النهج يدين بقوة الأحكام الجائرة بالريف


النهج الديمقراطي
الكتابة الوطنية

بيان


النهج الديمقراطي يدين بقوة الأحكام الجائرة في حق نشطاء الحراك ويدعو إلى الصمود
والوحدة في ومقاومة الطغيان المخزني


أصدرت محكمة الابتدائية بالحسيمة يوم الأربعاء 14 يونيو الجاري أحكاما جائرة في حق 25 متابعا في حالة اعتقال بلغت سنة ونصف سجنا نافذا في حق كل واحد منهم وما بين شهر و 6 أشهر غير نافذة في حق 7 متابعين في حالة سراح. كما أصدرت محكمة الاستئناف بالناظور، في نفس اليوم، أحكاما جائرة أخرى في حق 4 نشطاء بلغت 8 أشهر سجنا نافذا. وكانت المحكمة الابتدائية في قلعة السراغنة قد أصدرت يوم الثلاثاء 13 يونيو الجاري، أحكاما جائرة بالسجن ما بين سنة وثلاثة أشهر في حق 20 شخصا متابعين على اثر احتجاجات ساكنة أولاد الشيخ.
وفي انتظار محاكمتهم، دخل معتقلو الحراك بسجن عكاشة بالبيضاء، في إضراب عن الطعام لمدة 72 ساعة احتجاجا على سوء المعاملة وظروف الاعتقال وقطع التواصل مع عائلاتهم…
يحدث هذا في وقت يتم الاستعداد لعقد مناظرة وطنية بجهة الشمال كمناورة تعمل على خلط الأوراق واحتواء الحراك. واضح أن المخزن اختار التمادي في المقاربة الأمنية والإمعان في أساليب الشيطنة والتخوين والتعنيف والاعتقال الذي طال لحد الآن حوالي 180 من ابرز نشطاء الحراك، تعرض العديد منهم للتعذيب، متجاهلا كل النداءات لمئات المثقفين والصحفيين والهيآت المناضلة والنزيهة بالجلوس على طاولة الحوار والتفاوض مع نشطاء الحراك وتلبية المطالب، ومتجاهلا بالخصوص المسيرة الشعبية العظيمة ليوم 11 يونيو، التي دخلت سجل المسيرات التاريخية والتي تعد استفتاءا حرا ونزيها عبر من خلالها شعبنا عن رفضه للمخزن وسياساته المدمرة. وبهذه السياسة يكون المخزن قد عمق الجراح والإنتهاكات المترتبة عن القمع العسكري العنيف لجماهير الريف في 1958-1959 وكذا في بناير 1984ولمختلف الانتفاضات والهزات الشعبية التي عرفها المغرب في سنوات الجمر والرصاص والتي ما زالت تنتظر جبر الضرر الفعلي واعتذار الملك باسم الدولة عما رافقها من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.
اعتبارا لما سبق فان النهج الديمقراطي يدين بقوة الأحكام الجائرة في حق نشطاء الريف ويعبر عن تضامنه مع سائر المعتقلين وعائلاتهم وذويهم ويتوجه بالتحية والتقدير لهيأة الدفاع عنهم وكل الهيأت الصديقة المتضامنة عبر العالم ويدعو إلى الصمود والوحدة في مقاومة الطغيان المخزني.

    • الكتابة الوطنية

 

    • 15 يونيو 2017.