مرتضى لعبيدي

أقدم ضابط شرطة تركي ينتمي إلى جهاز حماية الشخصيات على اغتيال السفير الروسي لدى تركيا أندريه كارلوف بينما كان يشارك في افتتاح معرض للفنون في العاصمة أنقرة. وقد أثار الحادث موجة من ردود الفعل المتناقضة في مختلف العواصم والأوساط. فبينما سارعت الأجهزة الرسمية والدول إلى التنديد بالجريمة، بادرت قوى سياسية إلى مباركتها واعتبرتها عملا بطوليا “يثأر لأطفال حلب”، خاصة وأن القاتل كان يصرخ وهو ينفذ جريمته بألفاظ متقطعة مثل: “حلب”، “الانتقام”، “الثأر”، الله أكبر”، وهو ما يكشف عن السبب المباشر لارتكاب الجريمة، ولا يدع مجالا للشك حول مرجعيته الفكرية والسياسية.
إذن، فإذا كانت معركة حلب التي مازالت جارية والانتصارات التي حققها الجيش السوري وحلفاؤه خلال الأسابيع الأخيرة، هي الخلفية الموضوعية لهذه الجريمة، فما هي الرسائل التي أراد منفذ العملية إبلاغها، ولمن؟ فهل هو مجرّد تحدّ وتحذير لروسيا التي كان لدعمها للدولة السورية الأثر الحاسم في قلب المعادلات على الميدان، أم أن في ذلك رسالة إلى الدولة التركية ذاتها التي ما انفكت تغيّر موقفها من الحرب على سوريا وتقبل بالتعاون مع روسيا في هذا الملف؟
إنّ الدور التركي في سوريا منذ اندلاع الحرب لم يعد خافيا على أحد، فهي التي بادرت بتسليح الجماعات الإسلامية التي رفعت السلاح في وجه النظام وشكلت القاعدة الخلفية لهم بتوفير العتاد وتسهيل مرور الإرهابيين القادمين من شتى أصقاع العالم. كل ذلك كان خدمة للحلم الأردوغاني بإحياء “العقيدة العثمانية” وبداية بسط السيطرة على المنطقة والتدخل فيها كلاعب أساسي. كما أن نظام حزب العدالة والتنمية استغل انشغال العالم بالحرب على سوريا ليكثف من الاعتداء على للأكراد، في محاولة لإخضاعهم بصفة نهائية. إلا أن صمود الشعب السوري أمام جحافل التتار أفشل مساعي “السلطان” وغيره من القوى التي كانت تراهن على انهيار فوري للدولة السورية كما حصل في ليبيا. وهو ما جعل أردوغان مع تطوّر الأحداث على الميدان، وخاصة منذ أن شرعت روسيا في التدخل المباشر في الحرب، يراجع بعض مواقفه ويبحث له عن موقع في الخارطة الجديدة. وممّا أرغمه على ذلك مواقف البلدان الغربية ذاتها التي عملت على ابتزازه حدّ النخاع حول قضية اللاجئين السوريين واستعملتها كورقة ضغط إضافية عليه في حلمه بالالتحاق بالاتحاد الأوروبي.
