هل حانت ثورة المكنسة في تونس؟

تونس: 26-09-2018 08:06

 مصطفى القلعي

لاشكّ أنّ المتابعين للشأن العام في تونس قد فهموا مصدر الإيحاء في عنوان مقالي؛ إنّهما الصورة والفيديو اللذان راجا كثيرا على وسائل الاتصال الاجتماعي لحمّه الهمّامي الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبيّة وهو يدفع الأوحال بمكنسة من أمام أحد المحلاّت بجهة نابل مساهمة منه في مقاومة آثار الفيضانات التي اجتاحتها يوم السبت 22 سبتمبر 2018 وتحفيزا للناس على الانخراط في حملة لتنظيف مدينة نابل وقراها في ظلّ غياب كلّي للدولة ولأجهزتها ومؤسّساتها.

صورة حمّه حاملا المكنسة دافعا بها الأوحال عن واجهة أحد المحلاّت مع مجموعة من المواطنين التي اخترقت فايسبوك وملأته، اعتبرها بعضهم شعبويّة واعتبرها البعض الآخر واجبا وطنيّا يؤدّيه زعيم المعارضة الوطنيّة الديمقراطيّة الاجتماعيّة تجاه شعبه. والحقيقة أنّ من تحدّثوا عن الشعبويّة ينقصهم الكثير من الاطلاع على مفاهيم الشعبويّة وتنظيراتها لاسيما أنّهم يستعملونها كتهمة والحال أنّها ليست كذلك دائما لو كانوا يعلمون.

ولكن سرعان ما راجت صور لتلاميذ نابل وهم يكنسون معاهدهم ومدارسهم في صورة تضامنيّة فريدة الخسارات والخسائر الفظيعة. فبدأ متّهمو حمّه بالشعبويّة يختفون فتتحوّل أصواتهم من الكلام إلى الهسهسة إلى الصمت والسكون. فمكنسة حمّه خرجت من الشعبويّة إلى الرمزيّة فصارت دلالة على النظافة وعلى التطوّع وعلى نكران الذات وعلى تعويض دور الدولة ومسؤوليها وعلى تونس كما نحبّها ونشتهيها.

غير أنّ الأجمل أنّ الرسّام الكاريكاتوري المبدع توفيق عمران التقط الصورة الحقيقيّة وخبَرها المتداول وحوّلهما إلى صورة كاريكاتوريّة رمزيّة انتقلت المكنسة بموجبها من الدلالة على المعنى الحقيقي (الكنس) إلى الدلالة على المعنى المجازي (الثورة وكنس العملاء) أي من تنظيف الأوحال إلى تنظيف الساحة السياسيّة وبيد حمّه دائما. واخترقت الصورة فضاء فايسبوك مجدّدا لكن بشكلها الكاريكاتوري وبعدها الرمزي هذه المرّة.

إنّ المعنى الرمزي الذي منحه الرسم الكاريكاتوري الذي أنجزه توفيق عمران لحمّه والمكنسة أخذ التونسيّين إلى شعارين؛ شعار الحملة الدعائيّة للانتخابات البلديّة المقامة يوم 6 ماي 2018 في تونس « اليد النظيفة تبني بلديّة نظيفة » وشعار المعارضة الوطنيّة والمنظّمات الوطنيّة وقوى البناء والإصلاح في تونس حول مقاومة الفساد وتنظيف البلد من الفاسدين من لوبيّات وأحزاب وسياسيّين وعصابات.

غير أنّ كاريكاتور توفيق عمران اكتنز المعنى واختزله في البعد السياسي حين جعل المكنسة تكنس أربعة أسماء محوريّة في حكم تونس اليوم هي بالترتيب رئيس مجلس نوّاب الشعب ورئيس الحكومة ورئيس الجمهوريّة ورئيس حركة النهضة، وهو أمر وجيه ومفهوم باعتبار أنّ الحلّ والعقد بيد السياسي الذي وحده بإمكانه القضاء على الفساد أو إيناعه.

