النهج الديمقراطي
الكتابة الوطنية


بيان

– تضامنه مع نضالات عمال Delphi والعاملات الزراعيات بإسبانيا
– المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ودعم كافة الحراكات الشعبية
– الدعوة للمشاركة في الإضراب العام ليوم 20 يونيو احتجاجا على تدهور أوضاع الشغيلة

عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي بتاريخ 10 يونيو 2018. وبعد تدارسها لأهم مستجدات الوضع، تعلن ما يلي:
– استهجانها إنكار وزارة التشغيل للأخبار التي أثارها الإعلام الإسباني ومنظمات المجتمع المدني حول الاعتداءات الجسدية والجنسية التي تعرضت لها العاملات المغربيات في المزارع الاسبانية، في الوقت الذي أكدت فيه السلطات الاسبانية وجود انتهاكات تعرضت لها هاته العاملات. كما تدين الكتابة تقاعس الدولة المغربية عن تحمل مسؤوليتها لحماية العاملات الزراعيات، وتعبر عن تضامن النهج الديمقراطي معهن.
– إدانتها لاستمرار نهج الاعتقالات السياسية والمقاربة الأمنية التي يواجه بها المخزن المطالب المشروعة للجماهير، وللخروقات الهوجاء للقضاء المغربي التي شهدتها محاكمات معتقلي حراك الريف وجرادة وكافة معتقلي الحركة الاحتجاجية بالمغرب والذين تجاوز عددهم الألف بين معتقل ومتابع.
– تؤكد مساندة النهج الديمقراطي لحملة المقاطعة التي يخوضها الشعب المغربي ضد ثلاث شركات احتكارية كشكل جديد من أشكال الاحتجاج ضد غلاء المعيشة وتحكم هذه الشركات في الأسعار التي أرهقت كاهل المواطن. كما تعتبر أن الحل الوحيد يكمن في التخفيض الفوري ، الملموس والجدي لأثمانها. وبالنسبة للمحروقات فإن الكتابة الوطنية تطالب علاوة على ذلك بتأميم شركة لاسامير وجعل أسعارها مرجعا لثمن المحروقات. كما تؤكد على ضرورة تعويض الساكنة المحلية لأولماس عن الاستغلال المتوحش لمواردهم الطبيعية، وإلغاء الطرد التعسفي لعمال شركة سنترال – دانون.
– تضامنها مع عمال شركةDelphiالمتخصصة في إنتاج أسلاك السيارات بكل من طنجة ومكناس والقنيطرة في معركتهم من أجل تحسين وضعيتهم والانتفاض على الاستغلال البشع الذي يتعرضون له. كما تدين الحصار الذي يتعرضون له من قبل الأجهزة القمعية وانحياز الحكومة للباطرونا والشركات الأجنبية خدمة لمصالح الإمبريالية.
– تاكيدها دعوة النهج الديمقراطي للمشاركة في الإضراب العام الذي دعت له الكونفدرالية الديمقراطية للشغل احتجاجا على غلاء المعيشة وتدهور الأوضاع الاجتماعية للشغيلة ودعما لكل الحراكات الشعبية التي تخوضها الجماهير.
– تحيتها للشعب الأردني بمناسبة انتفاضته البطولية احتجاجا على تدهور أوضاعه وغلاء المعيشة وعلى القانون الضريبي الجديد وتقديرها للانتصارات الأولية التي حققها والتي تتمثل أساسا في إسقاطه للحكومة وللقانون الضريبي المجحف. وبالمناسبة فإن الكتابة الوطنية، إذ تعتبر أن النظام الملكي الاستبدادي في الأردن يتحمل مسؤولية تدهور أوضاع الجماهير الشعبية بالبلاد تعبر عن دعمها لمطالبها المتمثلة في ضرورة القيام بإصلاحات عميقة ترسي ديمقراطية حقيقية.
– تأكيدها على ضرورة الدفاع عن السلم العالمي، وكذا الدور الذي تلعبه الطبقة العاملة عالميا في مناهضة الحروب والنضال ضد الإمبريالية.

الكتابة الوطنية
10 يونيو 2018