الهيئات السياسية و النقابية والحقوقية والجمعوية بإقليم اشتوكة أيت باها
بيوكرى:30/03/2018
بيان للرأي العام

– لا للقتل الممنهج للعمال والعاملات
– جميعا من أجل الكرامة ووقف نزيف الدم في صفوف العمال والعاملات في القطاع الزراعي.
– التعبئة الشاملة لانجاح الاشكال النضالية المزمع تنفيذها.

 

اجتمعت الهيئات السياسية و النقابية والحقوقية والجمعوية بإقليم اشتوكة أيت باها يوم الجمعة 30 مارس 2018 على الساعة السابعة مساء بمقر الجمعية المغربية لحقوق الانسان ببيوكرى ،على إثر حادثة السير المؤلمة التي وقعت يوم الخميس 29 مارس2018 ،والتي راح ضحيتها 9 قتلى من العمال الزراعيين و 6 في حالة حرجة.وبعد نقاش مستفيض حول ظروف اشتغال الطبقة العاملة بالقطاع الزراعي بالإقليم،وكذا استمرار نزيف حوادث السير المميتة،نتيجة نقلهم في وسائل نقل غير قانونية ولا تتوفر فيها أدنى شروط السلامة والأمان وتقاعس السلطات الإقليمية والمسؤولين عن قطاعي النقل والفلاحة على إيجاد حلول لمشاكل الطبقة العاملة،وانحيازهم المكشوف للباطرونا الاستغلالية التي لا يهمها إلا تكديس الثروات على حساب عرق ودماء و معاناة العاملات والعمال.وقف الحاضرون على مناقشة سبل تفعيل أليات التضامن والمؤازرة وتنفيذ الاشكال النضالية الكفيلة بالدفاع عن كرامة العمال والعاملات وفضح كل أشكال الاستغلال ونهب الثروات بالاقليم وعليه فإن الهيئات والإطارات المجتمعة تبلغ الرأي العام المحلي والوطني والدولي مايلي:
1- تتقدم بتعازيها الحارة ومواساتها لأسر الضحايا وللطبقة العاملة عموما.
2- تحمل المسؤولية الكاملة للسلطات الإقليمية وللباطرونا ولمسؤولي قطاعي النقل والفلاحة في استمرار نزيف الدم الذي تعرفه الطبقة العاملة بالإقليم،جراء استعمال وسائل نقل حاطة بالكرامة الانسانية وماسة بالسلامة البدنية.
3- تندد باستمرار تضييق السلطات المحلية على الحريات النقابية،وعدم تطبيق بنود مدونة الشغل في شقها المتعلق بحقوق العمال وانحيازها السافرللباطرونا وحماية مصالحها ضدا على حقوق العمال والعاملات.
4- تطالب الدولة المغربية ومختلف مؤسساتها المعنية بتحمل مسؤولياتها في حماية حقوق الطبقة العاملة بالإقليم
5- تدين التعتيم الاعلامي الذي تمارسه السلطات المحلية على هذه الحادثة اد لم يصدر عنها أي بلاغ رسمي لتنوير الرأي العام المحلي والوطني.
6- تقرر الدخول في أشكال نضالية دعما و مؤازرة للطبقة العاملة ودفاعا عن حقوقها وحقوق ساكنة الإقليم عموما ،تبتدئ بتنفيذ وقفة احتجاجية يوم الإثنين 02 أبريل 2018على الساعة السادسة والنصف بساحة الحرية أمام باشوية بيوكرى.
الهيئات الموقعة على البيان:
الجمعية المغربية لحقوق الانسان – النقابة الوطنية للعمال الزراعيين(UMT)- النقابة الوطنية للتعليم (CDT)- النقابة الوطنية للتعليم (FDT)- الجامعة الوطنية للتعليم (TD) – الجامعة الوطنية للتعليم (UMT) – الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي – الجامعة الحرة للتعليم(UGTM) – الاتحاد الوطني للمتصرفين بالمغرب – الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية – جمعية سكان جبال العالم – الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة – جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان – العدل والاحسان – النهج الديمقراطي.