باريس: وقفة احتجاجية أمام السهارة بباريس


طالب المحتجون خلال الوقفة الاحتجاجية التي دعا إليها العديد من الهيآت والجمعيات الناشطة بالمهجر والأحزاب السياسية التقدمية والديمقراطية المغربية مغربية بفرنسا بالإضافة إلى عدد من الهيئات الفرنسية المهتمة بالشأن الحقوقي..، وعرفت مشاركة أزيد من 200 متظاهرة ومتظاهر، (طالبوا) بتحقيق فوري نزيه وشفاف من أجل كشف الحقيقة ومتابعة الجنائية للمتورطين من قريب أو بعيد في ارتكاب الجريمة الفظيعة في حق الشهيد محسن فكري . فضلا عن وضع الملفات السابقة المشابهة التي تمتع مرتكبوها بالإفلات من العقاب على دمة القضاء من أجل معاقبة الجناة ورد الاعتبار للضحايا 

استمرت هذه الوقفة الاحتجاجية أمام مبنى سفارة المغرب حوالي ساعة رفع خلالها المتظاهرون لافتات وشعارات تطالب بتحقيق العدالة والكرامة ورفع الظلم و”الحكرة” عن المواطنين المغاربة وبرحيل “المخزن”  المسؤول الأول عن اغتيال الشهيد محسن فكري، حيث رددوا شعارات من قبيل: “يا مخزن يا جبان .. شعب المغرب لا يهان.. يا مخزن يا خسيس وشعب المغرب ماشي رخيص”، و” علي الراية علي الراية.. حنا مواطنين ماشي رعايا”، و”ينعل روحك يا مخزن”، و”محسن مات مقتول .. والمخزن هو المسؤول”، و” يلا إرحل يا مخزن يلا إرحل يا مخزن”.. و” يا مخزن يا ملعون.. محسن في العيون”.

وقد أصدرت الهيئات المغربية والفرنسية المشاركة في الاحتجاج، بياناً مشتركاً جاء فيه “أن الممارسات المهينة والحاطة بالكرامة الإنسانية التي يتعرض لها المواطنون من قبل رجال السلطة لا يمكنها إلا أن تواجه بردود فعل مختلفة، وقد ينتج عنها مآسي فقدان حياتهم كما وقع للشاب محسن ومي فتيحة.”

وأكد البيان، “أن مثل هذه الأحداث المروعة كلها تأتي نتاجا لاعتداءات على مواطنين يبحثون عن قوت العيش بطرق مختلفة، بعد أن توسعت البطالة بشكل رهيب، وارتفعت تكاليف المعيشة، ويجدون أمامهم رجال السلطة ليمنعوهم من ضمان حد أدنى من العيش…”