النهج الديمقراطي – جهة الجنوب –
المجلس الجهوي

 بيان

عقد النهج الديمقراطي جهة الجنوب مجلسه الجهوي يوم السبت 08 شتنبر 2018 بمقره باكادير في دورة عادية دورة “ذكرى منظمة الى الامام الثورية” تحت شعار “لنكمل الطريق الذي بدأته منظمة الى الامام… من أجل بناء حزب الطبقة العاملة وعموم كادحي المغرب”، وبعد التداول في المستجدات السياسية والاقتصادية التي يعرفها المغرب عامة وجهة الجنوب خاصة سجل ما يلي :
– استمرار الازمة العامة التي يعيشها النظام الامبريالي العالمي والتي تتمظهر سياسيا عبر صراع حامي الوطيس بين الاقطاب الامبريالية العالمية حول اقتسام واعادة اقتسام المناطق الجيوسياسية والتي تشكل منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا وامريكا الجنوبية مركزا لهذا الصراع، أما اقتصاديا فالحروب التجارية مستمرة بين الصين والولايات المتحدة، وفرض العقوبات الاقتصادية على روسيا وحليفها الاقليمي ايران ماهي الا حلقة من حلقات الصراع على المستوى الاقتصادي بين الاقطاب المتصارعة عالميا .
– استمرار شن الحروب اللصوصية على الشعبين اليمني والسوري واشعال فتيل الحرب الاهلية بالعراق من طرف الامبريالية الامريكية والتحالف الرجعي بقيادة السعودية من جهة وروسيا وايران من جهة ثانية، مع اعتبار أن العدو الاكثر شراسة في اللحظة التاريخية الراهنة تظل الامبريالية الامريكية والتحالف الرجعي بقيادة العربية السعودية لما يحملان من مشاريع تقسيمية شوفينية خطيرة على شعوب المنطقة .
– استمرار الازمة الخانقة التي يعيشها النظام المخزني باعتبارها انعكاسا للازمة التي تعيشها الامبريالية الوصية عليه خاصة الفرنسية والامريكية، ومع ما يترتب عنها من نهج سياسات موغلة في الانبطاح لتوصيات المؤسسات المالية العالمية والمنتجة للهشاشة والفقر وتدهور الخدمات الاجتماعية الاساسية وتمصل الدولة من مسؤوليتها على القطاعات الاستراتيجية للاقتصاد المغربي .
أمام هذه الاوضاع فإن المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب يعلن للرأي العام ما يلي :
– لا يسعنا في الذكرى 48 لتأسيس المنظمة الثورية المغربية ” الى الامام ” الا المزيد من التشبث أكثر من اي وقت مضى بالمهام التي سطرتها هذه المنظمة الثورية والتي يخطها النهج الديمقراطي بتضحيات مناضليه ومناضلاته من أجل استكمال مهمة بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة المغربية وعموم الكادحين و اتمام مهام التحرر الوطني وبناء النظام الديمقراطي الشعبي ذو الافق الاشتراكي .
– يسجل المجلس الجهوي اعتزازه باستمرار المقاومة الشعبية المتجسدة اليوم في الحركات الشعبية والمقاطعة الاقتصادية التي لازالت مستمرة منذ ابريل الماضي ضد الاحتكار والاستغلال الفاحش من طرف الشركات الريعية المحلية والشركات الامبريالية الفرنسية مع تمسكه بمطلب تأميم شركة لاسمير من أجل ضمان الامن الطاقي المغربي .
– يعتبر المجلس الجهوي أنه لا بديل تنموي حقيقي خارج بناء الدولة الوطنية الديمقراطية والقطع مع الفساد والاستبداد المخزنيين المولدين للريع والتبعية ، مع التأكيد على مشروعية المطالب الشعبية وضرورة تحقيقها .
– يهنئ المجلس الجهوي المعتقلين السياسيين المفرج عنهم وعائلاتهم مع تأكيده على الاستمرار في معركة فرض اطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين دون قيد أو شرط مع تسجيله لاستمراراعتقال مناضل النهج الديمقراطي الرفيق زين العابدين الراضي بالسجن المحلي بايت ملول والمطالبة باطلاق سراحه .
– يدين المجلس الجهوي مشروعي قانوني: الاول الخاص بالتجنيد الاجباري بما هو مخطط يهدف للجم دينامية الشبيبة المغربية وتدجينها بـ “روح الوطنية ” المخزنية ويكرس مصادرة الحق في حرية التعبير والاحتجاج ، والثاني قانون الاطارالخاص بمنظومة التربية و التكوين الذي يراد منه دق اخر مسمار في نعش مجانية وعمومية التعليم وإعادة هيكلة دور منظومة التعليم لتلائم حاجيات الرأسمال الاجنبي و المحلي . كما يدعو الشبيبة المغربية الى النزول للشارع و الانتفاض في وجه هذه القوانين الرجعية بروح وحدوية .
– تضامن المجلس الجهوي مع نضالات حراك الصحة بيزكارن من أجل حقهم في الصحة مع تسجيله لتضامنه مع معتقلي الحراك بكل من بيزكارن وفم الحصن ومع نضالات كل من الفراشة في انزاكان وتزنيت واساتذة اللغة الامازيغية الذي فرض عليهم تدريس مواد اخرى بالمستوى الابتدائي خارج تخصصهم .
– يحي المجلس نضال الطبقة العاملة المغربية وخاصة نضال العمال الزراعيين بالمنطقة الذي يتعرضون لأسوء مظاهر الاضطهاد والاستغلال وخاصة العمال الزراعيين باشتوكة (عمال شركة روزا فلور- شركة الزياني …)
– تضامن المجلس مع نضالات قبائل أيتوسى باقليم أسا الزاك ضد مافيا العقار الدولية عقب قرار تفويت أراضيها كمحميات للقطريين . مع مطالبة الدولة بضمان حقوق الساكنة في حماية اراضيها.
– يسجل المجلس تنديده الشديد بالمنع الذي تتعرض له فروع الجمعية المغربية لحقوق الانسان وحرمانها من الوصولات القانونية لا سواء بالفروع المحلية أو بالفرع الجهوي.
– يسجل المجلس شجبه وتنديده بالتلاعبات التي طالت مشروع بناء الحي الجامعي بالقطب الجامعي بازرو ايت ملول حيث تم تحويل المشروع الى اقامة جامعية خاصة مؤدى عنها، في ضرب سافر لحقوق الطلاب في الاستفادة من مرفق الحي الجامعي وابتزازهم من طرف السماسرة .

عن المجلس الجهوي
اكادير في 8 شتنبر 2018