النهج الديمقراطي
الكتابة المحلية -مكناس-

بيان

تحت إشراف عضوة الكتابة الوطنية الرفيقة عتيقة الضعيف في إطار زيارة تنظيمية، عقد مجلس فرع النهج الديمقراطي بمكناس اجتماعا يوم السبت 24/3/2018، تم من خلاله التداول في مجموعة من القضايا التنظيمية المحلية والجهوية وخاصة الإعداد للمؤتمر الجهوي الأول للنهج الديمقراطي الذي ستحتضنه مدينة مكناس قبل متم شهر ماي .بعد ذلك عرج المجلس على الوضع الوطني والمحلي الذي يتسم بتعمق أزمة النظام المخزني وفشل نموذجه التنموي باعتراف من أعلى سلطة في البلاد. وزاد من تفاقم الأزمة على كل المستويات تغول مافيات العقار والفساد والاستبداد واتساع الفوارق الطبقية بشكل غير مسبوق والزيادات الصاروخية في الأسعار والهجوم على مكتسبات الشعب المغربي في التعليم والصحة والسكن …أمام هذا الوضع الاجتماعي المتردي لا تملك الجماهير الشعبية المكتوية بنيران الأزمة التي يتم تصريفها على حسابها، إلا النهوض والنضال في كل مناطق وجهات المغرب للدفاع عن حقها والمطالبة بتوفير الحد الأدنى من شروط الحياة الكريمة ( طرق ،مدارس، مستشفيات ، الماء الصالح للشرب، غلاء الأسعار، الطرد التعسفي من العمل…إلخ ) في كل من الريف ، اجرادة ، زاكورة، بولمان ، تاونات ، مكناس ،فاس و تنغير، وغيرها من المناطق… وقد واجه النظام كل تلك الاحتجاجات السلمية بالقمع والاعتقال والمحاكمات الصورية. وفي الختام أعلن ذات المجلس مايلي :

1- تثمينه لكل القرارات والمواقف الصادرة عن الأجهزة التنظيمية الوطنية للنهج الديمقراطي.
2- تضامنه المطلق مع كل الحراكات الشعبية والنضالات العمالية في كل المناطق .
3- تنديده بالهجوم المخزني القمعي على ساكنة اجرادة بعد أشهر من احتجاجها السلمي ومطالبتها المشروعة بحقها في التنمية البديلة والعيش الكريم.
4- مطالبته بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الصحافة والرأي وعلى رأسهم معتقلي الريف واجرادة و زاكورة ومعتقلي الحركة الطلابية.
5- استنكاره لحملات التضييق والمنع الذي تتعرض لها التنظيمات الديمقراطية والتقدمية والحقوقية وعلى رأسها النهج الديمقراطي والجمعية المغربية لحقوق الإنسان.
6- مطالبته بحل شامل وعاجل لملف عمال سيكوم /سيكوميك وعمال شركة النظافة (التدبيرالمفوض) بمكناس الذين لا يزالون يعانون من التشريد والتفقير والطرد التعسفي رغم نضالاتهم البطولية السلمية.

وفي الأخير يناشد القوى الحية والديمقراطية والحقوقية والنقابية بمكناس إلى رص الصفوف من أجل عمل نضالي موحد ضد السياسات المخزنية الهادفة إلى الإجهاز على كل المكتسبات الشعبية والخدمات العمومية.