نقطة نظام : النهج الديمقراطي و الجبهة الميدانية بالخوشيبات…
حفيظ إسلامي

هناك نقاش سياسي دائر حول علاقة أطروحة النهج الديمقراطي الماركسية بحركة الإسلام السياسي المعارضة للنظام ، و هناك محاولة هدم أسس هذه الأطروحة من طرف الفكر السياسي الرسمي السائد اليميني ، أو اليميني الذي لا يزال يحمل تي شورت جيفارا و رأس يميني ، أو من طرف فكر هجين محسوب ظلما و عدوانا على الفكر اليساري التقدمي يتم استغلاله أيما استغلال من طرف الفكر الأول ( مثلا : الدعوة إلى “ماركسية ملكية” و التي سكتت عنها معاول نقد هذا اليسار الهجين …) أو من طرف فكر يعتقد أن النهج الديمقراطي حزب مثل باقي الأحزاب يمكن حشره في مربعات سياسية معدة سلفا ، مثال أطروحة محاولة عزل النهج عن القوى الديمقراطية و التقدمية الأخرى ، و أطروحة إبعاد النهج عن الجبهة الميدانية ، و لكل أطروحة خدامها ( قد يلتقون في المسجد أو يلتقون في البار أو في تقاطعهما أو يلتقون داخل نفس البيت و لهما نفس السقف)
لمن يريد نقد أطروحة النهج الديمقراطي حول الجبهة الميدانية من منطلق “تقدمي”( و هذا حقه المشروع) يتطلب منه نقاشا مسؤولا حول مفهوم “الجبهة الميدانية” و ليس شيئا آخر ، ما دخل الحريرة و رمضان و شعبان و البار و العيد الكبير و الصغير و القصارة مع الدراري و الدريات و الفقهاء في الدار و الختانة و زيارة القبور ، و رضاة الوالدين… في الموضوع يا حداثيي آخر زمن ، أهذا هو اليسار!!! يا يمين !!! الذي لا يفهم حتى معنى الحريات الفردية فبالأحرى الصراع الطبقي ؟ و يسقط في عكس ما يدعيه ( مثل الاختزال البئيس لعلاقة اليسار و الإسلاميين و كأنها هي علاقة بين (البار) و (الجامع) ) …
ما هذا الفكر الملغوم ؟ يختزل أو يسقط بعض الكتبة من الإسلاميين و الحداثيين ، و فيهم بعض دعاة الماركسية ، في اعتبار العلاقة بين الماركسية و الإسلام و كأنها علاقة دين بدين ؟؟؟ و يلتقون موضوعيا مع الأطروحة الأصولية التي ترى أن العلاقة بين الإسلام و الماركسية هي علاقة “دين” و “دين” !!! و علاقة “دين” ب”دين” في التاريخ تعني أطروحة النفي : (الحرب الوجودية الاستئصالية ، و تعني أطروحة الحرب خدعة ) و لا علاقة للأطروحتين بالماركسية (مبادئ مشروع مجتمعي) .
من شروط هذا النقاش :
أن يكون المناضل مؤمن بالأطروحات التالية (بلا ما نضيعو الوقت) :
1- أن يكون شيوعيا و اشتراكيا و تقدميا و ديمقراطيا .نقطة.
2- أن يؤمن بأن الصراع الطبقي هو محرك التاريخ و ليس الأفكار المحلقة في السماء .نقطة.
3- أن يتبنى الأطروحة الماركسية ” نحن هنا لتغيير العالم لا فقط التأمل في التغيير من خلال شاشة الحاسوب بدون الإرادة السياسية للتغيير ” .نقطة.
4- أن يتبنى الأطروحة اللينينة حول التنظيم و ضرورته في عملية التغيير ، و الأطروحة اللينينة حول مفهوم التكتيك و الإستراتيجية و طول نفس الصراع .نقطة.
5- أن يكون منخرطا قلبا و قالبا في ما سينبنني على خلاصات هذه الأطروحات من برنامج عملي في الحي و المعمل و الدوار بين الناس الماديين و في كل موقع من مواقع الصراع الطبقي بين مشروعيين طبقيين و ليس دينين .نقطة.
6- أن لا يدخل في صراعات دونكيشوطية تشتت الطاقات .نقطة …
ما يجب استيعابه :
الجبهة الميدانية يا رفاقي الأعزاء : هدفها العدو الأكثر شراسة في المرحلة . نقطة .
الجبهة الميدانية لا تحل محل الجبهة الديمقراطية أو جبهة الماركسيين، و لا الثانية أو الثالثة تحل محل الأولى . نقطة .
