النهج الديمقراطي بالحسيمة يدين القمع المسلط على شباب الحراك الشعبي


النهج الديمقراطي بإقليم الحسيمة
يدين القمع المسلط على شباب الحراك الشعبي ويدعو لرص الصفوف

إن النهج الديمقراطي الذي انخرط بكل فعالية في مختلف الأشكال النضالية التي دشنها الحراك الشعبي بالحسيمة منذ أزيد من شهرين عقب الوفاة المأساوية لشهيد الحكرة محسن فكري، كان يدرك بأن انحناء المخزن للعاصفة مجرد تكتيك ليس غير، وأن طبيعته السلطوية والاستبدادية لا يمكن اقتلاعها إلا بنضال شاق وطويل النفس تساهم فيه مختلف الهيئات والفعاليات المناضلة والديمقراطية وعموم الفئات الاجتماعية المتضررة من سياسة قمعية واحتكارية، كل من موقعه وحسب قناعاته وتصوراته، وهو ما جعله يتدخل بكل قوة لقمع احتجاجات نشطاء وشباب الحراك في عز ليلة يوم 04 يناير 2017 ، لا لشيء إلا لكون هؤلاء الشباب هبوا بكل تلقائية من أجل الحيلولة دون احتلال الساحة من طرف أذناب المخزن لمنع استعمال هذا المجال العمومي الرحب فضاء للتعبير الاحتجاجي السلمي والحر بعد أن كان مطرحا لإشاعة فنون المسخ والعبودية والانبطاح السياسي.
ولم يستغرب النهج الديمقراطي طريقة التدخل القمعي لأجهزة المخزن لقمع الحراك الشعبي ، وهو الذي خبِر مختلف ألوان القمع والبطش، ولم يخامره شك بأن طبيعته الاستبدادية ما تزال قائمة ، وإن أصبحت في مواجهة مع تحولات اجتماعية أفرزت سيرورات ثورية بقيادة جيل صاعد يريد التمرد على القوالب المحنطة للممارسة السياسية المخزنية بعد أن سحب الثقة من كل شيء، وهو تحول كاد أن يكون انتقائيا ونوعيا نظرا لما أطل به هذا الحراك بالحسيمة من زخم شعبي عارم ما زال يتضمن قابلية نضالية للتصدي للتوثب المخزني مع استحضار أهمية التنظيم وتبيت الرؤية الواضحة لإعطاء للتغيير بعده الحاسم .
هكذا فإن النهج الديمقراطي بكل من الحسيمة وإمزورن يؤكد على ما يلي:
إدانته الصارمة للقمع الشرس الذي تعرض له شباب الحراك الشعبي بالحسيمة وتنديده بالاعتقالات التي مست عدد من المواطنين وما رافقها من تنكيل وإهانات سياسية وثقافية.
يعبر عن انخراطه ومساندته لنضالات الشعب من أجل الحرية والكرامة والحق في التعبير الحر دون قيود .
يعتبر كل أشكال العسكرة المطبقة على الحسيمة هو دليل إدانة للمخزن على فشل كل خياراته المنتهجة منذ سنوات لتطويع الريف وإخضاع أبناءه لسياسة مخزنية أغرقت المنطقة في بطالة مقنعة للشباب وعموم الفئات الاجتماعية التي تضررت أوضاعها الاجتماعية والاقتصادية بشكل خطير ينذر بعواقب وخيمة .
يطالب بالاستجابة الفورية لمطالب الشارع الذي قال كلمته بشعارات مأمونة من الغلط وعليه يقع عبئ تفكيك شيفرات الحكرة وما تختزنه من حمولة تاريخية وثقافية وسياسية أنتجت الخراب بالمنطقة ونسوا أن سطوة الشعب ستكون لهم بالمرصاد يوما ما.
يدعو كافة القوى المناضلة والهيئات المدنية إلى دعم الحراك الشعبي وتطويره لإعطاء له نفس أقوى لمواجهة كل اشكال القمع والغطرسة في لحظة دقيقة يتطلب من الجميع استجماع القوى والامكانيات للرد الحازم على الهجوم المخزني.
النهج الديمقراطي بإقليم الحسيمة ( فرعي الحسيمة وإمزورن)


 


Email: annahjad@gmail.com ------------------------- Email: annahjad@gmail.com ------------------------------- Email: annahjad@gmail.com