المطالبة بإيفاد لجن للتحقيق والتقصي في حجم الخروقات والتجاوزات والفساد الاداري والمالي الذي يعرفه مركز الاقسام التحضيرية للمدارس العليا ثا.رضا السلاوي بأكادير

الجامعة الوطنية للتعليم -FNE-
النقابة الوطنية للمبرزين
سوس ماسة

أكادير في: 10 أكتوبر 2018.

الى السيد: مدير الأكاديمية للتربية والتكوين
سوس ماسة.

الموضوع: المطالبة بإيفاد لجن للتحقيق والتقصي في حجم الخروقات والتجاوزات والفساد الاداري والمالي الذي يعرفه مركز الاقسام التحضيرية للمدارس العليا ثا.رضا السلاوي بأكادير.

يعيش مركز الاقسام التحضيرية للمدارس العليا ثا.رضا السلاوي بأكادير عدة خروقات وتجاوزات وفسادا إداريا وماليا وذلك أمام صمت المسؤولين رغم تنبيههم الى خطورة الوضع عدة مرات ومن أطراف مختلفة، سواء بواسطة تظلمات الأساتذة، أو مراسلات جمعية الآباء أو الاعلام أومن طرف النقابات عبر البلاغات (بلاغ اللجنة الإقليمية للأساتذة المبرزين FNE، ليوم 11 يونيو 2011) والبيانات (البيان المشترك بين اللجنة الإقليمية للأساتذة المبرزين (FNE) و اللجنة الوطنية للأساتذة المبرزين الفيدراليين (FDT)) واللقاءات مع المسؤولين إقليميا (اللقاء مع المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية – أكادير إداوتنان – يوم الاثنين 11 يونيو 2018) وجهويا (اللقاء مع مدير الأكاديمية يوم 12-7-2018).
وفيما يلي نورد جزءا مما يعرفه هذا المركز من سوء التذبير على المستوى التربوي والإداري والمالي آملين التدخل لإجراء تحقيق نزيه فيما آلت اليه أوضاع المركز بغية إصلاح الوضع خدمة لمصلحة التلاميذ والتلميذات والعاملين به.
 ضرب الحريات النقابية:
1- استهداف المدير المكلف للمناضلين النقابيين والتضييق عليهم: استفسارات غير مبررة، تقارير مفبركة….
2- منع المدير المكلف ممثلي النقابات الدخول الى المؤسسة وتعليق البيانات في السبورة النقابية.
 التذبير والتسيير الإداري:
1- غياب مخاطب رسمي بالمركز،حيث لأزيد من 4 سنوات والمؤسسة بدون مدير معين نتج عن ذلك وضعا إداريا هشا أدى الى عدة اختلالات وتجاوزات وتداخل الاختصاصات وعدم وضوحها، وبالتالي توجب حاليا تعيين مدير كفء وذا خبرة بالمركز.
2- التستر على الأشباح بتكليف أساتذة غيروا اطارهم الى استاذ التعليم الثانوي التأهيلي، للقيام بمهام ادارية ومالية وهذا مخالف للقوانين وخصوصا المراسلة الوزارية الأخيرة بتاريخ 20 شتنبر 2018 تحت رقم999/18.
3- تكليف عمال الحراسة والنظافة بمهام إدارية وهذا أمر مخالف للقانون وافشاء للأسرار المهنية لمؤسسة عمومية.
4- تواجد مساعد تقني متقاعد بالمؤسسة بصفة غير شرعية، يعمل مكان ابنته المتعاقدة مع احدى الشركات ” النظافة-الحراسة”، ويتكفل بعدة مهام داخل المركز !!!!
5- تواجد موظفة إطار متصرف، لا مبرر لوجودها داخل المركز بحيث هذا مخالف للهيكلة الادارية للأقسام التحضيرية ومكانها القانوني إما بالمديرية أو الأكاديمية.
6- احتلال المدير المكلف للسكن الاداري رغم تحذير من طرف السيد المدير الإقليمي وتدخله في الموضوع بحيث هذا السكن لازال في عهدة المدير السابق.
 التذبير والتسيير المالي:
1- التلاعب في طلبات العروض الخاصة بالخزانة عبر تزويد مكتبة المركز بكتب لا ضرورة لها وثانوية بالنسبة للاحتياجات الفعلية للطلبة والأساتذة إلا كونها لمفتش مادة معينة بالأقسام التحضيرية.
2- التلاعبات الكبيرة والريع الذي يعرفه ملف التعويضات عن الساعات الاضافية التي تصل ميزانيتها الى 2000000 الدرهم ومحاولة المدير المكلف شراء دمم بعض الأساتذة لنشر التفرقة والعداء بينهم تطبيقا للمقولة “فرق تسد”.

