حياة المعتقل السياسي البشير بنشعيب في خطر


الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع مكناس
بيان

يتابع فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بقلق بالغ وضعية المعتقل السياسي البشير بنشعيب الناشط في حركة 20 فبراير ببني بوعياش باقليم الحسيمة، والذي ثم اعتقاله يوم 2 مارس2012 ببني بوعياش على خلفية الاحتجاجات العارمة التي التي شهدتها المدينة سنتي 2011 و2012 وقد حوكم ب12سنة سجنا نافدة وهو حكم اعتبرناه في الجمعية المغربية لحقوق الانسان حكما جائرا وقاسيا الا ان الامر لم يقف عند هدا الحد حيث تم ترحيله تعسفيا يوم 2 مارس2017 من سجن الحسيمة الى سجن تولال 1 بمكناس في ظروف قاسية وتحت مبررات واهية، هذا الترحيل الذي سيزيد من معاناة عائلته وخصوصا في الشق المتعلق بالزيارة، بالاضافة الى ذلك فقد تعرض المعني بالامر للضرب والسب والشتم بعدما احتج على الاوضاع التي يعيشها داخل السجن وهو مادفع المعني بالامر الى الدخول في اضراب مفتوح عن الطعام منذ تاريخ وصوله الى سجن تولال 1 الشيئ الدي ساهم في تدهور حالته الصحية ونقل عل اثرها الى مصحة السجن. وايمان منا بالدور المنوط بنا كجمعية مغربية لحقوق الانسان في مواكبة وضعية المعتقل السياسي البشير بنشعيب فاننا نعلن مايلي:

*استنكارنا للترحيل التعسفي للمعتقل السياسي البشير بنشعيب والذي نعتبره عملا انتقاميا وسياسة ممنهجة للمندوبية العامة لادارة السجون تتعامل بها مع كل المعتقلين الذين الدين يحتجون على الاوضاع داخل السجون

*ادانتنا الشديدة للاعتداء الذي تعرض له المعتقل السياسي البشير بنشعيب الشيء الدي نعتبره في الجمعية انتهاكا لكرامة السجناء وخرقا لكل المواثيق والاتفاقيات الدولية والوطنية دات الصلة بحقوق المعتقلين السياسيين

*دعوتنا للسيد الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بمكناس والمندوبية العامة لادارة السجون الى فتح تحقيق نزيه وشفاف حول ملف الاعتداءات والتعديب الدي يتعرض له السجناء بكل من سجن تولال1 وتولال2 ومحاسبة المسؤولين عن هذه الانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون السياسيون.

*مطالبتنا الجهات المسؤولة بفتح حوار جاد ومسؤول مع المعتقل السياسي البشير بنشعيب وتلبية مطالبه ضمان لحقه في الحياة وصونا لكرامته.

*مناشدتنا لكافة الضمائر الحية والمناضلات والمناضلين الديمقراطيات والديمقراطيين الى تشكيل لجنة محلية قصد مواكبة وضعية المعتقل السياسي البشير بنشعيب.
مكتب الفرع