حزب العمال التونسي يدعو لمزيد من اليقظة للتصدي للإرهاب المتستر بالدين


تونس: وكالات

أدان حزب العمال التونسي، العمل الإرهابي الذي شهدته ضاحية جنعورة بمدينة قبلي على مستوى الطريق الرابطة مع دوز، حيث قامت خلية تكفيرية إرهابية بتنفيذ هجوم غادر على دورية أمنية، وكانت الحصيلة مقتل الأمني الشاب مظفر بن علي، وجرح أحد زملائه.

ودعا الحزب المذكور (في بيان له)، الشعب التونسي لمزيد من اليقظة للتصدي لعصابات الإرهاب المتستر بالدين.

وأشار الحزب الى أن هذه العملية “تؤكد الحاجة الماسة والأكيدة لتنظيم المؤتمر الوطني لمكافحة الإرهاب من أجل وضع إستراتيجية وطنية شاملة للتصدي للوباء الإرهابي بما في ذلك كشف حقيقة الاغتيالات والعمليات المتتالية والمتورطين فيها والمتواطئين معها”.

كما دعا الحزب، كل القوى التقدمية “توحيد الجهود لمنازلة الإرهاب والقوى المتقاطعة معه دفاعا عن الشعب التونسي وعن تطلعاته الديمقراطية”.

وكانت دورية أمنية تابعة لفوج حفظ النظام الجهوي بقبلي، قد تعرضت يوم أمس الأحد 12 مارس/آذار الجاري، لهجوم غادر من قبل مجموعة إرهابية تتكون من أربعة عناصر على متن دراجتين ناريتين تحتوي كل واحدة منها على عبوة ناسفة تقليدية الصنع. وقد أسفرت هذه العملية (حسب بلاغ وزارة الداخلية) عن مقتل ثلاثة من الإرهابيين فيما تمكن الرابع من الفرار قبل أن يتم اعتقاله من طرف الأجهزة الأمنية في وقت لاحق.