بيان النهج الديمقراطي ليوم 11 يونيه2017


النهج الديمقراطي

الكتابة الوطنية

بيان
النهج الديمقراطي يعتبر المسيرة الشعبية والوحدوية ليوم 11 يونيه، صفعة قوية للمافيا المخزنية وتغولها ومقدمة للمزيد من امتداد الحراك وتصليبه وتوطينه في الأحياء الشعبية،
ويدعو إلى تعاهد المغاربة الأحرار، نساء ورجالا، على الوقوف صفا واحدا متماسكا متراصا في وجه المخزن وسياسة فرق تسد، حتى النصر.

تداولت الكتابة الوطنية في اجتماعها ليوم الأحد 11 يونيو 2017 في أبرز المستجدات الدولية ذات الصلة بالوضع الداخلي ببلادنا وخاصة ما يتعلق بزيارة الرئيس الأمريكي للعربية السعودية ولقائه مع عدد من قادة بلدان الخليج وتشكيل حلف، سمي رسميا ضد الإرهاب. لكن هدفه الحقيقي هو ترسيم الكيان الصهيوني كوكيل رئيسي له في المنطقة للمواجهة العسكرية، بالأساس، لحركات المقاومة ضد الإمبريالية الغربية والصهيونية والرجعية العربية والقوى الإقليمية والدولية المساندة لها وكذا انتزاعه من السعودية صفقة مثيرة تقدر ب 380 مليار دولار منها 110 مليار دولار مخصصة مباشرة للتسلح، أساسا، لتمويل هذه المواجهة العسكرية. مما سيؤدي إلى المزيد من تناقص حجم المساعدات التي يتلقاها المغرب من هذه البلدان بسب نزعة التسلح هاته وبسبب غرقها في الحروب وبفعل تراجع أسعار البترول وأزمة العلاقة مع قطر التي تعد أيضا من تداعيات الزيارة.
ومن المستجدات ذات الصلة أيضا الزيارة التي سيقوم بها قريبا الرئيس الفرنسي ماكرون لبلادنا في هذا الوقت بالذات الذي يتوسع فيه الحراك الشعبي رغم القمع والبطش والاعتقال.
ويضيق الخناق على النظام وتتعمق أزمته على أكثر من صعيد ولا حل له سوى ضرب أبسط الحريات والمكتسبات ( المزيد من تفكيك قانون الشغل وسن قانون الإضراب، الغلاء ،…)

وتدارس الاجتماع بالخصوص، تطورات الحراك الشعبي وقام بتقييم أولي للمسيرة الوطنية الشعبية الضخمة ليوم 11 يونيه تضامنا مع الحراك في الريف ودعما له في كل مكان.
بناء على ما سبق فان الكتابة الوطنية :

1- تعبر عن اعتزازها بهذه المسيرة الشعبية الرائعة وبطابعها الوحدوي المتميز وتحيي عاليا كل من شارك فيها من مختلف مناطق المغرب خاصة المناطق البعيدة وتخص بالذكر جماهير النساء اللواتي تلعبن أدوارا هامة في هذا الحراك. وتعتبر هذه المسيرة، صفعة قوية للمافيا المخزنية وتغولها ومقدمة للمزيد من امتداد الحراك وتصليبه وتوطينه في الأحياء الشعبية وأنها (أي المسيرة) أكدت بالملموس أن مواجهة المخزن، الآن، تتطلب بناء جبهة ميدانية واسعة تضم كل القوى الحية المستقلة المعارضة للمخزن، بغض النظر عن مرجعياتها الفكرية والإيديولوجية.وعليه فان الكتابة الوطنية تدعو لأن يتعاهد المغاربة الأحرار، نساء ورجلا، على الوقوف صفا واحدا متماسكا متراصا في وجه المخزن وسياسة فرق تسد، حتى النصر.

2- تؤكد على ضرورة إطلاق سراح المعتقلين فورا وتوقيف المتابعات في حق النشطاء ورفع كل مظاهر القمع والعسكرة والاستجابة للمطالب وفتح الحوار مع قادة الحراك.

3- تستنكر الإجراءات الرسمية المتعلقة بالإعداد لتمرير قانون تنظيمي للإضراب يقضي على الحق في الإضراب وبمراجعة بعض جوانب قانون الشغل إرضاء للباطرونا الجشعة وتسهيلا لمختلف السياسات الليبرالية المتوحشة. كما تفضح الطابع المغشوش للحوار الاجتماعي المتمثل في إقدام الحكومة على تنظيم حوارات قطاعية مزعومة هدفها ربح الوقت وزرع الانتظارية في صفوف الأجراء وإلهائهم بفتات الموائد وإبعادهم عن المشاركة في الحراك. وتدعو إلى التقاط مشاكل العمال ومطالبهم وإدماجها في مطالب الحراك في كل المناطق وخاصة المناطق العمالية وتتوجه إلى كافة النقابيات والنقابيين المخلصين لتحمل مسؤولياتهم في الانخراط الفعلي في الحراك وفي العمل على انخراط نقاباتهم في هذا الحراك التاريخي استخلاصا لدروس حركة 20 فبراير المجيدة.

4- تعتبر أن زيارة الرئيس الفرنسي إلى بلادنا في هذا الوقت بالذات تعبير على دعم الامبريالية الفرنسية، التي تعاني بدورها من الأزمة الاقتصادية وتداعياتها، للنظام المغربي لمساعدته على إجهاض الحراك لتكريس المزيد من التبعية والنهب. وقد سبق لها في أوج حركة 20 فبراير أن تدخلت لصالح المخزن وللتشويش على الحركة وبث التفرقة في صفوفها وتدعو إلى فضح مرامي هذه الزيارة الملغومة.

5- تدعو مرة أخرى إلى وقف مشاركة المغرب في الحرب العدوانية والظالمة على شعب اليمن وأرضه، حرب خلفت الآلاف من القتلى والمعطوبين وجوعته وشردته ونشرت الكوليرا في صفوفه ودمرت بنياته التحتية.
الكتابة الوطنية
11 يونيو 2017.
الموقع الالكتروني للنهج الديمقراطي: www.annahjaddimocrati.org
البريد الالكتروني: kitabanahj@yahoo.fr
المقر المركزي:زنقة الطيب لبصير،عمارة 12،رقم 3،أكدال.الرباط.المغرب
الهاتف والفاكس:0537682740