افتتاحية:

                  صناعة الفقر بالمغرب تلقي بالشباب إلى المجهول

كانت صور قوارب الموت تملأ شاشات التلفاز وصفحات الجرائد والصحف. إنها جيوش من الأطفال والنساء والشباب يغادرون جماعة بلدانهم في القرن الافريقي وفي آسيا.كان ذلك في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي لما نشبت الحروب وانتشرت المجاعة والأوبئة والحروب الأهلية. نفس الصور لنفس قوارب الموت باتت تغزو وسائل التواصل الحديثة لكنها هذه المرة من المغرب. المئات وربما الآلاف من الشباب يرمون بأنفسهم في مجاهل البحر فرارا من وضع اجتماعي مأزوم.

لم يعد من الممكن التستر على هذا الواقع، لأن مثل هذه الوسائل التواصلية تنقل بالصور والصوت مشاهد يعرف فيها المهاجرون بأنفسهم ويشرحون أسباب ركوبهم الخطر. إن هذه الحركة كانت دائما ملازمة للوضع الاجتماعي ببلادنا؛  تخفت تارة وتتقوى وتأخذ حجما كارثيا تارة أخرى خاصة لما يفقد الشباب الأمل.

نحن اليوم في أوج حملة الهجرة لأن الشباب بات يغرق في أتون الفقر وانعدام الشغل. ليس من قبيل الصدفة أن ينشر البنك الدولي تقريرا عن الفقر والحاجة بالمغرب ويقدر نسبته ب 60% وهو رقم خطير للغاية ولذلك أرادت المندوبية السامية للتخطيط التغطية على هذا الواقع ونشرها لأكاذيب تزعم بان نسبة الفقر بالمغرب تقهقرت من 15.3 % إلى 4.8%؛ هي إذا ليست معركة أرقام في حد ذاتها لكنها معركة تشخيص لواقع بات يفقأ العين.

إذا كنا نرجح تقديرات البنك الدولي وذلك لسبب بسيط هو أن هذه المؤسسة تشرف على اقتصاد المغرب وهي معنية بتوفر شروط استرجاعها لديونها وتنمية مصالحها فإنها تولي أهمية للشروط الاجتماعية ومخاطر الانفجار الاجتماعي ولن نلتفت الى مزاعم مندوبية الحليمي لأنها مؤسسة تزيين الوجه القبيح للدولة الفاسدة. لذلك يتحتم على القوى المناضلة أن تنظر بجدية الى المستوى المتفاقم للأزمة البنيوية للنظام وخاصة في شقها الاجتماعي. إن مثل هذه النظرة الواقعية تفرض على الجميع تأهيل نفسه والاستعداد للانخراط في جميع الحركات الاحتجاجية التي تخوضها الفئات والطبقات الشعبية المتضررة. وفي طليعة هذه الحركات الاحتجاجية تلك المطالبة بالشغل القار والمنتج وليس بالقبول ببرامج التلهية والتسويف كما يريد النظام بخطة التوظيف بالعقدة أو إطلاق ما يسميه الجيل الثالث لمبادرة التنمية البشرية والتي ليست إلا نوعا من الرشوة وتبذير المال العام وتشكيل جيش من الأتباع أو الخلايا النائمة يستعملها النظام في تقسيم صفوف الكادحين أو قمع الاحتجاجات المرتقبة.

إذا كانت الحركات الاحتجاجية تندلع اليوم وبشكل متواتر، فإنها في حاجة إلى تواجد وانصهار القوى المناضلة فيها وذلك لعدة أسباب نذكر منها ما نعتبره الأهم والأساسي:

1- إن الكثير من الحركات الاحتجاجية رغم أهمية مطالبها تتعرض إلى التشتيت والتطويق إما بالقمع أو بافتعال التناقضات وسطها. وبذلك تنطفئ هذه الحركة ويصيب الاحباط واليأس كل المشاركين فيها لأنها لم تتوج بانتصار أو تقدم حقيقي في طرح المطالب. فلمقاومة هذا الضعف وإمكانية الاجهاض وبفعل تواجد القوى المناضلة يمكن تحويل هذه الحركات الاحتجاجية إلى حركة قوية بمطالبها الواضحة وبمعرفة الجهة التي يتوجه لها الملف المطلبي، وبصياغة الخطة والأجندة النضالية، وبتحقيق التحاق متضررين آخرين لاقتناعهم بالحركة الاحتجاجية؛ وبذلك تتحول هذه الحركة العفوية إلى حركة اجتماعية منظمة بشكل جيد ولها من يدافع عنها ويحصنها ضد الاختراق والتفجير من الداخل ويحمي النشطاء من الاعتقال أو يدعمهم وقت المحاكمات والقمع.

