النهج الديمقراطي: من نحن وماذا نريد؟
الرفيق عبد الحفيظ اسلامي

النهج الديمقراطي حزب سياسي يناضل من أجل:
– هدف أسمى وهو الاشتراكية التي تعني القضاء على الرأسمالية واستغلال الإنسان للإنسان.
– هدف مرحلي وهو الديمقراطية الحقيقية التي تعبر عن الإرادة الشعبية والتحرر من سيطرة ملاكي الأراضي الكبار والبرجوازية الطفيلية ومن الهيمنة السياسية والاقتصادية والمالية والعسكرية والثقافية للمراكز الامبريالية الغربية، وخاصة فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وصندوق النقد الدولي والبنك العالمي.
ويتبنى النهج الديمقراطي الماركسية كفكر يجب تطويره باستمرار وربطه بالواقع الملموس لشعبنا وكل منجزات الفكر التقدمي العالمي وثورات ونضالات الشعوب من أجل الحرية والعيش الكريم.
النهج الديمقراطي يناضل بكل قواه ضد الاستبداد والفساد والاستغلال ويتوفر على مناضلات ومناضلين مكافحين متواجدين في أغلب واجهات النضال خبر العديد منهم السجون لمعارضتهم الجذرية للمخزن ووقوفهم إلى جانب المستغلين والمقهورين.
إن العمال والفلاحين الصغار والفلاحين بدون أرض والكادحين في الأحياء الشعبية الفقيرة هم الذين في مصلحتهم بناء الاشتراكية ولا يوجد في المغرب حزب يمثل ويدافع عن مصالحهم الآنية ( الدفاع على حقوقهم ومكتسباتهم وتحسين ظروف عيشهم) والبعيدة ( القضاء على الاستغلال وبناء الاشتراكية) ويسعى النهج الديمقراطي إلى بناء هذا الحزب.
لهذا السبب وضع النهج الديمقراطي على عاتقه كمهمة أساسية توسيع صفوفه بالتحاق العمال والفلاحين الصغار والفلاحين بدون أرض وكادحي الأحياء الشعبية الفقيرة والعمل على أن يصبحوا قادة سياسيين متمرسين. وفي هذا السياق، يعطي أهمية خاصة للشباب والنساء على اعتبار أن الشباب قوة ثورية ومبدعة وأن التغيير غير ممكن بدون مساهمة فعالة للنساء فيه. وشكل لهذا الغرض قطاعا خاصا للشباب وآخر للنساء للسهر على انجاز هذه المهمة.
إن الدفاع عن المصالح الآنية للجماهير الكادحة يتطلب منها تنظيم صفوفها بنفسها. ويسعى النهج الديمقراطي من خلال عمله في العديد من المنظمات الجماهيرية، وعلى رأسها النقابات والحركة الحقوقية، وعمله المباشر مع الجماهير الكادحة إلى تقديم كل الدعم الممكن لتنظيمات الكادحين وتشجيعهم على المزيد من تنظيم صفوفهم.
إن حزب الطبقة العاملة لن يستطيع لوحده هزم أعداء الطبقات الكادحة وانجاز التغيير الذي سيتم خلال معارك طويلة وعلى مراحل متعددة. ولذلك يحاول النهج الديمقراطي، بصبر وأناة و باستماتة بناء تحالفات وجبهات لعزل العدو الأكثر خطورة في كل فترة من نضال شعبنا.
إن العقبة التي وقفت منذ قرون ولا تزال أمام تقدم شعبنا هي البنية المخزنية، وفي قلبها نواتها الصلبة المافيا المخزنية التي تستفيد من مواقعها في السلطة لمراكمة الثروات على حساب عيش ومصير الشعب المغربي.
لذلك أكد المؤتمران الوطنيان الثالث والرابع على ضرورة بناء جبهة ضد المخزن ولبناء نظام ديمقراطي من خلال تضمينها في شعارهما.
وفي هذا الإطار، يشتغل النهج الديمقراطي على ثلاثة واجهات متكاملة:
– بناء جبهة ديمقراطية تجمع كل القوى المؤمنة بالديمقراطية.
– بناء جبهة للنضال في الميدان تضم كل القوى المناهضة للمخزن، مهما كانت مرجعياتها (دينية أوعلمانية).
– العمل من أجل توحيد الحركات الاجتماعية المناضلة: المعطلون، الطلبة، حركات من أجل السكن وضد الغلاء، تجار متجولون أو تجار الرصيف…
يعتبر النهج الديمقراطي أن هوية الشعب المغربي هوية متعددة تشكلت من عناصر متنوعة منها الأمازيغية والإسلام و العروبة والوطنية والإفريقية وأنها ليست ثابتة بل هي ميدان للصراع بين القوى الرجعية والتقدمية. لذلك يساهم النهج الديمقراطي في هذا الصراع من أجل إغناء الجوانب المشرقة في هويتنا ومحاربة النزعات المظلمة والمنغلقة وفتح آفاق التطور الديمقراطي التقدمي لكل مكوناتها.
بناء على ما سبق، يناضل النهج الديمقراطي من أجل رفع القدسية عن الدولة و السياسة. ولذلك يناضل من أجل فصل الدين عن الدولة والسياسة ويميز بين الإسلام الرسمي المبني على الطاعة والولاء لأولياء الأمر وإمارة المؤمنين والإسلام السياسي الذي يريد بناء دولة دينية استبدادية والإسلام الشعبي الذي يتضمن قيما مشرقة كالعدل والاستقامة والاجتهاد مع تنقيحه من الخرافات والطقوس المتخلفة.
كما يناضل النهج الديمقراطي من أجل رفع التهميش عن العربية، رغم كل الخطاب الرسمي حول التعريب، وعن الأمازيغية التي تعاني من تهميش مضاعف والتي ناضل من أجل دسترتها كلغة رسمية وطنية وثقافة وطنية ويناضل الآن من أجل تفعيل ترسيمها. ويعتبر أن الحل الجذري لقضية الهوية يتمثل في بناء المغرب الديمقراطي الفيدرالي.


 

افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

في ظل مغرب ما بعد الاستعمار المباشر تعاملت الدولة مع الأمازيغية كقضية مسكوت عنها، بل كطابو لا يقبل نظام الحسن الثاني الخوض فيه. وقد ساد في تلك المرحلة فهم برجوازي إقصائي للوحدة الوطنية وللقومية، لا يراها في المغرب إلا ضمن القومية العربية. وكلما أثيرت الأمازيغية وبأي شكل، سواء كلغة أو غيره، يتم إشهار الظهير البربري وتهمة تمزيق وحدة الشعب. عانى اليسار الماركسي اللينيني بدوره من ثقل هذا الإرث ولم يتخلص منه نسبيا – خاصة منظمة إلى الأمام – إلا بمراجعات تدريجية نعتبر أنفسنا في النهج الديمقراطي قد ساهمنا في وضعها كقضية شعب، وفي إنضاج تناولها المادي المنسجم مع قاعدة نظرية فكرية وسياسية.

في الأيام الأخير طفى على السطح لغط حول إقرار تدريس الأمازيغية، وما هو إلا در للرماد في الأعين من طرف النظام ومؤسساته. دأبت الدولة على تهميش القضية الأمازيغية وتقزيمها إلى أبعد الحدود. لذلك يهمنا من جديد تناول القضية الأمازيغية بعمق وشمولية؛ الأمر الذي لا توفره تلك المقاربة التي تهتم بالهوية الأمازيغية من زاوية بعدها الثقافي يكون مدخله الاعتراف باللغة الأمازيغية كلغة رسمية ووطنية للمغرب؛ وتعتبر معركة تضمين هذا البعد في الدستور معركة سياسية حاسمة. حسب هذه المقاربة يخوض الأمازيغيون نوعا من “الصراع الثقافي”، بمفهوم أنهم يخوضون صراعا ثقافيا مع جهة – عروبية- بالأساس همشت لغتهم وثقافتهم عبر مراحل تاريخية.

نختلف مع هذه المقاربة لأنها تحصر القضية الأمازيغية في شقها الثقافي- وهو مهم لا ننكره أو نبخسه- لكننا نرفض أن تختزل فيه لأنه يساهم في تقزيمها، ويحرمها من القاعدة الأساسية والمادية كظاهرة اجتماعية. فعلى نقيض هذه المقاربة الثقافوية الشكلانية، طرحت قوى تقدمية، منذ ثمانينيات القرن الماضي، ومن ضمنها تنظيم “النهج الديمقراطي” رؤية تقدمية وثورية للقضية الأمازيغية باعتبارها قضية سوسيو-ثقافية نمت وتفاعلت ولا تزال داخل التشكيلة الاجتماعية بالمغرب.

إن المسألة الأمازيغية من هذا المنظور تهم ارتباط ولحمة الفئات والطبقات الاجتماعية التي تشكل مجتمعنا، لأنها تعني مكون من مكونات هوية الشعب تعرضت ولا زالت للاضطهاد والتهميش عبر مراحل وفترات من التاريخ حيث جردت هذه الفئات والطبقات الاجتماعية من مجالاتها وهمشت لغتها وتفكك إرثها الحضاري في التنظيم المجتمعي لغرض وهدف مادي وهو الاستحواذ على الأرض والقضاء على التعاضد الاجتماعي بهدف تسخير الإنسان صاحب تلك الأرض إلى جيش عاطل يستعمل كاحتياطي للتغلغل الصناعي أو كجنود تغذي الحروب الاستعمارية بهدف تفكيك البنيات السيو-ثقافية لشعوب مماثلة. حسب هذه المقاربة، فإن القضية الأمازيغية هي قضية سياسية في عمقها لن يعتنقها كقضية نبيلة إلا من يعتبر أن هناك حقوق وأهداف للتحرر الوطني لم تنجز، وأن تلك الحقوق مهضومة من طرف طبقات اجتماعية تمتلك الدولة والسلطة ومحمية من مراكز دولية في إطار من التبعية.

