معاد الجحري


اتفاقية إطار مع أم الوزارات لدعم التمدرس ومحاربة الهذر المدرسي:
إضاءة من أجل الفهم.

1) وقعت كل من وزارة الداخلية ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي اتفاقية إطار بشأن “دعم التمدرس ومحاربة الهذر المدرسي”. تم هذا يوم 19 شتنبر 2018 ، بين الوزيرين المعنيين، عبد الوافي لفتيت وسعيد أمزازي بحضور الملك ما يعني طبعا أن الخطوة تعتبر تجسيدا للمنظور الرسمي للدولة وتحظى بمباركتها. أما المناسبة، فهي انطلاق المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية 2019- 2023 والتي تدخل ضمن اختصاصات أم الوزارات، وزارة الداخلية، وستركز حاليا على محاربة الهدر المدرسي والرفع من المعيش للفئات المهمشة أي محاربة الفقر.
2) تهدف هذه الاتفاقية إلى “دعم التمدرس ومحاربة الهذر المدرسي لدى الأطفال المنحدرين من أسر معوزة وخاصة بالأوساط القروية وشبه الحضرية والمناطق ذات الخصاص” وذلك من خلال:
– دعم التعليم الأولي عبر توسيعه وتجويده وإحداث وتأهيل بنيات الاستقبال وتأهيل المربيات/ين.
– تحسين ظروف التمدرس بتوفير وتجويد خدمات الإيواء والإطعام (خاصة دور الطالب(ة) والمطاعم المدرسية) ودعم الأنشطة الموازية.
– توفير النقل المدرسي.
– تعزيز الدعم التربوي (دروس الدعم والتقوية واللوازم التربوية)
– إرساء آليات التوجيه والإرشاد.
3) وبمقتضى هذه الاتفاقية، تلتزم وزارة التربية الوطنية بتشخيص وتحديد الحاجيات وتوفير الموارد البشرية لكن في إطار منهجية وفلسفة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. أما وزارة الداخلية فستعمل على المساهمة في تمويل المشاريع المبرمجة وتعبئة الشركاء وخاصة الجمعيات النشطة (تسميها الاتفاقية بالرائدة) في المجال، تحت يافطة الشراكة مع المجتمع المدني الذي يعد فاعلا أساسيا لتجسيد هذه الاتفاقية-الإطار.
4) إن الاتفاقية، بالرغم من الإشراف الشكلي للدولة، تعد في العمق تجسيدا لتملصها من مسؤولياتها باعتمادها وإقرارها لنمطين من التعليم (أو تعليم بسرعتين) واحد موجه للفقراء وآخر للفئات الميسورة. إنها تجسيد لدستور 2011 الرجعي الذي لا ينص على ضمان حق التعليم من طرف الدولة. فالفصل 31 منه يتحدث بالأحرى عن تعبئة كل الوسائل المتاحة من طرف الدولة والمؤسسات العمومية والجماعات المحلية لتيسير أسباب استفادة المواطنات والمواطنين على قدم المساواة من عدد من الحقوق من بينها الحصول على تعليم عصري وذي جودة ولا يتحدث عنها كحقوق مضمونة. لكن هذه المقاربة في نفس الوقت خيانة لهذا الفصل لكونها تكرس ضرب مبدأ المساواة في الحقوق بين كافة المواطنات والمواطنين.
فبدل من الرفع من ميزانية قطاع التعليم على الأقل بنسبة 5 في المائة سنويا كما جاء في الميثاق الوطني للتربية والتكوين نفسه وتحسين جودته وبالتالي القضاء على الهذر المدرسي وهيكلة وتوحيد التعليم الأولي ضمن القطاع العمومي وبإشراف تام من الوزارة الوصية يتم إخضاع الخدمات الموجهة لعموم الكادحين للمقاربة الاحسانية الأمر الذي يجعل من الحديث عن جودة تلك الخدمات مجرد خطاب إطناب اعتادت عليه الجهات الرسمية ويجعل من التعليم عاملا من عوامل إعادة الإنتاج على الصعيد الاجتماعي أي يحكم على أبناء/بنات الفقراء بصفة عامة بالبقاء في دائرة الفقر.
5) لقد فشلت المبادرة و.ت.ب في القضاء على الفقر فشلا مدويا. فالأرقام تشير إلى ارتفاع معدل الفقر ببلادنا من 41،8 في المائة سنة 2007 (أي سنتان بعد انطلاق المبادرة. و. ت .ب سنة 2005 ) إلى 45 في المائة سنة 2017، وحسب تقرير للبنك العالمي نشر مؤخرا فان نسبة المغاربة الذين يعيشون في الفقر والحاجة تساوي 60 في المائة. ولاشك أن مصيرها (أي المبادرة و.ت.ب) سيكون الفشل الذريع فيما التزمت به بمقتضى هذه الاتفاقية. فحجم ظاهرة الهذر المدرسي كبير بشهادة الأرقام الرسمية نفسها حيث وصل مجموع التلاميذ الذين غادروا المدرسة بالسلكين الابتدائي والإعدادي فقط، حوالي 222 ألف موسم 2017- 2018 هذا دون الغوص في تعقيدات التعليم الأولي خاصة بالنسبة للفئات والمناطق المستهدفة.
6) والحق فان تدخل وزارة الداخلية عن طريق المبادرة و.ت.ب في هذا المجال، دعم التمدرس ومحاربة الهذر المدرسي، ليس جديدا، فضلا عما تقوم به وزارة التربية الوطنية التي تتوفر على مديرية للتربية غير النظامية وحيث التعليم الأولي يعد جزءا من التعليم الابتدائي، ولكن النتيجة واضحة للعيان. فما الذي يمنع من تركيز الجهود كلها ووضعها في يد الجهة الوصية خاصة وأن الجميع على الصعيد الرسمي يتشكى من ضعف التنسيق بين القطاعات وكثرة المتدخلين وضعف الحكامة؟ ولماذا يتم إهدار المال العام بتفويت مثل هذه المهام الحيوية للجمعيات همها الأساسي في واقع الأمر كسب لقمة العيش وتقديم خدمات للأحزاب والمنظمات الملتفة حول المخزن بدل توفير الأطر اللازمة والقارة للسهر على تنفيذها تحت إشراف الوزارة الوصية على قطاع التعليم؟
7) هي أم الوزارات لا يشفي غليلها الاشتغال على الأمن والإشراف على الانتخابات من ألفها إلى يائها وفبركة الأحزاب، وممارسة الوصاية عل الجماعات المحلية، وتدبير ملف الاستثمارات محليا وجهويا والتدخل في ملف التعمير بل تتعدى هذا كله بمتابعة تنفيذ برنامج “راميد” والحوار الاجتماعي في بعض الأحيان وحتى برنامج مليون محفظة واستعمل أموال المبادرة الوطنية و.ت.ب (29,1 مليار درهم خلال العشر سنوات الأولى) والاستناد لجهاز قمعي عات للتدخل في ملفات البنيات التحتية وتوزيع الماء والكهرباء والصحة والتعليم…
الحقيقة أن التعديل الذي مس مهام العامل في دستور 2011 (الفصل 145) مقارنة بدستور 1996 (الفصل 102) باعتباره (أي العامل) ممثلا للسلطة المركزية بدلا من ممثل الدولة في الجماعات المحلية وأنه يعمل باسم الحكومة على تأمين تطبيق القانون… لم يغير من صلاحياتهم الضخمة شيئا، بل كان مناورة من الفريق الدستوري الذي أشرف على صياغة الدستور السادس لذر الرماد في العيون وإيهام الشعب المنتفض آنذاك بالتغيير من فوق.
أم الوزارات، الأداة الضاربة للمخزن ويده الطولى، إنما تهدف من خلال هذه الاتفاقية توفير إطار شرعي لتوسيع مجال تدخلها وبالتالي توسيع القاعدة الاجتماعية للنظام القائم الذي تآكلت شرعيته وفرملة النضالات والحراكات الشعبية لسكان البوادي وسائر المناطق المهمشة. باختصار تعمل على إدامة الأوضاع القائمة. قبل التقديم لكتابه الشهير”إعادة الإنتاج” حرص بيير بورديو على نقل الرواية التالية ” قام القائد جونتان، البالغ من العمر 18 سنة، باصطياد طائر من طيور البجع ( pelican ) في جزيرة بالشرق الأقصى. وذات صباح وضع الطائر بيضة ناصعة البياض نتج عنها بجع يشبهه شديد الشبه. هذا الأخير وضع بدوره بيضة مماثلة نتج عنها بجع مماثل وهكذا قد يتكرر الأمر طويلا إذا لم لن نصنع من البيض عجة أي أومليت”

