغيير الثوري ببلادنا.
ان النهج الديمقراطي الذي يعتبر نفسه استمرارية سياسية وايديولوجية لهذه المنظمة العتيدة وإذ يستحضر اسهاماتها السياسية والفكرية ومنهجيتها في خوض الصراع الطبقي؛ فانه يقف وقفة اكبار واعتزاز بتضحيات مناضلاتها ومناضليها ويجدد العهد والوفاء في السير على درب شهداؤها العظام عبد اللطيف زروال سعيدة المنبهي وامين التهاني الذين استرخصوا ارواحهم لتبقى راية الى الامام خفاقة والى الابد.
فتجسيدا لهذا الوفاء قررنا من بين ما قررناه في مؤتمرنا الوطني الرابع التأكيد على جعل مهمة بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة وعموم الكادحين مهمتنا المركزية ونحن ماضون بالعزم والجدية اللازمين في انجاز الخطوات الملموسة لتجسيدها عبر تخطيط وبرنامج.
فكما استخلصت منظمة الى الامام بان بناء الحزب يتم في زوابع الصراع الطبقي وتحت نيران العدو، فإننا في النهج الديمقراطي ايضا لا نتصور هذا البناء خارج معمعان الصراع الطبقي بل نكتوي بنيران العدو ونحن نبني تنظيمنا الراهن.
اننا ننجز مهمة بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة ونحن نخوض النضالات في قلب الحركات الاحتجاجية الجماهيرية والواجهات النقابية والحقوقية والجمعوية وعلى المستويات السياسية والفكرية، ونسعى لوحدة الماركسيين باعتبارهم الحلقة الاساسية في بناء الحزب، كما نسعى الى بناء الجبهة الديمقراطية مع القوى الديمقراطية والى بناء اوسع جبهة ميدانية في النضالات الجارية او المقبلة.
ان بناء حزب الطبقة العاملة مهمة لم تعد تقبل التأجيل؛ وإن تقدمنا في إنجازها شرط لتطور نضال شعبنا الذي تنقصه القيادة الطبقية خاصة، نظرا لنضج وتوافر العوامل الموضوعية للازمة الثورية ببلادنا.
بتأسيس المنظمة العتيدة الى الامام تكون الكثير من الاقنعة قد سقطت ولازالت تتساقط. تحية المجد والخلود بمناسبة تأسيس منظمة الى الامام التي فتحت طريق التغيير الثوري من اجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية في ظل الدولة الوطنية الديمقراطية الشعبية والفيدرالية؛ طريق مهدته بتضحيات جسام لشهدائها ومناضليها وأصبحت معالمه تتوضح شيئا فشيئا امام المناضلين والطبقة العاملة وعموم كادحي شعبنا العظيم. انها الاهداف والمطامح وروح الكفاح التي انارت درب حركة 20 فبراير المجيدة وهي نفسها ترجع بقوة وزخم عبر حراك الريف وباقي المناطق المهمشة. فتحية اكبار وإجلال لمنظمة الهمت ولازالت اجيالا متلاحقة من المناضلين والمناضلات.
21 غشت 2017



Email: annahjad@gmail.com ------------------------- Email: annahjad@gmail.com ------------------------------- Email: annahjad@gmail.com