عائلات المختطفين مجهولي المصير: بث مباشر من ساحة الحقيقة- مارشال







المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف
لجنة التنسيق لعائلات المختطفين مجهولي المصير وضحايا الاختفاء القسري بالمغرب
الماضي في الحاضر
عائلات المختطفين مجهولي المصير و ضحايا الاختفاء القسري تتضامن مع جميع ضحايا الحراك الشعبي بالمغرب وخصوصا بالريف وتطالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين فورا وتدعو إلى المشاركة المكثفة في وقفة الحقيقة يوم 08 يوليوز 2017 على الساعة السادسة مساء بالدار البيضاء ساحة الأمم المتحدة “ساحة الحقيقة”
تحت شعار
“الحقيقة وعدم الإفلات من العقاب حتى لا يتكرر ما جرى وما يجري من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان”

تتشرف لجنة التنسيق لعائلات المختطفين مجهولي المصير و ضحايا الاختفاء القسري داخل المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف بدعوتكم دعمنا بحضوركم (ن) في الوقفة الاحتجاجية والتضامنية مع الحراك الشعبي ببلادنا وخصوصا بالريف يوم السبت 08 يوليوز 2017 على الساعة السادسة مساء وذلك بساحة الأمم المتحدة بالدار البيضاء “ساحة الحقيقة” من أجل الحقيقة، الإنصاف، الذاكرة وعدم الإفلات من العقاب والمطالبة بإطلاق سراح كافة معتقلي الحراك الشعبي والاستجابة الفورية لمطالب الشعب المشروعة وللتنديد بالقمع وبالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان الممارسة من طرف النظام المخزني على بنات و أبناء الشعب المغربي والتي تذكرنا بسنوات الجمر و الرصاص تحت شعار: “الحقيقة وعدم الإفلات من العقاب حتى لا يتكرر ما جرى و ما يجري من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان”
إن هذه الوقفة السادسة تأتي في إطار الوقفات الدورية التي قررنا تنظيمها على رأس كل شهرين و التي تصادف ذكرى محاولة هروب 8 مختطفين من من المعتقل السري الرهيب النقطة الثابتة رقم 3 ” PF3″ و ذلك في ليلة 13/12 يوليوز 1975 واستمرارية سنوات الرصاص و التي تتجلى في تعامل النظام وأجهزته القمعية مع الحراك الشعبي بالريف وكل مناطق المغرب.
وحتى لا ننسى فقد بدأت الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بالمغرب مند سنة 1956 وتنوعت من حيث طبيعتها ودرجة عنفها وآثارها وأبعادها وشملت الاختفاء القسري، الاعتقال التعسفي ، الإعدام خارج نطاق القانون ، التعذيب الوحشي المفضي إلى عاهة مستديمة او الموت، المنفى الاضطراري او الاختياري هربا من الاضطهاد السياسي، المحاكمات السياسية الجائرة، الحصار ونزع ومصادرة الممتلكات، الاغتصاب الممارس على الضحايا وخاصة النساء كما شملت هاته الانتهاكات الأفراد والجماعات والمناطق بأكملها . لقد اتسمت هاته الانتهاكات بالاستمرارية والشمول وشكلت نمطا ونهجا ثابتا واختيارا سياسيا للدولة في مواجهة الحركات السياسية المعارضة والحركات الاحتجاجية الشعبية و ما تعامل النظام المخزني مع الحراك الشعبي بالريف إلا دليل على استمرارية الماضي في الحاضر.
كما شكلت أيضا جوابا رسميا عن المطالب الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للشعب المغربي في الماضي و الحاضر لكي يتسنى للنظام و خدامه نهب خيرات الشعب وكبح طموحاته المشروعة في الديمقراطية والعدالة الاجتماعية وتأسيس دولة الحق والعدالة و الكرامة و المواطنة و الحرية ، نظام ديمقراطي حقيقي خال من كل أشكال الاستبداد.
لقد اشتغلت الآلة القمعية بشكل ممنهج وتنافست الأجهزة القمعية من شرطة سرية وعلنية والجيش والدرك في تقديم خدماتها القمعية بهدف اجتثات القوى المعارضة وساعدها في ذلك الترسانة المقيدة للحريات العامة الفردية والجماعية وتشريعات جنائية لا تضمن أسس المحاكمة العادلة وشروطها وكذا وضع قضائي غير مستقل يتحكم فيه الجهاز التنفيذي ، بما في ذلك الأجهزة القمعية (المخابرات السرية والعلنية ) ودستور لا يعترف بفصل السلط ورغم هدا القمع الوحشي فإن صمود القوى الديمقراطية والمعتقلين السياسيين وعائلات المختطفين مجهولي المصير والجمعيات الحقوقية التي لعبت دورا رياديا وخاضت نضالات تاريخية مريرة من اجل التعريف بقضية الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والمطالبة بكشف حقيقة الاختفاء القسري كل الحقيقة وإطلاق كافة المعتقلين السياسيين وللتذكير فإن هذه الوقفات الدورية التي ننظمها كل شهرين تأتي في هذا الإطار. إننا نعتبر أن الحراك الشعبي في الريف وجميع المناطق هو جزء من نضالنا و استمرار لمطالبنا و مطالب كل الديمقراطيين الحقيقيين وعموم الشعب التواق للحرية والكرامة والديمقراطية والإنصاف.
و في الأخير نعلن تضامننا مع المعتقلين ضحايا الحراك الشعبي وعائلاتهم ونطالب بإطلاق سراحهم فورا وأن نضالنا من أجل الحقيقة و عدم أللإفلات من العقاب حتى لا يتكرر ماجرى و ما يجري (الماضي في الحاضر) من انتهاكات مقدمات لابد منها من اجل دولة الحق، دولة ديمقراطية حقيقية، دولة المواطنة ودولة حقوق الإنسان في شموليتها.
الدعوة عامة ودمتم للنضال أوفياء



Email: annahjad@gmail.com ------------------------- Email: annahjad@gmail.com ------------------------------- Email: annahjad@gmail.com