الرفيقة نعيمة النايم ضحية القمع والخطأ في التشخيص الطبي.


الرفيقة نعيمة النايم ضحية القمع والخطأ في التشخيص الطبي.

في يوم 30 ماي نظم المناضلون والمناضلات وقفة دعم ومساندة لحراك الريف. لكن الوقفة تعرضت الى قمع رهيب طال جميع المشاركات والمشاركين حول الساحة المقابلة للبرلمان التي تحولت الى ساحة التنكيل بأجساد الضحايا المتظاهرين.
كانت احدى ضحايا هذه المجزرة الرفيقة نعيمة النايم عضوة اللجنة الوطنية للنهج الديمقراطي.لقد تعرضت الرفيقة الى الضرب والرفس من طرف قوى القمع خاصة على مستوى الكتف اليمنى ونقلت الى المستعجلات حيث اعطيت الاسعافات الاولوية و حصر التشخيص الوضعية على انها فقط رضوض وتوعكات.
لكن مع مرور الوقت زادت الحالة تفاقما مما اضطر الرفيقة نعيمة النايم زيارة طبيبا مختصا ثانيا والذي اعطى تشخيصا مناقضا للأول وهو تعرض الرفيقة الى كسر على مستوى عظمة الكتف ولانزياح عضلة الكتف وهو الامر الذي يستدعي اجراء عملية جراحية تم بموجبها زرع قضيبين من المعدن من اجل تثبيت العظمة والى ارجاع العضلة الى مكانها.اجريت العملية في احدى مصحات الرباط.
هكذا تعكس وضعية الرفيقة نعيمة النايم هذه الازدواجية الظالمة من جهة القمع الهمجي للقوى العمومية والتي تدعي وزارة الداخلية ومعها جوقة وزارة العدل ووزارة حقوق الانسان ان تفريق المتظاهرين يتم بطرق انسانية وقانونية ومن جهة اخرى الخطأ في التشخيص الطبي والذي تذهب ضحيته العديد من الارواح او يتسبب بعاهات واضرار لا شفاء منها.
اننا نشجب ما تعرضت له الرفيقة نعيمة النايم ونحمل المسؤولية للدولة ونطالب بمحاكمة جميع المتسببين في هذه المعاناة.
26/07/2017


 


Email: annahjad@gmail.com ------------------------- Email: annahjad@gmail.com ------------------------------- Email: annahjad@gmail.com