حزب العمال يدين بشدة محاولة اغتيال الرئيس مادورو “الجبانة التي تريد استعادة تاريخ مرير من الانقلابات العسكرية جلبت للمنطقة أبشع الطغم العسكرية والاستبدادية التي عانت منها شعوب المنطقة لعقود.” في بيان أصدره أمس، ويعبّر عن “تعاطفه الشديد مع شعب فنزيلا الصديق في هذا الظرف الدقيق المتسم بتنامي كل مظاهر الهجوم والتدخل الخارجي لأجل تركيع هذا البلد وفرض أجندات امبريالية لوضع اليد عليه وعلى مقدراته.” ويجدّد “رفضه واستنكاره لأي تدخل خارجي ولأي امتهان لكرامة الشعوب والبلدان من قبل الرأسمالية العالمية التي تريد مواصلة التحكم في الشعوب والبلدان بما في ذلك العمل على فرض أتباعها وأزلامها على رأس الدول لتطبيق الخيارات والاملاءات الليبرالية المتوحشة التي لن تزيد هذه البلدان سوى مزيدا من التبعية ولشعوبها مزيدا من التفقير.” يضيف البيان الدي نورد نصه الكامل فيما يلي:

بيــــــــــــــــــــان

في منعرج خطير للأوضاع في أمريكا الجنوبية، تعرض رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو إلى محاولة اغتيال حين كان بصدد الإشراف على حفل عسكري، وقد وجهت السلطات الفنزويلية أصابع الاتهام مبدئيا إلى مجموعات يمينية متطرفة مرتبطة بنظام كولومبيا، وكيل الإدارة والمخابرات الأمريكية في المنطقة.
إنّ حزب العمال الذي يتابع بانتباه الأوضاع في جنوب القارة الأمريكية التي تتسم مؤخرا بالعمل الدؤوب لإدارة الفاشي ترامب على استعادة السياسة الأمريكية في المنطقة والتي لا تنظر إلى بلدان الجنوب إلاّ باعتبارها حديقة خلفيّة تتدخل فيها بشكل مباشر دون أي احترام لأبسط شروط سيادة الدول وحق الشعوب في تقرير مصيرها واختيار حكامها، خاصة بتصاعد التوجه الوطني بما يهدّد فعليا السيطرة الامريكية والخارجية على المنطقة.
– يدين بشدة هذه المحاولة الجبانة التي تريد استعادة تاريخ مرير من الانقلابات العسكرية جلبت للمنطقة أبشع الطغم العسكرية والاستبدادية التي عانت منها شعوب المنطقة لعقود.
– يعبّر عن تعاطفه الشديد مع شعب فنزيلا الصديق في هذا الظرف الدقيق المتسم بتنامي كل مظاهر الهجوم والتدخل الخارجي لأجل تركيع هذا البلد وفرض أجندات امبريالية لوضع اليد عليه وعلى مقدراته.
– يجدّد رفضه واستنكاره لأي تدخل خارجي ولأي امتهان لكرامة الشعوب والبلدان من قبل الرأسمالية العالمية التي تريد مواصلة التحكم في الشعوب والبلدان بما في ذلك العمل على فرض أتباعها وأزلامها على رأس الدول لتطبيق الخيارات والاملاءات الليبرالية المتوحشة التي لن تزيد هذه البلدان سوى مزيدا من التبعية ولشعوبها مزيدا من التفقير.
– يدعو الحكومة التونسية لإدانة هذه المحاولة الانقلابية الجبانة.
– يدعو كل القوى الوطنية والتقدمية في تونس والوطن العربي والعالم للتجنّد لسدّ الباب أمام الامبريالية للتدخل في شأن البلدان والشعوب.

حزب العمال
تونس في 05 أوت 2018