بزخم وانسجام وتلاحم تبعث مسيرة الكرامة رسالة قوية للمخزن


محمد هاكاش

بزخم وانسجام وتلاحم تبعث مسيرة الكرامة رسالة قوية للمخزن

عبرت مسيرة الكرامة بالرباط يوم 11 يونيو 2017، بعدد المشاركين والمشاركات وتنوع فئاتهم ومناطقهم وبقوة التضامن مع الحراك الشعبي بالريف، عن مطامح الشعب المغربي وترجمت، بحق، شعارها المركزي ” وطن واحد، شعب واحد” . لقد استطاعت ان توحد كل مكونات الحقل المضاد للمخزن وكل الفئات الشعبية التي تعاني من استبداده وفساده وان تقوض دعايته المسمومة التي حاولت ان تعزل الحراك الشعبي بالريف باتهامه بالانفصال والفتنة. ان الشعارات التي تميزت بالانسجام والتي ترجمت معاناة الجماهير الشعبية كانت ردا بليغا على استبداد وقمع المخزن. ان مسيرة الكرامة التي انتجها الوعي النضالي المتميز لساكنة الريف وصمودهم لأزيد من سبعة شهور هي استمرار لحركة 20 فبراير المجيدة وكانت بزخمها وعدد المشاركين والمشاركات وانضباطهم من اكبر المسيرات الوطنية التي حضرتها منذ ان قطنت الرباط سنة 1980.
ومما زاد المسيرة رونقا نضاليا هو حضور عائلات نشطاء الحراك المعتقلين الذين لقوا من المتظاهرين والمتظاهرات، بكل فئاتهم، تعاطفا واحتضانا كبيرين حيث هتفوا جميعا امام ام ناصر الزفزافي “كلنا اولادك كلنا بناتك”
لقد فتحت مسيرة الكرامة، والاحتجاجات التي تتسع رقعتها يوم بعد يوم، الطريق امام كل التواقين والتواقات لوطن الكرامة والمساواة والعدالة الاجتماعية وطرحت اكبر تحدي امام اليسار المكافح الذي يجب عليه في هذه المرحلة التاريخية لشعبنا التركيز على الهدف المشترك وهو القضاء على المخزن اوعلى الأقل اضعافه والاستمرار في النضال من الاطلاق الفري لسراح المعتقلين وفتح التفاوض بين الدولة وقيادة الحراك الشعبي بالريف.

محمد هاكاش