عائلة ربيع الأبلق تزوره لأول مرة بعد تعليقه للإضراب



أفاد مصدر من هيئة الدفاع عن المعتقلين المرحلين إلى الدار البيضاء بأن أم المعتقل السياسي ربيع الأبلق السيدة مليكة وأخوه عبداللطيف تمكنوا من زيارته بقسم الانعاش بالمستشفى الجهوي مولاي يوسف بالدار البيضاء، حيث يتلقى العلاج تحت العناية المركزة.

هذه الزيارة التي تمت اليوم الجمعة 4 غشت 2017، تعتبر الأولى من نوعها لأفراد العائلة منذ اعتقال ربيع، وجائت بعد القرار الأخير الذي اتخذه المراسل الصحفي والمعتقل على خلفية الحراك السلمي بالريف يوم أمس الخميس بفك الإضراب عن الطعام الذي دخل فيه يوم 26 يونيو الماضي، ومكنتهم من معانقة إبنهم والاطمئنان على أوضاعه الصحية. وكان في استقبال أم ربيع وشقيقه بباب قسم الانعاش كل من الأساتذة سعيدة الرويسي والأساتذة بشرى الرويصي والأستاذة أسماء الوديع العضوات بهيئة الدفاع.

تدوينة الأساتذة أسماء الوديع

كان اللقاء حارا مشحونا بالعواطف والمشاعر الصادقة، انتظرناها أمام قسم الإنعاش، فقد كان الحنين لفلذة كبدها أقوى من كل شيء… إنها السيدة مليكة أم ربيع الأبلق التي قضت برفقته قرابة الساعة أو يزيد… خرج عبد اللطيف أولا حيث تبادلنا التحايا ثم غاب لحظة ليجلب بعض المشتريات التي طلبها ربيع…
خرجت السيدة مليكة ودموع الفرح تجلّلها، لاحظت الشبه فتوجهت إليها… أنت أمّه؟؟
قالت نعم، لقد رأيتك في عدة فيديوهات، شكرا لكم جميعا… أنا ممتنة لكل ما قمتم به لأجل ربيع… ولكل من ساهم في إقناعه بتعليق الإضراب… أردفت ممازحة لها: راسو قاسح ياك؟
أجابت بعفوية: هذا طبعه منذ الصبا…
قلت وأنا لا أزال أحضنها: ربيع ابننا جميعا، فلا تقلقي أيتها الأم الشجاعة فالفرج آت لا محالة.
نظرت إلي مستفسرة؟؟
قلت هذا حدسي فقط! ولن يخيب ظننا ولنتفاءل خيرا…
عزمناهم على الغذاء فاعتذروا في أدب وأنفة رغم إلحاحنا، ثم ما لبثوا أن استقلوا سيارة الأجرة التي جاءت بهم من مدينة الحسيمة مودعيننا على أمل لقاء قريب…. في الحسيمة هذه المرة كما تنبأت بذلك الزميلة سعيدة الرويسي…
فتحية إجلال للأمهات والحرية لمعتقلي الحراك الريفي….



Email: annahjad@gmail.com ------------------------- Email: annahjad@gmail.com ------------------------------- Email: annahjad@gmail.com