تونس: بيان الجبهة الشعبية بمناسبة ذكرى 14 جانفي


تونس الجبهة الشعبية

بيان بمناسبة ذكرى 14 جانفي

يحيي الشعب التونسي الذكرى السادسة لثورته المجيدة حيث وضع يوم 14 جانفي 2011 حدّا لمرحلة سوداء من الاستبداد والفساد كمقدّمة ضرورية لإنجاز تحرّره الكامل. وتمرّ هذه الذكرى في سياق يتّسم بتعمّق الأزمة الاقتصادية والاجتماعية وارتفاع أعداد المفقّرين والتّفاوت الاجتماعي والبطالة والتهميش والفساد، مقابل عجز الائتلاف الحاكم اليميني الرّجعي عن تحقيق أدنى مطالب الشعب التونسي التي نادى بها على امتداد مسيرة نضالية طويلة.
وبهذه المناسبة العظيمة تتقدّم الجبهة الشعبية لشعبنا بالتّحية والإكبار مؤكدة على التزام مناضليها ومناضلاتها بشعارات ثورة الحرية والكرامة ووفائهم لدماء شهداء تونس الذين ناضلوا ضدّ الاستعمار والاستغلال والاستبداد ومواصلة العمل الدؤوب من أجل تحقيق أهداف نضال شعبنا في الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والسيادة الوطنية، مؤكّدة على ما يلي:
1- الالتزام بالدفاع عن مطالب شعبنا في الحرية والعدل الاجتماعي والكرامة الوطنية باعتبارها مقوّمات للجمهورية الديمقراطية الاجتماعية.
2- الدفاع عن منوال تنمية عادل كبديل للسياسات الاقتصادية الليبرالية التي رهنت الاقتصاد الوطني لمؤسّسات النهب الدولية من خلال التداين الخارجي يعود فيه الاعتبار لدور مؤسّسات القطاع العام ومن ثمّة الدولة كضامن لتحقيق العدل بين الفئات وبين الجهات وتعطى فيه الأولوية المطلقة لمناطق الهامش التنموي.
3- مساندة عمال وعاملات تونس وعموم الفئات الشعبية في نضالها السّلمي المدني من أجل تحسين أوضاعها المعيشيّة،ودعم صغار الفلّاحين في نضالهم من أجل تحسين أوضاعهم والوقوف إلى جانب مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس المفروزين أمنيا الذين يخوضون إضرابا عن الطعام وعموم أبنائنا من أصحاب الشهائد المعطّلين عن العمل في نضالهم من أجل حقهّم في العمل.
4- مواصلة الضّغط من أجل كشف حقيقة اغتيال الشّهيدين محمد براهمي وشكري بلعيد وشهداء الثورة وكلّ شهداء الأمن والجيش، خاصّة أمام محاولات الائتلاف الحاكم المحمومة لطيّ هذه الصفحة والتّصدي لكل محاولة لتحويل تونس إلى مصب لنفايات الإرهاب العالمي تحت ذرائع واهية.
5- تعبئة كل القوى التّقدمية والثورية وتوحيدها على قاعدة محاور نضال من أجل استكمال المسار الثّوري وتحقيق أهداف الثورة في الحرية والكرامة الإنسانية والسّيادة الوطنية وللتصدّي للمحاولات المحمومة لالتفاف التحالف الرجعي المدعوم من القوى الامبريالية على الثورة.
6- فرض تجريم التطبيع مع العدو الصهيوني ودعم المقاومة في فلسطين، ورفض إحياء كل المسارات الاستسلامية، والاستمرار في تطوير أساليب عملها للتصدّي لمشروع تفكيك الأقطار العربية على أساس إثني وطائفي الذي تنفّذه القوى الإرهابية بدعم رجعي إمبريالي صهيوني، كما تجدّد الجبهة الشعبية دعمها لكل القوى الوطنية في الوطن العربي والعالم التي تطالب بالديمقراطية والعدل الاجتماعي بالطرق المدنية السّلمية وترفض التدخّل الأجنبي وتقاوم المشروع التّكفيري الصّهيوني.

العزة لتونس والمجد للشهداء



Email: annahjad@gmail.com ------------------------- Email: annahjad@gmail.com ------------------------------- Email: annahjad@gmail.com