تيار الأساتذة الباحثين التقدميين في النقابة الوطنية للتعليم العالي
(ecp.snesup.maroc@gmail.com)

(اللقاء الوطني – الدار البيضاء، السبت 09 يونيو 2018)

بيان

عقد تيار الأساتذة الباحثين التقدميين في النقابة الوطنية للتعليم العالي لقاء وطنيا يوم السبت 09 يونيو 2018 بالدار البيضاء خصص لتقييم المؤتمر الوطني الحادي عشر للنقابة الوطنية للتعليم العالي المنعقد بمراكش أيام 27، 28 و29 أبريل 2018، وتسطير خطة عمل تيار الأساتذة الباحثين التقدميين داخل هياكل النقابة وكذا لتدارس سبل التضامن مع الأستاذ هشام مفتاح من المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بأكادير على إثر توقيفه التعسفي. وبعد عرض السكرتارية الوطنية والمناقشة المستفيضة التي تلته،

فإن اللقاء الوطني لتيار الأساتذة الباحثين التقدميين في النقابة الوطنية للتعليم العالي :
– يثمن مجهودات السكرتارية الوطنية قبل وخلال وبعد المؤتمر الوطني الحادي عشر في تدبير كل أطواره وفي تشكيل الأجهزة الوطنية ؛
– يسجل توفق المؤتمر الوطني تنظيميا في احتواء الاختلاف وتمثيل كل الحساسيات في اللجنة الإدارية من جهة، وضعفه أدبيا من جهة أخرى في إعداد الأوراق للمناقشة، الشيء الذي يقتضي استدراكه لاحقا في خطة عمل اللجنة الإدارية والمكتب الوطني ؛
– يلتزم بالدفاع عن الوحدة النضالية للنقابة الوطنية للتعليم العالي وبتحمل المسؤولية في أجهزتها وفي قراراتها ؛
– يضم صوته لكل التعبيرات الهادفة إلى تمثيلية النساء في المكتب الوطني ويزكي مقترح تطعيمه من داخل اللجنة الإدارية مع العمل على التنصيص الواضح والصريح في النظام الداخلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي على اعتماد مقاربة النوع في هياكلها ؛
– يصدق، بعد إدماج التعديلات وتحديد الأولويات، على مشروع خطة العمل المقترحة في شقها التنظيمي بإعادة هيكلة تيار الأساتذة الباحثين التقدميين في النقابة الوطنية للتعليم العالي جهويا ومحليا، وجدولة اجتماعاته وتنظيمه للأنشطة الإشعاعية الفكرية والثقافية والاهتمام بالقضايا الاجتماعية وتشبيك آليات التواصل بين الأساتذة الباحثين والفاعلين الاجتماعيين وربط الجسور مع المنظمات المهتمة بقضايا التعليم العالي والبحث العلمي على الصعيد الوطني والعربي والدولي ؛
– يعلن ويعبر عن تضامنه المبدئي مع الأستاذ الموقوف تعسفا لا لشيء إلا لحرصه على احترام القانون والضوابط البيداغوجية، ويؤكد التزامه النضالي بكافة الأشكال المشروعة حتى يتم إنصافه، كما يدعو المكتب الوطني إلى التدخل السريع لوضع الحد لمعاناته المادية والنفسية ؛
– يطالب الوزارة الوصية والمجلس الأعلى للحسابات بإيفاد لجن افتحاص إلى المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بأكادير ومحاسبة المسؤول عن الفساد وعن الشطط في استعمال السلطة ؛
– يرفض رفضا تاما الطريقة التي تم بها التنزيل الفوقي لمسالك الإجازة التربوية باعتبارها ضربا للاستقلالية البيداغوجية لمختلف مؤسسات التعليم العالي وخصوصا المؤسسات ذات الاستقطاب المفتوح، ويسجل استنكاره الشديد لاعتماد أساليب الانتقاء والترغيب والترهيب لدفع الأساتذة الباحثين إلى المشاركة من أجل تمرير هذا المشروع ؛
– يؤكد تضامنه المطلق واللامشروط مع نضالات الشعب المغربي وتجلياتها في الحراك الشعبي بمختلف مناطق البلاد، ويجدد مطالبته بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وإلغاء المتابعة في حق نشطاء الحراك والاستجابة لمطالبهم العادلة والمشروعة ؛
– يشجب التعامل اللامسؤول للحكومة والدولة مع معركة “المقاطعة” التي أبدع في تدبيرها الشعب المغربي ضد الإهانة والغلاء وارتفاع الأسعار وسياسة احتكار السوق المتوحشة في ظل تدني القدرة الشرائية للمواطنين ؛
– يؤكد على تفعيل التضامن مع كافة الشعوب المضطهدة وفي مقدمتها شعبنا في فلسطين، ومناهضة وتجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني.

وأخيرا، يدعو اللقاء الوطني مناضلات ومناضلي تيار الأساتذة الباحثين التقدميين في النقابة الوطنية للتعليم العالي إلى الانخراط في كل أشكال تحمل المسؤوليات النقابية محليا وجهويا في إطار النقابة الوطنية للتعليم العالي من أجل الدفاع عن الجامعة والتعليم العالي العمومين.

اللقاء الوطني
لتيار الأساتذة الباحثين التقدميين
في النقابة الوطنية للتعليم العالي