مشادات بسبب التعذيب توقف الجلسة والزفزافي يحذر من المجهول

اضطر القاضي الطرشي قبل قليل إلى رفع الجلسة المخصصة لاستنطاق محمود بوهنوش مرة أخرى، بعد ارتهاع مستوى الاحتقان إثر المشادات التي نشبت بين ممثلي الدفاع عن معتقلي الحراك من جهة والمحامي كروط وممثل النيابة العامة من جهة أخرى.

حيث طالبت هيئة الدفاع عن المعتقلين باتخاذ الاجراءات التي تثرضها القانون في حالة التبليغ عن جرائم التعذيب التي وردت في إفادات المعتقلين أمام هيئة المحكمة مع محاسبة المسؤولين عن تلك الانتهاكات. غير أن ممثل النيابة اعتبر الأمر مجرد ادعاءات ليس عليها دليل. وبدوره اعتبر المحامي كروط أن عناصر الأمن هم الضحايا الذين يجب إنصافهم ومعاقبة من أجرم في حقهم…

فتطورت الأمور إلى مشادات عاصفة بين الأطراف حيث قال أحد ممثلي دفاع المعتقلين بأنه لا يريد أن يكون شاهد زور على تبييض وجه الاستبداد في اسوا حالاته التي عرفهها البلاد…

وبعد رفع الجلسة وتفاعلا مع التطورات تناول الكلمة زعيم الحراك ناصر الزفزافي مسائلا عمن يقود البلاد نحو المجهول برمي خيرة أبنائها والأحرار الوطنيين الحقيقيين في ظلام الزنازن والمنافي.. لثسح المجال لرموز الفساد للاستمرار في تغولهم واستبدادهم… قائلا: لم نعد نعرف من يحكم في هذا البلد….