2- هذه الحركات الاحتجاجية في حاجة ماسة وقوية لتواجد القوى المناضلة لأنها ستتمكن من بناء التحالفات القوية والداعمة للحركة، وفي هذه التحالفات الميدانية تبرز القيادات الميدانية، قيادات ذات مصداقية يمكنها أن تلعب أدوارا نضالية في الجهة أو على الصعيد الوطني.

3 بتواجد هذه القوى المناضلة في قلب الحركات الاحتجاجية وبنجاح تحويلها الى حركات اجتماعية ومن أجل ضمان تحقيق الانتصارات السياسية والخروج من دائرة المطالب الاجتماعية المحدودة، فإن هذه القوى ستكون مطالبة بتحمل مسؤولية ربط هذه الحركات الاجتماعية بعضها ببعض سواء على الصعيد المحلي أو الجهوي أو الوطني. هكذا يمكن لهذا النضال الاجتماعي أن ينتقل الى صلب القضية وقلبها وهو مواجهة شقها السياسي الحاسم في تحقيق النصر، وفتح طريق التغير الجذري والذي سيمكن من الشروع في طرح البديل الاجتماعي والاقتصادي والديمقراطي العام.

إن المدخل الرئيسي اليوم للتغيير الجدري يقع في الاهتمام بالقضايا الاجتماعية والانصهار في الحركات الاحتجاجية وتحويلها الى حركات اجتماعية وتشبيكها محليا وجهويا ووطنيا؛ و تعتبر هذه الوجهة هي مركز ثقل عمل ونضال القوى المناضلة؛ كما أيضا على القوى المناضلة الاهتمام بالقضايا السياسية العامة لكن بخلفية ربطها السديد والوثيق بالحركية النضالية للكادحين على قاعدة قضاياهم الاجتماعية السالفة الذكر.


العدد الجديد 278 من جريدة النهج الديمقراطي

 ابتداءا من يوم الثلاثاء 25 شتنبر في الأكشاك



افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم

ما هي أهم مميزات سياسة النظام بالبادية؟ للجواب على هذا السؤال وجب النظر إلى البادية كمجال متعدد الأبعاد. أولها النشاط الفلاحي، وقد خصص له النظام ما سماه “المغرب الأخضر”، ثم النشاط الصناعي والمنجمي، وقد خصص له تغطية كاملة وأطلق يد محظوظين بدون حسيب ولا رقيب إذ مكنهم من الريع والانتفاع منه، وأخيرا البعد البشري أي ساكنة البادية، خاصة غالبيتها من فلاحين فقراء ومعدمين التي خصها النظام بسياسة فيها الكثير من الموروث التاريخي بما يتضمنه من ضبط قمعي ومنع لإنغراس فكر تقدمي يساري، وفيها أيضا ما يسعى إلى تحقيق أهداف جديدة كجواب على تجليات الأزمة العامة للنظام السياسي ونمط إنتاج الرأسمالية التبعية السائد بالمغرب.

فإذا كان تاريخ البادية هو تاريخ الصراع حول الأرض والماء؛ فإن البادية تعيش اليوم أخطر تجليات أعطابها البنيوية والهيكلية ولعل أهمها:

+ تقسيم المجال الفلاحي إلى بنيتين منفصلتين، وقد أصبح هذا الأمر عقيدة الدولة في البادية وهي ما تحكم في مشروع “المغرب الأخضر”؛ هكذا تقوت الفلاحة العصرية والتي رصد لها “المغرب الأخضر” 115 مليار درهم من التشجيعات والتمويلات، وفي مقابلها عالم آخر متخلف يرزح تحت الديون وهو عرضة للجفاف وآفات الأمراض والتخلف الاجتماعي وهي الفلاحة الصغيرة والتي أهملها “المغرب الأخضر” ولم يخصص لها إلا ميزانية 25 مليار درهما بينما هي تهم الأغلبية الساحقة من الفلاحين الصغار والمتوسطين وحتى الفقراء. نتيجة هذا التقسيم ضاعت كل العوامل الإيجابية التي ميزت المغرب. استنزفت الأراضي الجيدة وتدهورت تركيبتها بفعل تراكم المبيدات والأسمدة الكيماوية الغير ملائمة، ضاعت أيضا الثروة المائية واستنزفت في زراعات تصديرية غير عقلانية. نتيجة كل ذلك ضاعت السيادة الغذائية لأن المغرب لا ينتج حاجياته من المواد الفلاحية الضرورية.

+ نتيجة هذه السياسات استنزفت البادية من ثرواتها وخيراتها لفائدة المدن الكبرى أو لفائدة الرأسمال الأجنبي. هذا هو سبب تراكم الفقر والذي اضطرت معه ساكنة البوادي للهجرة إلى المدن أو ركوب قوارب الموت. يعتبر تفقير ساكنة البوادي هدفا بحد ذاته، لأنه يسمح بتحقيق شرطين ضروريين لنمو الرأسمال: الأول توفير الجيش الاحتياطي من اليد العاملة للضيعات الزراعية الرأسمالية وللصناعات بالمناجم والمدن؛ والشرط الثاني لنزع ملكية المفقرين والاستيلاء عليها من طرف كبار الملاكين.

في ظل هذه الأعطاب التي ليست إلا تمظهرات للاختيارات الكبرى التي طبقها النظام بالبادية وجدت الأغلبية المفقرة من ساكنة البادية نفسها مدفوعة إلى حافة الإفلاس التام وضياع الأمل في العيش الكريم. لذلك استوعبت أنها وصلت إلى قناعة ضرورة إنتاج رد الفعل، لأنها لم تعد تملك الكثير مما تخاف عليه. هذا ما يمكن ملاحظته عبر خوض سلسلة من الاحتجاجات همت كل الشرائح الاجتماعية وفي جميع مناطق البادية المغربية. إن هذه الدينامية النضالية تكشف حصول عدة متغيرات همت عقليات ووعي الفلاح الفقير والمعدم بالبادية:

إعتقد النظام بأنه إذا منع الأحزاب التقدمية من التواجد في البادية وتعويض وجودها بأحزاب الإدارة سيقضي نهائيا على روح التمرد ضد الاستغلال والظلم. ما تحقق سياسيا بالبادية هو أن الجماهير اكتشفت بفضل تجربتها الخاصة أن أحزاب المخزن ما هم إلا محترفو سياسة الكذب والتضليل وتوزيع الوعود التي لا يتم الوفاء بها بمجرد انتهاء الحملات الانتخابية. لقد تعرت هذه الأحزاب الإدارية وفقدت المصداقية. اقتنع النظام بنفسه بهذه الحقيقة، لقد أصبح عاريا أمام مطالب هذه الفئات الاجتماعية، وخاض المواجهة المباشرة والمكشوفة واستعمل القمع الرهيب ضد الحركات الاحتجاجية؛ إنه فقد “البارشوكات” هناك ولهذا تفتقت “عبقريته” على مشروع إنشاء طبقة وسطى عبر تمليكها أراضي الجموع علها تتحول إلى قاعدة اجتماعية تتولى مهمة الدفاع على الكتلة الطبقية السائدة والنظام القائم.

أدرك النظام بأن البادية تتغير، وأنها لم تعد ذلك الخزان من الموالين الطيعين. هذه الخلاصة تؤكدها أيضا دينامية الوعي العميق الذي يحدث وسط الجماهير بفعل الاحتكاك القوي بين المهجرين عن البادية ومن بقي فيها، ساعد عليه أيضا انتشار وسائل التواصل الحديثة والتي تنقل الأخبار عن الحركات الاحتجاجية والتعريف بالمطالب بين جميع مناطق المغرب، بل حتى ما يقع هناك في ثورة السودان وانتفاضة الشعب الجزائري. لقد دخلت البادية مرحلة النهوض الواعي والمنظم وهو ما سيتحقق عبر تجدر التنظيمات المناضلة سواء منها السياسية أو النقابية أو الجمعوية.