كلما تقوى الصف التقدمي و الديمقراطي ستتقوى الجبهة الميدانية و ليس ستضعف
و كلما تقوت الجبهة الميدانية سيقوى الصف التقدمي و الديمقراطي و ليس سيضعف لأن هذا قدره التاريخي العاقل ( أليس فكرا تقدميا ؟) . نقطة .
الجبهة الميدانية هي تجميع طبقات الشعب (القوة المادية للتغيير) ضد العدو الأكثر شراسة ( إنها صراع مادي طبقي اقتصادي صعب يجب نقله إلى الخطاب السياسي ، و ليس ندوة لتبادل كلام قد يقال في المقاهي أو البارات أو المساجد أو المقرات )
أن مقولة “الحداثة” لمن يستظل بظلها هي مقولة فضفاضة خادعة كما هي مقولة “الإسلام” فضفاضة و خادعة لمن يستظل باسمها . فتحت مقولة مظلة “الحداثة” عملاء للاستعمار و للرأسمالية ( من بكري) و لا يزالون ، و في الحداثة عملاء للصهيونية و لا يزالون ، و في الحداثة ما يلخصه فكر (الحاج الحداثي و الأعياد الدينية و الجنائز و الطقوس كالختانة و هلم جرارا كمداخل للفهم السوسيوثقافي و البسيكولوجي للأفراد و الجماعات )… و زيد و زيد
و في “الإسلام” نفس الشيء أو يزيد ، إسلام السلطان ، إسلام الكهان ، إسلام السكيزوفرين ، إسلام المخزن ، إسلام (من أصيب منكم بمصيبة فليستتر) ، اسلام العمالة للصهيونية و الامبريالية…إسلام الخوف و الجبن ، إسلام الاعتكاف ، إسلام الماكييفيلية ، إسلام البطرودولار ، إسلام المرتزقة ، اسلام (عفا الله عما سلف) ، إسلام العامل و الفلاح و البطالي و الكادح و البورجوازي الصغير الذي تم تلقيحه ، إسلام الربوبي المناضل ، إسلام (كلشي مكتوب علينا منذ الأزل)…
يا رفاقي الأعزاء بقليل من النظر ستكتشفون بأن اللوحة ليست بالأبيض و الأسود ، إنها معقدة و لا ينفع في فهم هذا التعقيد سوى دياليكتيك الماركسية الحية التي وضع أسسها المادية في الواقع المغربي عبد اللطيف زروال و سعيدة و السرفاتي و الحريف و عبد الحميد أمين وعلي فقير و غيرهم كثير من الأموات و الاحياء …أجيال وراء أجيال استطاعت أن تحافظ على الفكر الماركسي الحي و تنظيماته و تضمن استمراريته في ظل هجوم تاريخي غير مسبوق للفكر الرأسمالي على الاشتراكية و التنظيمات الماركسية في العالم لتشويهها و ضربها بسلاحها (أنظروا إلى الصحراء اليسارية في الكثير من البلدان المغاربية أو في العالم العربي ينتظر فيها اليساريون الحزب الثوري الذي لم يولد كما ينتظر الأصوليون المهدي المنتظر… )
إن النهج الديمقراطي يطرح الجبهة الميدانية للفرز بين أعداء المصلحة الطبقية للعمال و الكادحين و أنصار الطبقة العاملة و الكادحين (سواء لبسوا اللون الحداثي أو اللون الاسلامي أو اللون الهوياتي الأمازيغي ) فالانحياز إلى الطبقة (المنطق الماركسي ) أولى من الانحياز إلى الفكر الأنواري البورجوازي الذي هو بدوره في حاجة إلى الأنوار (الفكر البورجوازي التبعي المتخلف) .
إن الصراع بين الاسلاموفوبيا و العلمانوفوبيا صناعة امبريالية بامتياز ، و الصراع الطبقي يفضح ذلك يوميا ، ما علينا سوى إعطاء الطاقة للبصيرة ، و تجنب الراحة التي يرسخها الكسل الفكري و الميداني . و لهذا بالضبط و لجر الحصيرة من تحت المشروع الامبريالي الكبير و الصغير يطرح علينا التحليل الملموس للواقع الملموس مهمة : الجبهة الميدانية كذلك …
و ماذا عن الذين لا يتفقون ؟؟ هم أحرار سيذكرهم التاريخ …لكن ما يجب أن يتأكدوا منه أنهم لم يستفيدوا و لو درسا واحد من حراك بوعرفة و الريف و جرادة و …حراك مقاطعون…


