النهج الديمقراطي الديمقراطي
الكتابة الوطنية

بيان للرأي العام
النهج الديمقراطي يدعم الحراكات الشعبية والنضالات الجماهيرية ضد السياسة الطبقية للدولة المخزنية

إن الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي المجتمعة في 16 شتنبر 2018 بمقر النهج بالدار البيضاء وبعد تدارسها لمستجدات الأوضاع على الأصعدة الوطنية والجهوية والدولية فإنها تعلن ما يلي :
* تؤكد دعم النهج الديمقراطي لنضالات الجماهير الشعبية وإطاراتها المناضلة ضد السياسة التقشفية والقمعية للنظام المخزني. وفي هذا السياق تعلن دعمها للمسيرة الوطنية للجامعة الوطنية للتعليم –التوجه الديمقراطي يوم الأحد 7 أكتوبر بمناسبة اليوم العالمي للمدرس وإضراب 2 أكتوبر المقبل لموظفي المياه والغابات وإضرابات عمال النظافة بالدار البيضاء وبأزرو والحركات الاحتجاجية لمستخدمي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وسائر نضالات الطبقة العاملة والفئات الشعبية الأخرى .

* تجدد تضامنها اللا مشروط مع المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم معتقلي الريف وجرادة وتندد بالمتابعات والمحاكمات الصورية لمعتقلي حراك جرادة والمضايقات التي يتعرضون لها منذ اعتقالهم. وتطالب بإطلاق سراحهم وسراح كافة المعتقلين السياسيين فورا.
* تندد بالحوار الاجتماعي العقيم والمغشوش والهادف إلى التنفيس والتغطية عن عجز الحكومة المخزنية عن الاستجابة الحقيقية لمطالب وانتظارات الطبقة العاملة وعموم الشغيلة. وتدعو الإطارات النقابية المناضلة إلى توحيد الصفوف والنضال المشترك لفرض حوار حقيقي يصون المكتسبات وينتزع المطالب ويعيد الثقة للعمال والكادحين في جدوى العمل النقابي.
* تثمن البرنامج النضالي للائتلاف المغربي للدفاع عن التعليم العمومي ضد ضرب مجانية التعليم العمومي الوارد في قانون الإطار 51-17. وتعلن انخراط النهج في تنفيذه دفاعا عن حق أبناء الشعب المغربي في تعليم مجاني وجيد .
* كما تثمن المبادرات النضالية لكل من الهيئة الوطنية لحماية المال العام المتمثلة في مسيرة 14 اكتوبر2018 بالرباط ضد الفساد ونهب المال العام ومبادرات الشباب ضد التجنيد الإجباري مؤكدة موقف النهج الديمقراطي الرافض لمشروع القانون حول التجنيد الإجباري .
* كما تجدد دعمها للمقاطعة الشعبية لمنتوجات الشركات الاحتكارية الثلاث المعروفة حتى تحقيق تخفيض حقيقي ومقبول وليس شكليا لأثمنتها يراعي القدرة الشرائية للمواطنين/ات. وتدعو إلى مواصلة النضال من اجل تأميم شركة “سامير” لتكرير النفط بالمحمدية كمؤسسة وطنية تساهم في تحقيق الأمن الطاقي لبلادنا.
* تعبر عن قلقها البالغ على تنامي الهجرة السرية في الآونة الأخيرة نحو أوربا والتي لم تعد تقتصر على الشباب فقط بل حتى الأطفال واسر بأكملها هروبا من واقع الفقر والبطالة والبؤس الاجتماعي والتهميش الذي أنتجته السياسة الليبرالية المتوحشة للنظام المخزني .وتحمل للنظام المسؤولية عن النتائج المأساوية لهذه الهجرة على أرواح وسلامة المهاجرين.
* تستنكر التراجع الملحوظ عن تدريس الامازيغية في بعض المؤسسات التعليمية الابتدائية بعدة مناطق مما يعتبر تراجعا خطيرا على هذا المكتسب .وتدعو الإطارات الديمقراطية ومنها الجمعيات الامازيغية إلى التصدي لذلك عبر مبادرات نضالية ملموسة وتوحيد الجهود للنضال المشترك من اجل إقرار الحقوق الثقافية واللغوية الامازيغية وتفعيل مقتضى الدستور بشان ترسيم اللغة الامازيغية. وتفعيل مقتضى الدستور بشان.
* تدين بشدة المخطط الامبريالي الصهيوني الرجعي لتصفية القضية الفلسطينية فيما أصبح يعرف ب”صفقة القرن” وانخراط الأنظمة الرجعية العربية في تنفيذه بقيادة السعودية والإمارات. وتدعو القوى الديمقراطية إلى تفعيل أشكال الدعم للشعب الفلسطيني في نضاله من اجل حقوقه الوطنية المشروعة في التحرر والاستقلال وحق العودة وبناءه دولته الديمقراطية على كامل فلسطين وعاصمتها القدس.
* تعلن تضامنها مع الشعب اليمني في مواجهة الحرب القذرة التي يشنها عليه التحالف الرجعي بقيادة السعودية والإمارات. وتدعو من جديد سحب الجنود المغاربة من هذه الحرب. كما تعلن عن تضامنها مع الشعب الليبي ضد المشروع الامبريالي لتحويل ليبيا إلى وكر للإرهابيين وفق ما يخدم الأجندات الامبريالية وخاصة الأمريكية في إشاعة الحروب والإرهاب وتفتيت الشعوب والدول. وتدعو القوى الديمقراطية المغاربية إلى التنسيق فيما بينها لمواجهة هذا المشروع والنضال من اجل بناء الوحدة المغاربية بما يستجيب لتطلعات وأهداف الشعوب المغاربية.