مرتضى لعبيدي

أقدم ضابط شرطة تركي ينتمي إلى جهاز حماية الشخصيات على اغتيال السفير الروسي لدى تركيا أندريه كارلوف بينما كان يشارك في افتتاح معرض للفنون في العاصمة أنقرة. وقد أثار الحادث موجة من ردود الفعل المتناقضة في مختلف العواصم والأوساط. فبينما سارعت الأجهزة الرسمية والدول إلى التنديد بالجريمة، بادرت قوى سياسية إلى مباركتها واعتبرتها عملا بطوليا “يثأر لأطفال حلب”، خاصة وأن القاتل كان يصرخ وهو ينفذ جريمته بألفاظ متقطعة مثل: “حلب”، “الانتقام”، “الثأر”، الله أكبر”، وهو ما يكشف عن السبب المباشر لارتكاب الجريمة، ولا يدع مجالا للشك حول مرجعيته الفكرية والسياسية.
إذن، فإذا كانت معركة حلب التي مازالت جارية والانتصارات التي حققها الجيش السوري وحلفاؤه خلال الأسابيع الأخيرة، هي الخلفية الموضوعية لهذه الجريمة، فما هي الرسائل التي أراد منفذ العملية إبلاغها، ولمن؟ فهل هو مجرّد تحدّ وتحذير لروسيا التي كان لدعمها للدولة السورية الأثر الحاسم في قلب المعادلات على الميدان، أم أن في ذلك رسالة إلى الدولة التركية ذاتها التي ما انفكت تغيّر موقفها من الحرب على سوريا وتقبل بالتعاون مع روسيا في هذا الملف؟
إنّ الدور التركي في سوريا منذ اندلاع الحرب لم يعد خافيا على أحد، فهي التي بادرت بتسليح الجماعات الإسلامية التي رفعت السلاح في وجه النظام وشكلت القاعدة الخلفية لهم بتوفير العتاد وتسهيل مرور الإرهابيين القادمين من شتى أصقاع العالم. كل ذلك كان خدمة للحلم الأردوغاني بإحياء “العقيدة العثمانية” وبداية بسط السيطرة على المنطقة والتدخل فيها كلاعب أساسي. كما أن نظام حزب العدالة والتنمية استغل انشغال العالم بالحرب على سوريا ليكثف من الاعتداء على للأكراد، في محاولة لإخضاعهم بصفة نهائية. إلا أن صمود الشعب السوري أمام جحافل التتار أفشل مساعي “السلطان” وغيره من القوى التي كانت تراهن على انهيار فوري للدولة السورية كما حصل في ليبيا. وهو ما جعل أردوغان مع تطوّر الأحداث على الميدان، وخاصة منذ أن شرعت روسيا في التدخل المباشر في الحرب، يراجع بعض مواقفه ويبحث له عن موقع في الخارطة الجديدة. وممّا أرغمه على ذلك مواقف البلدان الغربية ذاتها التي عملت على ابتزازه حدّ النخاع حول قضية اللاجئين السوريين واستعملتها كورقة ضغط إضافية عليه في حلمه بالالتحاق بالاتحاد الأوروبي.
ويذكر أن السفير الروسي بتركيا أندريه كارلوف، صاحب الثلاثين سنة من الخبرة الدبلوماسية والخبير بشؤون المنطقة هو الذي لعب دورا حاسما في تعديل مواقف النظام التركي وفي خلق شروط للتقارب بين الدولتين رغم الأزمات التي شهدتها، بما فيها حادث إسقاط الطائرة الروسية من قبل الجيش التركي في شهر نوفمبر من العام الماضي. بل يعتبره المراقبون “المهندس” الفعلي للاتفاق الذي أدى إلى إخراج المدنيين من حلب الشرقية، وهو ضابط الاتصال الميداني بين حكومته والحكومة التركية، وهو ما يُعطي فكرة عن حجم الخسارة التي لا تقدّر بموته على الطرفين الروسي والتركي في آن، وهو ما لم يكن يجهله منفذ عملية الاغتيال وخاصة الأطراف التي تقف وراءه. ويُذكر أيضا أن أندريه كارلوف كان وراء تنظيم الاجتماع الثلاثي المزمع عقده اليوم في موسكو بين روسيا وتركيا وإيران في إطار البحث عن تسوية ما للوضع في سوريا ما بعد حلب. وهو ما يزعج لا فحسب التنظيمات الإرهابية المتورطة في الحرب على سوريا بل و لكن كذلك أوليّ أمرهم من بلدان إقليمية خاصة دول الخليج (السعودية وقطر والكيان الصهيوني) وكذلك البلدان الامبريالية الغربية النازلة بثقلها في هذا الملف وعلى رأسها فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية. فهي لن تقبل بسهولة هزيمتها الميدانية من ناحية وإخراجها من موقع القرار بخصوص مستقبل سوريا من ناحية أخرى.
ومن بين الأمور الخطيرة في العملية انتماء القاتل لجهاز الأمن التركي، وهو ما يعطي فكرة واضحة عن مدى اختراق هذا الجهاز من قبل الجماعات الإسلامية، وهي نتيجة حتمية للعب أردوغان بالنار حين أوكل لأجهزته التنسيق مع هذه الجماعات بدعوى مراقبتها من جهة، ولكن أصلا لتوظيفها لخدمة مآربه ضد أعدائه الداخليين والخارجيين، وخاصة ضدّ الشعبين السوري والكردي. وقد رأينا بصماتهم في استهداف مسيرة نظمتها القوى الديمقراطية في تركيا ومن بينها حزب الشعوب الديمقراطي في أنقرة إبان حملة الانتخابات العامة في شهر جوان 2015. وهو ما يؤشر كذلك إلى إمكانية استمرار مثل هذه العمليات الإرهابية داخل تركيا ذاتها. وهذا سيكون له انعكاس فوري على صورة تركيا في الخارج: تركيا القوية، تركيا الأمن والأمان، تركيا المتحضرة التي تستحق الانتماء إلى الفضاء الأوروبي وأن يتمتع مواطنوها بتأشيرات “شانغان”. وهو ما سينعكس حتما على قطاعين أساسيين في الاقتصاد التركي: السياحة ونحن على أبواب احتفالات أعياد الميلاد، وجلب الاستثمارات الخارجية، في ظرف يعاني فيه هذا الاقتصاد من تدني في معدلات الإنتاج بلغت أدنى مستوياتها منذ عشرين سنة، وأدت إلى تفاقم البطالة وانخفاض قيمة العملة المحلية إلى أكثر من النصف.
إن حصول هذه الجريمة في وقت ما زالت فيه العلاقات التركية الروسية غير مستقرة وتتأرجح منذ فترة طويلة بين التقارب والتوتر، يكشف أن الطرفين كانا مستهدفان، لكنه على عكس ما خطط له سيزيد من إضعاف الموقف التركي في الملف السوري وسيقوّي بالتالي من النفوذ الروسي فيه. .


افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار يزداد الامر غموضا حول طبيعة هذا البرنامج التنموي الذي علمنا ذات يوم انه فشل. لكن ماذا فشل فيه كبرنامج ولماذا؟ فهي أمور لا يخوض فيها العموم. علمنا من خلال خطاب رسمي أن الذي فشل هو طريقة تدبير البرنامج التنموي وغياب الحكامة الجيدة وان البرامج توضع دون الأخذ بعين الاعتبار مبدأ الالتقائية. في خطاب رئيس الدولة الأخير بمناسبة 30 يوليوز، علمنا بأن المغرب حقق قفزة نوعية في البنيات التحتية، لكن البرنامج التنموي أسفر على تفاوتات اجتماعية ومجالية. ما هو البديل للبرنامج التنموي؟ وما هي الحلول التي وضعتها الدولة لتجاوز الفشل الوارد الكلام عنه بكثير من الغموض في الخطابات الرسمية؟

للإجابة عن هذه الأسئلة اعلن عن تكوين لجنة ستوكل لها مهمة وضع صورة للبديل. لكن من جهة أخرى، فإن سياسات الدولة لم تتوقف وتم وضع قوانين تنظم قطاعات اجتماعية استراتيجية؛ ولم يتم انتظار انتهاء اشغال لجنة البديل التنموي. إن هذا الامر بحد ذاته يعني ان للدولة تصورها للبديل التنموي، ولن يطلب من اللجنة المقبلة إلا صياغة وترجمة ارادة الدولة في خطاب وقرارات محسومة سلفا. هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يعارض او يتراجع عن قانون 51.17 الذي اجهز على التعليم العمومي المجاني والجيد وفتح ابوابه للتعليم الخاص؟ هل يتصور بديل تنموي يرفض فتح قطاع الصحة للرأسمال الخاص الأجنبي؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يرفض الامتثال للإملاءات التي يقوم بها صندوق النقد والبنك الدوليين؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه الجماهير الشعبية عبر مجالسها ومنظماتها الذاتية المستقلة؟

ما يسمى بالبديل التنموي هو في الحقيقة مجمل الاختيارات الاستراتيجية للكتلة الطبقية السائدة وهذه الاختيارات وضعت بطريقة لا رجعة فيها ومنذ السنوات الاولى للاستقلال الشكلي. هذه الاختيارات الموضوعة قيد التنفيذ هي المسؤولة عن الوضعية البنيوية الحالية للاقتصاد المغربي وللبنية الاجتماعية الراهنة. إنها هي المسؤولة عن الفوارق الاجتماعية المتفاقمة والفوارق المجالية المهولة التي قسمت المغرب بين مركز محوره منطقة الجديدة- الدارالبيضاء- الرباط- القنيطرة حيث يتمركز اكثر من 60% من النسيج الاقتصادي وباقي المناطق حيث التهميش والخصاص والبنيات التحتية بعضها متوارث عن الفترة الاستعمارية.