النقابات التعليمة الخمس تقاطع ﺤوﺍﺭ أمزازي

5 نقابات تقاطع ﺤﻮﺍﺭ وتدعو الشغيلة التعليمية إلى إنجاح البرنامج الاحتجاجي
النقابات التعليمة الخمس تقاطع ﺤوﺍﺭ أمزازي

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي (إ.م.ش) تطالب بتفعيل نتائج الحوار القطاعي مع وزير

تضامن مع نساء ورجال التعليم في نضالاتهم الوحدوية، ومع التقيين ومع طلبة كليات الطب والصيدلة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي (إ.م.ش) تطالب بتفعيل نتائج الحوار القطاعي مع وزير

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي،ليوم الأحد 19 ماي 2019 النهج الديمقراطيالكتابة الوطنية بيان عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

بيان الشيوعي السوداني حول سير المفاوضات مع المجلس العسكري

المكتب السياسي الحزب الشيوعي السوداني بيان إلى جماهير الشعب السوداني حول سير المفاوضات مع المجلس العسكري ظللنا في الحزب الشيوعي...
بيان الشيوعي السوداني حول سير المفاوضات مع المجلس العسكري

افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم

افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم ما هي أهم مميزات سياسة النظام بالبادية؟ للجواب على هذا السؤال وجب...
افتتاحية:  البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم

العدد الجديد 312 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 312 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد 312 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

بيان لسكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف وباقي المعتقلين السياسيين

اجتمعت سكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف مساء يوم الجمعة 17 ماي 2019 بمقر الاتحاد المغربي للشغل، وهو أول اجتماع لها بعد هيكلة اللجنة يوم 12 ماي 2019
بيان لسكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف وباقي المعتقلين السياسيين

بيان حول جولة مفاوضات أمسية الأحد ١٩ مايو بين قوى إعلان الحرية والتغيير السوداني والمجلس العسكري

نعقدت مساء الأمس الأحد ١٩ مايو ٢٠١٩ جلسة للتفاوض بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري، واستمرت حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين وسط أجواء ترقب شعبي
بيان حول جولة مفاوضات أمسية الأحد ١٩ مايو  بين قوى إعلان الحرية والتغيير السوداني والمجلس العسكري

التنسيق الوطني لضحايا المرسوم رقم 2.18.294 ”إطار متصرف تربوي” يقرر خوض أشكال احتجاجية

التنسيق الوطني لضحايا المرسوم رقم 2.18.294 ''إطار متصرف تربوي"يقرر خوض أشكال احتجاجية بدءً باعتصام لمدة 3 أيام قابل للتمديد:• الاثنين 20 ماي 2019 وقفة أمام مديرية الموارد العاشرة صباحا.• الثلاثاء 21 ماي 2019 وقفة أمام وزارة التربية العاشرة صباحا.• الأربعاء 22 ماي 2019 مسيرة في اتجاه البرلمان.
التنسيق الوطني لضحايا المرسوم رقم 2.18.294 ”إطار متصرف تربوي” يقرر خوض أشكال احتجاجية

حول الملكية البرلمانية: عبد الله الحريف

حول الملكية البرلمانية الرفيق عبد الله الحريف أثير، من جديد، نقاش حول الملكية البرلمانية، وهته مساهمتي فيه: من الناحية النظرية:...
حول الملكية البرلمانية: عبد الله الحريف

القيادة حسب نظرية تأثير الفراشة

القائدُ يلمحُ ويشخّصُ حدثاً ما، حتى ولو كان بسيطاً، فيستثمرهُ ليصنعَ منهُ عاصفةً كبيرةً: وهذا ما فعلتْهُ السيدةُ (Rosa Parks)  في مدينةِ (Montgomery) الأمريكية،
القيادة حسب نظرية تأثير الفراشة

مباشر: نتائج التفاوض بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري

مباشر: نتائج التفاوض بين قوى الحرية والتغيير بالسودان والمجلس العسكري الإثنين 20 ماي 2019م 02:01 
مباشر: نتائج التفاوض بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري

لقاء تواصلي ببروكسيل لتجمع الريفيين

تفعيلا للقاءاته التواصلية، وبعد اللقاء الناجح بمدينة مالين ليوم أمس السبت 18 ماي 2019، يدعو تجمع الريفيين ببلجيكا  للقاء تواصلي...
لقاء تواصلي ببروكسيل لتجمع الريفيين

الدولة البوليسية قد تركب رأسها

من وحي الأحداث الدولة البوليسية قد تركب رأسها
الدولة البوليسية قد تركب رأسها

العدد 311 جريدة النهج الديمقراطي كاملا

تحميل العدد 311 جريدة النهج الديمقراطي
العدد 311 جريدة النهج الديمقراطي كاملا

قوى الحرية والتغيير تعلن اسئناف التفاوض مع المجلس العسكري

قوى الحرية والتغيير بالسودان تعلن اسئناف التفاوض مع المجلس العسكري السبت 18 ماي 2019م أعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير، قبل...
قوى الحرية والتغيير تعلن اسئناف التفاوض مع المجلس العسكري