الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي                  

بيـــــان

اجتمعت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي في دورتها نصف الشهرية العادية بمقر الحزب بالدار البيضاء يوم الأحد 8 يوليوز 2018. وبعد تداولها حول الأوضاع الوطنية ومن ضمنها أبرز المستجدات قررت تبليغ الرأي العام ما يلي:

  • اعتزازها بالنجاح الذي عرفته المسيرة الشعبية المنظمة صبيحة هذا اليوم للتضامن مع معتقلي حراك الريف وسائر معتقلي الحراكات الشعبية وكافة المعتقلين السياسيين وللمطالبة بإطلاق سراحهم فورا. وإن مشاركة الألاف من المواطنين/ات من مختلف أنحاء المغرب ومن سائر القوى السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية الأخرى، يعد دليلا على الاجماع الشعبي التضامني مع الحراكات الشعبية ومعتقليها.

وإن الكتابة الوطنية، إذ تعتبر أن هذه المسيرة الشعبية تتويجا للتظاهرات التضامنية التي عرفتها مختلف المناطق مند إصدار الغرفة الجنائية لمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء يوم 26 يونيه لأحكامها الجائرة، تؤكد استعداد النهج الديمقراطي للمشاركة في جميع المعارك التضامنية الوحدوية التي تفرض نفسها على كافة القوى الحية بالبلاد من أجل الإفراج دون قيد أو شرط عن جميع معتقلي الحراكات الشعبية وسائر المعتقلين السياسيين.

  • اعتزازها بالنتائج الرائعة للمقاطعة الشعبية لبضائع ثلاث شركات احتكارية ببلادنا، ودعوتها سائر الفاعلين/ات في حركة المقاطعة إلى مواصلة نضالهم حتى تستجيب الشركات الثلاث للمطلب الشعبي المتجسد في تخفيض أثمان منتوجاتها بشكل ملموس ودون مراوغات. وتؤكد الكتابة الوطنية تضامنها مع فئات الفلاحين الكادحين وعمال الشركات الثلاث الذين يراد تحميلهم أعباء المقاطعة، مطالبة الحكومة بحمايتهم من الابتزاز والتهديد بقطع الأرزاق.
  • تثمينها مبادرة “شبكة الهيئات المتضررة من المنع والتضييق” يجعل يوم السبت 14 يوليوز الجاري، يوما وطنيا للاحتجاج في سائر المناطق على منع العديد من القوى السياسية والنقابية والجمعيات الحقوقية والتنظيمات الجمعوية الأخرى من الحق في التنظيم والتجمع، المضمون من طرف القوانين المغربية نفسها، وذلك برفض تسليمها وصولات الإيداع القانونية وحرمانها من استعمال القاعات العمومية. وإنها تنادي كافة مناضلي/ات النهج الديمقراطي وسائر القوى الديمقراطية والحية ببلادنا إلى المشاركة بقوة في هذه التظاهرات ومن ضمنها الوقفة المركزية التي ستنظم يوم السبت 14 يوليوز على الساعة السادسة مساء أمام مقر ولاية الرباط.
  • إن الكتابة الوطنية، بعد اطلاعها على مبادرة رئيس الحكومة ليوم 25 يونيو الماضي بالاتصال بقياديي المركزيات النقابية قصد استئناف الحوار الاجتماعي ، تعتبر أن الحكومة ماضية في أسلوب التمييع عبر محاولة إدخال المركزيات النقابية في متاهة الحوارات الاجتماعية العقيمة والمغشوشة، مؤكدة أن الهدف الأساسي منها هو تمرير القانون التكبيلي المشؤوم لحق الاضراب وفرض التعديلات التراجعية لمدونة الشغل مقابل فتات الموائد.

لذا يؤكد النهج الديمقراطي من جديد أن طريق الدفاع عن الحريات ومكتسبات وحقوق الشغيلة هو النضال الوحدوي للحركة النقابية ووحدتها النضالية (في أفق الوحدة النقابية المنشودة) على قاعدة ملف مطلبي مشترك يتضمن بالخصوص تطبيق جميع مقتضيات اتفاق 26 أبريل 2011 كعربون على مصداقية الحوار مع الحكومة.

عن الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي
الدار البيضاء في 08 يوليوز 2018