لا يتم الكلام عن مأزق الاختيارات الاستراتيجية وخاصة في مجال الفوارق الاجتماعية والمجالية إلا بعد أن تنفجر الانتفاضات والحراكات الشعبية. ساعتها ومن اجل اسكات الاحتجاج يثار الكلام عن فشل هذا البرنامج او تلك السياسات وقد يتم تحميل المسؤولية لجهات أو إفراد كأكباش فداء لمنع تطور النقد والتحليل حتى لا يمس او يصل الى تلك الاختيارات الاستراتيجية المطبقة من طرف كمشة من الاحتكاريين أو وكلاء الرأسمال الاجنبي.

فإذا كان كلام الدولة عن البرنامج التنموي وعن فشله وضرورة طرح البديل ليس إلا طريقتها العادية والمألوفة في حل ازمتها البنيوية على كاهل الطبقات الشعبية، فما هو التصور الذي يجب على القوى المناضلة أن تقدمه وتدافع عنه كمخرج من هذا المأزق التاريخي الذي زجت به هذه الكمشة المتحكمة والمستبدة؟

إن موضوع الاختيارات الاستراتيجية يهم المكونات الاساسية لشعبنا وخاصة الطبقات الاجتماعية المنتجة للثروة والمحرومة من نتائجها. لذلك نعتبر أن قضية وضع وتحديد هذه الاختيارات هو من صلب اهتمام واختصاص السلطة التأسيسية ببلادنا لأنها هي الجهة المخولة في رسم مستقبل المغرب واختياراته المصيرية سواء في نمط الانتاج او التوزيع والاستهلاك وطبيعة العلاقة مع الخارج دولا ومؤسسات وأسواق. لذلك نعتبر ان حصر الموضوع في ما سمي بالبرنامج التنموي ووضع قضية صياغته واقتراحه بيد لجنة معينة من فوق وخارج ارادة الشعب هو التفاف سياسي يشبه الى حد كبير مناورة لجنة المانوني المعينة لوضع مسودة دستور 2011.

لذلك نعتبر أن ما بني على باطل فهو باطل؛ وستبقى كل الحلول أو الاقتراحات التقنية والتقنوقراطية محاولات للتحايل على ارادة الشعب وإمعان في تغييبها. إنه أمر مرفوض وعلى القوى المناضلة أن تعترض في الشكل وفي الجوهر على هذه السياسية الاستبدادية والتحكمية باسم النجاعة والكفاءة المزعومتين.


الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE" يوجه رسالة إلى رئيس الحكومة المغربية الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE العضو في اتحاد النقابات...
الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته استعاد الطلبة الجزائريون دورهم الاجتماعي والسياسي بفضل حراك 22 فبراير، بعد سنوات...
الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

فيديو الجمعة 26 للحراك الجزائري التي عاشتها مدن الجزائر يومه الجمعة 16 غشت 2019.
المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام 14 اغسطس 2019 | 16:14 تصريح صحفي...
الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيــــــــــان اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسة التضييق على الأستاذات المناضلات اللواتي فرض عليهن التعاقد، ويعلن تضامنه مع الأستاذة إيمان...
اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية بيان لا تنمية حقيقة في ظل المخزن وفي ظل التبعية للدوائر الامبريالية وسيطرة الكتلة الطبقية السائدة...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول في عدد من القضايا التنظيمية والنضالية الخاصة بشغيلة القطاع الفلاحي وتؤكد موقف الجامعة...
جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

رسالة إلى العثماني رئيس الحكومة حول قانون الإضراب من اتحاد النقابات العالمي، FSM أثينا، في 7 غشت 2019 إلى السيد...
رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

النهج الديمقراطي الخميسات- تيفلت بيان عاشت سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات عشية الأحد 4 غشت 2019 فاجعة وفاة الطفلة هبة...
بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي بيان عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها الدوري الثاني بعد المؤتمر الوطني الخامس...
بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو القيادي في الجبهة الشعبية ماهر الطاهر: الروس أكّدوا رفضهم...
وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

الثورة السودانية ودرس الجبهات

مقالات وآراء الثورة السودانية ودرس الجبهات
الثورة السودانية ودرس الجبهات

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات شغيلة القطاع المتواصلة على كل الواجهات وتدعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار...
افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك - حتى نهاية غشت 2019.
العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF-VD-320
العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً