المديرية الإقليمية للتعليم بالمحمدية تناهض التربية على حقوق الإنسان

المحمدية في: 14 مارس 2017
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
-فرع المحمدية

بـــــلاغ
الجمعية تستنكر الانخراط المفضوح للمديرية الإقليمية بالمحمدية في التضييق على الجمعية

إن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والمشهود لها بالإسهام الجاد في الدينامية التي عرفها المغرب منذ التسعينات في مجال التربية على حقوق الإنسان وذلك من خلال الدور الكبير الذي اضطلعت به في إنجاز الأرضية المواطنة بمشاركة منظمات المجتمع المدني والقطاعات الحكومية ومن خلال العديد من برامج التربية على حقوق الإنسان التي نفذتها الجمعية لفائدة نساء ورجال التعليم والتلاميذ والتلميذات في إطار اتفاقية الشراكة المبرمة بين وزارة التربية الوطنية والجمعية والمنظمة ومنظمة العفو.

غير أن هذه الجهود واتفاقية عقد الشراكة بدأت تعرف العراقيل والالتفاف عليها، وإننا في فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمحمدية بعد العشرات من البرامج التي نفدناها في المؤسسات التعليمية، أصبحنا ممنوعين من مواصلة هذه الجهود، وقد توج هذا المنع بالموقف والقرار اللا مسؤول والفاقد لأي شرعية ومصداقية الصادر عن المديرية الإقليمي بالمحمدية، ذلك أن مصالحها اتصلت برئيس الفرع لعدة مرات وبإلحاح للمشاركة وتأطير اجتماع ستحضره الأندية الحقوقية وممثلين عن منتدى المواطنة، وذلك يوم الاثنين 13 مارس 2017 على الساعة الثالثة زوالا بالمديرية الإقليمية بالمحمدية، غير أنه في الساعة 12 سيتم الاتصال برئيس الفرع لإخباره بأن المديرية الإقليمية قررت تأجيل الاجتماع إلى تاريخ لاحق ومصالح المديرية بصدد إخبار المشاركين والمشاركات بالتأجيل، لكن سيتبين بعد ذلك أن ذلك كذب وأن الاجتماع قد تم عقده.
وبناء عليه فإننا في فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمحمدية نسجل:

  • أن الأمر يتعلق بانخراط مفضوح للمديرية الإقليمية في التضييق على الجمعية.

  • احتجاجنا الشديد على هذه السلوكيات وخصوصا الكذب، الذي لا يليق بمؤسسة معهود لها ومؤتمنة على الأجيال القادمة، وفي موضوع يتعلق بالتربية على المواطنة.

  • مطالبتنا المديرية الإقليمية تقديم اعتذار للجمعية.

    استمرارنا في أداء رسالتنا السامية في حماية وإشاعة حقوق الإنسان.

عن المكتب
الرئيس عبد الله مسداد