هل حانت ثورة المكنسة في تونس؟

تونس: 26-09-2018 08:06

 مصطفى القلعي

لاشكّ أنّ المتابعين للشأن العام في تونس قد فهموا مصدر الإيحاء في عنوان مقالي؛ إنّهما الصورة والفيديو اللذان راجا كثيرا على وسائل الاتصال الاجتماعي لحمّه الهمّامي الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبيّة وهو يدفع الأوحال بمكنسة من أمام أحد المحلاّت بجهة نابل مساهمة منه في مقاومة آثار الفيضانات التي اجتاحتها يوم السبت 22 سبتمبر 2018 وتحفيزا للناس على الانخراط في حملة لتنظيف مدينة نابل وقراها في ظلّ غياب كلّي للدولة ولأجهزتها ومؤسّساتها.

صورة حمّه حاملا المكنسة دافعا بها الأوحال عن واجهة أحد المحلاّت مع مجموعة من المواطنين التي اخترقت فايسبوك وملأته، اعتبرها بعضهم شعبويّة واعتبرها البعض الآخر واجبا وطنيّا يؤدّيه زعيم المعارضة الوطنيّة الديمقراطيّة الاجتماعيّة تجاه شعبه. والحقيقة أنّ من تحدّثوا عن الشعبويّة ينقصهم الكثير من الاطلاع على مفاهيم الشعبويّة وتنظيراتها لاسيما أنّهم يستعملونها كتهمة والحال أنّها ليست كذلك دائما لو كانوا يعلمون.

ولكن سرعان ما راجت صور لتلاميذ نابل وهم يكنسون معاهدهم ومدارسهم في صورة تضامنيّة فريدة الخسارات والخسائر الفظيعة. فبدأ متّهمو حمّه بالشعبويّة يختفون فتتحوّل أصواتهم من الكلام إلى الهسهسة إلى الصمت والسكون. فمكنسة حمّه خرجت من الشعبويّة إلى الرمزيّة فصارت دلالة على النظافة وعلى التطوّع وعلى نكران الذات وعلى تعويض دور الدولة ومسؤوليها وعلى تونس كما نحبّها ونشتهيها.

غير أنّ الأجمل أنّ الرسّام الكاريكاتوري المبدع توفيق عمران التقط الصورة الحقيقيّة وخبَرها المتداول وحوّلهما إلى صورة كاريكاتوريّة رمزيّة انتقلت المكنسة بموجبها من الدلالة على المعنى الحقيقي (الكنس) إلى الدلالة على المعنى المجازي (الثورة وكنس العملاء) أي من تنظيف الأوحال إلى تنظيف الساحة السياسيّة وبيد حمّه دائما. واخترقت الصورة فضاء فايسبوك مجدّدا لكن بشكلها الكاريكاتوري وبعدها الرمزي هذه المرّة.

إنّ المعنى الرمزي الذي منحه الرسم الكاريكاتوري الذي أنجزه توفيق عمران لحمّه والمكنسة أخذ التونسيّين إلى شعارين؛ شعار الحملة الدعائيّة للانتخابات البلديّة المقامة يوم 6 ماي 2018 في تونس « اليد النظيفة تبني بلديّة نظيفة » وشعار المعارضة الوطنيّة والمنظّمات الوطنيّة وقوى البناء والإصلاح في تونس حول مقاومة الفساد وتنظيف البلد من الفاسدين من لوبيّات وأحزاب وسياسيّين وعصابات.

غير أنّ كاريكاتور توفيق عمران اكتنز المعنى واختزله في البعد السياسي حين جعل المكنسة تكنس أربعة أسماء محوريّة في حكم تونس اليوم هي بالترتيب رئيس مجلس نوّاب الشعب ورئيس الحكومة ورئيس الجمهوريّة ورئيس حركة النهضة، وهو أمر وجيه ومفهوم باعتبار أنّ الحلّ والعقد بيد السياسي الذي وحده بإمكانه القضاء على الفساد أو إيناعه.

معنى ذلك أنّ الفساد استشرى وتطاول على التونسيّين بفصل هؤلاء الذين أحيت الثورة عظام بعضهم وجاءت ببعضهم الآخر لمقاومة الفساد وتنظيف تونس من الفاسدين وإعادة الحقّ إلى أصحابه التونسيّين من معطّلين ومهمّشين ومظلومين ومحرومين وممنوعين من خدمة بلدهم بصدق وفاعليّة. لكنّهم لم يفعلوا بل فعلوا العكس وتبنّوا الفساد وتستّروا عليه وربّما مارسوه بشكل من الأشكال وإن رفعوه شعارا أحيانا. وأكبر فساد أتوه كان عراكهم على السلطة عوض تضافرهم في خدمة الشعب والوطن.

طبعا لا حمّه ولا المصوّر الذي التقط له الصورة والفيديو كانا يعتقدان أنّهما سيخلقان جدلا لدى الرأي العام. ولم يكونا يعتقدان أيضا أنّ المخيّلة الشعبيّة ستجعل للمكنسة شأنا وتتحوّل إلى مادّة للنقاش والسجال السياسي بعد أن قضّت عمرها في دلالتين؛ كنس الأوساخ والأتربة داخل المحلاّت لدى ربّات البيوت وعمّال نظافة، من جهة، ومساعدة الساحرة على الطيران في قصص الأطفال الخرافيّة.

غير أنّ هذين المعنيين ليسا بعيدين عن المعنى الذي أوحى به كاريكاتور توفيق عمران. فمعنى تنظيف الأوساخ العينيّة يستدعي معنى تنظيف الأوساخ السياسيّة. ومعنى الطيران يرنو له التونسيّون جميعا للتحليق في عالم الحريّة والتقدّم والأمن والعدل والرفاه بعد أن يتحوّل حالهم من كابوس إلى حلم.

فبعد أن أخذت الثورة التونسيّة أسماء عديدة مثل ثورة الياسمين وثورة الربيع وثورة الحريّة والكرامة ستحمل اسم ثورة المكنسة، لِمَ لا، لاسيما أنّها صادرة من قلب الشعب وأحد أولاده الأبرار. وإذا كانت ثورة الحريّة قد انطلقت من سيدي بوزيد المهمّشة فثورة المكنسة تندلع من نابل التي كنّا نتوهّم أنّها محظوظة فاتضح أنّها مهمّشة بنفس القدر الذي تهمّشت به سيدي بوزيد وربّما أكثر.

والحقيقة أنّ لثورة المكنسة الوجاهة الكاملة اليوم بعد كلّ ما لفظته بالوعات السياسة من أوساخ وأدران لا شفاء منها. فلقد تجاوزت الممارسات السياسيّة في البرلمان من بيع وشراء وسمسرة وسوء أخلاق ما رأيناه في المجلس التأسيسي. فما اعتقدنا أنّه فاصل إلى زوال اتضح أنّه الجوهر في العمل السياسي طالما أنّ عقليّة الكسب والإثراء غير المشروع واستغلال الصفة لتحقيق أرباح ومداخيل والبيع والشراء في مصالح الشعب هي دأب من انتخبهم هذا الشعب في مختلف المواقع ليزيلوا كربه فإذا بهم يغرقونه في وحل الفاقة والحاجة والبطالة والمرض وسوء الخدمات الصحيّة والتربويّة وغيرها وفيضان الأودية.

فأين العلاج؟ لا علاج إلاّ الكنس. فالكنسَ الكنسَ. وقريبا يكون للمكانس شأن في العالم يجعلها تتصدّر الشاشات وتسافر في الطائرات وتتزيّن بها فساتين الحسان وبدلات الفرسان. فأعدّوا مكانسكم لثورة المكنسة التي ستضع تونس في طريقها بعد تيه طويل.

* مصطفى القلعي: كاتب سياسي وباحث أكاديمي

L’image contient peut-être : une personne ou plus, personnes qui marchent et plein airL’image contient peut-être : une personne ou plus, personnes debout, personnes qui marchent et plein air


افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار يزداد الامر غموضا حول طبيعة هذا البرنامج التنموي الذي علمنا ذات يوم انه فشل. لكن ماذا فشل فيه كبرنامج ولماذا؟ فهي أمور لا يخوض فيها العموم. علمنا من خلال خطاب رسمي أن الذي فشل هو طريقة تدبير البرنامج التنموي وغياب الحكامة الجيدة وان البرامج توضع دون الأخذ بعين الاعتبار مبدأ الالتقائية. في خطاب رئيس الدولة الأخير بمناسبة 30 يوليوز، علمنا بأن المغرب حقق قفزة نوعية في البنيات التحتية، لكن البرنامج التنموي أسفر على تفاوتات اجتماعية ومجالية. ما هو البديل للبرنامج التنموي؟ وما هي الحلول التي وضعتها الدولة لتجاوز الفشل الوارد الكلام عنه بكثير من الغموض في الخطابات الرسمية؟

للإجابة عن هذه الأسئلة اعلن عن تكوين لجنة ستوكل لها مهمة وضع صورة للبديل. لكن من جهة أخرى، فإن سياسات الدولة لم تتوقف وتم وضع قوانين تنظم قطاعات اجتماعية استراتيجية؛ ولم يتم انتظار انتهاء اشغال لجنة البديل التنموي. إن هذا الامر بحد ذاته يعني ان للدولة تصورها للبديل التنموي، ولن يطلب من اللجنة المقبلة إلا صياغة وترجمة ارادة الدولة في خطاب وقرارات محسومة سلفا. هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يعارض او يتراجع عن قانون 51.17 الذي اجهز على التعليم العمومي المجاني والجيد وفتح ابوابه للتعليم الخاص؟ هل يتصور بديل تنموي يرفض فتح قطاع الصحة للرأسمال الخاص الأجنبي؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يرفض الامتثال للإملاءات التي يقوم بها صندوق النقد والبنك الدوليين؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه الجماهير الشعبية عبر مجالسها ومنظماتها الذاتية المستقلة؟

ما يسمى بالبديل التنموي هو في الحقيقة مجمل الاختيارات الاستراتيجية للكتلة الطبقية السائدة وهذه الاختيارات وضعت بطريقة لا رجعة فيها ومنذ السنوات الاولى للاستقلال الشكلي. هذه الاختيارات الموضوعة قيد التنفيذ هي المسؤولة عن الوضعية البنيوية الحالية للاقتصاد المغربي وللبنية الاجتماعية الراهنة. إنها هي المسؤولة عن الفوارق الاجتماعية المتفاقمة والفوارق المجالية المهولة التي قسمت المغرب بين مركز محوره منطقة الجديدة- الدارالبيضاء- الرباط- القنيطرة حيث يتمركز اكثر من 60% من النسيج الاقتصادي وباقي المناطق حيث التهميش والخصاص والبنيات التحتية بعضها متوارث عن الفترة الاستعمارية.

لا يتم الكلام عن مأزق الاختيارات الاستراتيجية وخاصة في مجال الفوارق الاجتماعية والمجالية إلا بعد أن تنفجر الانتفاضات والحراكات الشعبية. ساعتها ومن اجل اسكات الاحتجاج يثار الكلام عن فشل هذا البرنامج او تلك السياسات وقد يتم تحميل المسؤولية لجهات أو إفراد كأكباش فداء لمنع تطور النقد والتحليل حتى لا يمس او يصل الى تلك الاختيارات الاستراتيجية المطبقة من طرف كمشة من الاحتكاريين أو وكلاء الرأسمال الاجنبي.

فإذا كان كلام الدولة عن البرنامج التنموي وعن فشله وضرورة طرح البديل ليس إلا طريقتها العادية والمألوفة في حل ازمتها البنيوية على كاهل الطبقات الشعبية، فما هو التصور الذي يجب على القوى المناضلة أن تقدمه وتدافع عنه كمخرج من هذا المأزق التاريخي الذي زجت به هذه الكمشة المتحكمة والمستبدة؟

إن موضوع الاختيارات الاستراتيجية يهم المكونات الاساسية لشعبنا وخاصة الطبقات الاجتماعية المنتجة للثروة والمحرومة من نتائجها. لذلك نعتبر أن قضية وضع وتحديد هذه الاختيارات هو من صلب اهتمام واختصاص السلطة التأسيسية ببلادنا لأنها هي الجهة المخولة في رسم مستقبل المغرب واختياراته المصيرية سواء في نمط الانتاج او التوزيع والاستهلاك وطبيعة العلاقة مع الخارج دولا ومؤسسات وأسواق. لذلك نعتبر ان حصر الموضوع في ما سمي بالبرنامج التنموي ووضع قضية صياغته واقتراحه بيد لجنة معينة من فوق وخارج ارادة الشعب هو التفاف سياسي يشبه الى حد كبير مناورة لجنة المانوني المعينة لوضع مسودة دستور 2011.

لذلك نعتبر أن ما بني على باطل فهو باطل؛ وستبقى كل الحلول أو الاقتراحات التقنية والتقنوقراطية محاولات للتحايل على ارادة الشعب وإمعان في تغييبها. إنه أمر مرفوض وعلى القوى المناضلة أن تعترض في الشكل وفي الجوهر على هذه السياسية الاستبدادية والتحكمية باسم النجاعة والكفاءة المزعومتين.


الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE" يوجه رسالة إلى رئيس الحكومة المغربية الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE العضو في اتحاد النقابات...
الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته استعاد الطلبة الجزائريون دورهم الاجتماعي والسياسي بفضل حراك 22 فبراير، بعد سنوات...
الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

فيديو الجمعة 26 للحراك الجزائري التي عاشتها مدن الجزائر يومه الجمعة 16 غشت 2019.
المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام 14 اغسطس 2019 | 16:14 تصريح صحفي...
الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيــــــــــان اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسة التضييق على الأستاذات المناضلات اللواتي فرض عليهن التعاقد، ويعلن تضامنه مع الأستاذة إيمان...
اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية بيان لا تنمية حقيقة في ظل المخزن وفي ظل التبعية للدوائر الامبريالية وسيطرة الكتلة الطبقية السائدة...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول في عدد من القضايا التنظيمية والنضالية الخاصة بشغيلة القطاع الفلاحي وتؤكد موقف الجامعة...
جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

رسالة إلى العثماني رئيس الحكومة حول قانون الإضراب من اتحاد النقابات العالمي، FSM أثينا، في 7 غشت 2019 إلى السيد...
رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

النهج الديمقراطي الخميسات- تيفلت بيان عاشت سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات عشية الأحد 4 غشت 2019 فاجعة وفاة الطفلة هبة...
بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي بيان عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها الدوري الثاني بعد المؤتمر الوطني الخامس...
بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو القيادي في الجبهة الشعبية ماهر الطاهر: الروس أكّدوا رفضهم...
وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

الثورة السودانية ودرس الجبهات

مقالات وآراء الثورة السودانية ودرس الجبهات
الثورة السودانية ودرس الجبهات

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات شغيلة القطاع المتواصلة على كل الواجهات وتدعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار...
افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك - حتى نهاية غشت 2019.
العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF-VD-320
العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً