لا لاستتناء الجيش من المسائلة


حسن الصعيب
لا لاستتناء الجيش من المسائلة

يخصص لميزانية الدفاع المغربي ما يفوق 3 مليار دولار، وهي نسبة تقارب 8% من الميزانية العامة للدولة المغربية، بل تمتص 3،4%من الناتج الإجمالي المحلي ،وتفوق ميزانية الصحة بثلاثة أضعاف،ويصرف جزء كبير من هذه الميزانية في أجور الجنود النشطون الذي يقدر عددهم ب 195800و الجنود قوات الاحتياط ب 150000 ،من دون أن تكون هناك مهام فاعلة ومجدية للعاملين في القطاع ،غير أن جزء من الشريحة العليا في الجيش تمارس أنشطة اقتصادية متنوعة ،في الزراعة والتجارة والمعاملات المالية والتأمين ،تدر عليها أربحا طائلة ،ولا تتحمل أية مسؤولية في الدفاع عن القرار المستقل لبلادنا ،خارج الأحلاف العسكرية الرجعية والامبريالية ،بل تبارك التدخلات العسكرية ضد الشعوب وأخرها المشاركة في الحرب القدرة ضد اليمن ،فقد شاركت القوات الجوية ب6طائرات أف-16فايتنغ فالكون ونفدت عدة ضربات استهدفت مواقع الحوتين ومخازن الذخيرة والسلاح وفي 10ماي الماضي أعلنت الحكومة عن فقدان إحدى طائراتها في الغارات الجوية من نوع أف 16 مع قائدها وبت التلفزيون اليمني تقرير يظهر تحطم الطائرة التي تم إسقاطها في محافظة صعدة شمال اليمن.
وكانت منظمة الشفافية الدولية (ترانسبرانسي) أشارت إلى وجود اختلالات في المؤسسة العسكرية المغربية، تهم غياب الشفافية في قضايا الدفاع القومي المغربي والسياسات الأمنية والتدقيق العسكري المالي ،خصوصا أن مؤسسة البرلمان لا تتدخل لا قي الميزانية ولا في سياسة الدفاع ،مما يجعلها فاقدة للشرعية الشعبية .
غير أن أم المشاكل هو استثناء هذا القطاع الحيوي من المسائلة ،بخصوص تكريس نموذج للتنمية رث وهش ،في الوقت الذي تنخرط الدولة في سياسة الإجهاز على قطاع الوظيفة العمومية من خلال تطبيق العمل بالعقدة ،فحسب بعض التقديرات ،فإنه خلال العشرين سنة القادمة ،سيتم تحويل بصفة شبه نهائية نظام الوظيفة العمومية إلى نظام للتعاقد ،مما سيضرب الحق في شغل قار وضرب عرض الحائط جميع الحقوق الاجتماعية المكتسبة وتفويت جزء كبير من المؤسسات العمومية إلى الخواص مع ما سيستتبع ذلك من تفقير عميق للأجيال المقبلة وفتح شهية الرأسمال المحلي والأجنبي لمزيد من النهب والافتراس .



Email: annahjad@gmail.com ------------------------- Email: annahjad@gmail.com ------------------------------- Email: annahjad@gmail.com