3- هدر المال العام:
• إنشاء مشاريع فاشلة، كمشروع المصبنة الذي تم انجازه خارج أي إطار قانوني، وعلى حساب ميزانية وكهرباء وماء المركز. حالياتوقف المشروع وضاعت الميزانية التي رصدة له ونتساءل من كان يستفيد من مداخيل المصبنة المؤداة من جيوب التلاميذ والتلميذات.
• الأيام التربصية التي تنظم لفائدة ” بعض المحظوظين” من التلاميذخارج أسوار المؤسسة وفي فنادق وأماكن فخمة (Lunja villageنموذجا) ومن ميزانية جمعية الاباء، وهذا النشاط ليس له اشارة لا من قريب او من بعيد بالمقرر الوزاري المنظم لسنة الدراسية للأقسام التحضيرية. وهو فكرة فاشلة وهدر للمال العام وذلك بشهادة التلاميذ والاساتذة المشاركين فيه.
4- انعدام الشفافية في التدبير المالي:
• جميع الصفقات بالمركز يستفيد منها نفس “الشخص”: مناولة النظافة، الطبخ، المصبنة (المشروع الفاشل) والآلات الاوتوماتيكية للقهوة (03) والمشروبات (02) في القسم الداخلي والخارجي.
• الاكثار من الاعتماد على سندات الطلب بدل الاعتماد على طلبات العروض وقانون الصفقات.
 التذبير والتسيير التربوي:
1- استدراج التلاميذ من قبل المكلف بتدبير المركز الى توقيع عرائض ضد بعض الاساتذة (الفيزياء، الرياضيات…)، وابلاغ ممثلي التلاميذ بأخبار كاذبة عن نية الاساتذة ترسيب عدد من التلاميذ قبل انعقاد مجالس الأقسام (كما وقع الموسم الدراسي الماضي). إن هذه الأعمال الصبيانية من طرف المدير المكلف وبعد أن تبينت مقاصدها الخبيثة تقدمت جمعية الآباء بطلب رسمي للإدارة بسحب العرائض التي استدرج ابناؤهم للتوقيع عليها دون علم بمقاصدها الحقيقية، وهو ما اضطر هدا المدير المكلف بتقديم اعتذار أمام التلاميذ والتلميذات حول هذا الفعل المنسوب اليه.
2- إفراغ المجالس (الأقسام، التعليمية، التذبير) من مضمونها وفي عدة مرات الاستغناء عنها (المجالس التعليمية لم تعقد الموسم الماضي) وأصبحت تسند رئاستها الى المكلفين بالغياب في الإدارة وأصبح الغموض طاغيا على محتويات الوثائق الناجمة عنها وهو ما نبه له الأساتذة عدة مرات بلا جدوى.
3- عدم احترام طلبات الأساتذة والأستاذات وتكافؤ الفرص في اختيار أعضاء لجن الانتقاء حيث يتم الإبقاء على نفس أعضاء لجن انتقاء ولوج المركز وهو ما يثير الشكوك في هذه العملية المحددة لمصير مستقبل التلاميذ والتلميذات الحاصلين على شهادة الباكالوريا.

وفي انتظار تدخلكم لإصلاح ما آلت اليه الأوضاع في هذا المركز ومساءلة ومحاسبة المسؤولين والمتسترين عن ذلك، تقبلوا فائق التقدير والاحترام.

المكتب الجهوي
الكاتب الجهوي: حسن الحيموتي

ملحوظة: هذه المراسلة وجهت الى:
– السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي عبرالمكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي.
– السيد مدير المركز الوطني للتجديد التربوي والتجريب عبر المكتب الوطني للنقابة الوطنية للمبرزين بالمغرب التابعة للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي.
– السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين – سوس ماسة-.
– السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية – مديرية أكادير إداوتنان-.