28 شتنبر 2018


افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار يزداد الامر غموضا حول طبيعة هذا البرنامج التنموي الذي علمنا ذات يوم انه فشل. لكن ماذا فشل فيه كبرنامج ولماذا؟ فهي أمور لا يخوض فيها العموم. علمنا من خلال خطاب رسمي أن الذي فشل هو طريقة تدبير البرنامج التنموي وغياب الحكامة الجيدة وان البرامج توضع دون الأخذ بعين الاعتبار مبدأ الالتقائية. في خطاب رئيس الدولة الأخير بمناسبة 30 يوليوز، علمنا بأن المغرب حقق قفزة نوعية في البنيات التحتية، لكن البرنامج التنموي أسفر على تفاوتات اجتماعية ومجالية. ما هو البديل للبرنامج التنموي؟ وما هي الحلول التي وضعتها الدولة لتجاوز الفشل الوارد الكلام عنه بكثير من الغموض في الخطابات الرسمية؟

للإجابة عن هذه الأسئلة اعلن عن تكوين لجنة ستوكل لها مهمة وضع صورة للبديل. لكن من جهة أخرى، فإن سياسات الدولة لم تتوقف وتم وضع قوانين تنظم قطاعات اجتماعية استراتيجية؛ ولم يتم انتظار انتهاء اشغال لجنة البديل التنموي. إن هذا الامر بحد ذاته يعني ان للدولة تصورها للبديل التنموي، ولن يطلب من اللجنة المقبلة إلا صياغة وترجمة ارادة الدولة في خطاب وقرارات محسومة سلفا. هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يعارض او يتراجع عن قانون 51.17 الذي اجهز على التعليم العمومي المجاني والجيد وفتح ابوابه للتعليم الخاص؟ هل يتصور بديل تنموي يرفض فتح قطاع الصحة للرأسمال الخاص الأجنبي؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يرفض الامتثال للإملاءات التي يقوم بها صندوق النقد والبنك الدوليين؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه الجماهير الشعبية عبر مجالسها ومنظماتها الذاتية المستقلة؟

ما يسمى بالبديل التنموي هو في الحقيقة مجمل الاختيارات الاستراتيجية للكتلة الطبقية السائدة وهذه الاختيارات وضعت بطريقة لا رجعة فيها ومنذ السنوات الاولى للاستقلال الشكلي. هذه الاختيارات الموضوعة قيد التنفيذ هي المسؤولة عن الوضعية البنيوية الحالية للاقتصاد المغربي وللبنية الاجتماعية الراهنة. إنها هي المسؤولة عن الفوارق الاجتماعية المتفاقمة والفوارق المجالية المهولة التي قسمت المغرب بين مركز محوره منطقة الجديدة- الدارالبيضاء- الرباط- القنيطرة حيث يتمركز اكثر من 60% من النسيج الاقتصادي وباقي المناطق حيث التهميش والخصاص والبنيات التحتية بعضها متوارث عن الفترة الاستعمارية.

لا يتم الكلام عن مأزق الاختيارات الاستراتيجية وخاصة في مجال الفوارق الاجتماعية والمجالية إلا بعد أن تنفجر الانتفاضات والحراكات الشعبية. ساعتها ومن اجل اسكات الاحتجاج يثار الكلام عن فشل هذا البرنامج او تلك السياسات وقد يتم تحميل المسؤولية لجهات أو إفراد كأكباش فداء لمنع تطور النقد والتحليل حتى لا يمس او يصل الى تلك الاختيارات الاستراتيجية المطبقة من طرف كمشة من الاحتكاريين أو وكلاء الرأسمال الاجنبي.