معنى ذلك أنّ الفساد استشرى وتطاول على التونسيّين بفصل هؤلاء الذين أحيت الثورة عظام بعضهم وجاءت ببعضهم الآخر لمقاومة الفساد وتنظيف تونس من الفاسدين وإعادة الحقّ إلى أصحابه التونسيّين من معطّلين ومهمّشين ومظلومين ومحرومين وممنوعين من خدمة بلدهم بصدق وفاعليّة. لكنّهم لم يفعلوا بل فعلوا العكس وتبنّوا الفساد وتستّروا عليه وربّما مارسوه بشكل من الأشكال وإن رفعوه شعارا أحيانا. وأكبر فساد أتوه كان عراكهم على السلطة عوض تضافرهم في خدمة الشعب والوطن.

طبعا لا حمّه ولا المصوّر الذي التقط له الصورة والفيديو كانا يعتقدان أنّهما سيخلقان جدلا لدى الرأي العام. ولم يكونا يعتقدان أيضا أنّ المخيّلة الشعبيّة ستجعل للمكنسة شأنا وتتحوّل إلى مادّة للنقاش والسجال السياسي بعد أن قضّت عمرها في دلالتين؛ كنس الأوساخ والأتربة داخل المحلاّت لدى ربّات البيوت وعمّال نظافة، من جهة، ومساعدة الساحرة على الطيران في قصص الأطفال الخرافيّة.

غير أنّ هذين المعنيين ليسا بعيدين عن المعنى الذي أوحى به كاريكاتور توفيق عمران. فمعنى تنظيف الأوساخ العينيّة يستدعي معنى تنظيف الأوساخ السياسيّة. ومعنى الطيران يرنو له التونسيّون جميعا للتحليق في عالم الحريّة والتقدّم والأمن والعدل والرفاه بعد أن يتحوّل حالهم من كابوس إلى حلم.

فبعد أن أخذت الثورة التونسيّة أسماء عديدة مثل ثورة الياسمين وثورة الربيع وثورة الحريّة والكرامة ستحمل اسم ثورة المكنسة، لِمَ لا، لاسيما أنّها صادرة من قلب الشعب وأحد أولاده الأبرار. وإذا كانت ثورة الحريّة قد انطلقت من سيدي بوزيد المهمّشة فثورة المكنسة تندلع من نابل التي كنّا نتوهّم أنّها محظوظة فاتضح أنّها مهمّشة بنفس القدر الذي تهمّشت به سيدي بوزيد وربّما أكثر.

والحقيقة أنّ لثورة المكنسة الوجاهة الكاملة اليوم بعد كلّ ما لفظته بالوعات السياسة من أوساخ وأدران لا شفاء منها. فلقد تجاوزت الممارسات السياسيّة في البرلمان من بيع وشراء وسمسرة وسوء أخلاق ما رأيناه في المجلس التأسيسي. فما اعتقدنا أنّه فاصل إلى زوال اتضح أنّه الجوهر في العمل السياسي طالما أنّ عقليّة الكسب والإثراء غير المشروع واستغلال الصفة لتحقيق أرباح ومداخيل والبيع والشراء في مصالح الشعب هي دأب من انتخبهم هذا الشعب في مختلف المواقع ليزيلوا كربه فإذا بهم يغرقونه في وحل الفاقة والحاجة والبطالة والمرض وسوء الخدمات الصحيّة والتربويّة وغيرها وفيضان الأودية.

فأين العلاج؟ لا علاج إلاّ الكنس. فالكنسَ الكنسَ. وقريبا يكون للمكانس شأن في العالم يجعلها تتصدّر الشاشات وتسافر في الطائرات وتتزيّن بها فساتين الحسان وبدلات الفرسان. فأعدّوا مكانسكم لثورة المكنسة التي ستضع تونس في طريقها بعد تيه طويل.

* مصطفى القلعي: كاتب سياسي وباحث أكاديمي

L’image contient peut-être : une personne ou plus, personnes qui marchent et plein airL’image contient peut-être : une personne ou plus, personnes debout, personnes qui marchent et plein air


افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

في ظل مغرب ما بعد الاستعمار المباشر تعاملت الدولة مع الأمازيغية كقضية مسكوت عنها، بل كطابو لا يقبل نظام الحسن الثاني الخوض فيه. وقد ساد في تلك المرحلة فهم برجوازي إقصائي للوحدة الوطنية وللقومية، لا يراها في المغرب إلا ضمن القومية العربية. وكلما أثيرت الأمازيغية وبأي شكل، سواء كلغة أو غيره، يتم إشهار الظهير البربري وتهمة تمزيق وحدة الشعب. عانى اليسار الماركسي اللينيني بدوره من ثقل هذا الإرث ولم يتخلص منه نسبيا – خاصة منظمة إلى الأمام – إلا بمراجعات تدريجية نعتبر أنفسنا في النهج الديمقراطي قد ساهمنا في وضعها كقضية شعب، وفي إنضاج تناولها المادي المنسجم مع قاعدة نظرية فكرية وسياسية.

في الأيام الأخير طفى على السطح لغط حول إقرار تدريس الأمازيغية، وما هو إلا در للرماد في الأعين من طرف النظام ومؤسساته. دأبت الدولة على تهميش القضية الأمازيغية وتقزيمها إلى أبعد الحدود. لذلك يهمنا من جديد تناول القضية الأمازيغية بعمق وشمولية؛ الأمر الذي لا توفره تلك المقاربة التي تهتم بالهوية الأمازيغية من زاوية بعدها الثقافي يكون مدخله الاعتراف باللغة الأمازيغية كلغة رسمية ووطنية للمغرب؛ وتعتبر معركة تضمين هذا البعد في الدستور معركة سياسية حاسمة. حسب هذه المقاربة يخوض الأمازيغيون نوعا من “الصراع الثقافي”، بمفهوم أنهم يخوضون صراعا ثقافيا مع جهة – عروبية- بالأساس همشت لغتهم وثقافتهم عبر مراحل تاريخية.

نختلف مع هذه المقاربة لأنها تحصر القضية الأمازيغية في شقها الثقافي- وهو مهم لا ننكره أو نبخسه- لكننا نرفض أن تختزل فيه لأنه يساهم في تقزيمها، ويحرمها من القاعدة الأساسية والمادية كظاهرة اجتماعية. فعلى نقيض هذه المقاربة الثقافوية الشكلانية، طرحت قوى تقدمية، منذ ثمانينيات القرن الماضي، ومن ضمنها تنظيم “النهج الديمقراطي” رؤية تقدمية وثورية للقضية الأمازيغية باعتبارها قضية سوسيو-ثقافية نمت وتفاعلت ولا تزال داخل التشكيلة الاجتماعية بالمغرب.

إن المسألة الأمازيغية من هذا المنظور تهم ارتباط ولحمة الفئات والطبقات الاجتماعية التي تشكل مجتمعنا، لأنها تعني مكون من مكونات هوية الشعب تعرضت ولا زالت للاضطهاد والتهميش عبر مراحل وفترات من التاريخ حيث جردت هذه الفئات والطبقات الاجتماعية من مجالاتها وهمشت لغتها وتفكك إرثها الحضاري في التنظيم المجتمعي لغرض وهدف مادي وهو الاستحواذ على الأرض والقضاء على التعاضد الاجتماعي بهدف تسخير الإنسان صاحب تلك الأرض إلى جيش عاطل يستعمل كاحتياطي للتغلغل الصناعي أو كجنود تغذي الحروب الاستعمارية بهدف تفكيك البنيات السيو-ثقافية لشعوب مماثلة. حسب هذه المقاربة، فإن القضية الأمازيغية هي قضية سياسية في عمقها لن يعتنقها كقضية نبيلة إلا من يعتبر أن هناك حقوق وأهداف للتحرر الوطني لم تنجز، وأن تلك الحقوق مهضومة من طرف طبقات اجتماعية تمتلك الدولة والسلطة ومحمية من مراكز دولية في إطار من التبعية.

بالاعتماد على المنظور السوسيو-ثقافي التقدمي تصبح القضية الأمازيغية قضية تحرر شعب وبذلك يصبح النضال من أجل انتزاع الاعتراف بمكون أساسي من هويته: المكون الأمازيغي مرتبطا بالنضال من أجل استرجاع أرضه وحقه في ثرواتها. فالإرث الثقافي في هوية شعب لا يمكن أن يزدهر ويتطور إذا لم يوظفه في إطار مؤسسات شعبية حقيقية لتنظيم العيش والحياة في مجاله ويؤسس من خلال تلك المؤسسات لعلاقات جماعية تأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات الجهوية وبأوسع الحقوق وباستقلال عن الدولة المركزية التي لن تكون عالة على الجهات بل هي دولة فيدرالية من تأليف وتكوين وبمساهمة طوعية وحرة لتلك الجهات.

هكذا تصبح مسألة الحق في اللغة والثقافة الأمازيغية مكتسبا في مشروع أعم وأكثر حرية وديمقراطية، وليس ديكورا أو تزيينا لديمقراطية شكلية يهمها الاستعراض الفلكلوري أمام العالم، بينما هي في الواقع إنكار للحقوق المادية والأدبية لشعب برمته. إنه مشروع أشمل وأكبر يهدف تحرر الشعب، وينزع الفتيل الذي تتربص به القوى الامبريالية لضرب نضالية شعبنا وعرقلة وحدة الشعوب المغاربية.


افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

في ظل مغرب ما بعد الاستعمار المباشر تعاملت الدولة مع الأمازيغية كقضية مسكوت عنها،..
افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

صدر العدد 316 من جريدة النهج الديمقراطي

ملف العدد حول القضية الامازيغية فيه نعرض موقف النهج الديمقراطي المميز في احدى اهم قضايا هوية شعبنا
صدر العدد 316 من جريدة النهج الديمقراطي

تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية

تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية Journal VD N° 315
تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية

حراك آكال أو نهوض المغرب المهمش

إنطلق حراك آكال وهو الحراك من أجل الحق في الارض منذ أكثر من سنتين في جهة سوس وخاصة تخومها الجنوبية
حراك آكال أو نهوض المغرب المهمش

تهنئة لمعتقلي حراك جرادة و الريف بمناسبة استرجاع حريتهم

النهج الديمقراطي                                     ...
تهنئة لمعتقلي حراك جرادة و الريف بمناسبة استرجاع حريتهم

بيان للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

 بيان للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي: 15 يونيه، اليوم الوطني للعمال الزراعيين، محطة نضالية خالدة من أجل المطالب المشروعة وعلى رأسها...
بيان للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

بيان المجلس الجهوي لبني ملال ـ خنيفرة

جهة بني ملال ـ خنيفرة بني ملال، في: 09 يونيو 2019 بيـــــــــــــــــان المجلس الجهوي تحت شعار "مزيدا من العمل من...
بيان المجلس الجهوي لبني ملال ـ خنيفرة

توقيف 3 أساتذة عن العمل بكلية الطب

وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، توقف ثلاثة أساتذة عن العمل قامت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني...
توقيف 3 أساتذة عن العمل بكلية الطب

افتتاحية: في الحاجة لإعلام عمومي حر وديمقراطي

افتتاحية: في الحاجة لإعلام عمومي حر وديمقراطي منذ بدايات سنوات الاستقلال الشكلي، فطن النظام لأهمية الاعلام العمومي كوسيلة نشر الفكر...
افتتاحية: في الحاجة لإعلام عمومي حر وديمقراطي

العدد الجديد “315” من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشال

العدد الجديد "315" من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشال
العدد الجديد “315” من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشال

بيان النهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها

الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها بـــيان عقدت الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها اجتماعها الدوري يوم السبت...
بيان النهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها

معالم تعفن الرأسمالية

إرتدت الضربة على أصحاب نهاية التاريخ والذين صاحوا من فوق أبراجهم معلنين عن موت الاشتراكية والانتصار النهائي للرأسمالية. عكس موت الاشتراكية، لاحت بوادر تعفن النظام الرأسمالي نعرض هنا بتركيز لنموذجين من ذلك
معالم تعفن الرأسمالية

العدد 314 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 314 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية
العدد 314 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

بيان المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بجهة الرباط

تشكيل جبهة سياسية واجتماعية للتصدي لكل المخططات المخزنية القائمة على تكريس الفساد والاستبداد
بيان المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بجهة الرباط

التنسيقية الديمقراطية للتضامن بين الشعوب بالدار البيضاء ، # بيان #

يعيش العالم على إيقاع غطرسة وعربدة الإمبريالية الأمريكية كإحدى تجليات أزمتها البنيوية المستفحلة، وتصدع هيمنتها والتي تحاول استعادتها بشتى الأساليب الخسيسة
التنسيقية الديمقراطية للتضامن بين الشعوب بالدار البيضاء ، # بيان #

العدد الجديد 314 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 314 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد 314 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك