النهج يدعو إلى الانخراط في الحراك الشعبي بالريف


الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

النهج الديمقراطي يدعو إلى الانخراط في الحراك الشعبي في مناطق الريف
ويدين سياسة إعفاء عدد من أطر جماعة العدل والإحسان
من مهامهم كمسؤولين في بعض الإدارات العمومية

عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي يوم الأحد 12 فبراير 2017، وبعد مناقشتها للأوضاع الوطنية والدولية، سجلت ما يلي:
يتميز الوضع على المستوى الدولي بظاهرة صعود اليمين المتطرف في الولايات المتحدة الأمريكية والعديد من دول الاتحاد الأوروبي وما سيترتب على ذلك من العودة إلى تطبيق السياسات الحمائية والمزيد من الإجرائات الأمنية وهو ما يعني المزيد من ضرب حقوق الطبقة العاملة والتوغل أكثر في الأساليب العنصرية ضد المهاجرين. إن هذا المنحى المتجدد يعبر بوضوح على فشل هذه الإمبرياليات في احتواء الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي تعصف بالنظام الرأسمالي منذ حوالي عقد من الزمن من جهة، واتساع الحركات المقاومة لدى الشعوب ضد هذه السياسات الليبيرالية المتوحشة من جهة ثانية.
على المستوى الوطني مازال النظام يمعن في انتهاك مضامين دستوره الممنوح بهدف إبعاد أو إضعاف حزب العدالة والتنمية، مستفيدا من صعود دونالد ترومب المعادي للتيارات الإسلامية. و بفضل تعاون الأحزاب السياسية والمركزيات النقابية الملتفة حوله، يبين، للجميع أن عملية الانتخابات هي مجرد ملهاة للشعب ليس إلا. والجدير بالذكر أن هذا التعطيل في تشكيل الحكومة يسمح للنظام بالتنصل من مسؤولية وواجبات الاستثمار، تخفيفا من تفاقم أزمته الاقتصادية والمالية.
إن النهج الديمقراطي، إذ يجدد انخراطه في الحراك الشعبي في الريف ونضالات دواوير أنركي بأزيلال من أجل فك العزلة عنهم ونضال الجماعات السلالية ضد مافيا العقار وكافة النضالات الشعبية، يدين:
– الأساليب القمعية المنتهجة ضد الحراك الشعبي في مناطق الريف ويطالب برفع التهميش و العسكرة عنها والاستجابة الفورية للمطالب المشروعة لساكنة هذه المناطق المغربية المهمشة والكف عن مسرحية نعتهم بالانفصاليين.
– الخطة التطهيرية الخطيرة التي أقدم عليها النظام في حق عدد من الأطر الذين تم إعفاءهم من مسؤولياتهم الوظيفية في بعض القطاعات كالتعليم والفلاحة بسبب انتمائهم الى جماعة العدل والاحسانّ.
– ظروف نقل العاملات والعمال الزراعيين، التي لا تليق حتى بالمواشي والتي لا تراعي أبسط شروط السلامة وهو ما خلف حادثة مقتل عاملتين زراعيتين بمنطقة اولاد داحو بسبب تكالب الباطرونا الفلاحية والسلطات المخزنية.
إن النهج الديمقراطي، يدعو كافة القوى الحية والديمقراطية إلى توحيد النضالات ورص الصفوف لصد الهجمة الشرسة للنظام على ما تبقى من مكتسبات شعبية ويوجه نداءه إلى كل القوى المناضلة وكافة الجماهير الكادحة لتخليد الذكرى السادسة لحركة 20 فبراير المجيدة تحت شعار “كفى من الحكرة، فلنناضل جميعا من أجل الحرية والكرامة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية”.

الرباط في 13 فبراير2017


 


Email: annahjad@gmail.com ------------------------- Email: annahjad@gmail.com ------------------------------- Email: annahjad@gmail.com