 

افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

انطلقت مبادرات كثيرة ومتنوعة للحوار بين الماركسيين المغاربة واتخذت آليات مختلفة منها: وسائل التواصل الاجتماعي، ندوات عمومية، لقاءات مباشرة، ومنها منابر مواقع اعلامية كالحوار المتمدن، نشرات وكراسات، جريدة النهج الديمقراطي، مجلة التحرر وغيرها. فبالقدر ما هي حالة اعلامية تعكس الحاجة الى فضاء ديمقراطي للحوار والتواصل، بالقدر ما تعكس ارادات لتبادل النقد وتقييم اوضاع عامة مركبة بين الاممي والاقليمي والمحلي.غير أن تلك المبارات والارادات تبقى غير مهدفة وغير منظمة، يتيه فيها التحليل بين التكتيك والاستراتجية وهو ما يضيع مرة أخرى تلك الجهود الرامية الى تجاوز الوضع القائم الى وضع أرقى يمسك من خلاله الماركسيون باطارهم المرجعي ويشيدون أدوات الصراع الطبقي وفق برنامج سياسي يروم التغيير المنشود.

إن الوضع الذاتي للقوى السياسية والمجتمعية التي من المفترض أن تقود نضال الشعب المغربي هو نقطة الضعف الخطيرة التي تعرقل أي تقدم. فالقوى الديمقراطية ضعيفة نسبيا ومشتتة وتعتريها ميولات ليبرالية، تفقد التنظيمات عناصر قوتها الجماعية لفائدة الفرد وتقديس الأشخاص. أما القوى الماركسية فهي تعاني من التشضي والتشرذم وبعضها يتسمك بالحلقية أو بنظرة استعلائية وبالدغمائية. كما تتقوى الاتجاهات اليمينية وسط اليسار الديمقراطي. ويتميز اليسار بجناحيه الديمقراطي والديمقراطي الجذري بالتشتت وضعف الانغراس وسط الجماهير الشعبية.

– أما الحركات الاجتماعية فهي الأخرى، في أغلبها، تعاني من أمراض خطيرة: فالحركة النقابية وصلت إلى مستوى خطير من الضعف. وتعترض محاولات المناضلين النقابيين المخلصين تصحيح أوضاع الحركة النقابية عراقيل وتحديات كثيرة بفعل هيمنة البيروقراطيات النقابية وتواطؤها مع المخزن وعجز التوجه الديمقراطي، على الأقل في الفترة الحالية، على التقدم في إنجاز أهدافه المتمثلة في دمقرطة العمل النقابي وتوحيد النضال النقابي في أفق بناء جبهة نقابية موحدة وجعله في خدمة الطبقة العاملة. وهذا ما يفرض المزيد من تقييم وتصحيح إستراتيجيتنا في العمل النقابي. وتعرف حركة المعطلين نوعا من الانحسار يجب العمل على تجاوزه من خلال مراجعة أهدافها وأساليب عملها وتطوير تنظيمها وتعزيز المبادرات الرامية إلى توحيدها. ناهيك عن أوضاع الحركة الطلابية في غياب عمل نقابي يؤطره الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، رغم تسجيل محاولات جدية لتوحيد هذه الحركة وتصحيحها. وبالرغم من خروج فئات اجتماعية جديدة للاحتجاج بشكل مكثف لكنها تفتقد، في كثير من الأحيان، إلى التنظيم والوحدة.. ومثير للجدل كيف برزت بيننا حراكات شعبية قوية مستعدة نضاليا الى أبعد مدى، ولم تجد من الماركسيين من يتحمل المسؤولية للعمل وسطها والمساهمة في التأطير والتنظيم. هي الحالة التي تدفع كل الماركسيين الى ترتيب الأسئلة الحقيقية للتنظيم السياسي المعبر عن هموم الجماهير الكادحة الطبقة العاملة بالأساس؟

وبصدد الحوار بين الماركسيين، انطلقت مؤخرا نقاشات في صفوف اليساريين بشكل عمومي جماهيري أو بشكل داخلي حول مبادرة النهج الديمقراطي في الشروع في تنفيذ احدى سيروراته الأربعة أي بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة وعموم الكادحين، وبرزت تعبيرات تدعم هذا الطرح نظريا وتبدي استعدادها لمواصلة النقاش حول سبل البناء وتصوره العام. بينما تخلف البعض وتحلل من المبادرة أو خالها بدعوى التجاوز وعدم تناغم المبادرة مع سياق المرحلة التي تتطلب تجاوز الفكرة في حد ذاتها.فقد علمنا التاريخ القريب من ثمانينات القرن الماضي كيف حسم الأمر بين الماركسيين والشعبوين عندما كانت بروليتاريا روسيا أقلية صاعدة بينما كان الفلاحون هم أغلبية السكان لكن في حالة نكوص، فراهن الماركسيون على الطبقة العاملة ليس تنبئا بل دراسة مؤشرات تطور التشكيلة الاجتماعية ليكون توجههم موفقا في الرهان التاريخي على البروليتاريا. نحن في المغرب بصدد تحولات سريعة تعم التشكيلة الاجتماعية، وتشكل فيها الطبقة العاملة محور الصراع. ومن الممكن جدا بل من المؤكد أن يشكل بناء التعبير السياسي على هذه الطبقة وعموم الكادحين لحظة تاريخية فارقة.

فالمطلوب من جميع الماركسيين المغاربة وخاصة منهم الشباب المباردة لتوسيع فضاءات الحوار حول هذه المهمة النتاريخية وبأشكال مختلفة، بعيدا عن الحلقية والنزعات الاستعلائية عن الجماهير وبروح وحدوية تؤسس لمرحلة جديدة من الصراع الطبقي نبني من خلالها أدوات الدفاع الذاتي المستقلة للجماهير، نقابة عمالية ديمقراطية، تجارب نسائية وشبيبية وحدوية متجدرة وسط الجماهير.

ان الحوار ليس هدفا في حد ذاته، وليس ترفا فكريا، كما أنه ليس مفتوحا من دون أهداف أو رهان. بل يشكل إحدى الآليات التي نؤسس لها بشكل جماعي ومسؤول على خطى البناء الجماعي لهذا الصرح التاريخي الذي أفنى شهداؤنا أعمارهم من أجل تحقيقه كواقع ملموس على أرض المغرب.


إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

النقابات التعليمية الخمس تُدعم وتُساند ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد؛ والإضراب الوطني الأربعاء والخميس 23 و24 أكتوبر 2019، والأشكال...
إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE تُفعِّل قرار مجلسها الوطني وتُنظم قافلة وطنية نحو بني ملال، الاثنين 4 نونبر 2019،...
قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق التحديات التي يواجهها المخزن: - أهم تحدي هو تراكم غضب الجماهير الشعبية...
افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

هياة التحرير تضع بين ايديكم هذا العدد اقتنوا نسختكم راسلوها عن ملاحظاتكم وانتقاداتكم ابعثوا لها بمشاركاتكم
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهرات واغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب الحاكمة والمعارضة بادرت أربع منظمات هي ...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً   Journal VD N° 328 PDF
العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

لنهزم التشرذم النقابي

من وحي الأحداث لنهزم التشرذم النقابي
لنهزم التشرذم النقابي

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهراتواغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية

حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية بيـــــــــــان إن حزب العمال: - اعتبارا لكون المرشّحين للدور الثاني من...
حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية

افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟ انطلقت مبادرات كثيرة ومتنوعة للحوار بين الماركسيين المغاربة واتخذت آليات مختلفة منها: وسائل التواصل...
افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد  الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

فيديو: الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط الأحد 6 أكتوبر 2019

بمناسبة اليوم العالمي للمدرس، نظمت الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط يوم الأحد 6 أكتوبر 2019، احتجاجا على ما آلت إليه أوضاع المدرسة العمومية والعاملين بها.
فيديو: الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط  الأحد 6 أكتوبر 2019

صدر العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم

صدر العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم كل الدعم لجريدة العمال والكادحين كل الدعم للاعلام المناضل ضد...
صدر العدد  الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوعرفة بيان بمناسبة اليوم العالمي للمدرس

تحت شعار " من اجل تعليم مجاني وجيد " يخلد فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببوعرفة اليوم العالمي للمدرس الذي اختارت له منظمة اليونسكو هذه السنة 2019 شعار " المعلمون الشباب
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوعرفة بيان بمناسبة اليوم العالمي للمدرس

العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً pdf VD n° 327
العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور

من وحي الأحداث في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور
في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور