من وثائق إلى الأمام:

سقطت الأقنعة، فلنفتح الطريق الثوري

فجر صيف 1970 بالمغرب مجمل تناقضات البرجوازية التي أسدلت ستارا كثيفا أمام التطلعات الجماهيرية العميقة.

1) فإعادة تكتل الأحزاب البرجوازية الوطنية (الاستقلال والاتحاد الوطني للقوات الشعبية) في إطار الكتلة الوطنية وظهور البرجوازية على حقيقتها، بعد أن سقطت أقنعتها، بمثابة سمسار يجتهد في تسخير الشعب لنيل مساهمة ضئيلة في الحكم، عملية جعلت حدا لكل المغالطات الناجمة عن انقساماتها السطحية، ومواجهة برلمانية الحكم الفردي المزيفة ببرلمانية برجوازية، مادة بذلك أحسن الضمانات للحكم الفردي، بيد أن كلتي البرلمانيتين لا تعتبر الشعب أكثر من حصان تمتطي صهوته.

ولعل محاولة” حزب التحرر والاشتراكية” الرامية إلى نيل نصف مقعد في حظيرة “الكتلة” على أساس نفس البرلمانية البرجوازية لتعبر عن نفس الروح الطبقية للبرجوازية التي يميزها نفس الاحتقار للجماهير والخوف من نضالاتها.

2) كما أن المواقف الغامضة والملتوية التي عبر عنها جميع السياسيون البرجوازيون، في الوقت الذي كان واجب الوطنيين العرب هو تنظيم الجماهير وتعبئتها ضد مشروع ” روجزر” تشكل خيانة شاملة من طرف تلك الشرذمة من محترفي السياسية وتجعل منهم صورا معلبة طبق الأصل ل”حسنين هيكل” منظم الهزائم والاستسلامات، وان دموع التماسيح التي يذرفونها الآن حسرة على السفك والتقتيل الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني (وثورته الجبارة)، لا يمكنها أن تنسينا الحملات التضليلية التي غمرنا بها بعضهم، ولا السكوت المتواطئ الذي التزمه البعض الآخر، إذ التحقوا جميعا في هذه المرحلة الحاسمة من الثورة العربية بمعسكر أعداء الثورة.

كل هذا يفرض الحقيقة التالية: إن طريق المستقبل الوحيد بالنسبة للمغرب، الطريق الثوري، قد انفتح وواجب كل المناضلين المخلصين هو المساهمة في التوضيح الأيديولوجي حول هذا الطريق، وفي هيكلة الأداة الحاسمة ” الحزب الماركسي-اللينيني”، وهذا ما سيتناوله المشروع الأولي للأطروحة الثورية .

أولا : القوى الثورية المتواجدة في المغرب

تنقسم الطبقات في المغرب إلى ثلاث طبقات رئيسية:

1) الأوليغاريشيا الكمبرادورية :

وتتكون من شرذمة من الأفراد يمارسون سلطة سياسية مطلقة من خلال الجهاز القمعي للدولة (أحيانا تغطيته بطلاء ليبرالي)، ونفوذها يتزايد يوما بعد يوم وتشمل سطوتها مختلف القطاعات، فمن الصناعة والتجارة إلى الفلاحة مع ارتباط وثيق بالرأسمال الأجنبي.

(أ‌) إن السند الرئيسي لهذه الأوليغارشيا هو الرأسمالية العالمية .فوراء االخلافات السطحية والتي تصبح مجرد تغطية لتوزيع العمل وتقسيمه، نجد أن الوحدة العالمية الإمبريالية ما فتئت تتقوى وتتعمق تحت قيادة الإمبريالية الأمريكية، وأن أبناك الأعمال النشيطة في فرنسا، والتي من بينها بنك” روتشيلد” الذي يشكل بصفة صريحة ومباشرة أحد القلوب النابضة للصهيونية، أبشع وأشرس أشكال الإمبريالية عدوانا وعنصرية، هذه الأبناك تشرف وتساهم بنهم في عملية النهب المتضاعفة التي تقوم بها الأوليغارشيا الكمبرادورية. كما أنها تؤمن بتوسيع هذه العملية بأشكال جديدة كالسياحة والمرافق الزراعية – الصناعية للسكر ونوار الشمس وتربية المواشي والنفط… وبتعميقها في القطاعات الكلاسيكية مثل المعادن وتجارة الإيراد.

ولقد تجلى وبوضوح تام تواطؤ أبناك الأعمال والاحتكارات الأمريكية والأوليغارشيا الكمبرادورية (الطفيلية) المغربية والموريطانية في عملية تنسيق الذخائر النفطية والمعدنية في “الصحراء الغربية” وفي التخطيطات الرامية إلى استيلاء الإمبريالية على ذلك الجزء من الوطن العربي.

(ب)هذه السياسية التي تهدف إلى الإسراع بعملية نهب البلاد وتوسيعها تؤدي إلى نزع الملكية من الجماهير القروية، وإلى الزج بها في وضعية البروليتاريا وحشدها في مدن القصدير وغير ذلك من المعتقلات الحضرية للرأسمالية العصرية والرمي بها في المنفى في معتقلات من نوع جديد مثل أسواق الشغل لأوربا الرأسمالية.

إن قمع الجماهير الوحشي والمباشر من طرف الأوليغاريشيا الكمبرادورية التي ينتج عن هذا النهب يتم بمجرد إدماج الرواسب المتجذرة للإقطاعية القديمة، وكذلك أشخاص يدينون بترقيتهم السريعة إلى المناصب العليا داخل السلطة القمعية لتخليهم عن كل شعور وطني ولانعدام خصال الإنسان فيهم، الشيء الذي يهيئهم جميعا إلى استعمال العنف والظلم وبغض الشعب من أجل خدمة مصالحهم الشخصية، ومصالح الأوتوقراطية والرأسمال الأجنبي. إن الساهرين على التنفيذ اليومي لهذا الاستبداد في البادية كما في الأحياء الشعبية، يتشكلون من القواد والشيوخ والمقدمين يساندهم في ذلك جهاز البوليس ورجال الدرك وشبكات الوشاة.

فعلاوة على التعسف والقمع اليومي، لا تتردد الأوليغاريشيا الكمبرادورية في اللجوء إلى اغتيال واختطاف وتعذيب المناضلين، الذين يجرءون على الخروج عن الإطار السياسي الخاضع والمتواطئ مع البرجوازية الليبرالية طارحين حلولا ثورية، والذين يعرضهم ضعفهم إلى القمع نظرا لعدم توفرهم على هيكل وإيديولوجية واستراتيجية ثورية يعززها المنهج العلمي. مع الإشارة إلى أن الأوليغاريشيا الكمبرادورية لا تعتمد في الواقع الليبرالية إلا كطلاء خارجي نظرا للبينة البوليسية الثابتة للدولة.

(ج)غير أن هذه البينة البوليسية تحمل بذور زوالها لأن استعمال العنف المستمر والظلم واحتقار الإنسان بعزلة عن كل قاعدة اجتماعية.هكذا فإن جمهور البوليس العلني والدرك لم يعد من السهل الاعتماد عليه فيما يخص القيام بالقمع العنيف ضد نضالات الجماهير، كما أن الأوليغاريشيا الكمبرادورية تعتمد أكثر فأكثر على الفرق المدربة خصيصا كفيالق التدخل السريع(سيمي).

ويبدو أن هذا التناقض امتد إلى داخل الجيش الذي يشعر بالسياسة التي تقوم على خيانة المصالح الوطنية من طرف الأوليغاريشيا الكمبرادورية التي تنتمي إليها الجماعة كبار الضباط الذين انتجتهم الجيوش الاستعمارية. لكن تكوين وايديولوجية البرجوازية الصغيرة وكذلك انعدام الحزب والايديولوجية الثورية منع الأطر العسكرية الوطنية من إدراك السبيل السديد المرتبط بالمعركة الثورية للجماهير. سوف يكون لنمو المعركة وتجذيرها العضوي والايديولوجي في البلاد نتائج إيجابية على هذه الأطر وعلى جماهير الجنود المنبثقة من الشعب شريطة أن يهدف كفاح الجماهير بقيادة الحزب الثوري وان تهدف استراتيجيته وتكتيكه وتنظيمه إلى عزل الأوليغاريشيا الكمبرادورية.

(د) إن الأوليغاريشيا الكمبرادورية قد أدمجت في عملية نهبها لاقتصاد البلاد نواب البرجوازية الكبيرة التجارية والصناعية والعقارية التي أخذت في النمو قبل الاستقلال، إذ لعبت دورا لا وطنيا، والتي ما فتئت منذ الاستقلال مرهونة بمصير الرأسمال الأجنبي. إن ممثلي هذه البرجوازية الكبيرة يخدمون بالخصوص مصالح الأوليغاريشيا الكمبرادورية فيما يتعلق بعلاقاتها الاقتصادية والمالية بالإمبريالية، وفيما يتعلق بالتسيير والتنمية وذلك بالتعامل مع تقنوقراطي الإمبريالية والأبناك والأجهزة التي تعمق بوسائلها سياسية الاستعمار الجديد.

(ه) وبالاعتماد على هؤلاء الأشخاص، وفي هذه القطاعات، فإن الأوليغاريشيا الكمبرادورية تستعمل البرجوازية المتوسطة البيروقراطية، هذه الفئة الاجتماعية- المتكونة مما يقرب من عشرة آلاف أسرة- تشكل في إطار هذه الأجهزة الإدارية والقانونية والاجتماعية والاقتصادية الهيئة المنفذة للأوليغاريشيا الكمبرادورية، كما أن موظفي السلطة المرؤوسين يقومون بدور مماثل داخل الجهاز القمعي. إن أغلبية أساتذة الجامعة قد اندمجت موضوعيا وإيديولوجيا في هذه الفئة الاجتماعية ويشكلون صلة خاصة بين هذا الجهاز والأجهزة السياسية للبرجوازية الليبرالية.

وبصفتهم إما أشخاص مقيدين بالهياكل المباشرة التي تقوم على الفساد والتي اندمجوا فيها، أو تقنوقراطيين متواطئين في المجتمع المغربي نظرا لنمط حياتهم ومشاغلهم، فإن ممثلي البرجوازية المتوسطة البيروقراطية محتقرون من طرف أسيادهم ومن طرف الجماهير في أن واحد، وحتى يرتاح ضميرهم فإننا نراهم مرتبطين بالأجهزة السياسية البرجوازية أو يركنون إلى التقنية.

ونظرا لهذا التبعية المادية والمعنوية فإن هذه الفئة الاجتماعية لن تستطيع أن تلعب دورا سياسيا إيجابيا أو سلبيا، وإلا- كما فعلت حتى الآن- فلن تتعدى القيام بإغراء بعض الطلبة وأسرهم الذين يأملون حلا فرديا لمشاكلهم. إلا أن الجمود العام لاقتصاد البلاد وتناقضات الأوليغاريشيا الكمبرادورية التي ما فتئت في الواقع تحد من عملية مغرية الأطر، يجعل من هذا الإغراء شيئا وهميا. ومن الطبيعي أن تخضع هذه الفئة الاجتماعية موضوعيا للإمبريالية.

(و) إن الأوليغاريشيا الكمبرادورية تستعمل الإيديولوجية كأداة من أجل خداع أو شل الجماهير. إن الأداة الايديولوجية الأكثر فعالية هي في الواقع الأداة البرجوازية اللبيرالية التي سوف نستعرض ملامحها فيما بعد. ولكن الأوليغاريشيا الكمبرادورية لا زالت تمارس تأثيرا إيديولوجيا مباشرا باستعمالها للدين وتأليه الملكية وخاصة في بعض الأوساط الفلاحية، وذلك باستعمالها للطرقية (الزاويات). ولكن هذا التأثير يظل سطحيا نظرا لأن الأوليغاريشيا الكمبرادورية ليست متواطئة مع الإمبريالية والصهيونية-أعداء العرب فحسب، بل سلوكها اليومي أساس يمس مسا صريحا بأصول الدين الذي يكون في الحقيقة التعبير الذاتي الأصيل عن طموح الجماهير المسلوبة والمحرومة إلى العدالة.

على الحزب الثوري إذن أن يستأصل هذا التأثير، مبينا أن الطريق الثوري هو وحده الكفيل بحل كل أشكال الاستيلاب خصوصا وأن الهدف الثوري يرنو اعتمادا على الديكتاتورية الديمقراطية للعمال والفلاحين الفقراء إلى بناء مجتمع اشتراكي في إطار الثورة العربية الكبرى وفي إطار الوطن العربي، يضمن العدالة الاجتماعية الحقة، تلك العدالة التي تجسدت ذاتيا بتشبت الجماهير بالقيم النبيلة للتراث الإسلامي، ولأن هذا الهدف ينغرس في تقاليد النضالات التاريخية الشعبية الدائمة المتجسمة في القرن الجاري. في الانتفاضة الشعبية ضد مولاي عبد الحفيظ، والنضالات التي قادها ماء العينين، وموحى وحمو وعبد الكريم الخطابي. وفي معركة الشعب البيضاوي وكافة الشعب المغربي تحت قيادة المقاومة، تلك النضالات التي كانت كلها تناهض تسخير السلطة المركزية لفائدة المصلحة الشخصية ومصلحة الأجنبي.

2) البرجوازية الليبرالية
وتتكون من البرجوازية المتوسطة والصغيرة. وإذا كانت البرجوازية الكبيرة قد تمكنت من إيجاد مقعدها في ظل الرأسمال الأجنبي والأوليغاريشيا، فإن البرجوازية المتوسطة والصغيرة في المدينة والبادية تعاني من الاضمحلال الاقتصادي والاجتماعي الناتج عن الطغيان السياسي للأوليغاريشيا الكمبرادورية وعن نهجها الاقتصادي.

أ‌) إن البرجوازية المتوسطة والبرجوازية الرأسمالية تشمل المقاولين الصناعيين الصغار والمتوسطين، كما تشمل التجار المتوسطين والبرجوازية القروية المكونة من الفلاحين الأغنياء وصغار ومتوسطي الملاكين.

لقد عاشت هذه البرجوازية الرأسمالية نوعا من النمو خلال سنوات الأولى بعد الاستقلال، وكانت في هذه المرحلة وبالضبط ركيزة حزب الاستقلال الأساسية. إلا أن هيكلة الأوليغاريشيا الكمبرادورية لم تقض على السلطة السياسية الحقيقية لهذه البرجوازية فحسب –الشيء الذي عبرت عنه شكليا في حالة الاستثناء ودستور يوليوز 1970. بل حدت في نفس الوقت من الإمكانيات الاقتصادية للبرجوازية الرأسمالية.

ومن أجل ضمان استمرارها نجد هذه الرأسمالية نفسها مرغمة على التعامل مع الأوليغاريشيا الكمبرادورية والخضوع لنهبها، هذا إن لم يكن مصيرها في النهاية الإفلاس بسبب الاحتكارات الفعلية المكونة من الأوليغاريشيا الكمبرادورية والرأسمال الأجنبي.

ونظرا لعجز هذه البرجوازية السياسي، هذا العجز الذي يرجع بدوره لعجزها الاقتصادي كطبقة اجتماعية، ونظرا لعجز محترفي السياسة البرجوازية عن الدفاع عن مصالحهم، فإن هذه الطبقة ليس لها اختيار سوى الالتحاق بالإدارة السياسية للأوليغاريشيا. فيما يخص التورط الحالي لهذه الطبقة الاجتماعية التي وقعت أسيرة أحلامها المستحيلة المتمثلة في دولة تعتمد ديمقراطية برجوازية وطنية من جهة ولنهب الأليغاريشيا الكمبرادورية من جهة أخرى، فإن برنامج الحزب الثوري هو وحده الكفيل بإعطاء رؤيا واقعية وشريفة في إطار إنجاز قطاع محدود من الرأسمالية الوطنية تحت قيادة الدكتاتورية الديمقراطية الثورية للعمال والفلاحين الفقراء وذلك ضمن المرحلة الانتقالية نحو الاشتراكية.

ب‌) إن البرجوازية الصغيرة تشمل أصحاب المهن الليبرالية، أي المثقفون، أساتذة التعليم الثانوي والمعلمون، وكذا طلبة الجامعات والتقنيون المتوسطون والموظفون الصغار والمتوسطون وصغار التجار والصناع التقليديون المتوسطون باستثناء الفئات العليا التي تساهم فعلا في بناء البرجوازية البروقراطية.

فمما سبق يتضح أن هذه الطبقة تتكون من عناصر لها وظائف جد مختلفة داخل المجتمع، وظائف وهياكل تحول دون تماسكها.

إن صغار التجار والصناع التقليديين المتوسطين والمثقفين المتوسطين والموظفين الصغار والمتوسطين، أصحاب المهن الليبرالية يعانون بحدة من سياسة النهب للأليغاريشيا الكميرادورية وللإمبريالية. يعيشون وهم مهددون بالإفلاس، بينما تعترض حياتهم صعوبات جمة مثل ارتفاع الأسعار والضرائب، أضف إلى ذلك جمود الأجور التي يتقاضونها وحدود الدخل الضئيلة التي لا تكاد تكفي سد حاجاتهم الضرورية للمعيشة. إنهم يشكلون إذن من الناحية الموضوعية حلفاء للثورة شريطة أن يتم فصلهم عن الإيديولوجية البرجوازية التي تهيمن عليهم. إن أساتذة التعليم الثانوي والمعلمين وطلبة الجامعات وكل أولئك الذين يرفضون استعمال ثقافتهم كمرتزقة، مستحقين بذلك لقب مثقفين، إن كل هؤلاء يكونون مجموع المثقفين البرجوازيين الصغار. وبالرغم من أن جزءا متزايدا من هؤلاء ينبثق عن البروليتاريا وشبه البروليتاريا، فإن الإطار الإيديولوجي للجامعة والظروف التي يشتغلون فيها تدفعهم للاندماج ضمن إيديولوجية البرجوازية الصغيرة، التي يميزها الإيمان بتفوق ما يسمى بالنخبة التي تعتمد المعرفة النظرية، واحتقار العمل اليدوي والقدرات الخلاقة للجماهير الكادحة.

إن الأوليغاريشيا الكمبرادورية، بطريقة غير مباشرة، وكذلك محترفي السياسة من البرجوازيين والبرجوازيين الصغار، بطريقة مباشرة، قد استخدموا أكثر من مرة هذا التحريف الجوهري لإبقاء هذه الفئات تحت تأثيرهم. ولكن الإفلاس الذي يزداد وضوحا يوما بعد يوم، هو إفلاس الفكر البرجوازي والبرجوازي الصغير وذلك أمام متطلبات الثورة العربية. وأمام التيارات الأيديولوجية التي ساهمت في هذه الثورة في شيوعها. كل هذه الفئة الاجتماعية قابلة بشكل تدريجي للإيديولوجية الثورية، وتجعلها تقوم بدور تزداد أهميته مع الأيام، فيساعد على تغلغل ونمو هذه الإيديولوجيا وسط الجماهير الكادحة. كما أن إنشاء مراكز إقليمية لتكوين أساتذة للطور الأول من التعليم الثانوي يدخل عنصرا موضوعيا فيما يخص الإسراع بهذا النمو.

ج) لقد انبثقت الأطر البرجوازية الليبرالية من صفوف البرجوازية الكبرى والصغرى،مشكلة بذلك فئة من السياسيين التي ليست الآن سوى ما تبقى من الحركة البرجوازية الوطنية، التي لعبت دورا إيجابيا في مرحلة انطلاقة الأولى لحركة الاستقلال قبل أن تنمحي أمام المقاومة المسلحة للعمال والحرفيين والفلاحين. وأن هذه الفئة قد امتصت لصالحها في أول الأمر تلك الانطلاقة قبل أن تنطلق بسرعة بفعل مناورات الإقطاع ونتيجة تناقضاته الذاتية.

فمنذ 1963 لم يستطع هؤلاء السياسيون الانهزاميون تحت ضربات الحكم الفردي سوى الاعتصام بمخيلتهم عاجزين عن الخروج سواء أثناء النضالات الجماهيرية الهائلة في مارس 1965، ولا عند اغتيال المهدي بن بركة ولا في فترة التعبئة التي عاشها الشعب في يونيو 1967، ولا خلال المعارك في المناجم في 1968/1969 ولا في وقت المعارك الكبرى التي خاضتها شبيبة الثانويات والجامعات سنة 1970.

وحينما احتاج الحكم الفردي فجأة إلى إعادة طلائه الليبرالي الذي هشمته هذه الضربات، غادر هؤلاء السادة مخابئهم معرضين عن لقمة الدستور المزيفة مطالبين بلقمة اسمن، ومحاولين الهاء الشعب بألعابهم البهلوانية. أما البرجوازية الأكثر نفاقا، أولئك السادة الذين طالما خدعوا المناضلين بثرثرثهم عن الاشتراكية العلمية، فإن هؤلاء يلحون بشعار المجلس التأسيسي” تا الله أنها لفلسفة عبقرية برجوازية زاحفة على بطنها ” كما يقول لينين في شأنها، وذلك في محاولتها لبث أوهام انتهازية برجوازية في إمكانية تنازلات سليمة من طرف الحكم الفردي. إن كل هذا يبين أن تجربة شعبنا القاسية قد علمته ألا ينتظر إلا الأكاذيب والنار والدم، وأنها القوة وحدها، قوة الشعب هي الكفيلة بتحقيق العدالة.

(ه) لقد لعب محترفي السياسة البرجوازية الصغار دورا هاما في عملية تعطيل البروليتاريا المغربية، وهم الذين يشكلون البيروقراطية النقابية، هذه البيروقراطية التي تهيكلت اعتمادا على مناضلين تكونوا من خلال قيامهم بالمعركة النقابية إبان الحماية وفي ظل البرجوازية الوطنية. في هذه الفترة كان التنظيم النقابي للطبقة العاملة والحزب الشيوعي المغربي يلعبان دورا بارزا من أجل بزوغ الوعي الطبقي واستعداد للكفاحات الكبرى سواء الاقتصادية منها أو السياسية للبروليتاريا المغربية التي قامت بدور حاسم فيما يخص تصفية الحماية. إلا أن هذا الوعي الطبقي لم يتحول إلى أيديولوجية ثورية نتيجة تناقضات الحزب الشيوعي المغربي المطبوعة بالأيديولوجية الإصلاحية تحت تأثير التصور القائل بأسبقية الثورة في أوربا ، فاسحة المجال للبرجوازية الصغرى الوطنية وبعد الاستقلال استطاعت الأطر النقابية المندمجة في الأجهزة السياسية للبرجوازية والبرجوازية الصغرى تكوين بيرقراطية خاصة. وقد شجعهم على ذلك تكتيك أرباب العمل الاستعماريين والأوليغاريشيا الكمبرادورية الذي يقوم على الفساد والقمع. ولقد استطاعت هذه البريوقراطية النقابية خلال مدة طويلة تقوية سطوتها على الطبقة العاملة، خاصة وأنها كانت تواجه التناقضات بالديماغوجية الناتجة عن البرجوازية بتجربتها المكتسبة على صعيد المعارك النقابية والاقتصادية، وبإيديولوجية توفر للطبقة العاملة إمكانية الانطواء على نفسها في الإطار النقابي وحده. وسهل هذا التوجه والانعزال عن الطبقة العاملة خيانة قيادة الحزب الشيوعي المغربي الذي عجز عن الإحاطة بالمشاكل الجديدة الناجمة عن الاستقلال نظرا لتبعيتها للتحريفية. وبذلك قادوا هذا الحزب إلى التخلي الكلي عن المعركة الأيديولوجية وإدخالها إلى صفوف الطبقة العاملة والتخلي عن الدور السياسي الذي يتحكم على كل حزب يقول بانتمائه إلى الماركسية- اللينينية القيام به من أجل بلورة الوعي الثوري للبروليتاريا، وذلك نظرا لاكتفاء مناضلي هذا الحزب بالقيام بالعمل النقابي المحدود في الإطار النقابي. وبدت هذه الخيانة أكثر وضوحا بعد التوجه الذي أعطى لحزب التحرر و الاشتراكية الذي ما فتئ أن سقط في أفظع أنواع الانتهازية التي لا تعرف لها مبادئ.

إلا أن الخيانة التي تتضح يوما بعد يوم هي خيانة البيروقراطية النقابية التي تلعب بطريقة مباشرة، ليس لعبة البرجوازية الصغيرة الانتهازية فحسب، ولكن كذلك وبدون تهاون، لعبة الأوليغاريشية الكمبرادورية ولعبة أرباب العمل الاستعماريين، متخلية حتى عن المعارك النقابية المحضة، والتي تهدف بواسطة جريدتها وبقلم منظرها الرسمي إلى التلميح بشعار تفوق ما يسمى بالنخبة.

وأما إفلاس المنظمات السياسية البرجوازية لحزب الاستقلال والاتحاد الوطني للقوات الشعبية واحتقارها العفوي للجماهير، وكذا خيانة حزب التحرر والاشتراكية الواضحة تشكلان حافزا قويا على العمل وعلى الشروع في بناء الحزب الثوري للبروليتاريا.

إن الكفاحات العمالية للسنتين الأخيرتين تعطي الدليل على أن البروليتاريا المغربية سوف تعرف كيف تقوم بدور القيادة من خلال حزبها الثوري وكيف تلعب من جديد دورها التاريخي. غير أنه تشكل هذه المرة الهيكل الرئيسي للحزب الثوري المستند على الإيديولوجية الماركسية. اللينينية وعلى الوعي البروليتاري من أجل قيادة كفاحات الشعب المغربي حتى النصر النهائي للاشتراكية.

3) الجماهير الكادحة:
أ‌) تتكون أغلبية سكان المدن والبادية من جماهير البروليتاريا وشبه البروليتاريا الشعبية وتشتمل على :

– البروليتاريا الصناعية والمعدنية والبروليتاريا الفلاحية، وتكون هذه مجموع البروليتاريا.

– الفلاحون، نعني بهم المستغلون منم والفلاحون الفقراء والخماسة والعمال المؤقتون وعمال الموقف والباعة المستقلون والمستكتبون والحرفيون الصغار والبروليتاريون العاطلون والنساء ومجموع شبه البروليتاريا. إن الشباب العاطل ينتمون إلى شبه البروليتاريا، والشبيبة التي تحظى بالتعليم والمنبثقة عن الجماهير الكادحة تكون المعبر الفكري لهذه الطبقة.

إن القوة الأساسية للثورة هي البروليتاريا الصناعية والمعدنية، أما الفئات الأخرى من البروليتاريا والفلاحين الفقراء فتكون القوى الحاسمة للثورة. إن مجموع البروليتاريا يكون قوة الثورة، وتتحمل البروليتاريا الصناعية والمعدنية بحكم أنها القوى الأساسية للثورة القيادة السياسية والإيديولوجية التي يتشكل فيها الهيكل الرئيسي أو العمود الفقري للحزب الثوري.

ب‌) أما هدف الثورة فهو الاستيلاء على الحكم من طرف الجماهير الكادحة المنظمة في إطار مجالس العمال والفلاحين الفقراء وفي إطار جماعات النضال الشعبي، وإحلال دكتاتورية ديمقراطية للعمال والفلاحين الفقراء محل السيطرة الاقتصادية والسياسية والأيديولوجية والثقافية للأوليغاريشيا الكمبرادورية والإمبريالية في إطار الثورة العالمية.

وبما أن هذه الدكتاتورية تمارس ضد جهاز الإمبريالية وحلفائها، فإنها تضمن الإطار الصحيح للتطلعات الاقتصادية للبرجزوازية المتوسطة والصغيرة.

ج) إن المكتسبات التاريخية للنضال الجماهيري والمسلح في البادية والمناجم والمدن إبان مقاومة الحماية، وبعد ذلك من خلال محاربة طغيان الإقطاع واضطهاد الاستعمار الجديد منذ 15 سنة، قد خلفت التحاما نضاليا عميقا بين المدينة والبادية بين البروليتاريا وشبه البروليتاريا الحضرية والبروليتاريا الحضرية والبروليتاريا القروية. هذا الالتحام بالإضافة إلى الاحتكاك الاجتماعي بين البادية والمدينة. والأهمية المعطاة نسبيا للمدن (حوالي 10 مدن تضم 30 % من مجموع السكان) في بلد يخضع لسيطرة الاستعمار الجديد، كل هذا يكون ميزة خاصة للثورة في المغرب مما يفرض التأكيد على ضرورة تنمية وتنظيم نفس النضال في المدن والبوادي دون تمييز أي قطاع عن الآخر. و أحسن دليل على هذه الحقيقية هو فشل كل النضالات المنعزلة التي عرفتها البلاد منذ انتفاضه الريف في 1958/59 وانتفاضة الشعب البيضاوي في 23 مارس 1965 ونضالات المناجم في 1968/69 ومعركة التلاميذ والطلبة سنة 1970. مع العلم بأن هذه العزلة ناتجة عن خيانة البرجوازيين والبرجوازيين الصغار وعن غياب الحزب الثوري.

د) في ظل غياب حزب ثوري ماركسي –لينيني ولانعدام أفاق واضحة للنضال واستراتيجية ثورية سليمة، فإن بعض التيارات الإديولوجية تنشأ تلقائيا في أوساط الجماهير الكادحة أو تنمو في ظل نوع خاص من أيديولوجية البرجوازية الصغيرة ألا وهي الأيديولوجية الانتقائية.

ومجوع هذه التيارات والمناضلين المنتمين إليها والكفاحات التي تتمخض عنها لا يمكن بأية حال أن تقارن بالتيارات الأيديولوجية الانتهازية للبرجوازية الليبرالية، فقط لكونها غير متسلحة بالأيديولوجية العلمية للثورة، ذلك أنها تعبر عن تطلعات عادلة وطبيعية للجماهير الكادحة، بل يجب العمل على كسب هؤلاء المناضلين إلى صف الأيديولوجية الماركسية- اللينينية وإلى الحزب الثوري حيث يمكن أن يصبحوا عناصر حاسمة فيه، وفي هذا الإطار يجب محاربة كل الأيديولوجيات التي تزرع اليأس لدى الجماهير والمناضلين.

ويمكن في أول الأمر الارتباط بالتيارات التي تنبع في غمرة النضالات التلقائية للجماهير، هذه التيارات المنبثقة من خلال تاريخ البلاد نفسه والتي يتجلى في الانتفاضات التي قام بها الفلاحون والحركة التمردية للجماهير في المدن. هذه الجماهير التي تعبر عن يأسها بهذه الانتفاضات، سوف تكون من الجماهير الأكثر ثورية بعد تبنيها للاستراتيجية الثورية وبلورة هذه الاستراتيجية في النضال وتنظيمه. ومن جهة أخرى فقد برزت ولا تزال –في عدة مناسبات الإديولوجية الانقلابية، وهذه في الواقع أيديولوجية برجوازية صغيرة يميزها في الجوهر انعدام الثقة في الجماهير.

وأن نتائج هذه الأيديولوجية في بلدان الشرق العربي حيث فرضت نفسها قد أثبتت بشكل واضح أنها لا يمكن أن تعتبر أيديولوجية ثورية. ومرة أخرى تؤكد بأن المناضلين والمقاومين الذين زج بهم في التيار هم في الواقع ثوار حقيقيون، تورطوا نتيجة محترفي السياسة البرجوازيين وخاصة بسبب الأحزاب التحريفية في الوطن العربي التي قدمت صورة مشوهة عن الماركسية- اللينينية وأبعدت بذلك هؤلاء الثوار عن الأيديولوجية الثورية.

ه) إن قيادة الثورة تتمثل في حزب العمال والفلاحين المبني على الأيديولوجية الماركسية-اللينينية والمنغرس في البروليتاريا، وبواسطة أداة الديكتاتورية الديمقراطية للعمال والفلاحين الفقراء المباشرة عن طريق مجالس العمال والفلاحين الفقراء وجماعات النضال الشعبي للفلاحين ولسكان الأحياء الشعبية.

ثانيا : التداخل بين هذه القوى والثورة العربية والعالمية

1) تعرف الرأسمالية العالمية أزمة عامة للنظام الرأسمالي العالمي، والتي دشنتها ثورة أكتوبر منذ 52 سنة، تطورا سريعا، برز بوضوح بعد الحرب العالمية الثانية التي أفرجت عن ثغرات جديدة، من أهمها انتصار الثورة الصينية وتوسيع المعسكر الاشتراكي في أوربا وتصاعد نضال الشعوب في آسيا وانتصار الشعبين الكوري والفيتناميي على الإمبريالية.

ولقد أدى هذا التقهقر بالإمبريالية إلى مواجهة انطلاقة التحرر للشعوب بتعميم نظام الاستعمار الجديد. هذا النظام الذي تنوب فيه الإقطاعيات والبرجوازيات المحلية جزئيا عن السيطرة المباشرة للإمبريالية. ومما دعم هذه السياسة للإمبريالية استيلاء حفنة من البيروقراطية المحترفين على الحكم في الاتحاد السوفياتي في السنوات التي تلت وفاة ستالين. هذه الحفنة التي دعت إلى ما يسمى بأنظمة الديمقراطية الوطنية، ودخلت مع الإمبريالية في مجرد تناقضات ثانوية على الصعيد الاقتصادي، أجل أن انطلاقات الشعوب سيل جارف، فها هي الثورة الكوبية تفتح ثغرة جديدة في أمريكا اللاتينية لا تحد من تأثيرها سوى تأثير التحريفية. ففي الكونغو وفي أندونيسيا ومالي وغانا نرى نضالات الشعوب تزلزل أكثر فأكثر قواعد البرجوازية والإمبريالية، وكذا الشعب الفيتنامي البطل ونضال الشعوب الإفريقية في أنغولا وموزمبيق وغينيا والرأس الأخضر والتشاد، هذا النضال الذي يمتد ليشمل شعوب زمبابوي وناميبيا والذي يتجدد في الكامرون، وإن شعوبا مثل شعوب الكونغو برازفيل بدأت تستخرج الدروس من النكسات المترتبة عن الأيديولوجية التحريفية.

وفي داخل القلعة الإمبريالية نفسها، فإن الشعب الإفريقي الأمريكي المتحالف مع جميع الثوار الأمريكان يشن نضالا ثوريا حاسما يهدد وينخر شيئا فشيئا حصن الإمبريالية الحصين. وإن تطور وانتصار الثورة الثقافية في الصين وألبانيا قد بعث الصورة الحية للاشتراكية وزود النضالات الثورية العالمية بمد ثوري جديد. كما تعرف عدة بلدان رأسمالية أوربية مثل فرنسا وإيطاليا انبعاثا صارخا وعنيفا للقوى الثورية وفي طليعتها الطبقة العاملة، ويستعد الشعب الإسباني الباسل تحت قيادة البروليتاريا الثورية لشن الحملة الحاسمة على الديكتاتورية الفاشية.

2) في هذا الإطار تنمو مسيرة الثورة العربية معتمدة على الثورة العالمية، فتصبح عاملا حاسما بالنسبة إليها، وهذا النمو الهادر أخذ انطلاقته من الهزيمة الذريعة التي عرفتها الإقطاعيات والبرجوازيات العربية في يونيو 1967. تلك الهزيمة التي كانت مقدمة للخيانة المفضوحة التي سجلها صيف 1970، أما المحرك الأساسي لهذه المسيرة فهو للخيانة المفضوحة التي سجلها صيف 1970، أما المحرك الأساسي لهذه المسيرة فهو الشعب الفلسطيني المسلح ماديا وأيديولوجيا والذي التحم بالحديد والنار خلال 23 سنة فأصبح يكون قوة ثورية لا تقهر. فمن خلال نضالاته تفضح وتشطب كل تأثيرات وأيديولوجيات البرجوازية الثورية العربية. إن هذا الإشعاع ما فتئ يتجسد في ثورة اليمن الجنوبي وفي نمو الحركة الثورية والتحررية في ظفار والخليج العربي واريتريا. إلا أن تأثيرات الفكر البورجوازي الصغير الذي لازال قويا داخل الوطن العربي والمدعم من طرف الإيديولوجية التحريفية قد استطاع أن يشل نضالات الشعوب العربية حائلا دونها وتقديم دعم ملموس للثورة الفلسطينسة خاصة ضد تطبيع مؤامرة التصفية التي خطتها الإمبريالية والتحريفية والحاملة إسم “مشروع روجرز”.

والعبرة من كل هذا هو أن الزحف الشامل والعظيم للشعب العربي يستلزم التصفية النهائية للأديولوجية التحريفية والبرجوازية الصغيرة، كما يستلزم فضحا تاما لدور الخونة السياسيين المنافقين عملاء الشرذمة التحريفية المسيطرة على قيادة الاتحاد السوفياتي. هؤلاء السياسيون المحترفون المحكوم عليهم بالإنقراض المخزي، كما كان الشأن بالنسبة للأحزاب التحريفية في مصر والجزائر وتونس.

وإذا كانت الإمبريالية وعملاؤها الدخيلون العدو الأساسي، فإن أي تقدم ملموس في نضالات الجماهير ضد هذا العدو لن يتم إلا بمحاربة وإضعاف ثم تصفية مواقع الفكر البرجوازي الصغير والتحريفية وفضح الخونة بلا رحمة ولا شفقة.

إن ترعرع الثورة العالمية والثورة العربية وتصفية التحريفية داخل صفوف الثورة العربية وفي القطاعات الأساسية للثورة العالمية سيمكن في المدى المتوسط من عزل ثم تصفية الكمشة التحريفية التي تقود الاتحاد السوفياتي كي يحل محلها- على رأس وطن الاشتراكية الأول- قيادة ثورية ترفع من جديد راية لينين وستالين، راية الأممية البروليتارية والثورة العالمية.

3) استراتيجية الثورة :

إن قضايا الاستراتيجية الثورية في المغرب تشكل جزءا من الثورة العربية المرتبطة بدورها بالثورة العالمية.

(أ‌) يظهر من تحليل القوى المتواجدة في المغرب والنضالات الهامة للطبقة العاملة وشبه البروليتاريا في المدن والبوادي خلال السنوات الأخيرة، إن الانطلاقة الثورية ممكنة في المغرب في السنوات القادمة، وكذا نمو الثورة العربية وتفاقم الأزمة العامة للرأسمالية على الصعيد العالمي وخصوصا في منطقة البحر الأبيض المتوسط. كل هذا يلقي واجب مقدما على عاتق الشعب المغربي والمناضلين الثوريين المغاربة، وهذا الواجب يتجسد في تحقيق هذا الإمكان، وتحقيق الانطلاقة الثورية لمواجهة حرب العدوان الإمبريالي على أشقائنا الفلسطينيين من الخلف وإبقاء الشعلة الثورية في هذا الجزء الغربي من الوطن العربي.

ب‌) إلا أن أهمية المغرب القصوى بالنسبة للاستراتيجية الإمبريالية في منطقة البحر الأبيض المتوسط تجعل احتمال التدخل الإمبريالي ضد الانطلاقة الثورية أمرا حتميا فتكون إذ ذاك الحرب الشعبية الرد الناجع على الهجوم الإمبريالي، مما من شأنه أن يزيد في خطورة الصعوبات التي تواجه عدو الشعوب في منطقة البحر الأبيض المتوسط بمحاصرته داخل حرب شعبية طويلة الأمد في الشرق والغرب حتى الانتصار النهائي الحتمي.

وستكون النضالات العظيمة التي ستتمخض عنها طاقات الشعب الإسباني الثورية دعما حاسما للحركة الثورية المغربية. أن احتلال المدن والجزر المغربية التي تقع على شاطئ البحر الأبيض المتوسط من طرف الإمبريالية الإسبانية وكذلك تدعيم المطارات العسكرية في جنوب إسبانيا من طرف الإمبريالية الأمريكية تضع أسس وحدة جدلية ما بين الكفاحات الثورية للشعبين المغربي والإسباني. كما يجب قبل كل شيء أن يتطور النضال الثوري للشعب المغربي بتنسيق وثيق مع الشعب العربي في موريتانيا ووادي الذهب والساقية الحمراء.

فالحزب الثوري المغربي يرفض بتاتا كل التقسيمات المفروضة من طرف الاستعمار كما يرفض كل المواقف الشوفينية التي تتخذها البرجوازية والبرجوازية الصغيرة والسياسيون المنافقون المغاربة والرامية إلى جعل تلك الربوع الصحراوية ومن سكانها مستعمرات مغربية. فالنضال الشعبي يجري في خضم المسيرة العامة والطويلة للثورة العربية التي سيتمخض عنها حتما وطن عربي واحد حر ومنتصر. وسيكون ذلك مساهمة حاسمة في تحرير وتوحيد القارة الإفريقية. وأقرب إخواننا في هذا النضال ضد الأوليغاريشيا الكمبرادور عملاء الإمبريالية وضد الإمبريالية الفرنسية والإسبانية ومن أجل طرد الصهيونية، ومن أجل طرد سيدتهم جميعا الإمبريالية الأمريكية، هم إخواننا في الصحراء وموريتانيا. وهذا الكفاح المشترك لشعوبنا الذي سيأخذ أساسا شكل حرب شعبية كما هو الشأن في التشاد، يمكن أن يتجسد في تنظيم جبهة موحدة للتحرير.

ج) إن المبدأ الأساسي الذي يعتمده تطور الحركة في المغرب هو الجد في تنمية وتجديد القوى الذاتية والقضاء على قوى العدو. أما الأداة الأساسية فهي بناء لجن هياكل النضال (الشعبي) العمالية، في خضم المعارك الجماهيرية، في المعامل والمناجم والضيعات الكبيرة ومجموعات النضال الشعبي في البوادي والأحياء الشعبية.

ويجب على الجماهير الشعبية المنظمة في اللجن العمالية ومجموعات النضال الشعبي أن تدعم قوتها في كل نضال ملموس ضد الأوليغاريشيا الكمبرادور وجهازها القمعي وضد منفذي أوامرها وضد الإمبريالية –مرحلة بمرحلة- بتعلم استعمال طرق النضال الجماهيري والحرب الشعبية سواء في المدن والبوادي وفي المناجم، وهذا باعتبار قواها الخاصة وقوى العدو وعزله كلما أمكن لتسديد الضربات إليه.

كما يجب أن يبرز مناضلو الحزب الثوري أحسن المناضلين في إطار لجان النضال العمالية والشعبية، وأن يصبحوا في إطار هيكل وتنظيم الحزب الثوري وقيادته الجماعية وأداته التنسيقية. وستصبح هذه اللجان وفي إطار مسيرة الثورة نفسها أداة التحرر والاستيلاء على الحكم وإقامة السلطة الثورية وتقويتها، سلطة الديكتاتورية الديمقراطية الثورية للعمال والفلاحين الفقراء.

4) الحزب الثوري :
إن حزب العمال والفلاحين الفقراء والمثقفين الثوريين المبني على الإيديولوجية الماركسية –اللينينية المندمجة في الواقع الملموس للبلاد وللثورة العربية، يتشيد بتنظيم المناضلين الثوريين الذين نجوا من قبضة البورجوازية المنافقة أو الذين يبرزون من خلال معارك البروليتاريا الصناعية والمنجمية ومعارك البروليتاريا الفلاحية وشبه البروليتاريا للمدن والبوادي كأحسن المناضلين.

إن هيكلة الحزب تعتمد :

أ‌- على التطبيق العملي لمبدأ المركزية الديمقراطية وهذا يعني التحضير الجماعي والمتمركز –من القاعدة إلى القمة ومن القمة إلى القاعدة، من التطبيق إلى النظرية ومن النظرية إلى التطبيق –للتوجيه الإيديولوجي والعملي للتيار الثوري.

ب‌- على التطبيق الفعلي للامركزية فيما يخص المسؤوليات، إن واجب المناضل هو أن يلتزم بصرامة بمبادئ السرية التامة وبالاختيار الدقيق لمناضلي الحزب على أساس الممارسة النضالية الملموسة وعلى تهييء الثوريين الذين يكرسون حياتهم وكل مشاغلهم لخدمة الثورة.

إن العادات الليبرالية الموروثة عن منظمات وأحزاب البرجوازية الصغيرة والبرجوازية المنافقة يجب أن تشطب في الحين ودون شفقة.

إن التقدم الجماعي للحزب والمناضلين يتطلب ممارسة للنقد والنقد الذاتي كما يتطلب اقتلاع كل نزعة فردية، ويتطلب فهما عميقا للأيديولوجية الماركسية –اللينينية في الممارسة.

منظمة إلى الأمام
الرباط غشت 1970

الوضع الراهن والمهام العاجلة للحركة الماركسية اللينينية

تشتد حاجة الماركسيين في مثل هذه الظروف حين تطرأ على الوضع العام تحولات كالتي نعيشها حاليا، يكون الماركسيون-اللينينيون أشد عرضة لاحتمالات الانزلاق في التحليل وتحديد المهام، ولارتكاب الأخطاء. ويكون لزاما عليهم حينئذ إعادة تدقيق رؤيتهم، تحليلهم للوضع وتقييم التحولات الطارئة عليه وتحديد المهام المطلوبة، وذلك عن طريق التشبث بالمنهج الجدلي العلمي في التحليل.

هذا ما أثبته بشكل قاطع عديد من الآراء الخاطئة التي تروج داخل حركة اليسار الماركسي اللينيني حاليا، وبشكل خاص حين انطلاق عمليات الجناح الاتحادي البلانكي التي جرفت عديدا من الرفاق إلى الإعجاب والتبني وحتى إلى محاولة اتهام اليسار بالإنتظارية والإصلاحية.

وتزداد هذه الحاجة إلحاحا حين تكون الحركة الماركسية اللينينية في طور النشوء والتبلور، ويكون الخط السياسي العام والوضع النظري لمختلف قضايا الثورة في بلادنا ما يزال في أطواره الأولى ، حيث يكون بناء تكتيك سديد لهذه المرحلة بأكملها في المسيرة الثورية أشد صعوبة.

وبصفة عامة فإن معظم التحاليل السابقة لليسار الماركسي اللينيني لم تكن تتوفر فيها شروط الوضوح الدقيق للمرحلة التاريخية الراهنة من نمو الصراع الطبقي ببلادنا. فهي غالبا ما تظل مطروحة على مستوى الأحداث اليومية والأحداث الرسمية بصفة خاصة. وفي رد انفعالي اتجاهها، دون أن تربط الأحداث الجارية بالعلاقات الطبقية التي تعبر عنها ولهذا فهي تتخذ شكل التحليل الصحافي، وتكون وقتية، لأنها لا تنظر إليها ضمن مرحلة تاريخية من نمو الصراع الطبقي لا تشكل الأحداث إلا تعبيرا عنه، ليس بشكل مبسط ومباشر ولكن بشكل معقد وملتوي وهذا النقص كثيرا ما يضطر الرفاق محاولات الربط بين الأحداث بشكل متعسف وإيجاد الخطوط والعلاقات الوهمية التي تشدها بعضها إلى بعض.

إن الرؤية التي سنسوقها في الصفحات التالية للوضع الرهن، وبصفة خاصة لمهامنا العاجلة هي محاولة للإسهام في الجهود المبذولة داخل اليسار الثوري من أجل الوصول إلى رؤية أوضح للوضع الراهن وللمهام التي يتطلبها وبذلك فهي استمرار في نفس العمل السابق الذي بدأناه من أجل قفزة كيفية في خط وممارسة الحركة الماركسية اللينينية بصفة عامة .

أولا : مميزات الوضع الراهن

يمكن إجمالها في المميزات الرئيسية الأربعة التالية :أزمة النظام، انحلال البورجوازية الوطنية ، اندحارالجناح البلانكي البرجوازي الصغير، نمو الحركة الجماهيرية.

أزمة النظام

تشكل أزمة النظام التي ما انفكت تتعمق باستمرار، الميزة الرئيسية الأولى للوضع الراهن، إن أراء مخالفة داخل الحركة الكماركسية اللينينية تطمس هذه الأزمة وتطمس تناقضاتها، وترى أن الاتجاه الأساسي للنظام هو جمع قواه، حل تناقضاته والتفات مختلف القوى الإمبريالية حوله وتدعيمه، وتصعيده للإرهاب والبطش الذي يمارسه ضد نمو الحركة الجماهيرية وضد اليسار الثوري والجناح البرجوازي الصغير البلانكي.

وفي رأينا إن هذه النظرة خاطئة جدا وهي بعيدة النتائج حول تحديد مجمل الوضع الراهن ومهام الحركة الماركسية .اللينينية وهي غير جدلية – كما سنره- ، لأنها لا تنظر لأزمة النظام وتناقضاته في أساسها الموضوع في ربطها بتناقضات الإمبريالية من جهة ، والحركة الجماهيرية من جهة أخرى.

1- لقد تردد كثيرا في تحاليلنا الأخيرة أن النظام قد اختار طريقة الفاشي، إن هذه الموضوعة صحيحة تماما، تؤكدها سياسة النظام سياسة النظام تجاه الحركة الجماهيرية في الأسابيع الأخيرة التي تميزت بشراسة لم يسبق لها مثيل في قمع الحركة الطلابية ، حل منظمتها المناضلة إ. و. ط . م. واعتقال مناضليها إلى الطرود البريدية الملغومة وعشرات الاختطافات و الاعتقالات ، إلى إعدام الضباط والاعتقالات الأخيرة في صفوف اليسار الثوري والجناح الاتحادي الانقلابي، وتوقيف الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، بالإضافة إلى حجز وقمع الحريات العامة (حجز الصحافة المعارضة ، منع التجمعات ….). كل هذا في الوقت الذي يقوم فيه النظام بعملية تدعيم وبناء جهاز بوليسي فاشي بمساعدة خبراء الإمبريالية الفرنسية وبصفة خاصة (تأسيس إدارة حماية الأراضي DST بقيادة إدريس البصري وإدارة الوثائق السرية بقيادة الدليمي) بيد أن هذه الموضوعية لا تطرح إلا كوصف لسياسة النظام الإرهابية تجاه نمو الحركة الجماهيرية دون أن ترقى إلى مستوى التصنبف العلمي الذي تضمنته كلمة الفاشية تاريخا، وهذا ما يتطلب مزيدا من دراسة النظام وتناقضاته الداخلية وارتباطاته بالامبريالية ، وتعميق طبيعة هذا الاختيار الفاشي وعلاقاته بتناقضاته، وبنمو تجذير الحركة الجماهيرية وحدوده ضمن أزمة النظام الراهنة واستراتيجية الامبريالية وتناقضاتها.

2- لقد نشأت الفاشية تاريخيا في السنوات العشرين من هذا القرن، كحل للأزمة الشديدة للرأسمالية الاحتكارية، من جراء انطلاق المد الثوري البروليتاري الهائل الذي كان يهددبالعصف بها، والذي دشنته ثورة أكتوبر 1917 الكبرى، وحين عجزت الرأسمالية ببنيتها الليبيرالية أن تقف في وجه الزحف الهائل للبروليتاريا ابتاداءا من أكتوبر 1917. سلكت سياسة الإرهاب والبطش وسيلة لحل هذه الأزمة في صورة الدكتاتورية الاستبدادية . هذه الازمة المتعاظمة أيضا بفضل التطاحن بين مختلف الامبرياليات . فالبرجوازية الألمانية كانت قد عجزت عن فرض إعادة تقسيم عادل بالنسبة لها للمستعمرات، كما أن البورجوازية الايطالية واليابانية كانت تبحث عن حل جديد لنموها، إعادة تقسيم جديد للمستعمرات يناسب مطامحها، في وجه الامبريالية البريطانية والفرنسية والامريكية كل هذا تطلب بناء هذه الدكتاتورية الاستبدادية وقد استندت الفاشية بشكل أساسي إلى الطبقات الوسطى التي كانت تعاني من البؤس تفاقم وضعيتها واستطاعت هذه الفاشيات أن تكتسب طابعا وطنيا شوفينيا، وإن تملك جذورا إجتماعية أكثر ثباتا وأساسا جماهيريا، حين طرحت نفسها لحل الأزمة الثورية الناشئة التي لم يكن بمقدور البروليتاريا أن تحسم فيها نتيجة خيانات الأممية الثانية.

3- كما أن الفاشية الجديدة والنامية في عدة بلدان داخل ما يسمى بالعالم الثالث تملك هذه الجذور. فهي تدخل ضمن الإستراتيجية الجديدة للإمبريالية الأمريكية بصفة خاصة في بناء أنظمة إرهابية قوية، تلعب دور الإمبريالية في قمع وسحق نضالات الشعوب المتنامية، مثل البرازيل داخل أمريكا اللاتينية وإيران في منطقة الخليج العربي وجنوب إفريقيا وتركيا… وهذه الأنظمة ترتكز إلى دعم برجوازيات هذه البلدان، ذات الطبيعة الكمبرادورية، بحيث تتحكم في كل موارد البلاد، وتعتمد على جيش قوي وجهاز بوليسي إرهابي منظم، يديره خبراء الإمبريالية بطريق غير مباشر عن طريق عملاء C.I.A.أو كتائب السلام، وتدعمها اقتصاديا بالمساعدات والقروض، البعثات… وتستند هذه البورجوازيات إلى نخب عسكرية منظمة تشكل أساس هذه البرجوازية الكمبرادورية.

4- في بلادنا نمت الطبقة الحاكمة، بشكل مضاد للبرجوازية الوطنية نفسها، وفي اتجاه نسف أساسها الاقتصادي الموضوعي، بارتباط مباشر مع النهب الاستعماري الجديد، إن إحدى المميزات الرئيسية لدينامية الصراع الطبقي في بلادنا هي الإنحلال والتفسخ المتزايد للبرجوازية الوطنية اقتصاديا وسياسيا، وتمركز كل موارد اقتصاد البلاد في يد أقلية تتقلص قاعدتها الاجتماعية باستمرار –من المعمرين الجدد ووسطاء الرأسمال الأجنبي وعلى رأسهم الملكية المغربية التي تشكل رمز هذه الأقلية الحاكمة وضامن وحدة وتماسك فئاتها.

إن هذا الإتجاه في نمو هذه الطبقة الحاكمة يرجع إلى الاستراتيجية الموضوعة في إيكس ليبان في إطار استراتيجية الإمبريالية المتمثلة في الاستعمار الجديد. فقد استطاعت الإمبريالية الفرنسية أن تصحح خطاها بالتحالف من جديد مع الملكية والطبقية الحاكمة والبرجوازية الوطنية في شكل الاستعمار الجديد، وذلك حين بدأت الثورة الشعبية المنطلقة تحمل بذور نمو جذري لحركة شعبية ديمقراطية مسلحة تهدد بنسف مستقبل مصالح الإمبريالية الفرنسية في بلادنا كلية. كانت تلك الاسترتيجية تقوم على بناء الطبقة الحاكمة العميلة وعلى رأسها الملكية، الإسمنت الذي يلحم مختلف فئات الطبقة الحاكمة.

وتبع ذلك تكسير وتفتيت المنظمات الشعبية ذات الأفق الجذري المتزايد (حركة المقاومة، جيش التحرير) بالقمع الدموي من جهة، والمناورات السياسية من جهة أخرى، في غياب أي استراتيجية، فراغ سياسي هائل لدى هذه المنظمات. ثم إفراغ منظمات العمال النقابية، الإتحاد المغربي للشغل (إ.م.ش) المنبثقة في إطار المعركة الوطنية من مضمونها النضالي على يد البيروقراطية النقابية. كل هذا مع الضمانات الأكيدة للبرجوازية الوطنية بكل أجنحتها، وبتفنيد من طرف حكومتها الوطنية، وتحت غطاء الوحدة الوطنية والحماس الوطني… وتوج ذلك بطرد البرجوازية الوطنية من الحكم على مرحلتين في 1960 و 1962 ، والشروع بشكل لا مثيل له في عملية تصعيد النهب الاستعماري الجديد وتفقير وتشريد الجماهير الكادحة.

5- ويشكل نمو جهاز الدولة الطفيلي وفساده أيضا الوجه البارز لعملية تكثيف النهب بشكل لا مثيل له، حيث يتوسع ويتضخم جهاز الدولة، نفوذه وهيمنته على كل القطاعات عن طريق ما يسمى بالمكاتب الوطنية بصفة خاصة، مكتب التسويق والتصدير، مكاتب الزراعة، مكتب الري، مكتب الشاي والسكر…

وتشكل سياسة السود القائمة على تطوير الرأسمالية في البادية بانتزاع الأراضي من أيدي الفلاحين الفقراء وتحويل المغرب إلى مزرعة لأوروبا، ونمو قطاع السياحة الذي يضمن أرباحا سهلة وسريعة ودون مصاعب للرساميل الأجنبية، أبرز مظاهر مجالات نشاط سياسة الطبقة الحاكمة الاقتصادية القائمة على التبعية المطلقة للإمبريالية ومعادات التصنيع الحقيقي للبلاد والتحرر الإقتصادي.

ويبلغ تضخم جهاز الدولة الطفيلي إلى الحد الذي يمتص في ميزانية سنة 1972 ما يقرب من 600 مليار فرنك (قديمة)من مجموع 1500 ميار تشكل مجموع الدخل الوطني السنوي. إن نتائج هذه السياسة تتجلى في تمركز الثراء والبذخ لدى الطبقة الحاكمة، وتمركز الفقر والبطالة والجوع والجهل لدى الجماهير الكادحة. فالنظام عاجز عن أي تحسين لوضعية الجماهير ولو في حدود تخفيف حدة البطالة الشديدة أو تعميم ولو جزئي للتعليم من أجل إمتصاص مؤقت لنقمتها. وينتج عن ذلك تعمق الأزمة الاقتصادية الدائمة للنظام تسرع به نحو الإفلاس الاقتصادي، أبرز النتائج لهذه الأزمة:

– تراكم الديون بشكل مستمر لتغطية الأزمة:

– الارتكاز إلى إرهاق الجماهير الكادحة بالضرائب المباشرة أو غير المباشرة.

– العجز الدائم في الميزان التجاري.

وتؤدي سياسة النظام هذه إلى تفكيك وتفقير البرجوازية الصغيرة والمتوسطة وخنقها اقتصاديا، ودفع فئات منها إلى صف الجماهير الكادحة، ثم دمجها اقتصاديا وتحويلها إلى أطر في أجهزة الدولة المضخم باستمرار، ثم تفكيكها ودمجها سياسيا.

كل هذا يفقد النظام الأساس الموضوعي لبناء نظام فاشي ذو جذور اجتماعية وطيدة، وليس في مقدوره إلا استعمال الأساليب الفاشية في القمع والإرهاب، لوقف زحف الجماهير المسحوقة.

6- كما أن محاولات النظام الرامية إلى عملية بناء أساس إديولوجي لنظام فاشي، تمنحه المشروعية في أعين الجماهير،محكوم عليها بالفشل.

إن ارتكاز هذه العملية في عملية الانبعاث الإسلامي، والهيبة الدينية الشعبية ل “أمير المؤمنين” الإمام، وخلق جماعات الإخوان المسلمين. هذه العملية التي يقودها الكاهن المكي الناصري. تفتقد أسسها الموضوعية، لأنها ترمي إلى إعطاء المشروعية إلى نظام يعيش يوميا قمع وامتصاص دماء الجماهير الكادحة. إن النجاح النسبي الذي لاقته حركة الإخوان المسلمين قبل 1952 بصفة خاصة، داخل الجماهير العربية في الشرق يرجع إلى كونها كانت اديولوجية معارضة ، إديولوجية تنطلق من موقع نقد الأنظمة الخائنة والمتخاذلة في الشرق. كما أن أفراد الطبقة الحاكمة هم أول من يسيء إلى الدين في سلوكهم اليومي. إن الأوتوقراطية التي تزرع الاضطهاد في كل مكان ولا تحصد إلا الحقد (…) أدت إلى كون مفاهيم أمير المؤمنين والإمام تفقد مفعولها الإديولوجي لدى الجماهير الكادحة(…)

7- إن عجز النظام المتعفن عن وقف المد الجماهيري المتنامي يهدد مستقبل المصالح الإمبريالية، بحكم تضارب مصالحها في الوطن العربي وفي منطقة غرب البحر المتوسط ذات الأهمية الحاسمة بالنسبة لمختلف الإمبرياليات.

وهذه التناقضات ترتبط بتناقضات الطبقة الحاكمة بحكم عمالتها وتفانيها في خدمة مختلف المصالح الإمبريالية ببلادنا.

إن جوهر التناقض يكمن في الخلاف بين الإمبريالية الفرنسية التي تتمركز مصالحها الإقتصادية الضخمة في بلادنا عن طريق الأبناك الكبرى (وضمنها بنك روتشيلد الصهيوني الكبير) والامبريالية الأمريكية التي يمثل المغرب بالنسبة لها في الدرجة الأولى موقعا استراتيجيا هاما في إطار الصراع حول مناطق النفوذ مع التحريفية السوفياتية وقمع كفاحات الشعوب المتنامية.

كما أن عملية نهب الصحراء الغربية الغنية بالمواد الهامة وذات الموقع الاسترتيجي الهام هو أحد عوامل هذا التناقض. هذه المنطقة التي تتراكم عليها المؤامرات من كل جانب. فقد تم اكتشاف حقول بترول ضخمة من حجم حقول الخليج العربي، وفي شروط مناسبة للإستخراج. وظل هذا الإكتشاف سريا إلى حين تسوية وضعية المنطقة سياسيا(2).

وبالرغم من كون الإمبريالية الفرنسية، التي كانت تنهج في ومن ديغول سياسة شبه مستقلة عن الإمبريالية الأمريكية، قد بدأت تعود تدريجيا ضمن الهيمنة الأمريكية التي تقود المعسكر الإمبريالي، فإن ثقل المصالح الاقتصادية للرأسمالية الفرنسية في بلادنا، وضعفها النسبي من جهة أخرى يجعل منها السند الأساسي للنظام الملكي من أجل إصلاحه ودفعه في طريق ليبرالي أكثر، من أجل امتصاص حركة الجماهير المتصاعدة ونقمة فئات الطبقة الحاكمة نفسها، هذه هي إستراتيجية الإمبريالية الرئيسية داخل العالم الثالث.

أما الإمبريالية الأمريكية، فبحكم دورها في قيادة المعسكر الإمبريالي في الصراع ضد المعسكر الاشتراكي وكفاحات الشعوب المتنامية، نتيجة الآلية الاقتصادية والعسكرية الضخمة التي تتوفر لديها، يجعل استراتيجيتها تنبني من جهة على التدخل المباشر (كوريا، الفيتنام، الأووس، الدومينيكان…) ومن جهة أخرى على بناء أنظمة عسكرية فاشية –كما أوضحنا سابقا- تكون قادرة، بقوة الدعم الإمبريالي، على وقف زحف الجماهير الكادحة وضمان المصالح الإمبريالية، والقيام بدور الإمبريالية في سحق وقمع بلدان أخرى مجاورة وتستند في ذلك إلى تدعيم وتقوية برجوازيات هذه البلدان سياسيا واقتصاديا، وبناء نخب عسكرية ذات جهاز فاشي ضخم يكون قادرا على تكسير الحركات الثورية وسحق انتفاضات الجماهير، وعلى امتصاص سخط الجماهير في إطار إصلاحات وطنية لا تضر بالمصالح الاستراتيجية الإمبريالية، والأمثلة الشهيرة واضحة في هذا المجال.

في هذا الإطار يجب وضع انقلابي 10 يوليوز 1971 و16 غشت 1972، الذين ليسا إلا تعبيرا عن استراتيجية الإمبريالية الأمريكية في قلب أوتوقراطية الحسن العاجزة عن القيام بدورها المطلوب في ضمان المصالح الإمبريالية الأساسية، بوقف نمو الحركةالجماهيرية التي يتحول تدريجيا شعار الجمهورية إلى مطمحها المباشر(3).

فالأوتوقراطية المتعفنة، وهي رمز الطبقة الحاكمة وضمان وحدتها، لم تعد قادرة على القيام بدورها المطلوب في تخدير الجماهير، وتوازن والتلاحم فئات الطبقة الحاكمة. حيث يقوم حسن وعبد الله بشره مخيف بتحويل المغرب إلى ضيعة لهما، وتضييق الخناق على كمشة الطبقة الحاكمة، مما يزيد بدكتاتورية عسكرية فاشية تضمن مصالح الطبقة الحاكمة وضمان الهيمنة الإمبريالية وتوقف الزحف الجماهيري ونمو القوى الثورية المتزايد.

8- على مستوى الوطن العربي، فإن عزلة النظام تتعمق بحكم كونه أحد الأنظمة الرجعية التي تمارس التآمر خفية ضد الثورة الفلسطينية طليعة الثورة العربية. أما مهزلة إرسال الجيش إلى سوريا فلن تستطيع ستر خياناته للثورة العربية(..) وتزداد هذه العزلة على مستوى المغرب العربي، أمام تخاذل الحسن واتجاهه للمساومة على الصحراء الغربية مع الاستعمار الإسباني، مما يدفع النظام الجزائري والموريطاني الذين يعتبران أنفسهما من الأطراف المعنية باستثمار خيرات المنطقة، إلى الابتعاد عن النظام وبصفة خاصة النظام الجزائري (…) وبالرغم من التحركات الأخيرة ( زيارة وزير خارجية الحسن إلى واشنطن…) لتمزيق طوق العزلة، والبحث عن علاقات اقتصادية ومساعدات من الاتحاد السوفياتي، فهي محاولات محكوم عليها بالفشل، ولن تحد من غضب هذه الأطراف على نظام الحسن المتعفن.

9- كل هذه العوامل تجعل من النظام العميل، موضوعيا، مركز تناقضات متزايدة تتعمق باستمرار، وقابلة للانفجار والعصف به ، وتجعل من عملية تغطية وجهه بقناع ليبرالي مزيف محاولة فاشلة. وقد عدل الحسن نفسه عن اللعبة البرلمانية بعد أن انكشف زيفها. إلا أن اشتداد هذه التناقضات وانفجارها، لا يمكن أن يتعمق ويتوسع إلا بمقدار نمو الحركة الجماهيرية وجذريتها، واشتداد قوى الثورة العربية في المنطقة، مما يقرب نهاية النظام، ويجعل من مصلحة كل القوى الإطاحة به، وهو الاتجاه الذي بدأت تظهر بوادره لدى الإمبريالية الفرنسية نفسها (التهديد الأخير من طرف النظام بإعادة النظر في المصالح الفرنسية وحملته على الأساتذة الفرنسيين…)… لا يكفي أن يكون النظام مفككا وضعيفا بل لابد من تنامي حركة الجماهير حتى يتم تعميق وتوسيع أزمته وعزلته وهذا هو اتجاه الأحداث. وما دامت ساحة الصراع لم تفرز القوة البديلة للنظام ولكل الطبقة الحاكمة، فالبورجوازية الوطينة لا يمكنها أن تكون تلك القوة وفي الوقت الذي لم تبلغ فيه الحركة الجماهيرية –حركة الطبقة العاملة والفلاحين- مرحلة القدرة علي الحسم في الصراع مع النظام، فإن الطبقة الحاكمة سترمي بنظام الحسن العاجز، وستوفر الشروط لتحقيق استراتيجية الإمبريالية في المنطقة، في سحق مد الثورة العربية المتنامي هنا في الجناح الغربي للوطن العربي.

– انحلال البرجوازية الوطنية

1) تقدم البورجوازية هذه الأيام دعما سياسيا سافرا للنظام بصورة لم يسبق لها مثيل، في حملته الفاشية المتصاعدة للنظام ضد الحركة الجماهيرية وقواها المناضلة، ابتداءا من اليسار الماركسي –اللينيني إلى الجناح الاتحادي البلانكي، وإلى الحد الذي تساهم فيه البورجوازية في حفلات النظام دون خجل. ففي الماضي حين كان مناضلو الاتحاد الوطني للقوات الشعبية يعذبون في الفيلات السرية على أيدي جلادي النظام، لم يجد عبد الله ابراهيم أي حرج، وهو الزعيم المزعوم للاتحاد الوطني للقوات الشعبية، في حضور حفلة زفاف ” أمينة” علانية ومصافحة الحسن المجرم. وحين كان المقومون الحقيقيون يذوقون صنوف التعذيب الجهنمي، كان علال الفاسي المهترئ يجلس إلى مائدة عصمان في حفلة تأسيس المقاومين/ العملاء والبوليس (3). وقبل ذلك قامت صحافة حزب الاستقلال بالتحريض والتغطية الدعائية لعملية الحكم في تصفية اليسار الثوري، وبعملية تهجم شديد ضد الفكر الثوري، والبحث عن افضل الصيغ القانونية لحل منظمة الجماهير الطلابية المناضلة : الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، ثم بالصمت المتواطئ في تصفية المناضلين الاتحاديين في الأيام الأخيرة وتوقيف حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية. أما البيروقراطية النقابية فإنها تقوم بالدور الموكول إليها في تكسير نضالات الطبقة العاملة وإجهاضها بأشد الطرق الفاشية، وبشكل يغدو معه من المستحيل على طبقتنا العاملة إذا هي أرادت أن تحتل موقعها التاريخي في قيادة كفاح شعبنا أن تفصل بين النضال ضد الباطرونات والبوليس وبين النضال ضد عصابات البيروقراطية النقابية.

إنه الانحلال الذي تعرفه البرجوازية الوطنية منذ صفقة إيكس –ليبان المخزية، الانحلال الذي يجعل من هؤلاء السادة في نهاية المطاف قوة احتياطية أخيرة للنظام، كلما احتاج إلى التنفيس عن أزمته المتنامية.

2) إن الأساس الموضوعي لهذا الإنحلال هو التفكك الاقتصادي الشديد للبرجوازية المتوسطة، وهي التي تسمى عادة بالوطنية أو الليبريالية، في بنية النظام التبعية، وهذه إحدى المميزات الرئيسية لدينامية الصراع الطبقي ببلادنا، ففي نظام التبعية تنعدم الأسس الموضوعية لنمو وازدهار البرجوازبة المتوسطة بحكم هيمنة المصالح الإمبريالية الاحتكارية وتحويلها ببلادنا إلى مصدر للمواد الأولية وسوق لمنتوجاتها الصناعية، واستيلاء الكمشة الحاكمة على موارد البلاد واقتصاده. إن نسف الأساس الاقتصادي وتفكيك الأوصال السياسية للبرجوازية الوطنية، كان الشرط الأول بالنسبة لاستراتيجية الاستعمار الجديد منذ استقلال 1956 الشكلي. وبحكم التخطيط الاقتصادي للاستعمار الجديد لم يكن للبرجوازية المتوسطة إلا مجال هامشي تحت مراقبة جهاز الدولة الطفيلي يتم تضييقه باستمرار. ويتكون من بعض الصناعات الخفيفة والتحويلية وقطاع الخدمات… ينتهي إلى الاندماج تدريجيا في جهاز الدولة الذي يوسع احتكاره وهيمنته على كل اقتصاد البلاد، ويقلص قاعدة البورجوازية المتوسطة ويدفع بأقسام منها إلى خدمة جهاز الدولة في شكل برجوازية تقنوقراطية، وبأقسام أخرى إلى صف البرجوازية الصغرى وحتى الجماهير الكادحة. أما عملية توزيع الأراضي فلا تؤدي مطلقا إلى نموها (أي نمو البرجوازية الوطنية)، لأن هذه الأراضي تبقى في ملك بتشى الأشكال (التعاونيات، القروض… ) ولا تؤدي إلا إلى نمو فلاحين متوسطين من البرجوازية الصغرى، يلعبون دور صمام أمن بالنسبة لاستحواذ الملاكين الكبار على الأراضي.

3) ذلك هو الأساس الموضوعي لهذا الإنحلال، والذي تعبر عنه تقلص الأجهزة السياسية البرجوازية إلى فئات من المحترفين السياسيين، لا مستقبل لهم إلا في إطار خدمة النظام كأطر له، تحويلها كقوة احتياطية له.

في بلدان عديدة مما يسمى بالعالم الثالث، استطاعت بعض البرجوازيات الوطنية أن تحقق نموا نسبيا مستقلا في إطار التبعي نفسه، وفقا لشروط خاصة، مثل الهند والشيلي… وبنسبة أقل تونس. واستطاعت هذه البرجوازيات نتيجة لذلك أن تقطع أشواطا في بناء أنظمة ليبرالية، بحكم أن هذه البرجوازيات لم تستنفذ شعاراتها الوطنية نهائيا. في بلادنا-كما أوضحنا سابقا- تنعدم هذه الأسس بتاتا، وتنعدم تبعا لذلك أسس تطور ليبرالي في إطار النظام الحالي، و تنعدم بالتالي أسس النضال الديمقراطي الليبرالي. هذا ما تظهره المحاولات اليائسة لبرجوازيتنا في تحقيق ذلك، وهو ما يظهر عبث هذه المحاولات الآن، تلك التي يريد من خلالها عبد الله إبراهيم أن يجعل من نفسه ” الندي ” المغرب تحت ستار تحليلاته العلمية، وما يظهر أيضا سخافة أوهام علال الفاسي في ملكية دستورية في ظل الحسن ونظامه. إن هذا الانحلال يؤدي إلى انفصال الاتجاهات الجذرية عن هذه البرجوازية –كما هو الحال بالنسبة للعمليات الأخيرة للجناح الاتحادي البلانكي (…) – أما الإتجاهات المتحجرة والمتعنفة منها التي تظل سجينة أوهامها “الإصلاحية والليبرالية فهي ستتحول إلى خدمة النظام في نهاية المطاف وهو التحول التي تبدو بوادره منذ الآن.

3- اندحار الجناح البلانكي البورجوازي الصغير

1) يشكل اندحار المغامرة الجديدة البلانكي البورجوازي الصغير، المدعو بجناح البصري الميزة الأساسية للوضع الراهن، بسبب ما تفرضه على اليسار من تقويم لاختياراته وخطته، وبسبب ما يتركه على وعي وتطوير الحركة الجماهيرية من آثار سلبية، وما يفرضه على النظام من تحول في سياسته وتصعيد أساليبه الفاشية. لقد اتضح الآن إلى أي مأزق انقاد إليه هذا الجناح، واتضح أيضا كم هي خاطئة تلك التقديرات المتسرعة التي أفقدت عديدا من المناضلين الرؤية الإستراتيجية السليمة. أوضح أن هذا المأزق لا تسببه أخطاء عسكرية، ولا عدم اختيار الشروط السياسية المناسبة لانطلاق العمل المسلح، بل يرجع في العمق إلى التصور الطبقي البورجوازي الصغير للثورة، الذي يقود إلى النهج التأمري المغامر، يقفز عن حركة الجماهير الثورية وقدرتها على صنع الثورة خلال مسيرة الحرب الشعبية في تحطيم العدو الطبقي وأسياده الإمبرياليين.

2) لم تحمل هذه العملية تحولا جديدا في النهج الإصلاحي –البلانكي المزدوج لدى الجناح الجديد هو تمكن الشبكات هذه المرة من إنجاز بعض عمليات. ومهما كان حجمها وفعاليتها فقد اعتادت المخابرات البوليسية للنظام اصطياد هذه الشبكات بسهولة كبيرة قبل إكمال نموها. هكذا كان الحال في 1963 و 1969 وفي غشت 1972. إن كثيرا من الرفاق يحاولون تخطئة تحليلنا السياسي السابق حول مراهنة هذا الجناح على البرلمان والانتخابات. وفي الحقيقة فإن هذا الجناح كان يزاوج دائما بين خط إرهابي تأمري في شكل البحث عن الانقلاب أو تنظيم شبكات تقنية مسلحة لقلب الحكم، وبين خط إصلاحي انتهازي تفاوضي يستعمل كواجهة وتغطية للخط الأول. وهو في الحقيقة توفيق بين فئتين، كل منهما يستخدم الآخر بتنفيذ خطته. ونقص التحليل السابق يكمن في عدم طرحه المراهنة على البرلمان ضمن هذه الازدواجية.

إن من بين أهم التقديرات السياسية التي قادت مجموعة البصري، الذي لا يستفيد من الدروس أبدا، إلى المأزق المأساوي الراهن، الذي يعرفه إرهاب البرجوازيين الصغار في كل مكان وزمان هي :

أ‌- المراهنة على خلق ظرف ثوري سيجر الجماهير إلى معمعة النضال لإسقاط الملكية وإقامة الجمهورية.

ب‌- المراهنة على انفجار التناقضات داخل الجيش، في شكل انقلاب يحمل المجموعة إلى السلطة، أو في شكل انضمام قوات الجيش إلى المجموعات المقاتلة.

3) هل يمكن أن تخلق هذه العمليات وضعا ثوريا مناسبا أو الثورة كما تصرح بذلك إذاعة الجناح من ليبيا؟
ما هو أولا بوجه عام الظرف الثوري؟ يتميز أولا بأزمة خانقة للطبقة الحاكمة بحيث تكون غير قادرة على الاستمرار في الحكم بأي من الوسائل. أن يتفاقم بؤس الجماهير الكادحة (…)، وأن تكون هذه الجماهير الثورية بحكم نضال طويل ومتعاظم في شكل الحرب الشعبية في مرحلة القوة التاريخية القادرة على استلام السلطة.

هذه هي الشروط الموضوعية الثلاثة الأولى. وأن تكون الطبقة الثورية القائدة – للطبقة العاملة- في طليعة الكفاح الطويل والشاق لتحطيم العدو الطبقي وإرساء الجمهورية الديمقراطية الشعبية كشرط ذاتي رابعا.

4) قد لا نحتاج إلى تحليل عميق لندرك انهيار هذه المراهنة، فأي من الشروط التي ذكرناها (…) لا يتوفر بنفس الحجم المطلوب، والذي يشكل فيه عامل نمو حركة الجماهير وتجدرها و تمريسها في النضال وصولا إلى الكفاح المسلح وتحطيم العدو الطبقي وأسياده الإمبرياليين عبر الحرب الشعبية الطويلة الأمد، الشرط الأساسي. وهي المسيرة التي تفرض قيادة البروليتاريا من خلال ممثلها السياسي الحزب الثوري، الذي لا يتبلور إلا من عمل سياسي وتنظيمي طويل النفس في قلب الحركة الجماهيرية – في مقدمتها الطبقة العاملة و الفلاحين الفقراء – ويتقوى ويتصلب عبر مرحلة الكفاح المسلح نفسه. إن تعويض هذا الشرط بإلهاب حماس الجماهير عن طريق إذاعة مهما بلغة درجة بلاغتها الثورية، أو من خلال حزب سياسي منخور تتحكم فيه ممارسة إصلاحية انتهازية لا يمكن أن تقود إلا إلى المأزق الحالي.
لقد رأينا سابقا أن أزمة النظام لا يمكن أن تأخذ حجمها الكامل كما يستوجب الظرف الثوري، إلا بقدرة الحركة الجماهيرية على التنامي و التجدير بطاقات متعاظمة باستمرار. وفي ظل غياب هذه الشروط. وغياب الوعي الثوري المقترن بوجود الطليعة البروليتارية المنظمة، فإن هذه العملية ستترك آثار سلبية على وعي الحركة الجماهيرية الجماهير، التي رأت بفضل كل المحاولات الفوقية لقلب النظام العميل، ويزكي في وعيها الحسي رسوخ النظام وقوته الزائفة، في نفس الوقت التي تدرك فيه بعدم قدرتها على تحطيم النظام وإقامة الجمهورية الديموقراطية الشعبية: جمهورية مجالس العمال والفلاحين الفقراء والجنود الثوريين. وستعجز هذه العمليات حتى عن إعطاء المثال الملموس للكفاح كما يزعم البعض لأن إدراك الجماهير لضرورة العنف الثوري كشكل ضروري لتحطيم عدوها لا يأتي إلا عبر التجربة الملموسة للجماهير وإدراكها الملموس لطاقتها في النضال الثوري أولا، ويقترن ذلك بعمل دعائي واسع للطليعة الثورية ثانيا.

5) إن التدخل السريع والفعال لقوات النظام القمعية وقدرتها بسرعة على عزل المقاتلين وتصفيتهم يرجع إلى سوء تقدير للنظام، وإحتقار دور الجماهير في بناء طريق الثورة.
يفقد النظام سرعة التدخل والحركة في تصفية المجموعات المسلحة، ويسمح لهم ببناء قواعد صغيرة محررة مستغلة ظروف التطاحن بين فئاته كما وقع في الصين في إقامة مناطق السلطة الحمراء الأولى في السنوات الأولى للثورة الصينية. إن هذه الظاهرة لم يعرفها الحكم في المغرب إلا خلال ساعات قليلة يوم 10 يوليوز 1971. فالنظام ضعيف ولكنه مركزي في الوقت الذي لم تزل فيه حركة الجماهير غير قادرة على تعميق هذه الأزمة وتفجيرها. ومن المؤكد أن هذا الوضع لن يستمر على هذا الشكل في المستقبل، وأن طابع الصراع بين فئات النظام سيأخذ طريقة الحسم السريع (الإنقلاب العسكري بصفة خاصة). بحكم الشروط الملموسة لبلادنا، وفي مقدمتها اهتمام الإمبريالية ببلادنا بحكم موقعها الإستراتيجي العام والمتمركز في المنطقة عبر قواعدها الضخمة في إسبانيا، وهذه استرتيجية الإمبريالية في عصر اندحار على نطاق عالمي كما تبرزه أمثلة كوريا والفيتنام والدونيميكان والعدوان الحاصل الآن على الكامبودج والأووس… كل هذه الشروط تجعل من تكتك حرب العصابات المتنقلة كما وقع في كوريا، يمكن أن تجر الجماهير إلى الكفاح والإستيلاء، على السلطة (حيث إقترن في الواقع الكفاح السياسي بالكفاح المسلح)، طريقا غير صائب بالنسبة للثوريين، ويؤدي بها حتى في حالة استمرارها إلى عزلها وحصرها في المناطق الجبلية الوعرة التي لا تسمح بتنمية الكفاح الثوري الجماهيري وفي المناطق الرئيسية التي يتمركز فيها الصراع الطبقي.

إن هذه الشروط تظهر بشكل قاطع صحة الحرب الشعبية، الطريق الوحيد للثورة في بلادنا، طريق بناء الطليعة البروليتارية، وبناء جبهة العمال والفلاحين الفقراء المعتمدة على نضال الفلاحين في الاستيلاء على الأرض وتصفية المعمرين الجدد، وتأسيس الكتائب الأولى من الجيش الأحمر في شكل القواعد الحمراء المتحركة لتجنب سرعة تدخل قوات العدو، وتوسيع وتعميق نضال الجماهير الشعبية في المدن، وصولا إلى بناء المناطق المحررة الأولى لجمهورية مجالس العمال والفلاحين، وتوسيع جبهة الكفاح في المنطقة إلى معركة التحرر الوطني في الصحراء الغربية وكفاح الشعب الموريتاني.

هذه العمليات ليست إذن عاجزة عاجزة عن دفع نمو تجدير الحركة الجماهيرية وبلورة الطليعة البروليتاريا، بل إنها تعطى للنظام زمام المبادرة في حل أزمته وتشديد أساليبه الفاشية وإرهاب الحركة الجماهيرية (…). وهي العملية التي بدأها النظام في الشهور الأخيرة في بناء البوليس وتشتيت الجيش وإرسال جزء منه إلى سوريا، وأخيرا في بناء منظمة من العملاء والمخبرين والإنتهازيين، وهذا هو أساسا تحركات الدبلوماسية في واشنطن والجزائر وإسبانبا، وتعجل بشكل أساسي للحل الإمبريالي الأمريكي، وتدفع فئات الطبقة الحاكمة إلى التعجيل بإنهاء أزمة النظام وأخطار الإنفجار التي يحملها الوضع الراهن. إن اتجاه هذا الحل وطابعه الأساسي –كما أوضحنا في تحليلنا لأزمة النظام – يرشح الحل العسكري اليميني، وقد تعلمت الإمبريالية في مثل هذه الظروف، كيف تحتوي نقمة الجماهير وسخطها في انقلاب عسكري فاشي يزعم لنفسه إقامة جمهورية “وطنية” وإصلاحات ” وطنية” وحتى “ثورية”، والأمثلة معروفة.

6) إن مبدأ الماركسية –اللينينية الاول هو أن الثورة من صنع الجماهير. إن الثورة هي ممارسة الجماهير المنتجة والمنظمة بطليعة البروليتاريا، الطبقة الثورية حتى النهاية، بتحالف مع جماهير الفلاحين الفقراء والمعدمين: الحليف الدائم للبروليتاريا ليس في الثورة الديمقراطية المعادية للإمبريالية والإقطاع فحسب، ولكن حتى في الثورة الإشتراكية التي تهدف إلى تحطيم الرأسمالية وبناء الإشتراكية، وصولا إلى المجتمع اللاطبقي التي تنمحي فيه كل أشكال الاستغلال، وبتحالف مع جماهير البورجوازية الصغيرة والفئات الوطنية داخل البرجوازية المتوسطة: الحليف المؤقت للبروليتاريا، في جبهة عريضة تستهدف لإقامة الجمهورية الديمقراطية الشعبية، جمهورية مجالس العمال والفلاحين والجنود الثوريين. هذه هي طريق الماركسيين –اللينيين الذي لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يضعوه موضع تردد أو تحريف. ليست الثورة فقط من صنع الجماهير، لأن الجماهير المنتجة والمضطهدة هي القادرة على تحطيم سلطة المعمرين الجدد والوسطاء والرأسمال الأجنبي وتدمير جهاز الدولة الاستغلالي والقمعي عبر الحرب الشعبية الطويلة الأمد، ولكن لضمان مسيرة الثورة وتأمين قوتها في وجه الأعداء، والقوى التي تريد الإرتداد إلى الرأسمالية، وفي وجه أي تحريف بيروقراطي لن يكون إلا لصالح البورجوازية. فالثورة البروليتارية هي أول ثورة في التاريخ يصنعها العبيد هذه المرة لحسابهم. فالعنف الثوري إذن هو تتويج لممارسة الجماهير الثورية، وليس عملا تقنيا، يمكن أن تقوم به شبكات معدة أحسن إعداد. إن هذا الفهم لا يمكن أن يقود إلا إلى المآزق الدموية للمناضلين، مهما بلغت درجة تنظيمهم وتسليحهم، الشيء الذي أثبتته الأيام الأخيرة، حين شملت هذه الاعتقالات كل المجموعات تقريبا (مما يظهر أن الجناح قد زج بكل مناضليه في هذا المأزق) وطالت سياسيي الحزب المسالمين، وسقوط كميات هامة من الأسلحة الجيدة التي لم يتم استعمالها بعد.
يمكننا أن نضيف الخطأين التاليين في نفس المنظور السابق:

أ‌- لم يكن إختيار الأماكن المحددة للعمليات إختيارا مدروسا… إن شن العمليات في مناطق معزولة لا يحدده فقط وضع جغرافي مناسب، بل حدة الصراع الطبقي في المنطقة وتمركز المصالح الإمبريالية. مما يعطي مناخا مناسبا لعمليات عسكرية تستهدف مصالح الأعداء الطبقيين (المعمرين الجدد) ودفع جماهير الفلاحين إلى احتلال الأرض ومقاومة العدو (تادلة، الغرب، سوس…) كما وقع بصورة عفوية وجزئية في خنيفرة.

ب‌- مهاجمة المخازنية ورجال البوليس العاديين. مما سيسيء إلى هذه العمليات، مادام مطلوبا من هذه الفئات، التي هي جزء لا يتجزأ من الجماير الشعبية، بأن تحول بنادقها إلى صدر النظام بجانب الجماهير وطلائعها المسلحة، الأمر الذي لا يكون عفويا، بل من خلال عمل سياسي وتنظيمي للطليعة البروليتارية داخل هذه الفئات. ولا يمكن هذه العمليات إلا أن تفيد العدو وتدفع إلى ضمان إخلاص هذه القوات إليه ومنع أي تصدع داخل جهازه القمعي.

7) أما برنامج “الثورة” المقدم في إذاعة ليبيا، فهو نفس البرنامج الإصلاحي التفاوضي، وهو تعبير عن نفس الروح الطبقية البرجوازية التي تحرك هؤلاء في إقامة جمهورية ديمقراطية برجوازية، وتأكيدا بالتالي لفشلهم التاريخي. وهو يختلف إختلافا جذريا عن البرنامج البروليتاري الذي يستهدف تصفية المصالح الإقطاعية والرأسمالية وبناء نظامها الاشتراكي الحقيقي، عبر دكتارتوريتها الحقة وتحالفها مع الفلاحين الفقراء، إن النقطتين التاليتين كافيتين لإبراز الخلاف العميق والأساسي بينهما:
– إن شكل الدولة في البرنامج البورجوازي، هو عين الجمهورية الديمقراطية البورجوازية في أرقى أشكالها، جمهورية المجلس التأسيسي. أما دولة البروليتاريا فتقوم على أساس تنظيم المجالس الشعبية التي تمارس من خلال السلطة السياسية والاقتصادية. إن المجلس التأسيسي هو تنظيم البورجوازية وديكتاتوريتها، وهي دكتاتورية الأقلية على الاغلبية، في حين المجالس هي تنظيم سلطة البروليتاريا وحلفائها في الجمهورية الديمقراطية الشعبية، وهي دكتاتورية الأغلبية على الأقلية.

– إن الإصلاح الزراعي المقترح ليس إلا تركيزا لهيمنة الرأسمالية البرجوازية على جماهير الفلاحين الفقراء. أما الثورة الزراعية، التي هي عماد الثورة الديمقراطية، فهي انتزاع الأراضي من المعمرين الجدد من طرف الفلاحين المسلحين والمنظمين في مجالسهم.

4 – نمو الحركة الجماهيرية

1) عرفت الحركة الجماهيرية منذ سنة 1968 ، وبصفة خاصة منذ 1970 نهوضا جديدا أعقب سنوات الركود التي تلت مارس 65 ، حين أسال رصاص العدو دماء الجماهير الغاضبة في شوارع البيضاء.

لقد شكلت مارس 65 منعطف تحول حاسم في نمو المسيرة النضالية لشعبنا، لا يقاس فقط بمقدار الضحايا والدماء التي صبغت شوارع البيضاء، ولكن بسبب شعاراتها التي تنادي بإسقاط الملكية، ورفع شعار الجمهورية لأول مرة في تاريخ الحركة الجماهيرية.

لقد كانت 1965 حاصلا موضوعيا لإشتداد عملية النهب الاستعماري الجديد، بعد فشل وإبعاد البرجوازية الوطنية من الحكم، وانفراد الطبقة الحاكمة بالسلطة ابتداء من 1962 ، وتدشين عهد الإرهاب بشكل مباشر منذ 1963 . وأدت عملية النهب الشديد إلى تفاحش وضعية الجماهير بشكل لم يسبق له مثيل، جعل منها أيضا في وضعية قابلة للإنفجار وبالقدر الذي كانت عليه في مارس 1965 .

شكلت مارس 1965 أيضا، بعفويتها، نقدا دمويا للإصلاحية التي كانت حتى ذلك الحين، في مقدمة الحركة الجماهيرية، وإدانة لبرامجها وخطها الديمقراطي الليبرالي، والبلانكي المستتر.

وبسبب غياب الأداة الثورية القادرة على بلورة الطاقات الثورية للجماهير الكادحة، وضمان السير بها نحو انتزاع مكاسب من النظام، بسبب تخاذل الإصلاحية وطبيعتها المساومة وخوفها من الحركة الجماهيرية، قد تحولت مارس 1965 إلى مذبحة، ومما أدى إلى جمود وركود حركة الجماهير لفترة قصيرة. ودفعت النظام إلى تصعيد عملية النهب والقمع في شروط أفضل من مرحلة ما قبل مارس 1965 .

لقد كانت هزيمة الانظمة المتخاذلة في يونيو 1967 ، ونمو المقاومة الفلسطينية المسلحة عاملا لا يمكن إغفاله في نمو الحركة الجماهيرية ونهوضها. هكذا بدأت تستعيد الحركة الجماهيرية، وفي مقدمتها الطبقة العاملة، طافاتها النضالية، كما يتجلى ذلك في إضرابات عمال مناجم جرادة وخريبكة الطويلة وإضرابات التلاميذ والطلبة. وتطورت نضاليتها بصفة خاصة ابتداء من 1970، سواء داخل القطاع العمالي أو داخل جماهير الفلاحين مع انتفاضة فلاحي أولاد خليفة المجيدة وسطات، أو في حركة الشبيبة المدرسية التي خاضت نضالات هائلة في فبراير ومارس –التي توجت بمناورة إفران التي شكلت رصيدا جديدا للإصلاحية في المساومة على ظهر نضالات الجماهير -، وإضراب الجماهير الطلابية الشامل في 4 يونيو ضد زيارة “لوبيز برافو” وزير خاجية الإستعمار الإسباني، أو في نضالاتها ضد التجنيد في مايو ويونيو (…).

2) لقد صاحب هذا النمو المتزايد تجدير نضالية الحركة الجماهيرية، تجذير شعاراتها ومطامحها، وتجذير أساليبها النضالية.

وشكلت الشبيبة المدرسية،حركة التلاميذ وحركة الطلبة، الفئة المتقدمة داخل الحركة الجماهيرية التي حملت لواء هذا التجذير وعبرت عنه، فالتلاميذ بحكم إنتمائهم العضوي إلى الجماهير الكادحة يشكلون مثقفي هذه الجماهير والمعبرين عن وعيها الحسي. فهم يعكسون بداية تبلور الوعي لدى الجماهير، ابتداء من مارس 1965 وابتداء من يوليوز 1967 . وهذا ما يفسر انبثاق اليسار وحمله لخط جذري اتجاه مختلف قضايا المسيرة الثورية الجماهيرية، من داخل طلائع حركة التلاميذ والحركة الطلابية. وهذا الإنبثاق هو التعبير الناضج عن تجدير الحركة الجماهيرية واكتسابها طابعا أقوى (…) وتنامي الحركة الجماهيرية كقوة تاريخية حاسمة.

أما بالنسبة للطبقة العاملة فإن هذا التجذير، لا يمكن وضعه من زاوية مقياس الدور التاريخي الذي ستلعبه كطليعة ثورية، ولكن من زاوية الشروط الموضوعية التي تحدد وضع الطبقة العاملة. فمنذ 1968 تتواصل وتتعمق إضرابات الطبقة العاملة وبصفة خاصة منذ 1971 . وتواجه الطبقة العاملة في نضالها بشكل خاص ظاهرة الاستنزاف القوية، المتمثلة في تشريد الطبقة العاملة، وهي إحدى النتائج الحتمية لسياسة النظام التبعية القائمة على معاداة التصنيع الحقيقي للبلاد، الذي ينمي البطالة بشكل قوي في ظل تزايد السكان الهائل. وهذا ما يجعل شعارات مواجهة الطرد وفصل العمال وإقفال المعامل تتصدر نضلات الطبقة العاملة، بالإضافة إلى شعارات الحريات النقابية والنضال ضد الممثلين النقابيين والقمع… وهذا تحول كيفي مهم في نضالات الطبقة العاملة، إذا قارنا بين نضالات 1971 وما قبلها التي كانت تتصدرها نضالات الزيادة في الأجور، وأدت إلى تحقيق رفع الأجور العام. إن هذا النمو والتجذر في نضالات الطبقة العاملة يجعلها في مواجهة جهاز القمع تحولا في أساليبها النضالية يتجلى في احتلال المعامل ومواجهة عنف قوات القمع كما هو واضح في نضال عمال قطارة ونضالات عمال النسيج. ومن مظاهر هذا التحول الكيفي تحول على مستوى أساليب التنظيم، هذا ما دشنه عمال المناجم في خريبكة وقطارة. وبرز بشكل واضح في إضراب عمال السكك الحديدية البطولي الأخير حين قام العمال قاعديا بتنظيم لجن الإضراب التي نظمت الإضراب وسهرت عليه.

كما أن النضالات والمظاهرات الضخمة التي قامت بها الطبقة العاملة في الخارج في الأسابيع الأخيرة تسير في نفس الإتجاه.

إلا أن البيروقراطية النقابية لازالت تشكل عرقلة كبيرة في وجه الطبقة العاملة وتمارس تكسير نضالاتها وتفتيتها، وإجهاض ظهور الوعي البروليتاري الذي يتنامى لدى الطبقة العاملة، الشيء الذي يجعل من البيروقراطية النقابية الحليف الموضوعي للرأسمال في تشريد الطبقة العاملة واضطهادها، مما يفرض على هذه الأخيرة ربط نضالها ضد الرأسمال والقمع بالنضال البيروقراطية النقابية.

أما داخل حركة الفلاحين فإن هذا التجذير يكتسب طابعا أكثر حدة، فالجماهير الفلاحية الفقيرة تجد نفسها مباشرة في موجهة نظام المعمرين الجدد وجهازه القمعي، حيث تمارس عملية انتزاع أراضيهم وشريدهم وتحويلهم إلى عمال زراعيين أو عاطلين يحالون على معسكرات الاعتقال الجماعية في مدن القصدير، وفي أحسن الأحوال يصدرون إلى الخارج في شكل يد عاملة. وبدلا من أن تستطيع مهزلة ” الثورة الزراعية” من تجميد وإخماد التمردات الفلاحية التي تتسع فإنها خلقت جوا متوترا بسبب الكيفية التي تم بها توزيع الأراضي مما يجعل من الأراضي القليلة الموزعة في النهاية، ملكا لجهاز الدولة… (ما يسمى بالتعاونيات، القروض الإجبارية، الضرائب،…).

هكذا نجد شعار الأرض يتصدر نضالات الفلاحين ومطالبهم، وبأساليب أكثر جذرية (إحتلال الأرض) مما يضعهم في مواقع الصدام المباشر مع الجهاز القمعي والأمثلة معروفة في هذا المجال (أولاد خليفة، سطات، أولاد تايمة، تالسطانت، أنكاد، أيت عطة…).

وتعرف جماهير البرجوازية الصغيرة بدورها نموا كيفيا في نضالاتها، ليس فقط على مستوى الحركة الطلابية، التي ترتبط شديد الإرتباط بحركة الجماهير الكادحة، وتتأثر بعدة عوامل في مقدمتها تزايد قاعدتها من أبناء الجماهير الكادحة، وتمركز متقدم للفكر الثوري ولليسار داخلها، بل كذلك قطاعات الأساتذة والمعلمين الذين شنوا هذه السنة إضرابا وطنيا موحدا وشاملا لأول مرة منذ 1965 ، وكذلك المهندسون والتقنيون وصغار التجار… الذين يتعرضون للإضطهاد الاقتصادي والثقافي من طرف كمشة الطبقة الحاكمة.

3) من إحدى الظواهر الأساسية المميزة لنمو الحركة الجماهيرية هو اتجاهها في نضالاتها نحو الوحدة، وهذه الظاهرة رغم أنها لاتزال في مرحلتها البدائية إلا أنها تكتسي أهمية خاصة في نظرنا. لأن هذه الوحدة تعني إزاحة عراقيل التقسيم التي يمارسها الحكم وأذنابهم البيروقراطيين النقابيين والانتهازيين، وتعطي للحركة الجماهيرية قوة أمتن. لقد بدأ ذلك يتجلى في التحام حركتي التلاميذ والطلبة ودعم الجماهير لهما وتبلور أكثر في الإضراب الموحد والشامل على مستوى قطاع السكك الحديدية بكامله، وعلى مستوى إضرابات الأساتذة والمعلمين حول شعارات موحدة، وبدأ يتطور نسبيا داخل قطاع النسيج. كما أن أشكال التضامن قد بدأت تتسع وتهدد بتكسير كل العوائق والحواجز بين مختلف فصائل الحركة الجماهيرية.

وواضح أن هذه الوحدة لاتزال عفوية وجزئية ولازالت في مراحلها البدائية الأولى. فالقوى الانتهازية والبيروقراطية، وقصور الوعي الجماهيري من بين العراقيل القوية التي لاتزال تمنع هذه الوحدة من أن تأخذ طابعها المتماسك والمتلاحم الذي من شأنه أن يخيف بحق النظام والانتهازيين.

إن غياب الحزب الثوري البروليتاري القادر على بلورة الطاقات الثورية للجماهير في جبهة ثورية واحدة بقيادة البروليتاريا هو العامل الحاسم، فهذه الوحدة تشتد وتتماسك في ظل النضال السياسي الثوري في مواجهة النظام ولا يمكن أن تتبلور في ظل نضالات مهنية تفرض تقسيما في نضالات الجماهير بين هذا القطاع وذاك، وهذا المعمل أو الآخر، إلا أن اتجاه الحركة الجماهيرية يحمل بذور وحدتها وقوتها.

4) نريد أن نشدد هنا على طابع هذا النمو. إن هذا النمو والتجدير داخل الحركة الجماهيرية، ليس نموا مستقيما وصاعدا على شكل خط مستمر بدون انعراجات، بل هو نمو في اتجاه التصاعد والتجذير والوحدة عبر النكبات والأخطاء التي تفرضها بشكل أساسي عفوية الحركة الجماهيرية التي تظل الطابع الأساسي للحركة الجماهيرية في الوضع الراهن.

إن هذا النمو لا يقاس بتراجعات جزئية في هذا القطاع أو ذاك، بل بطابع المرحلة التاريخية ككل ابتداء من 1968، والتي يحددها بشكل أساسي العامل الموضوعي الرئيسي: تصعيد الاضطهاد والاستغلال من طرف الأقلية الحاكمة وتفاقم وضعية وبؤس الجماهير، هذا التصعيد الذي يمركز في هذا القطب الثراء والبذخ، وفي القطب الآخر الفقر والجهل، والحفز على النضال أيضا. إن الواقع الموضوعي يدفع الجماهير إلى النضال بكل أخطاء هذا النضال وقصوره عن عفوية الحركة الجماهيرية. بيد أن المعامل الموضوعي لا يكفي في حد ذاته، ولا يمكن أن ينقل نضال الجماهير إلى مرحلة النضال الثوري الجذري بل أن هذا الانتقال رهين بعملية نشوء وتبلور الحزب الثوري.

نريد أن نشدد على هذه المسألة لأن نزعات متعددة قد تبلورت داخل المناضلين، بعضها يرى في الحركة الجماهيرية الخصائص التي أشرنا إليها في شكل إيجابي بشكل يدفع إلى نزعة مغامرة قد تجره إلى أخطاء قاتلة في ظل الوضع الذاتي للحركة الماركسية-اللينينية وتصاعد فاشية النظام (نفس أخطاء البلانكيين). وأخرى تبالغ في تقدير تلك التراجعات الجزئية وتجعل منها ردة يمينية داخل حركة الجماهير وهذا التقدير يهدد بنشوء انعزالية مميتة داخل اليسار الماركسي-اللينيني.

إن أخطاء هذا التقدير تقوم أساسا على نظرة ضيقة وسطحية للحركة الجماهيرية، نظرة ضيقة وسطحية في علاقة الحركة الجماهيرية بالقمع المسلط، نظرة ضيقة لتراجعات الحركة الجماهيرية والاضطهاد في قطاعات يوجد داخلها اليسار.

فما يمسى بالردة داخل الحركة الجماهيرية لا يمكن قياسه بتراجعات محدودة داخل هذا القطاع أو ذاك، إنه مرتبط بتصاعد فاشية النظام. وهذا التصاعد نفسه هو رد فعل النظام على نمو الحركة الجماهيرية ونمو جذريتها. كما أن أخطاء اليسار الماركسي- اللينيني في التوجيه، وقصوره في العمل الدعائي الثوري وفي التأطير، يفرض ذلك؛ بالإضافة إلى العراقيل التي تزرعها البيروقراطية النقابية والانتهازية في وجه هذا النمو، والتي يمكنها استغلال شروط مثل هذه لتحقيق مآربها في تكسير الحركة الجماهيرية وفرض تراجعات داخلها والاحتفاظ بها تحت وصايتها.

إن طابع المرحلة، كما رأينا، هو النمو والجذرية، وهو نمو لا يتم في شكل خط مستقيم وسهل، ووفق رغبات الثوريين الذاتية، إنه نمو وتجذير يرفضهما واقع الجماهير المضطهدة نفسها، من خلال الأخطاء والانتصارات، مادام الطابع الأساسي هو العفوية لكل ما تحمله هذه العفوية من تفكيك وتشتيت في قوة الحركة الجماهيرية ومادام تجاوز هذه العفوية والمشروط في المقام الأول بانبثاق الأداة الثورية البروليتارية، القادرة على بلورة الطاقات الثورية الجماهيرية وبلورتها كقوة ومتراصة وحاسمة في موجهة العدو الطبقي وسيدته الإمبريالية، فإن هذا يطرح بالدرجة الأولى على اليسار الماركسي-اللينيني مهامه الأساسية في عملية نشوء وتبلور الأداة، باعنباره البديل الناشيء لكل القيادات الإصلاحية والانتهازية المتعفنة أو الإنقلابية، وذلك من خلال قرته على نهج خط سليم وطرح نفسه في قلب الحركة الجماهيرية، داخل الطبقة العاملة والفلاحين الفقراء، وقدرته على تعميق تناقضات النظام والامبريالية، تلك التناقضات المشروطة في تعمقها بنمو قوة وجذرية الحركة الجماهيرية

ثانيا : مهام الحركة الماركسية –اللينينية

يشكل قصور الحركة الماركسية-اللينينية في تأطير وتنمية نضالات الحركة الجماهيرية: الطبقة العاملة والفلاحين الفقراء والشباب الثوري، عاملا أساسيا في تأخر تبلور الحركة الجماهيرية كقوة على ساحة الصراع الطبقي الذي يدخل مرحلة جديدة في ظل الوضع الراهن، كما رأينا. فما دامت الطبقة العاملة ومجموع الجماهير الكادحة لم تفرز طليعتها البروليتارية، فسيبقى أمامها قطع مراحل طويلة في نضالها، أمام تزايد قمع النظام وتصعيد فاشيته وأمام انحلال ا لبورجوازية الوطنية وانحدار الجناح التآمري البرجوازي الصغير.

وعلى الحركة الماركسية-اللينية، وهي المرشحة تاريخيا للقيام بدور حاسم في عملية بناء الأداة الثورية البروليتارية، بحكم أنها حاملة إيديولوجية الطبقة العاملة، وعليها أن تحقق قفزة كيفية جديدة في خطها وممارستها، من أجل السير قدما في عملية تبلور الأداة. وإذا لم تستطع تحقيق هذه القفزة المطلوبة بشكل حاسم، في الشروط الجديدة للوضع الراهن، الذي يتطلب تحولا جديدا في مختلف مستويات العمل الثوري، السياسية والإيديولوجية والتنظيمية، فإنها تعجز عن القيام بدورها في عملية انبثاق الأداة الثورية، التي هي بالدرجة الأولى عملية إندماج الطليعة الثورية المنظمة بحركة الطبقة العاملة أولا، ومجموع الجماهير الكادحة، وهي عملية كفاحية شاملة، تتطلب خطا إيديولوجيا وسياسيا وتنظيميا سديدا. إن الحزب الثوري هو حصيلة الإندماج، فهو يتأسس ويتدعم كقيادة عامة لكفاح الجماهير، من خلال تقدم هذا الكفاح نفسه وتعمقه. ليس بناء الحزب الثوري عملية تتم خارج كفاح الجماهير بشكل سلمي وهادئ، وليس الحزب الثوري معطى سابقا على الحركة الجماهيرية أو نتيجة لها، إنه منتج لها في نفس الوقت، يتصلب وينصهر في عنف الكفاحات الشاقة للجماهير الكادحة.

سنحاول من خلال طرح وتحديد المهام الأولية والضرورية في الوضع الراهن معالجة وضعية الحركة اللينينية وقصورها، والتي تشكل في نظرنا أرضية لالتقاء وتظافر جهود جميع الماركسيين-اللينينيين لمواجهة حازمة لواجباتهم في المرحلة الراهنة. ويبقى واضحا أننا ما لم نواجه بشجاعة هذه الوضعية الذاتية، وما لم ننكب عليها، فلن نستطيع إلا ترديد الشعارات الفارغة والصراخ الدائم حول القمع وفاشية النظام، أو تخلف الحركة الجماهيرية، أو خيانة الأحزاب الإصلاحية. ومعالجة وضعية الحركة الماركسية-اللينينية هو أمر لا يمكن أن يتم خارج الحركة الجماهيرية، في نقاش هادئ، بل يتم في صلب الحركة الجماهيرية، ومن خلال الصعوبات اليومية التي تثيرها، من خلال الأخطاء والقمع ذاته، وتمتين الحركة الماركسية-اللينينية وتصليبها بدروس النضال ذاته.

1- الطبقة العاملة

يرتبط تبلور الأداة الثورية، بتجذر الحركة الماركسية-اللينينية داخل الطبقة العاملة، بحكم أن هذه الأخيرة هي طليعة الثورة.

ليست موضوعة الطبقة العاملة طليعة الثورة. موضوعة عقائدية جامدة، بل حقيقية موضوعية تؤكدها نضالات الطبقة العاملة في طليعة كفاح شعبنا، سواء قبل 1955 من أجل الاستقلال، أو ما بعده وبصفة خاصة في السنوات الأخيرة. إنه الدور الذي يبرز يوميا رغم العراقيل العديدة المزروعة في وجه الطبقة العاملة من طرف البيروقراطية النقابية ذنب الرأسمالية المتدلي داخل الطبقة العاملة إلى بروليتاريا، إلى طليعة لكفاح شعبنا.

لهذا يتحتم على الماركسيين-اللينيين تكثيف مجهوداتهم من أجل تبلور الوعي البروليتاري، يجب أن يأخذ شعار التجذر داخل الطبقة العاملة المكانة الأولى والأساسية في مجالات العمل الثوري ووسائله الدعائية والتنظيمية، إلا أن هذا العمل داخل الطبقة العاملة لا يتم فقط ضمن علاقة ضيقة بالطبقة العاملة وتأخر تبلور الوعي البروليتاري الذي يشكل العملية الحاسمة في تحول الطبقة العاملة وبها وحدها فقط، بل إنه يتم من خلال إنجاز كل المهام التي سنعرضها، من خلال إنجاز الجريدة ونشر الفكر الثوري، من خلال رؤية سياسية واضحة للوضع الراهن وشعارات واضحة للنضال، من خلال ربط نضالات حركة الشبيبة المدرسية بالطبقة العاملة، وفضح طبيعة النظام الفاشية، وكذلك بتوفر حركة ماركسية- لينينية صلبة وطليعية. من أجل ذلك فإن هذا العمل لا يمكن إنجازه إلا بمراعاة الاعتبارات الأساسية التالية:

1) ينبغي أولا رفع الوعي السياسي لجماهيرنا العمالية، ولأجل ذلك يجب على الماركسيين- اللينيين العمل على شن النضال السياسي ضد النظام. ووسط جميع فئات الجماهير الكادحة، من أجل فضح النظام وتعرية طبيعته القمعية والاستغلالية، وتبيان ارتباط الباطرونات بالنظام وبأجهزته البوليسية وسجونه، وداخل أشد فئات الحركة الجماهيرية دينامية وقدرة في المرحلة الراهنة على فضخ النظام وإزاحة الأقنعة التي يتستر بها أحيانا، داخل حركة التلاميذ والطلبة التي تمكن من ذلك، والدفع بها إلى الجماهير العمالية، والقيام بالعاية والتحريض وسطها كحركات نضالية، أو لتكوين أطر مناضلة مستعدة للقيام بهذا الدور العظيم. ينبغي أولا أن لا يسقط الماركسيون-اللينينيون في خطأ حصر علاقتهم بالطبقة العاملة، وبها لا غير، ذلك لأن الوعي السياسي الطبقي لا يمكن أن نستمد منه هذه المعرفة هو ميدان علاقات جميع الطبقات والفئات تجاه الدولة والحكومة، ميدان علاقات جميع الطبقات بعضها تجاه بعض، ولذلك فإنه على سؤال، ماذا ينبغي لحمل الكمعرفة السياسية إلى العمال؟ لا يمكن تقديم ذلك الجواب الوحيد الذي يكتفي به في معظم الحالات المشتغلون في الميدان العملي، فضلا عن أولئك الذين يميلون إلى الاقتصادية، ونعني جوانب “الذهاب إلى العمال”. “فلكي يحمل الإشتراكيون-الديمقراطيون (الشيوعيون) إلى العمال المعرفة السياسية ينبغي لهم التوجه إلى جميع طبقات السكان، ينبغي أن يرسلوا فصائل جيشهم إلى جميع الجهات “(لينين، “ما العمل؟ “ص105).

2) هكذا ينبغي على الماركسيين-اللينينيين التوجه إلى جميع طبقات وفئات الحركة الجماهيرية، من أجل النضال السياسي العام ضد النظام وفضحه. وهو عمل يتم في شروطنا الراهنة داخل حركة التلاميذ وحركة الطلبة، التي يمكنها، بنضالاتها السياسية المتصاعدة، أن تفضح طبيعته وان تظهر لجماهير العمال، ارتباط الباطرونات بجهاز الدولة القمعي، وبصفة خاصة حين تنبثق هذه الحركات من الجماهير الكادحة التي يشكلون مثقفيها، ولا يمكن أن نقلل من التأثير الذي خلفته النضالات في السنوات الأخيرة. وفي هذه الحركة يمكن للحركة الماركسية-اللينينية أن تتزود بأطر مناضلة للقيام بمهام العمل الثوري داخل الطبقة العاملة، أطر تكون قد تمرست بالعمل الثوري، الدعائي والتنظيمي داخل حركة الشبيبة المدرسية وأصبحت قادرة على القيام بدور المحترف الثوري. كما أن نضالات جماهير الفلاحين المتزايدة والمتجذرة بشكل أساسي تشكل عاملا أساسيا في دفع الوعي داخل الطبقة العاملة وتعميقه باستمرار، مما يخلق الأسس الأولى لعمليات بناء جبهة العمال والفلاحين الثورية، لأن الطبقة العاملة في شروط بلادنا الملموسة ترتبط بأشد الروابط بجماهير الفلاحين الفقراء، ليس فقط عمال المناجم الموجودة في قلب البادية، ولكن داخل الصناعات التي يقيمها النظام في البوادي بشكل أساسي (معامل السكر والمصنوعات التي تعتمد على الزراعة)، نفس الشيء بالنسبة لجماهيرنا العمالية في الخارج المتزايدة باستمرار. ويشكل جماهير التلاميذ السند التكتيكي الرئيسي للحركة الماركسية-اللينينية في العمل داخل البادية بحكم تزايد جماهير التلاميذ من أبناء الفلاحين الفقراء.

3) في الشروط الملموسة لبلادنا، لا يشكل كفاح الطبقة العاملة ذاته القوة التي ستسقط النظام، إن هذه المسيرة لا تتم إلا في البلاد الرأسمالية المتقدمة حيث يتمركز الصراع الطبقي بشكل رئيسي بين البروليتاريا والبرجوازية، ويكون مفروضا على الماركسيين-اللينينيين القيام بعمل سياسي دعائي طويل، مستغلين كل الأشكال الشرعية الموجودة، إلى حين نضج شروط الانتفاضة، فيتم إزاحة البرجوازية من السلطة واستيلاء البروليتاريا عليها، فتشرع حالا في بناء الإشتراكية، التي تتوفر كل شروطها المادية. أما في الظروف الملموسة لبلادنا ولأغلب أجزاء الوطن العربي لا تشكل الطبقة العاملة إلا طليعة الثورة، في بنية شبه استعمارية وشبه إقطاعية، يشكل فيها الفلاحون قوة رئيسية في الثورة، وجماهير واسعة من شبه البروليتاريا، فيكون لزاما على الطبقة العاملة وحزبها السياسي بناء تحالف ثوري مع جماهير الفلاحين الفقراء والمعدمين الذين يشكلون 75 % من السكان، ويكون الشكل الرئيسي للكفاح من أجل السلطة تبعا لذلك هو الحرب الشعبية الطويلة الأمد. إن هذه الشروط تفرض على الحركة الماركسية-اللينينية تنظيم إرسال مناضليها إلى جماهير الفلاحين الفقراء وبصفة خاصة العمال الزراعيين الذين يشكلون محور الاتصال بين الطبقة العاملة والفلاحين الفقراء، مما يساعد على بلورة الطليعة البروليتارية وضمان قيادتها للثورة.

4) إن رفع الوعي البروليتاري لطبقتنا العاملة وتكوين الأطر البروليتارية، يتطلب من الحركة الماركسية-اللينينية أن تكون قادرة على القيام بعمل دعائي لنشر الماركسية-اللينينية، باعتبارها النظرية الثورية للطبقة العاملة، بشكل كثيف وواسع. فالطبقة العاملة تعاني من هيمنة الإديولوجية البرجوازية التي لا تزول من تلقاء نفسها، ولا من جراء معارك الطبقة العاملة العفوية، بل من خلال نضال الثوريين الحازم ضد مختلف أشكال الهيمنة البرجوازية على الطبقة العالمة، وبما فيها أبشع صورها المتمثلة في البيروقراطية النقابية. ولا يزال هذا العمل قاصرا جدا، متخلفا وعاجزا أمام ثقل هذه الهيمنة. هذا العمل الذي يجب أن ينوع أشكاله من المناشير إلى الكراريس إلى التحضير والدعاية الشفوية. إلا أن الجريدة هي الشكل الرئيسي في هذه المهمة، التي ينبغي ألا تحصر عملها على نضالات الطبقة العاملة، بل أن تقوم أيضا بفضح النظام وطبيعته، وتهتم بالصراع الطبقي والتناقضات بين مختلف القوى الاجتماعية. يجب أن تتوجه الجريدة إلى كل الشعب وفئاته وأن تتوفر على شبكة توزيع ولجان القراءة وجمع التقارير في كل أنحاء البلاد وعلى مستوى كل قطاعات المجتمع. لقد بدأ تحقيق هذه المهمة الحاسمة مع بروز إلى الامام التي يتعمق دورها، رغم أنها مازالت قاصرة عن القيام بهذا الدور على أحسن وجه، وذلك بحكم معاملة المناضلين الثوريين لها، الذين لا يجعلون منها منبرا عاما، للتشهير بالنظام أمام الشعب كله، وذلك عبر توزيعها بالشكل المطلوب داخل الطبقة العاملة وتنظيم لجن قراءتها ومساندتها، وجمع التقارير والأخبار لها لإنجاز دورها على الوجه المطلوب.

5) إن الوسيلة الرئيسية لمهمة التجذر داخل الطبقة العاملة والدفع بنضالاتها وتكوين الأطر البروليتارية هي اللجان العمالية السرية. إن قدرتنا على بناء هاته اللجان بشكل كثير وتوسيعها، والقيام داخلها بعمل سياسي وإيديولوجي موسع، ينطلق من الواقع الملموس للعمال ومشاكلهم اليومية، هو مقياس تمركزنا داخل الطبقة العاملة، إن اللجان العمالية هي وسيلة تكوين الأطر البروليتارية التي ستشكل الطليعة البروليتارية، وهي وسيلة لرفع وعي العمال وتجاوز النضال النقابي الضيق. وهي وسيلة إيصال الفكر الثوري إلى جماهير العمال، ليس بشكل سطحي وفوقي، بل وفق الممارسة الملموسة للاستغلال والاضطهاد الذي يعانيه العمال وبلغه العمال البسيطة والرائعة. وهي الوسيلة الرئيسية لإزاحة هيمنة البيروقراطية النقابية وكل أشكال سيطرة الفكر البرجوازي، وتسيير العمال لنضالهم وفرض المجالس النضالية القاعدية التي يمارس العمال فيها توجيه نضالهم وفق مطامحهم، وهي التي أثبت إضراب عمال السكك الحديدية الأخير ضروريتها كشكل ديمقراطي للتحكم في نضالهم، بأنفسهم من خلال لجان الإضراب، يتم تكوين هذه اللجان العمالية السرية حسب الواقع الملموس للعمال وإمكانيات عمل المناضلين داخلهم. فهي تتكون كحلقات للمناضلين من أجل تنظيم إضراب نقابي أو كحلقة لدراسة “إلى الأمام” أو كلجان لجمع المساعدات المادية لعمال آخرين مضربين أو مطرودين، أو لجان سياسية في حالة توفر عمال متقدمين، ويتم تحويل هذه اللجان إلى لجان ثورية بمقدار تطور عملنا معها، ويتطور هؤلاء العمال داخل هذه اللجان كأطر بروليتارية متقدمة.

ويجب أن نضع في مقدمة عملنا، بناء هاته اللجان داخل القطاعات البروليتارية الأساسية (المعامل الكبرى، المناجم)، لأن هذه القطاعات توفر الشروط الموضوعية لبناء الأطر البروليتارية (درجة التنظيم، مستوى العمل المنتج، عدد العمال…) ولأجل معرفة هذه القطاعات الأساسية وتحديدها يجب القيام بتحقيقات واسعة لمعرفة واقع الطبقة العاملة وتحديد القطاعات البروليتارية الأساسية.

1- البديل الثوري

برنامج الثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية

يفرض الوضع الراهن، وكما رأينا في مهمة التجذر وسط الطبقة العاملة، على الماركسية-اللينينيين طرح معالم البرنامج الماركسي-اللينيني جماهيريا، وفي مقدمة عملهم الدعائي. فمنذ أن كانت الإصلاحية تنشر افتراءاتها المسمومة على اليسار الثوري، لم يقم الماركسيون بهذا العمل بالقدر اللازم. وفي الظرف الراهن حيث يواصل الحكم وحزب الاستقلال هذه الحملة على الفكر الثوري، وحيث يروج البرجوازيون الصغار البلانكيون عبر إذاعتهم في ليبيا برنامجهم البرجوازي بكلمات ثورية، مما يشوش البديل الثوري في وعي الجماهير، وحيث يحمل اليسار الماركسي-اللينيني بذور البديل الطلائعي الناشئ، يصبح لزاما عليه إبراز معالم البديل التاريخي للنظام المتعفن، البديل الذي تدركه الجماهير الكادحة من خلال كفاحها الشاق، ويجذب أيضا أبصارها إلى الطريق الثوري السديد.

أ‌- تستهدف البروليتاريا في المرحلة الأولى من كفاحها إقامة الجمهورية الديمقراطية الشعبية. إذ لا تستهدف البروليتاريا إسقاط الملكية فقط، لأن الملكية ليست إلا بنية سياسية لدكتاتورية الطبقة الحاكمة (المعمرين الجدد وسماسرة الرأسمال الأجنبي وكبار البيروقراطيين) والتي يمكن أن تستمر تحت أشكال أخرى أكثر خداعا (جمهورية عسكرية فاشية…) بل تستهدف تحطيم النظام التبعي كله القائم على دعم الإمبريالية. إن شكل السلطة في الجمهورية الديمقراطية الشعبية سيكون هو مجالس العمال والفلاحين والجنود الثوريين تحت قيادة البروليتاريا. وهي وسيلة ممارسة سلطتها في مراقبة كل اقتصاد البلاد ومواردها وسياستها العربية والأممية. إن السلطة تنبثق عبر الكفاح الثوري الجماهيري في مسيرة الحرب الشعبية الطويلة، حيث تتمرس البروليتاريا وجماهير الفلاحين من خلال النضال على ممارسة السلطة ضد أعداء الشعب.

ب‌- إن الثورة الزراعية هي عماد الثورة الديمقراطية، ولا يمكن أن تكون هي تحديد الملكية كما يروج التقنوقراطيون البرجوازيون. إن الثورة الزراعية هي ممارسة جماهير الفلاحين لانتزاع الأراضي من أيدي المعمرين الجدد، عبر مجالس الفلاحين المسلحة، وتنظيمها في شكل الكومونات الشعبية؛ في حين تقوم مجالس البروليتاريا بقيادة عملية التحرر الاقتصادي الشاملة من كل أشكال هيمنة الإمبريالية وعملائها، وتحقيق تطور القوى المنتجة، تمهيدا لعملية البناء الاشتراكي، وبعملية بناء الثقافة الجديدة، ثقافة ديمقراطية شعبية عربية، وتصفية الثقافة الاستعمارية والإقطاعية والبرجوازية.

تشكل الثورة المغربية جزءا من الثورة العربية الشاملة في أقصى الجناح الغربي للوطن العربي، بجانب الجماهير العربية، بجانب الجماهير العربية في الصحراء الغربية. لهذا فجمهورية مجالس العمال والفلاحين والجنود الثوريين ستظل مجندة في الكفاح الشاق الذي تخوضه الجماهير العربية من جنوب اليمن وظفار في أقصى شرق الوطن العربي، إلى الصحراء الغربية في أقصى غربه، وفي طليعته كفاح الشعب الفلسطيني البطل. فالثورة العربية هي الإطار الوحيد لبناء الاشتراكية.

وتلتزم جمهورية مجالس العمال والفلاحين والجنود الثوريين بالأممية البروليتارية والالتحام بكفاح المعسكر التقدمي العالمي المعادي للإمبريالية والصهيونية والرجعية، المتكون من الدول الاشتراكية الحقيقية والطبقة العاملة في بلدان الإمبريالية وحركات التحرر الوطني، وتحارب التشويه والتحريف الذي تمارسه الطغمة التحريفية الحاكمة في الاتحاد السوفياتي ومن يدور في فلكها، وترفع راية الماركسية-اللينينية وراية الثورة العالمية.

الاستراتيجية الثورية والعنف الثوري

لم يعد بإمكان اليسار الماركسي-اللينيني أن يتأخر أو يتردد في طرح استراتيجيته الثورية جماهيريا وفي طرح مفهومه للعنف الثوري ودوره في المسيرة الثورية.

إن الأحداث الأخيرة قد برهنت بشكل حاسم عن مدى هيمنة الإديولوجية البرجوازية الصغيرة على الجماهير الكادحة، ومدى ما تسببه هذه الهيمنة من تأخير نمو وتجذير الحركة الجماهيرية وتأخير إطلاق مبادراتها الكفاحية وتفجير طاقاتها الثورية، وما تزكيه من مفاهيم فوقية عن الثورة في وعي الجماهير، كعمل يمكن أن تقوم به نخبة من الوطنيين المخلصين، في شكل انقلاب برجوازي صغير يقوم به الضباط الأحرار، أو خارج الجيش عم طريق شبكة مسلحة يمكن أن تقوم بتحطيم الحكم. ويزداد هذا الثقل في تكبيل طاقات الجماهير حينما تنتهي هذه العمليات إلى نهاية مأساوية كما في الأيام الأخيرة.

وتقع على عاتق الماركسيين-اللينيين بالدرجة الأولى، مهمة إزاحة هذه الهيمنة، وإعادة توضيح دور العنف الثوري في استرتيجية الثورة. وما لم تستطع الحركة الماركسية-اللينينية في الشروط الجديدة للوضع الراهن، لنمو الحركة الجماهيرية، أن تدمج العنف الثوري بإحكام خطها السياسي وفي عملها الدعائي، فإنها ستحكم على نفسها، ليس فقط بالتخلف عن الحركة الجماهيرية، ولكن بأن تصبح ذيلها ومتجاوزة.

وفي مقدمة ما يجب التأكيد عليه، دور الجماهير الكادحة في القيام بالعنف الثوري ومواجهة العدو الطبقي وأسياده الإمبرياليين. إن العنف الثوري هو الشكل الأعلى لكفاح الجماهير الكادحة في تحطيم العدو، وإرساء الجمهورية الديمقراية الشعبية، شكل الكفاح الذي تمارسه في مواجهة العنف الرجعي الذي تمارس به الطبقة الحاكمة استغلال واضطهاد الجماهير.

وبحكم التناقض في بنية شبه لإقطاعية وشبه استعمارية، بين نظام المعمرين الجدد وجماهير الفلاحين الفقراء، فإن الشكل الرئيسي للعنف الثوري هو الحرب الشعبية الطويلة الأمد بقيادة الطبقة العاملة، إنها المسيرة التي تقود فيها البروليتاريا جماهير الفلاحين المسلحين عبر الجبهة الثورية إلى انتزاع الأراضي وتصفية دولة المعمرين الجدد ووسطاء الرأسمال الأجنبي وطرد الإمبرياليين، وبتأسيس وتدعيم السلطة الثورية للعمال والفلاحين من خلال هذه المسيرة ذاتها، من خلال تأسيس العمال والفلاحين والجنود الثوريين. وهي المسيرة التي تقودها الطليعة ابروليتارية المنظمة في الحزب الثوري. ولا يمكن لهذا الكفاح العنيف أن ينفجر إلا إذا مارسته الطليعة الثورية عملا سياسيا تنظيميا طويلا وسط جماهير الفلاحين وجماهير المدن، التي تدرك من خلال النضال، طاقاتها الملموسة وقدرتها على تحطيم العدو وبناء الجمهورية الديمقراطية الشعبية. فالحرب ليست إلا امتدادا للسياسة بوسائل أخرى.

وفي المرحلة الأولى من انفجار طاقات العنف الثوري الجماهيري، تقوم جماهير الفلاحين بقيادة الحزب الثوري، بعملية انتزاع الأراضي وحرثها بالقوة بواسطة اللجان الثورية، وانتزاع السلاح من أيدي العدو واستخدامه من أيدي العدو واستخدامه في تأسيس الكتائب المسلحة الأولى للجيش الأحمر. وتتسلسل هذه النضالات العنيفة من منطقة لأخرى لتشتيت قوات العدو، في الوقت الذي تقوم فيه جماهير المدن باحتلال المعامل والأحياء الشعبية، وبتنظيم المقاومة لتفكيك قوات العدو، التي تكون قادرة على التدخل والقمع بسرعة في المرحلة الأولى. وكلما تمكن الحزب الثوري من توسيع هذه النضالات في البوادي والمدن وتحريكها من منطقة لأخرى، كلما استطاع تفكيك قوى العدو وتهييء مرحلة جديدة في الكفاح وهذه هي مرحلة القواعد الحمراء المتحركة.

وفي مرحلة أعلى يتم توسيع الكتائب المسلحة وتركيزها في مراكز حصينة، وتوسيع هذه المراكز بفعل نمو الطاقات الكفاحية للجماهير. وتتحول هذه المراكز الثابتة إلى مناطق محررة، وتبدأ عملية تأسيس السلطة الجديدة، سلطة العمال والفلاحين المسلحين في هذه المناطق، والشروع في تطبيق البرنامج الثوري (تسليح كل الشعب، مصادرة أملاك المعمرين الجدد وكبار الرأسماليين، تصفية مصالح الإمبريالية…) وفي هذه المرحلة التي يحتمل فيهاه تدخل الإمبريالية لحماية مصالحها وتدعيم النظام المعرض للإنهيار، فإن هذا التدخل لن يزيد الشعب إلا ضراوة، وبارتباط وثيق بكفاح الجماهير الصحراوية وتوسيع جبهة النضال ضد الإمبريالية في المنطقة حتى النصر النهائي.

هذا هو الطريق الذي أثبتته انتصارات الشعوب في الصين أو في كوريا أوفي ظفار… وفي أماكن عديدة من العالم، وتثبته هذه الأيام بشكل خاص انتصارات الشعب الفيتنامي والشعب اللاووسي والشعب الكامبودجي الذي يستعد هذه الأيام لتصفية آخر مواقع أعداء الشعب. إن الحرب الشعبية هي طريق النصر في عصر إندحار الرأسمالية وانتصار الإشتراكية، وهي الطريق الوحيد ولكل الأمة العربية للقضاء على الصهيونية والإمبريالية والرجعية.

إن تنظيم هذه المسيرة وتأطيرها لن يتم إلا بطليعة الحزب الثوري، حزب البروليتاريا المتحالفة مع جماهير الفلاحين. فالماركسيون-اللينينيون لا يرمون بالعنف الثوري على عاتق الحركة الجماهيرية، بل إن دور الحزب الثوري هو تنظيم وتأطير العنف الثوري وتفجيره في الوقت المناسب، ابتداء من أبسط مراحله، من المظاهرة التي ترد على قوات القمع في الأحياء الشعبية إلى تظاهرات الفلاحين في البداية، مرورا إلى المناجم والمعالم والأراضي وحرثها بالقوة، إلى تأسيس القواعد الحمراء المتحركة، المرحلة الحاسمة الأولى في الحرب الشعبية.

إن الحزب الثوري هو الذي يقود عملية إدراك الجماهير لطاقاتها الملموسة ولقدرتها على تحطيم العدو، باعتباره استراتيجيا نمرا من ورق. وهو إدراك لا يتم بعمل دعائي نظري من خلال الجرائد والمناشير والتحريض الخطابي فقط، بل بتفجير العنف من أبسط أشكاله وفي أبسط مراحل النضال، في النضال النقابي من أجل الزيادة في الأجور أو من أجل إصلاح التعليم، وبتنظيم وتأطير مبادرات الجماهير وتصعيدها وفق الشروط الملموسة وفي خطة محكمة، في المعامل والأحياء، في الدواوير والضيعات، في المدارس والكليات. إن الماركسيين-اللينينين هم طليعة هذا النضال وهم الذين يقومون بتأطيره وتنظيمه عبر كل مراحله.

مزيدا من الصمود والتماسك والالتحام الحقيقي بالجماهير

لقد أوضحنا أن قصور الحركة الماركسية-اللينينية عامل أساسي في تأخر تبلور الحركة الجماهيرية وانبثاق الأداة البروليتارية. وترجع بعض الأسباب العميقة لهذا القصور إلى الأساس الطبقي البرجوازي الصغير للحركة الماركسية-اللينينية وغياب تجذر الماركسيين-اللينينيين داخل الطبقة العاملة طليعة الثورة بصفة خاصة. مما يعرضهم لخطر الإنزلاقات عن الخط البروليتاري السديد.

1) إن عملية بناء الطليعة البروليتارية عملية شاقة وطويلة كما رأينا، تفرض نضالا مستميتا داخل الطبقة العاملة، وتبرهن فيه الحركة الماركسية عن صحة خطها وبرنامها، لهذا فإن الحركة مطروح عليها التشبت في ممارستها بحط الماركسية-اللينينية، وتربية اطرها ومناضليها على المبادئ الماركسية-اللينينية، والمثابرة على استعمالها في تحليل الواقع والصعوبات التي يثيرها، وعلى معالجة وضعيتها الذاتية، وأساليب عملها الجماهيري والسري، وأساليب الدعاية والتحريض بروح بروليتارية صلبة.

فإذا كان صحيحا أن الأساس الطبقي البرجوازي الصغير يعرض الحركة الماركسية-اللينينية للمزالق المتعددة، وفي شروط القمع الرهيب الذي تعيشه حركتنا منذ أكثر من سنة بلا انقطاع، سواء نحو الانتهازية اليسارية وكل مظاهر الليبرالية وروح المغامرة… فإن سلبيات وأخطاء الحركة الماركسية-اللينينية لا يجب أن تحل دفعة واحدة بشعار الذهاب إلى العمال، وإلى حد يضبح فيه تفسير كل شيء بالبنية البرجوازية الصغيرة للتنظيم، وسيلة للتخلص من مسؤولية الخطأ والتوجيه…

2) لهذا تحتاج الحركة الماركسية-اللينينية من أجل معالجة وضعيتها الذاتية وقدرتها على تنفيذ المهام الضرورية إلى شعار الصمود والارتباط بالجماهير في مواجهة تصاعد فاشية النظام ونمو الحركة الجماهيرية.

ويفترض هذا الشعار أولا، الإيمان بنمو مقبل تتوفر شروطه الموضوعية داخل الحركة الجماهيرية. فالقول بالردة داخل الحركة الجماهيرية لن يؤدي إلا إلى التراجع والانعزال. إن هذا النمو داخل الحركة الجماهيرية يتطلب شروطا جديدة غير التي تتطلبها الشروط السابقة، وفي مقدمتها تصاعد فاشية النظام، وهذا يعني إيجاد أساليب تنظيمية دعائية أكثر قوة وأكثر مرونة أمام تزايد فاشية النظام وتزايد خبرته بأساليب نضال اليسار الماركسي-اللينيني. هكذا فإن تقلص نضالية الحركة الطلابية وحركة التلاميذ، لا يعني ردة داخل الحركة الجماهيرية، بقدر ما يعني عدم قدرة الحركة الماركسية-اللينينية على القيام بتأطير حقيقي للحركتين، أمام تصاعد فاشية النظام من جهة، والاعتماد على أساليب فوقية وسطحية في تحريك الجماهير وفق شعاراتنا الذاتية بدلا من العمل المنظم والعميق ونسج أوسع العلاقات بالجماهير. وتتطلب من الماركسين-اللينينيين نسج علاقات جديدة مع الجماهير، والصمود في مواجهة صعوبات هذا العمل أمام القمع الرهيب للنظام.

وثانيا، لا يعني الصمود الإندفاع في الغضرابات والقيام بتحريض واسع وفوقي… إن عفوية الجماهير لم تعد كافية في الشروط الجديدة. إن الصمود يعي التحام الطليعة إلتحاما حقيقيا وعضويا بالجماهير وفق شروطها الذاتية. إن شعار الصمود بالجماهير ليس شعارا مثاليا، إنه يستند إلى تدعيم التحولات الإيجابية وتصفية السلبيات، وطول النفس في العمل داخل الحركة الجماهيرية. فالتنظيم القائد يفقد جميع مبررات وجوده، إذا كان غاية في حد ذاته، وإذا لم يلتحم بالجماهير في أحلك شروط العمل وأشدها قسوة.

ويعني الصمود ثالثا، عدم الانطلاق من التحليل الذاتي و التشخيص الإيديولوجي الذي يضع الأهداف السياسية في شعارات سياسية تعاينها الجماهير بعد من خلال نضالها الملموس، ويعتبر بالتالي كافيا شحنها ببعض شحنات تحريضية سريعة لدفعها إلى النضال. إن الشعارات تنبع من معايشة وضعية الجماهير الملموسة، وبناء على تحديد الشروط الاقتصادية والاجتماعية والسياسية لوضعيتها. وذلك حتى يكون الصمود والإلتحام بالجماهير علنيا ينبني على المعايشة الملموسة لأوضاعها وليس من التحليل الإديولوجي والسياسي العام. وهذا هو شرط انبثاق وصحة التوجيه.

وهو يعني، رابعا، صمود الحركة الماركسية-اللينينية أمام القمع الشرس بكل أشكاله، وأمام التعذيب بصفة خاصة الذي أثبت نجاعته بالنسبة للبوليس في تحطيم التنظيمات الثورية، منذ منظمات المقاومة في 1956 إلى 1959 ، إلى تحطيم شبكات البرجوازيين الصغار، إلى حصد مجموعة من مناضلي اليسار الثوري منذ أكثر من سنة. يجب أن نعترف بهذا الواقع المر، بكونه السبب المباشر في قدرة البوليس على اكتشاف عديد من المناضلين وقمعهم، ولم يحدث قط أن كان النضال الجماهيري سببا في تحطيم آنوية ما. وإذا لم يستطع اليسار تقوية صلابة وكفاحية مناضليه في وجه كل أشكال القمع وفي مقدمتها التعذيب، فمن الأكيد أن الاعتقالات والاختطافات ستستمر، وسيكتشف البوليس مزيدا من المعلومات الدقيقة عن الحركة وأشكالها النضالية. إن بإمكان المناضلين الصمود في وجه التعذيب كيفما كانت أشكاله، ويجب أن يصمدوا. ولا تخلوا مواجهة الحركة الماركسية-اللينينية للقمع من أمثلة مجيدة في مواجهة القمع، منذ المراحل الأولى إلى الحملات الأخيرة في ضرب اليسار، أمثلة تقيم الدليل الأكيد، في وجه المزاعم البرجوازية الصغيرة باستحالة المقاومة خلال التعذيب، على قدرة المناضلين على الصمود بالصمت الكامل وعلى ضرورته. إن الموت لا يخيف المناضل، بل هو واجب نستعد لتأديته كلما كان ذلك ضروريا. ويستطيع الماركسيون-اللينينيون مقاومة التعذيب لأنهم يدركون بأن ذلك أهون بكثير من العذابات اليومية التي تعيشها الجماهير، وأنه جزء بسيط من آلاف التضحيات التي تقدمها الشعوب في كفاحاتها، في فلسطين والفيتنام والكامبودج واللاووس، في ظفار، في أنغولا وفي الموزمبيق، في أمريكا اللاتينية وفي كل مكان، يستطيعون ذلك لأنهم يحملون معهم وفي قرارة أنفسهم إيمان بالجماهير وقدرتها على هزم الأعداء.

3) إن تصليب أنويتنا التنظيمية وتقويتها إذن، يشكل مركز عملنا الرئيسي في هذه المرحلة من أجل تقوية حركتنا وتقوية حركتنا وتقوية قدراتها على الصمود والاتحام الحقيقي بالجماهير في كل قطاعات الحركة الجماهيرية (الطبقة العاملة، الطلبة، التلاميذ…) بهذا يترتب على المناضلين الثوريين، من أجل إنجاز هذه المهمة، تكثيف مجهوداتهم وطاقاتهم حول هذا العمل بالذات، ابتداء من تصفية كل المظاهر الليبرالية المتفشية بشكل خطير في أساليب عملنا اليومي، وفي مقدمة هذه المظاهر تصفية التساهل والتهاون في نقد الأخطاء واستخلاص الدروس منها. ثم تطعيم وتقوية حركتنا بمناضلين جدد، يجددون طاقات حركتنا ويكسبونها دماء جديدة وحماسا جديدا، وتربيتهم سياسيا وإيديولوجيا. وتتطلب هذه المرحلة أيضا بشكل خاص القيام بمهمة التثقيف الإيديولوجي الحازم من طرف كل المناضلين بحكم دوره الأساسي في تصليب حركتنا وضمان تشبثها بالماركسية-اللينينية ودمجها بواقعنا الملموس، وضرب التخلف النظري الخطير الذي يعاني منه مناضلو حركتنا، بسبب إعطائهم المكانة الخاصة للعمل الثوري وإهمالهم لما تصدره حركتنا من دراسات في نشراتها (إلى الأمام، أنفاس، المناضل…).

4) ويشكل إلتفاف المناضلين الماركسيين-اللينينيين حول نشرتهم المركزية إلى الأمام واهتمامهم الكامل بها وضمان تطويرها واجبا ثوريا لا مندوحة عنه في صمود حركتنا ونسج علاقات حقيقية مع الجماهير الكادحة، وفي تحقيق المهام الرئيسية التي ذكرناها، لقد بدأت إلى الأمام في فترة قصيرة جدا تلعب دورا مهما في فضح النظام وكشف مناوراته، وفضح الإصلاحية الانتهازية، والتعريف بواقع الحركة الجماهيرية الكادحة. وتحديد شعاراتها المرحلية الأساسية، وتربي المناضلين وترشدهم في نضالهم الثوري اليومي، ونشر الفكر الثوري بحكم أن المرحلة الراهنة ذات طبيعة دعائية. وبقدر ما يتسع توزيع إلى الأمام ووصولها إلى أعمق وأوسع قطاعات جماهير شعبنا الكادح، بقدر ما يستحيل على البوليس حينئذ إقتلاعها من جذورها الجماهيرية الراسخة. ولا تشكل إلى الأمام وسيلة دعائية فحسب، بل إنها عامل حاسم في إنجاز شعار الصمود والارتباط بالجماهير، لأنها تلف حولها المناضلين وتوحيدهم سياسيا وإيديولوجيا. وتوسع من إمكانياتهم، وتنسج علاقات متينة بينهم في ظروف الإرهاب الفاشي الشديد. وتتطلب ضبط علاقات متماسكة والحرص على توزيعها بشكل سديد وتوسيع شبكة التوزيع وكتابة المقالات والتقارير حول وضعية الجماهير ونضالاتها، مما يدفع بالمناضلين إلى الحرص الدائم على تتبع واقع الجماهير ونضالاتها، ويمكن بالتالي من استنتاج الشعارات السديدة من الواقع الملموس، لا من رغباتنا الذاتية؟ فهي (” إلى الأمام”) تقوم من هذه الزاوية بدورها المنظم. ولهذا فهي تتطلب منا تطوير أساليب عملنا وعلاقتنا، وتنظيم قوانا بشكل متين، ودعمها حتى تكون في مستوى تأدية مهامها وتكون أقرب إلى التعبير الصادق عن مطامح الجماهير، ومنبرا للدعاية وتعرية واقع النظام العميل وتناقضاته.

وحتى تتوسع هذه الدائرة الصغيرة من المناضلين التي تلتف حولها، والتي ينبغي توسيعها وتعميقها أشد ما يمكن.

في هذا الاتجاه إذن، ينبغي أن تنصب جهود كل المناضلين الثوريين حتى لا تطفئ تلك الشرارة الصغيرة التي بدأت تمزق الظلمة الحالكة التي يضربها الفكر الرجعي البرجوازي الصغير حول أبصار ووعي الجماهير الكادحة، الشرارة التي يجب أن تصبح جزءا من منفاخ حداد هائل ينفخ في كل شرارة من شرارات النضال الطبقي والسخط الشعبي ويجعل منها حريقا عاما.

تلك بعض القضايا الرئيسية لعملنا الثوري الذي يتوجب على الحركة الماركسية-اللينينية القيام به في هذه المرحلة، من أجل تحقيق قفزة نوعية في ممارستها وخطها في شروط الوضع الراهن، حيث تتطور فاشية النظام العميل وتتعمق تناقضاته، ويتزايد انحلال وتفسخ البرجوازية الوطنية، واندحار الجناح البلانكي البرجوازي الصغير، ونمو الحركة الجماهيرية الذي أصبح يتطلب شروطا جديدة في أساليب عملنا الثوري. وواضح أننا ما لم نستطع توفير هذه الشروط الجديدة، وفي مقدمتها بناء الحركة الماركسية-اللينينية كقوة متراصة ومتماسكة وبوضوح كامل في الأهداف القريبة والبعيدة، وبإلتحام عضوي بالجماهير، لا بروابط وهيمنة فوقية سرعان ما تتلاشى في ظل القمع، فإننا لن نستطيع تأدية مهامنا الثورية بالصورة التي يفرضها علينا واجبنا تجاه شعبنا وتجاه القضية العربية التي نشكل مركزها الغربي.

يجب أن تنتظم هذه الجماعة الصغيرة التي تشكل اليسار الماركسي-اللينيني،، والتي يحاصرها الأعداء من كل جانب، في شكل جيش صغير، ولكنه قوي وعنيد، ذو إرادة صلبة وعزيمة لا تقهر، يغير أشكاله النضالية بمرونة فائقة وفقا لتغييرات ظروف النضال، اليوم ببناء قواه ولحم صفوفه واستخلاص الدروس من المعارك السابقة، وغدا يهاجم وفق شروط جديدة ويقاتل بشراسة وبراعة، إن هذا الجيش صغير وصغير جدا، ولكنه ما أن يتنظم أشد تنظيم ويلتحم بأشد الروابط مع حركة الجماهير، وفي مقدمتها الطبقة العاملة، متسلحا بخطة مضبوطة واستراتيجية سديدة، حتى يصبح جيشا قويا، قادرا على مواجهة الإرهاب الفاشي الشديد، الذي لن يزيده إلا إصرارا وعزما على النضال. والقيام بمهامه في تطوير حركة الجماهير، وبناء الحزب البروليتاري الثوري، الذي لا ينمو إلا من خلال كفاح الجماهير الثورية نفسها من أجل القضاء على النظام العميل المتعفن وأسياده الإمبرياليين، وبناء الجمهورية الديمقراطية الشعبية: جمهورية مجالس العمال والفلاحين والجنود الثوريين.

منظمة إلى الأمام
6 أبريل 1973

***————————***
الهـــوامـــــش

1) البلانكية تيار نشأ في بداية الحركة العمالية يرى أن الثورة هي من عمل أقلية نشيطة وواعية تنوب عن الجماهير في الإستيلاء على السلطة.

2) بدأ إكتشاف البترول في إقليم طرفاية على يد الإيطاليين في زمن “ماتي” ابتداء من سنة 1960، ثم تخلوا عنه لشركة إيسو ESSO – في إطار مساومة بينهما- التي أعادت التنقيب منذ 1965 وأدى ذلك إلى اكتشاف حقول ضخمة يبلغ طول أحدها 10 كيلومتر داخل ساحل البحر وتمتد إلى داخل الصحراء الغربية. ورفضت إيسو البدء في هذا الإستخراج سنة 1968 إلى أن يتم التسوية لوضع المنطقة، في الوقت الذي يتقدم فيه التنافس حول مناجم الفوسفاط في بوكراع.

3) ساهم البشير الفكيكي الذي يدعي لنفسه “الماركسية” ، وكذلك سعيد بونعيلات وآخرون في عملية التأسيس هاته.


افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

انطلقت مبادرات كثيرة ومتنوعة للحوار بين الماركسيين المغاربة واتخذت آليات مختلفة منها: وسائل التواصل الاجتماعي، ندوات عمومية، لقاءات مباشرة، ومنها منابر مواقع اعلامية كالحوار المتمدن، نشرات وكراسات، جريدة النهج الديمقراطي، مجلة التحرر وغيرها. فبالقدر ما هي حالة اعلامية تعكس الحاجة الى فضاء ديمقراطي للحوار والتواصل، بالقدر ما تعكس ارادات لتبادل النقد وتقييم اوضاع عامة مركبة بين الاممي والاقليمي والمحلي.غير أن تلك المبارات والارادات تبقى غير مهدفة وغير منظمة، يتيه فيها التحليل بين التكتيك والاستراتجية وهو ما يضيع مرة أخرى تلك الجهود الرامية الى تجاوز الوضع القائم الى وضع أرقى يمسك من خلاله الماركسيون باطارهم المرجعي ويشيدون أدوات الصراع الطبقي وفق برنامج سياسي يروم التغيير المنشود.

إن الوضع الذاتي للقوى السياسية والمجتمعية التي من المفترض أن تقود نضال الشعب المغربي هو نقطة الضعف الخطيرة التي تعرقل أي تقدم. فالقوى الديمقراطية ضعيفة نسبيا ومشتتة وتعتريها ميولات ليبرالية، تفقد التنظيمات عناصر قوتها الجماعية لفائدة الفرد وتقديس الأشخاص. أما القوى الماركسية فهي تعاني من التشضي والتشرذم وبعضها يتسمك بالحلقية أو بنظرة استعلائية وبالدغمائية. كما تتقوى الاتجاهات اليمينية وسط اليسار الديمقراطي. ويتميز اليسار بجناحيه الديمقراطي والديمقراطي الجذري بالتشتت وضعف الانغراس وسط الجماهير الشعبية.

– أما الحركات الاجتماعية فهي الأخرى، في أغلبها، تعاني من أمراض خطيرة: فالحركة النقابية وصلت إلى مستوى خطير من الضعف. وتعترض محاولات المناضلين النقابيين المخلصين تصحيح أوضاع الحركة النقابية عراقيل وتحديات كثيرة بفعل هيمنة البيروقراطيات النقابية وتواطؤها مع المخزن وعجز التوجه الديمقراطي، على الأقل في الفترة الحالية، على التقدم في إنجاز أهدافه المتمثلة في دمقرطة العمل النقابي وتوحيد النضال النقابي في أفق بناء جبهة نقابية موحدة وجعله في خدمة الطبقة العاملة. وهذا ما يفرض المزيد من تقييم وتصحيح إستراتيجيتنا في العمل النقابي. وتعرف حركة المعطلين نوعا من الانحسار يجب العمل على تجاوزه من خلال مراجعة أهدافها وأساليب عملها وتطوير تنظيمها وتعزيز المبادرات الرامية إلى توحيدها. ناهيك عن أوضاع الحركة الطلابية في غياب عمل نقابي يؤطره الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، رغم تسجيل محاولات جدية لتوحيد هذه الحركة وتصحيحها. وبالرغم من خروج فئات اجتماعية جديدة للاحتجاج بشكل مكثف لكنها تفتقد، في كثير من الأحيان، إلى التنظيم والوحدة.. ومثير للجدل كيف برزت بيننا حراكات شعبية قوية مستعدة نضاليا الى أبعد مدى، ولم تجد من الماركسيين من يتحمل المسؤولية للعمل وسطها والمساهمة في التأطير والتنظيم. هي الحالة التي تدفع كل الماركسيين الى ترتيب الأسئلة الحقيقية للتنظيم السياسي المعبر عن هموم الجماهير الكادحة الطبقة العاملة بالأساس؟

وبصدد الحوار بين الماركسيين، انطلقت مؤخرا نقاشات في صفوف اليساريين بشكل عمومي جماهيري أو بشكل داخلي حول مبادرة النهج الديمقراطي في الشروع في تنفيذ احدى سيروراته الأربعة أي بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة وعموم الكادحين، وبرزت تعبيرات تدعم هذا الطرح نظريا وتبدي استعدادها لمواصلة النقاش حول سبل البناء وتصوره العام. بينما تخلف البعض وتحلل من المبادرة أو خالها بدعوى التجاوز وعدم تناغم المبادرة مع سياق المرحلة التي تتطلب تجاوز الفكرة في حد ذاتها.فقد علمنا التاريخ القريب من ثمانينات القرن الماضي كيف حسم الأمر بين الماركسيين والشعبوين عندما كانت بروليتاريا روسيا أقلية صاعدة بينما كان الفلاحون هم أغلبية السكان لكن في حالة نكوص، فراهن الماركسيون على الطبقة العاملة ليس تنبئا بل دراسة مؤشرات تطور التشكيلة الاجتماعية ليكون توجههم موفقا في الرهان التاريخي على البروليتاريا. نحن في المغرب بصدد تحولات سريعة تعم التشكيلة الاجتماعية، وتشكل فيها الطبقة العاملة محور الصراع. ومن الممكن جدا بل من المؤكد أن يشكل بناء التعبير السياسي على هذه الطبقة وعموم الكادحين لحظة تاريخية فارقة.

فالمطلوب من جميع الماركسيين المغاربة وخاصة منهم الشباب المباردة لتوسيع فضاءات الحوار حول هذه المهمة النتاريخية وبأشكال مختلفة، بعيدا عن الحلقية والنزعات الاستعلائية عن الجماهير وبروح وحدوية تؤسس لمرحلة جديدة من الصراع الطبقي نبني من خلالها أدوات الدفاع الذاتي المستقلة للجماهير، نقابة عمالية ديمقراطية، تجارب نسائية وشبيبية وحدوية متجدرة وسط الجماهير.

ان الحوار ليس هدفا في حد ذاته، وليس ترفا فكريا، كما أنه ليس مفتوحا من دون أهداف أو رهان. بل يشكل إحدى الآليات التي نؤسس لها بشكل جماعي ومسؤول على خطى البناء الجماعي لهذا الصرح التاريخي الذي أفنى شهداؤنا أعمارهم من أجل تحقيقه كواقع ملموس على أرض المغرب.


إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

النقابات التعليمية الخمس تُدعم وتُساند ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد؛ والإضراب الوطني الأربعاء والخميس 23 و24 أكتوبر 2019، والأشكال...
إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE تُفعِّل قرار مجلسها الوطني وتُنظم قافلة وطنية نحو بني ملال، الاثنين 4 نونبر 2019،...
قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق التحديات التي يواجهها المخزن: - أهم تحدي هو تراكم غضب الجماهير الشعبية...
افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

هياة التحرير تضع بين ايديكم هذا العدد اقتنوا نسختكم راسلوها عن ملاحظاتكم وانتقاداتكم ابعثوا لها بمشاركاتكم
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهرات واغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب الحاكمة والمعارضة بادرت أربع منظمات هي ...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً   Journal VD N° 328 PDF
العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

لنهزم التشرذم النقابي

من وحي الأحداث لنهزم التشرذم النقابي
لنهزم التشرذم النقابي

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهراتواغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية

حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية بيـــــــــــان إن حزب العمال: - اعتبارا لكون المرشّحين للدور الثاني من...
حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية

افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟ انطلقت مبادرات كثيرة ومتنوعة للحوار بين الماركسيين المغاربة واتخذت آليات مختلفة منها: وسائل التواصل...
افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد  الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

فيديو: الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط الأحد 6 أكتوبر 2019

بمناسبة اليوم العالمي للمدرس، نظمت الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط يوم الأحد 6 أكتوبر 2019، احتجاجا على ما آلت إليه أوضاع المدرسة العمومية والعاملين بها.
فيديو: الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط  الأحد 6 أكتوبر 2019

صدر العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم

صدر العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم كل الدعم لجريدة العمال والكادحين كل الدعم للاعلام المناضل ضد...
صدر العدد  الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوعرفة بيان بمناسبة اليوم العالمي للمدرس

تحت شعار " من اجل تعليم مجاني وجيد " يخلد فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببوعرفة اليوم العالمي للمدرس الذي اختارت له منظمة اليونسكو هذه السنة 2019 شعار " المعلمون الشباب
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوعرفة بيان بمناسبة اليوم العالمي للمدرس

العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً pdf VD n° 327
العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور

من وحي الأحداث في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور
في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور