النهج الديمقراطي                                       الرباط في 07/10/2018
شبيبة النهج الديمقراطي
اللجنة الوطنية

بيــــــــان
“من أجل تجذير و توحيد النضال الشعبي و إنجاح المؤتمر الوطني الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي“.

اجتمعت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي يوم الأحد 07 أكتوبر 2018 في دورتها العادية دورة “الشهيدتين حياة وفضيلة” تحت شعار: “من أجل تجذير و توحيد النضال الشعبي و إنجاح المؤتمر الوطني الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي“.
تأتي هذه الدورة في ظل دخول اجتماعي يطبعه تسريع النظام المخزني لمخططاته الرامية إلى الإمعان في ضرب مكتسبات الشعب المغربي، وعلى رأسها الشباب، عبر إصدار جملة من القوانين الهادفة إلى خوصصة التعليم العمومي وتكبيل وضبط الشباب عبر قانون الخدمة العسكرية، كاستمرار لسياسات التهميش والتفقير وتكريس الهشاشة.
وبعد مناقشة التقرير السياسي المقدم من طرف المكتب الوطني و المصادقة على برنامج العمل الدوري، قررت إصدار بيان للرأي العام تعلن فيه ما يلي:
إدانتها لقتل الشهيدتين حياة وفضيلة ومطالبتها بفتح تحقيق جدي و نزيه في هاتين الجريمتين و محاسبة الجناة.
تجديدها الدعوة لسحب مشروع القانون رقم 44.18 المتعلق بالخدمة العسكرية والتجنيد الإجباري باعتباره أداة لضبط الشباب، في محاولة للتصدي للغضب الشعبي المتنامي بسبب سياسيات النظام الاقتصادية والاجتماعية وما نتج عنها من تعميم للاحتجاجات الشعبية، والتي كان الشباب محركها الأساسي من حيث التنظيم والتعبئة والمشاركة، كما كان الحال بجرادة والريف وأولماس وزاكورة وغيرها من المناطق، التي خرجت للمطالبة بحقوقها، كما تدعو كافة التنظيمات الشبيبية المناضلة وكافة الشباب الديمقراطي المعني بمناهضة هذا القانون، بتوحيد الجهود للتصدي لهذا القانون عبر كل الوسائل المتاحة.
تجديد دعوتها لسحب مشروع القانون – الإطار رقم 17.51 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والذي يهدف إلى خوصصة التعليم العمومي و القضاء على مجانيته داعية كافة التنظيمات السياسية والشبيبية والنقابية والحقوقية الحية و المناضلة إلى تصعيد الهجوم الوحدوي للتصدي لهذا القانون. و في هذا السياق، تثمن البرنامج النضالي الذي أعده الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي والمسيرة التي نظمتها الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي يوم 7 أكتوبر.
تحميلها المخزن المسؤولية الكاملة عن الموجة الجديدة من الهجرة السرية لعدد متزايد من الشباب المغاربة الذين يواجهون الموت كل يوم عبر البحر بحثا عن حياة أفضل، في ظل تفشي البطالة والفقر وتنامي الشعور بالغبن والحكرة واليأس نتيجة للسياسات اللاشعبية التي يحاول النظام تسويقها على أنها نقلة نوعية في مجال التنمية البشرية.
تنديدها بالهجمة الشرسة التي تقودها الأجهزة القمعية ضد مهاجري إفريقيا جنوب الصحراء في مدن الشمال من خلال حملة مسعورة من الاعتقالات والمتابعات والتوقيفات والترحيلات باتجاه العديد من المدن في وسط المغرب أو جنوبه، تنفيذا للسياسات الأوربية المعادية للهجرة وعلى رأسها اسبانيا التي تدفع النظام المغربي إلى لعب دور دركي الحدود الذي لا يجد غضاضة في انتهاك كل مقومات الكرامة الإنسانية.
تهنئتها لنشطاء حراك الريف الذين تم إطلاق سراحهم وعائلاتهم، كما تسجل تضامنها اللامشروط مع المعتقل الزبير الربيعي المضرب عن الطعام بالسجن السيئ الذكر تولال 1، و تدعو إلى المزيد من الاحتجاج لفرض حرية كافة المعتقلين على خلفية مختلف الحراكات الشعبية.
تجديدها التنديد باستمرار الدولة في انتهاك حقها في التنظيم من خلال حرمانها من وصل الإيداع القانوني وما يترتب عنه من حرمان من الدعم العمومي والحق في استعمال المركبات و القاعات العمومية لتنظيم المخيمات والأنشطة التنظيمية والإشعاعية.و تحيي بهذه المناسبة كل مناضليها و مناضلاتها على إنجاح مخيمها السنوي بكل من أكادير والرباط بالرغم من الحصار المفروض عليها.
تثمينها لكل القرارات المنبثقة عن المجلس الوطني الأخير للنهج الديمقراطي خاصة منها المتعلقة بالتسريع في تهييء شروط الإعلان عن تأسيس حزب الطبقة العاملة و عموم الكادحين. تؤكد مجددا على انخراطها الكامل في إنجاز هذه المهمة المركزية.
إعلانها عن انطلاق التحضير للمؤتمر الوطني الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي.