وقائع جلسة التحقيق التفصيلي مع محمد جلول باستنافية الدار البيضاء



  • وقائع جلسة التحقيق التفصيلي يومه الاثنين 03 يوليوز 2017 مع محمد جلول وعمر بوحراس باستنافية الدار البيضاء

كما كان منتظراً مثل يومه الاثنين 03 يوليوز 2017 مثل كل من المعتقلين السياسيين محمد جلول وعمر بوحراس، أمام قاضي التحقيق بالغرفة الأولى لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء في جلسة ثانية خصصت هذه المرة للتحقيق التفصيلي معهما، حيث انطلقت هذه الجلسة حسب مصدر موثوق من هيئة الدفاع في حدود الساعة الحادية عشرة صباحا واستمرت إلى ما بعد الساعة الرابعة بعد الزوال. وتميزت بحظور وازن للمحاميين والمحاميات من مختلف الهيئات (حوالي 18 محاية ومحامي من هيئات الرباط والدار البيضاء وسطات وآسفي من بينهم : ذة. سعيدة الرويسي_ آسفي، ذة. سعاد ابراهمة _ سطات، ذة. فاطمة الماردي، ذة. بشرى الرويصي، ذة. أسماء الوديع، ذ. أحمد آيت بناصر، ذ. محمد أغناج، ذ. سعيد ديدي، ذ. مصطفى گرين، وذ. أمرحار محمد من هيئة البيضاء وذ. أحمد راكز وذ. الزروالي من هيئة الرباط، …)، حيث تم مواجهة المعتقلين بالمنسوب إليهما والذي ارتكزت فيه النيابة العامة على المحاضر المطبوخة للضابطة القضائية لمتابعة المناضل البارز في الحراك والمعتقل السياسي السابق محمد جلول ورفيقه في ميادين الحراك عمر بوحراس بتهم ثقيلة من قبيل ارتكاب جرائم المس بالأمن الداخلي للدولة وتسلم من جهات خارجية هبات وهدايا وفوائد أخرى لتمويل وتسيير نشاطات ودعاية من شأنها المس بوحدة المملكة المغربية وزعزعة ولاء المواطنين لها…، رغم تصريح المعتلين في جميع مراحل الأبحاث ببرائتهما من النسوب لهما، كما صرح المتهمين إسوة بباقي معتقلي الحراك السلمي بالريف، خلال الجلسة أمام قاضي التحقيق بتعرضهما للعديد من أشكال التعذيب الجسدي والنفسي والمعنوي سواء خلال عملية التوقيف أو الاحتجاز بمنطقة الحسيمة أو أثناء عملية الترحيل إلى الدار البيضاء وكذلك خلال فترة الحراسة النظرية لدي الفرقة الوطنية.

المعتقلين السياسين كانا، حسب تصريح المصدر  المذكور لموقع النهج الديمقراطي، واثقين من كونهما يؤديان ثمن نضالهما من أجل المطالب العادلة لساكنة المنطقة، وخاصة المناضل محمد جلول الذي ترك انطباعاً جيدا لدى دفاعه وكل الحاظرين بالجلسة، سواء پسبب معنوياته المرتفعة وطريقة تحليله وبسطه لأفكاره أو من خلال رده على الأسئلة بأسلوله التابث والرزين خلال استنطاقه. حيث كان جوابه عند سؤاله عن اتصال البعض به لقيادة الحراك بعد اعتقال الزفزافي وما كان رده عن الاقتراح، فقال جلول بهدوء: “كان جوابي لهم: تحية”… أو من خلال سيرته الذاتية المشرفة وتشبته بقناعاته التي جعلته يلتحق بالحراك فور خروجه من السجن الذي قضى به 5 سنوات بسبب انتفاضة آيت بوعياش، ليعود إليه بعد شهر مضحيا هذه المرة من أجل الريف والوطن…

هذا وقد أفادنا عضو هيئة الدفاع بأنهم تقدموا بعد نهاية الجلسة بطلب مكتوب لتمتيع موكليهما بالسراح المؤقت.

 وفي ما يلي رزنامة باقي جلسات التحقيق التفصيلي بالغرفة الاولى لمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، مع معتقلي حراك الريف المرحلين من الريف والموضوعين رهن الحبس الاحتياطي بالسجن المحلي عين السبع “عكاشة” بقرار من قاضي التحقيق بالغرقة الأولى لدى محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء:
– الثلاثاء 04/07/2017 فهيم اغطاس +محمد حاكي +أحمد هزاط
– الأربعاء 05/07/2017 الحبيب الحنودي +شاكر المخروط +محمد المحدالي
– الإثنين 10/07/2017 ناصر الزفزافي + جواد صابري
– الثلاثاء 11/07/2017 محمد الاصريحي +عبد المحسن اثاري +عبد العالي حود
– الأربعاء 12/07/2017 أحمجيق نبيل +سليمة الزياني (سيليا) +امغار كريم

L’image contient peut-être : 13 personnes, personnes souriantes, personnes debout, costume et mariage



Email: annahjad@gmail.com ------------------------- Email: annahjad@gmail.com ------------------------------- Email: annahjad@gmail.com