ويذكر أن السفير الروسي بتركيا أندريه كارلوف، صاحب الثلاثين سنة من الخبرة الدبلوماسية والخبير بشؤون المنطقة هو الذي لعب دورا حاسما في تعديل مواقف النظام التركي وفي خلق شروط للتقارب بين الدولتين رغم الأزمات التي شهدتها، بما فيها حادث إسقاط الطائرة الروسية من قبل الجيش التركي في شهر نوفمبر من العام الماضي. بل يعتبره المراقبون “المهندس” الفعلي للاتفاق الذي أدى إلى إخراج المدنيين من حلب الشرقية، وهو ضابط الاتصال الميداني بين حكومته والحكومة التركية، وهو ما يُعطي فكرة عن حجم الخسارة التي لا تقدّر بموته على الطرفين الروسي والتركي في آن، وهو ما لم يكن يجهله منفذ عملية الاغتيال وخاصة الأطراف التي تقف وراءه. ويُذكر أيضا أن أندريه كارلوف كان وراء تنظيم الاجتماع الثلاثي المزمع عقده اليوم في موسكو بين روسيا وتركيا وإيران في إطار البحث عن تسوية ما للوضع في سوريا ما بعد حلب. وهو ما يزعج لا فحسب التنظيمات الإرهابية المتورطة في الحرب على سوريا بل و لكن كذلك أوليّ أمرهم من بلدان إقليمية خاصة دول الخليج (السعودية وقطر والكيان الصهيوني) وكذلك البلدان الامبريالية الغربية النازلة بثقلها في هذا الملف وعلى رأسها فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية. فهي لن تقبل بسهولة هزيمتها الميدانية من ناحية وإخراجها من موقع القرار بخصوص مستقبل سوريا من ناحية أخرى.
ومن بين الأمور الخطيرة في العملية انتماء القاتل لجهاز الأمن التركي، وهو ما يعطي فكرة واضحة عن مدى اختراق هذا الجهاز من قبل الجماعات الإسلامية، وهي نتيجة حتمية للعب أردوغان بالنار حين أوكل لأجهزته التنسيق مع هذه الجماعات بدعوى مراقبتها من جهة، ولكن أصلا لتوظيفها لخدمة مآربه ضد أعدائه الداخليين والخارجيين، وخاصة ضدّ الشعبين السوري والكردي. وقد رأينا بصماتهم في استهداف مسيرة نظمتها القوى الديمقراطية في تركيا ومن بينها حزب الشعوب الديمقراطي في أنقرة إبان حملة الانتخابات العامة في شهر جوان 2015. وهو ما يؤشر كذلك إلى إمكانية استمرار مثل هذه العمليات الإرهابية داخل تركيا ذاتها. وهذا سيكون له انعكاس فوري على صورة تركيا في الخارج: تركيا القوية، تركيا الأمن والأمان، تركيا المتحضرة التي تستحق الانتماء إلى الفضاء الأوروبي وأن يتمتع مواطنوها بتأشيرات “شانغان”. وهو ما سينعكس حتما على قطاعين أساسيين في الاقتصاد التركي: السياحة ونحن على أبواب احتفالات أعياد الميلاد، وجلب الاستثمارات الخارجية، في ظرف يعاني فيه هذا الاقتصاد من تدني في معدلات الإنتاج بلغت أدنى مستوياتها منذ عشرين سنة، وأدت إلى تفاقم البطالة وانخفاض قيمة العملة المحلية إلى أكثر من النصف.
إن حصول هذه الجريمة في وقت ما زالت فيه العلاقات التركية الروسية غير مستقرة وتتأرجح منذ فترة طويلة بين التقارب والتوتر، يكشف أن الطرفين كانا مستهدفان، لكنه على عكس ما خطط له سيزيد من إضعاف الموقف التركي في الملف السوري وسيقوّي بالتالي من النفوذ الروسي فيه. .


افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

يعيش النظام القائم ببلادنا أزمة عميقة سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي. وتشتعل الأزمة في ظل عجزه على الاستجابة للمطالب الشعبية ولجوءه للقمع كسياسة وحيدة، مما يؤشر على أن مربع الحكم تتبوؤه الأجهزة الأمنية الحامية لمصالح المافيا المخزنية.

فعلى المستوى السياسي تتمظهر الأزمة من خلال ارتباك الجهاز الحكومي وعدم قدرته على حل معضلة التعليم وإدماج الأساتذة العاملين بالعقدة في الوظيفة العمومية، واللجوء إلى مناورات مكشوفة تدعي التوظيف الجهوي، في الوقت الذي ليس هناك توظيف في الوظيفة العمومية وأن ما يدعيه النظام توظيف، لا يعدو أن يكون تشغيل بالعقدة، يخضع لمدونة الشغل السيئة الذكر بدل قانون الوظيفة العمومية الضامن لاستمرار المرفق العمومي والمتجاوز نسبيا لهشاشة الشغل. وتتنصل الحكومة والحزب الذي يترأسها من المسؤولية تارة، فيما تعتبر التشغيل بالعقدة في مجال التدريس خيارا استراتيجيا تارة أخرى. وهو في الحقيقة كذلك، فالسياسات النيوليبرالية التي يدعو إليها صندوق النقد الدولي والبنك العالمي توصي بتصفية الوظيفة العمومية برمتها وتقليص الموظفين إلى أقصى حد واللجوء إلى المناولة وإلى العقدة لتسيير المرافق العمومية التي تخضع هي بدورها إلى التصفية وتفويت مهامها للخواص. وتخوض الأحزاب الحكومية صراعات مقيتة تذهب حد التنابز بالألقاب والخوض في السفاسف بدل بلورة خطة حقيقة للاستجابة لتطلعات المواطنين، وهذه الصراعات الهامشية تندرج في إطار التسخين استعدادا لانتخابات 2021 التي يعرف الكل أن العزوف عنها سيكون عارما. وتتدخل أيادي الدولة المخزنية للعمل من أجل إضعاف حزب العدالة والتنمية والاستعداد لجعل حزب التجمع الوطني للأحرار يتبوأ المركز الأول وتعيين زعيمه المقرب من القصر رئيسا للحكومة، في خطة لم تعد تنطلي على أحد ولا يعيرها المواطنون أدنى اهتمام، على اعتبار أن الحكومة في المغرب لا تحكم وإنما تؤثث مشهد السلطة كما تؤثث أحزابها الحقل السياسي. أما السياسة المتبعة بالفعل، فيمارسها القصر من خلال المستشارين، لذلك فإن النظام السياسي برمته بما فيه الحكومة وأحزابها والمعارضة الشكلية وأحزابها والبرلمان والمجالس المنتخبة، فهو مرفوض من طرف الشعب الذي لا يتوانى في التعبير عن ذلك… أما في الجانب السياسي فإن الديمقراطية المخزنية، ديمقراطية الواجهة، لم تعد تنطلي على الشعب المغربي، الذي فقد الثقة في كل المؤسسات. وفي ظل الاستعدادات النضالية للجماهير الشعبية وتململ الحركة النقابية فإن شروط نهوض جماهيري أعتى وأوسع قائمة، بل إن انفجارا شعبيا جديدا مستلهما الحراك الشعبي الراقي في الجزائر ممكن جدا.

لذلك ونحن نحيي الذكرى ال24 لتأسيس النهج الديمقراطي علينا الاستمرار في خطواتنا لبناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين، بدءا بالحملة التواصلية وبتوسيع التنظيم وسط العمال والكادحين استعدادا  للإعلان عن التأسيس في المؤتمر الوطني الخامس. وعلينا الاستمرار أيضا في كل محاولات بناء الجبهة الديمقراطية، بدءا بالجبهة الاجتماعية التي خطونا خطوات في وضع لبنائها والحفاظ على علاقتنا السياسية بقوى اليسار ولو من خلال إصدار بيانات مشتركة كسرت حركة 20 فبراير المجيدة جدار الخوف.

ان عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية متى توفر الشرط الذاتي والذي يبنى في المعارك الشعبية والنضالات الجماهيرية على قاعدة البرامج والمطالب البعيدة المدى أو القريبة المدى ومنها جملة من المطالب المستعجلة نفصل فيها في عرض خاص متضمن في الصفحة السياسية من هذا العدد والتي تكمل تحليلنا السياسي هذا عبر تناول الشقين الاقتصادي والاجتماعي لازمة النظام.

أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

توفر قيادة تتكون من القوى السياسية اليسارية، وخاصة الحزب الشيوعي السوداني والقوى اللبرالية، العلمانية والإسلامية المعتدلة، والحركات الاجتماعية والنقابية والمجتمع المدني
أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

قد يساعدنا على فهم أعمق لأهداف مخطط "المغرب الأخضر" الذي بلوره مكتب الدراسات الأمريكي ماك كينسي وما ينتظر الفلاحة والفلاحين المغاربة من مصير قاتم. وربما أكبر خطر يتهدد الفلاحين هو نهم الرأسمالية المأزومة للاستيلاء على الأراضي الفلاحية في العالم الثالث
النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

اليوم العالمي لنضالات الفلاحين 17 أبريل، والذي يخلد ذكرى استشهاد 19 فلاح وجرح العشرات منهم نساءا ورجالا، في نفس اليوم...
النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

الكتاب مجموعة من المقالات المركزة الهادفة مفتاحها السؤال الدقيق، والسؤال الدقيق أصعب من صياغة الأجوبة...
عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية...
افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

النهج الديمقراطي يدعو مناضلاته ومناضليه و المتعاطفين معه وكافة المواطنات والمواطنين للخروج بكثافة في المسيرة التي دعت لها جمعية تافرا لعائلات المعتقلين
الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

تحميل العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية، كاملاً – PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/04/VD-N-306-F-.pdf VD N 306 F    
العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

من مختلف هذه التجارب التاريخية يتضح أن الجيش لا يمكنه أبدا أن يعتبر جهازا محايدا لما تندلع الثورة في بلد ما. وكل إدعاء أو مناشدة للجيش بإلتزام الحياد هو وهم وينم عن جهل لطبيعة الدولة كجهاز طبقي
من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الكشف عن الحقيقة الكاملة لما حدث من اختطاف و اختفاء قسري بتوضيح الأسباب و الجهات المسؤولة الآمرة و المنفذة وتحديد المسؤوليات الفردية و المؤسساتية
تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الشيوعي السوداني: العمل على قيام حكومة وطنية مدنية انتقالية تكونها القوى الوطنية التي صنعت الثورة

الرفض لأي انقلاب عسكري ولأي محاولة لسرقة الثورة او اجهاضها او ابقاء اي من رموز النظام البائد على سدة الحكم الانتقالي...
الشيوعي السوداني: العمل على قيام حكومة وطنية مدنية انتقالية تكونها القوى الوطنية التي صنعت الثورة

مباشر من تماسينت، شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.

مباشر من تماسينت شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.
مباشر من تماسينت، شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.

نتائج الحوار مع الوزارة بحضور التنسيق النقابي الخماسي في ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد

لتنسيق النقابي يعتبر أن تسوية ملف الأساتذة الذين فُرٍض عليهم التعاقد يتم عبر الإدماج بالوظيفة العمومية وأن المدخل الحقيقي رهين بمعالجة تشاركية لطبيعة المرفق العمومي
نتائج الحوار مع الوزارة بحضور التنسيق النقابي الخماسي في ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد

بيان حزب العمال: لا للاستيلاء على ثورة شعب السّودان

إنّ حزب العمال الذي يتابع بانتباه شديد ما يجري في السودان الشقيق، والذي يجدّد انحيازه اللاّمشروط للثورة الشعبية ولطموحات شعب السودان العظيم في الحرية والعدالة
بيان حزب العمال: لا للاستيلاء على ثورة شعب السّودان

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي حول الثورة السودانية

اننا نعتبر الثورة السودانية المجيدة، انبعاث جديد ومتجدد للسيرورات الثورية التي تعيشها شعوب منطقتنا ضد الانظمة الاستبدادية عميلة القوى الامبريالية
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي حول الثورة السودانية

النقابات التعليمية تحمل الوزارة والحكومة مسؤولية رفضها التعجيل بالحوار

جددت النقابات التعليمية دعوتها لوزارة التربية الوطنية لبرمجة اجتماع خاص بالأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد...
النقابات التعليمية تحمل الوزارة والحكومة مسؤولية رفضها التعجيل بالحوار
الحزب الشيوعي السوداني في بيان هام بعد الانقلاب