بالاعتماد على المنظور السوسيو-ثقافي التقدمي تصبح القضية الأمازيغية قضية تحرر شعب وبذلك يصبح النضال من أجل انتزاع الاعتراف بمكون أساسي من هويته: المكون الأمازيغي مرتبطا بالنضال من أجل استرجاع أرضه وحقه في ثرواتها. فالإرث الثقافي في هوية شعب لا يمكن أن يزدهر ويتطور إذا لم يوظفه في إطار مؤسسات شعبية حقيقية لتنظيم العيش والحياة في مجاله ويؤسس من خلال تلك المؤسسات لعلاقات جماعية تأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات الجهوية وبأوسع الحقوق وباستقلال عن الدولة المركزية التي لن تكون عالة على الجهات بل هي دولة فيدرالية من تأليف وتكوين وبمساهمة طوعية وحرة لتلك الجهات.

هكذا تصبح مسألة الحق في اللغة والثقافة الأمازيغية مكتسبا في مشروع أعم وأكثر حرية وديمقراطية، وليس ديكورا أو تزيينا لديمقراطية شكلية يهمها الاستعراض الفلكلوري أمام العالم، بينما هي في الواقع إنكار للحقوق المادية والأدبية لشعب برمته. إنه مشروع أشمل وأكبر يهدف تحرر الشعب، وينزع الفتيل الذي تتربص به القوى الامبريالية لضرب نضالية شعبنا وعرقلة وحدة الشعوب المغاربية.


افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

في ظل مغرب ما بعد الاستعمار المباشر تعاملت الدولة مع الأمازيغية كقضية مسكوت عنها،..
افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

صدر العدد 316 من جريدة النهج الديمقراطي

ملف العدد حول القضية الامازيغية فيه نعرض موقف النهج الديمقراطي المميز في احدى اهم قضايا هوية شعبنا
صدر العدد 316 من جريدة النهج الديمقراطي

تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية

تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية Journal VD N° 315
تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية

حراك آكال أو نهوض المغرب المهمش

إنطلق حراك آكال وهو الحراك من أجل الحق في الارض منذ أكثر من سنتين في جهة سوس وخاصة تخومها الجنوبية
حراك آكال أو نهوض المغرب المهمش

تهنئة لمعتقلي حراك جرادة و الريف بمناسبة استرجاع حريتهم

النهج الديمقراطي                                     ...
تهنئة لمعتقلي حراك جرادة و الريف بمناسبة استرجاع حريتهم

بيان للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

 بيان للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي: 15 يونيه، اليوم الوطني للعمال الزراعيين، محطة نضالية خالدة من أجل المطالب المشروعة وعلى رأسها...
بيان للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

بيان المجلس الجهوي لبني ملال ـ خنيفرة

جهة بني ملال ـ خنيفرة بني ملال، في: 09 يونيو 2019 بيـــــــــــــــــان المجلس الجهوي تحت شعار "مزيدا من العمل من...
بيان المجلس الجهوي لبني ملال ـ خنيفرة

توقيف 3 أساتذة عن العمل بكلية الطب

وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، توقف ثلاثة أساتذة عن العمل قامت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني...
توقيف 3 أساتذة عن العمل بكلية الطب

افتتاحية: في الحاجة لإعلام عمومي حر وديمقراطي

افتتاحية: في الحاجة لإعلام عمومي حر وديمقراطي منذ بدايات سنوات الاستقلال الشكلي، فطن النظام لأهمية الاعلام العمومي كوسيلة نشر الفكر...
افتتاحية: في الحاجة لإعلام عمومي حر وديمقراطي

العدد الجديد “315” من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشال

العدد الجديد "315" من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشال
العدد الجديد “315” من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشال

بيان النهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها

الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها بـــيان عقدت الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها اجتماعها الدوري يوم السبت...
بيان النهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها

معالم تعفن الرأسمالية

إرتدت الضربة على أصحاب نهاية التاريخ والذين صاحوا من فوق أبراجهم معلنين عن موت الاشتراكية والانتصار النهائي للرأسمالية. عكس موت الاشتراكية، لاحت بوادر تعفن النظام الرأسمالي نعرض هنا بتركيز لنموذجين من ذلك
معالم تعفن الرأسمالية

العدد 314 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 314 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية
العدد 314 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

بيان المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بجهة الرباط

تشكيل جبهة سياسية واجتماعية للتصدي لكل المخططات المخزنية القائمة على تكريس الفساد والاستبداد
بيان المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بجهة الرباط

التنسيقية الديمقراطية للتضامن بين الشعوب بالدار البيضاء ، # بيان #

يعيش العالم على إيقاع غطرسة وعربدة الإمبريالية الأمريكية كإحدى تجليات أزمتها البنيوية المستفحلة، وتصدع هيمنتها والتي تحاول استعادتها بشتى الأساليب الخسيسة
التنسيقية الديمقراطية للتضامن بين الشعوب بالدار البيضاء ، # بيان #

العدد الجديد 314 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 314 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد 314 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك