جلسات التحقيق مع معتقلي الحراك تتواصل باستنافية البيضاء



كما كان مقرراً مثل اليوم الثلاثاء 25 يوليوز 2017، أمام قاضي التحقيق لدى الغرفة الأولى بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، كل من المعتقلين المرحلين إلى الدارالبيضاء السادة أحمد حاكيمي ومحمد الهاني وجواد بنزيان، (تاريخ الاعتقال 16 يونيو 2017 بالحسيمة)، في إطار جلسات الاستنطاق التفصيلي مع معتقلي الحراك السلمي بالريف، التي تدور أطوارها بالغرفة الأولى بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، وعلى غرار رفاقهم المتابعين في ملفات ما بات يعرف بمعتقلي الحراك السلمي بالريف المرحلين إلى الدارالبيضاء، يواجه المعتقلين الثلاثة الذين تم استنطاقهم اليوم تهما جد تقيلة ومن بينها:

جرائم المس بسلامة الدولة الداخلية عن طريق تسلم مبالغ مالية لتسيير وتمويل نشاط ودعاية من شأنها المساس بوحدة المملكة وسيادتها وزعزعة ولاء المواطنين للدولة المغربية ولمؤسسات الشعب المغربي والمشاركة في ذلك طبقاً للفصلين 106 و129 من القانون الجنائي
وجنحة المساهمة في تنظيم مظاهرة غير مصرح بها وتجمعات عمومية بدون تصريح طبقاً للفصول 9 و11 و14 من قانون التجمعات العمومية المؤرخ ب 27 /11 /1958. جنحة إهانة هيئة منظمة وإهانة رجال القوة العامة أثناء القيام بمهامهم وارتكاب العنف في حقهم نتج عنه جروح والمشاركة في ذلك طبقاً للفصول 267 و263 و265 من القانون الجنائي. جنحة التحريض علنا ضد الوحدة الترابية للمملكة المغربية طبقاً للفصل 5-267 من القانون الجنائي، جنحة تهريب مجرم فار من العدالة وجنحة التجمهر المسلح…

وقد تشبث المحقق معهم جميعاً ببرائتهم من النسوب إليهم في محاضر الضابطة القضائية ودافعوا بقوة عن سلمية المظاهرات التي شاركوا فيها وأكدوا انعدام أي مظاهر للعنف، لا في حق القوة العامة ولا في حق أي كان، مبرزين الظروف الجهنمية التي رافقت اعتقالهم ومعلنين تعرضهم للعديد من أشكال العنف الجسدي والمعنوي على يد العناصر التي قامت بتوقيفهم والتي أشرفت على احتجازهم بمخافر الحسيمة ومن أشرف على ترحيلهم إلى الدار البيضاء كما سردوا أنواع الضغوطات التي مورست عليهم بمقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية لإرغامهم على التوقيع على المحاضر دون الاطلاع على فحواها، قبل تقديمهم من طرف الفرقة الوطنية بتاريخ الجمعة 23 يونيو 2017 حوالي الساعة الثانية عشرة زوالا، أمام الوكيل العام بمحكمة الاستئناف.

هذا وقد كان المرحلين الثلاثة مؤازرين خلال جلسة اليوم التي انطلقت على الساعة الحادية عشرة صباحاً وامتدت إلى حدود الساعة الرابعة والنصق زوالاً، من طرف مجموعة من المحاميات والمحامين من مختلف المدن ومنهم الأساتذة:  ذة. سعيدة الروسي من آسفي، ذة. زهرة لمرابط، ذة. بشرى الرويصي، ذ أحمد آيت بناصر. ذ. محمد أغناج، ذ. حميد عدي، والأستاد مصطفى كرين من الدارالبيضاء، ذة. نعيمة الغلاف. والأستاذة فاطمة المرضي من الرباط.

 ويذكر أن عدد المعتقلين المرحلين إلى الدار البيضاء، بلغ 55 مناضلاً منهم 48 من النزلاء بالسجن المحلي عين السبع_1 “عكاشة” وقاصرين نزيلين بالإصلاحية ونزيلة بقسم النساء، وأربعة ممتعين بالسراح المؤقت.



Email: annahjad@gmail.com ------------------------- Email: annahjad@gmail.com ------------------------------- Email: annahjad@gmail.com