فإذا كان كلام الدولة عن البرنامج التنموي وعن فشله وضرورة طرح البديل ليس إلا طريقتها العادية والمألوفة في حل ازمتها البنيوية على كاهل الطبقات الشعبية، فما هو التصور الذي يجب على القوى المناضلة أن تقدمه وتدافع عنه كمخرج من هذا المأزق التاريخي الذي زجت به هذه الكمشة المتحكمة والمستبدة؟

إن موضوع الاختيارات الاستراتيجية يهم المكونات الاساسية لشعبنا وخاصة الطبقات الاجتماعية المنتجة للثروة والمحرومة من نتائجها. لذلك نعتبر أن قضية وضع وتحديد هذه الاختيارات هو من صلب اهتمام واختصاص السلطة التأسيسية ببلادنا لأنها هي الجهة المخولة في رسم مستقبل المغرب واختياراته المصيرية سواء في نمط الانتاج او التوزيع والاستهلاك وطبيعة العلاقة مع الخارج دولا ومؤسسات وأسواق. لذلك نعتبر ان حصر الموضوع في ما سمي بالبرنامج التنموي ووضع قضية صياغته واقتراحه بيد لجنة معينة من فوق وخارج ارادة الشعب هو التفاف سياسي يشبه الى حد كبير مناورة لجنة المانوني المعينة لوضع مسودة دستور 2011.

لذلك نعتبر أن ما بني على باطل فهو باطل؛ وستبقى كل الحلول أو الاقتراحات التقنية والتقنوقراطية محاولات للتحايل على ارادة الشعب وإمعان في تغييبها. إنه أمر مرفوض وعلى القوى المناضلة أن تعترض في الشكل وفي الجوهر على هذه السياسية الاستبدادية والتحكمية باسم النجاعة والكفاءة المزعومتين.


الإعلام العمومي أو الوجه الآخر من فشل النموذج التنموي

الإعلام العمومي أو الوجه الآخر من فشل النموذج التنموي بقلم: نور اليقين بن سليمان_ لا طائلة من الاعتراف الرسمي والصريح...
الإعلام العمومي أو الوجه الآخر من فشل النموذج التنموي

المغرب على حافة السكتة الدماغية

المغرب على حافة السكتة الدماغية براهمة المصطفى _ إذ كان المغرب على حافة السكتة القلبية عام 1998، مما حدا بالنظام...
المغرب على حافة السكتة الدماغية

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE" يوجه رسالة إلى رئيس الحكومة المغربية الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE العضو في اتحاد النقابات...
الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته استعاد الطلبة الجزائريون دورهم الاجتماعي والسياسي بفضل حراك 22 فبراير، بعد سنوات...
الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

فيديو الجمعة 26 للحراك الجزائري التي عاشتها مدن الجزائر يومه الجمعة 16 غشت 2019.
المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام 14 اغسطس 2019 | 16:14 تصريح صحفي...
الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيــــــــــان اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسة التضييق على الأستاذات المناضلات اللواتي فرض عليهن التعاقد، ويعلن تضامنه مع الأستاذة إيمان...
اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية بيان لا تنمية حقيقة في ظل المخزن وفي ظل التبعية للدوائر الامبريالية وسيطرة الكتلة الطبقية السائدة...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول في عدد من القضايا التنظيمية والنضالية الخاصة بشغيلة القطاع الفلاحي وتؤكد موقف الجامعة...
جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

رسالة إلى العثماني رئيس الحكومة حول قانون الإضراب من اتحاد النقابات العالمي، FSM أثينا، في 7 غشت 2019 إلى السيد...
رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

النهج الديمقراطي الخميسات- تيفلت بيان عاشت سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات عشية الأحد 4 غشت 2019 فاجعة وفاة الطفلة هبة...
بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي بيان عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها الدوري الثاني بعد المؤتمر الوطني الخامس...
بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو القيادي في الجبهة الشعبية ماهر الطاهر: الروس أكّدوا رفضهم...
وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

الثورة السودانية ودرس الجبهات

مقالات وآراء الثورة السودانية ودرس الجبهات
الثورة السودانية ودرس الجبهات

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات شغيلة القطاع المتواصلة على كل الواجهات وتدعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار...
افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم