قافلة حقوقية للاجئين السوريين المحاصرين بفيجيج

تقرير عن قافلة الجمعية المغربية لحقوق الانسان للجهة الشرقية نحو فيجيج

نظم الفرع الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان القافلة التضامنية مع السوريين طالبي اللجوء المحاصرين على الحدود المغربية الجزائرية بمنطقة زوزفانة والمنظمة في إطار التنسيق بين الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان بالجزائر والكونفدرالية العامة المستقلة للعمال الجزائريين وفريق alarm phone والجمعية المغربية لحقوق الإنسان وقد انطلقت من أمام مقر الفرع الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوجدة ابتداء من الثامنة صباحا متجهة نحو فيجيج وقد شارك فيها المكتب الجهوي وأعضاء عن اللجنة الإدارية وبعض فروع الجهة الشرقية للجمعية إضافة إلى أعضاء alarm phone ، وفي الطريق تم التوقف بمدينة تاندرارة حيث استقبل القافلة بعض المتضامنين من هذه المدينة المنسية من خلال وقفة صامتة ، كما تم استقبال القافلة من طرف مناضلات ومناضلي بوعرفة وتم تنظيم وقفة بالمدينة رددت فيها شعارات تضامنية ومنددة بالحصار المضروب على السوريين طالبي اللجوء ثم تم الاتجاه إلى مدينة فيجيج حيث تم تنظيم جولة تحسيسية بقضية اللاجئين جابت أزقة المدينة وعرفت تفاعلا كبيرا من طرف مواطني ومواطنات مدينة فيجيج وصولا إلى أمام الباشوية حيث تم تنظيم وقفة جماهيرية كبيرة شارك فيها كل الفئات الشعبية بفيجيج وتنسيقيات فيجيج وبوعرفة لرفع الحصار عن اللاجئين وبمشاركة الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين / مسيرة تالسينت ورددت فيها شعارات تضامنية مختلفة ثم انطلقت مسيرة جماهيرية على مسافة حوالي ثلاث أو أربع كلم على الأقل نحو مكان تواجد السوريين ولولا وقوف جحافل من السلطات العمومية لاستمرت القافلة لمعانقة السوريين اللاجئين وقد تم فتح حلقية كبيرة وجماهيرية ألقيت فيها الكلمات التالية :
– كلمة تنسيقية فيجيج وبوعرفة لرفع الحصار عن اللاجئين السوريين .
– كلمة الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين
– كلمة اللاجئين السوريين وعائلاتهم بأروبا
– كلمة الفرع الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان
وتم الاختتام بقصائد شعرية باللغة العربية والأمازيغية وبالعربية السورية .
وتخللت هذه الكلمات شعارات حيت الجماهير المشاركة والمتضامنة كما تم توجيه تحية خاصة للمرأة الفيجيجية ودورها في التعبئة والتضامن الإنساني مع اللاجئين السوريين . وقد امتنعت السلطات عن السماح للطبيب المرافق بزيارة المرأة التي ازداد لها مولود مؤنث سمته باسم المنطقة ” زوزفانة”
وتم إنهاء القافلة بجلسة بين الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والتنسيقيات المتضامنة لمتابعة ملفف اللاجئين السوريين واتخاذ الخطوات اللازمة لدعمهم.


L’image contient peut-être : une personne ou plus, ciel, plein air et nature
L’image contient peut-être : une personne ou plus et plein airL’image contient peut-être : 10 personnes, personnes debout et plein airL’image contient peut-être : 6 personnes, foule et plein air
L’image contient peut-être : 3 personnes, personnes debout et plein airL’image contient peut-être : une personne ou plus, personnes debout, montagne, ciel et plein airL’image contient peut-être : 6 personnes, personnes debout, mariage et plein airL’image contient peut-être : 7 personnes, personnes deboutL’image contient peut-être : une personne ou plus, foule et plein airL’image contient peut-être : 4 personnes, foule et plein airL’image contient peut-être : 7 personnes, personnes debout, foule et plein airL’image contient peut-être : 9 personnes, personnes debout, foule, arbre et plein air
L’image contient peut-être : 1 personne, debout et plein airL’image contient peut-être : 3 personnes, personnes debout, ciel et plein air