الجبهة المحلية للهيئات الديمقراطية بالجديدة

بيان الى الراي العام

الجبهة المحلية للهيئات الديمقراطية بالجديدة تدعو إلى توحيد الجهود والنضال المشترك من اجل تحسين الأوضاع المعيشية للجماهير الشعبية بالإقليم.

اجتمعت الجبهة المحلية للهيئات الديمقراطية بالجديدة بتاريخ 22 أكتوبر 2018 بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وتدارست الأوضاع العامة ببلادنا وما تعرفه من أزمة اجتماعية خانقة تكتوي بنارها الجماهير الشعبية حيث يتوسع الفقر والبطالة والهشاشة ومظاهر البؤس الاجتماعي وتتفاقم ظاهرة الهجرات الاضطرارية داخليا وخارجيا وما تخلفه من ماسي وضحايا كان آخرها الشهيدة حياة بلقاسم التي قتلت برصاص البحرية الملكية في عرض البحر المتوسط ˛ وتتردى الخدمات العمومية من صحة وتعليم وسكن … وكلما طالبت هذه الجماهير بحقوقها واحتجت على أوضاعها إلا وتعرضت للقمع والاعتقالات والمحاكمات الصورية كما حدث في الريف وجرادة وزاكورة واوطاط الحاج وازرو التي عرفت مؤخرا استشهاد المواطنة فضيلة نتيجة التعنيف الذي تعرضت له على أيدي القوات العمومية اثناء مظاهرة احتجاجية سلمية.
كما تدارست الأوضاع العامة بالإقليم وما تشهده من ترد وتدهور في كافة المجالات الاجتماعية والاقتصادية والأمنية والبيئية حيث يعاني الإقليم على الخصوص من :
-الانتشار المهول للبطالة بما في ذلك وسط حاملي الشواهد بسبب محدودية فرص الشغل رغم أن الإقليم يتوفر على موارد اقتصادية هائلة ومتنوعة وعلى منطقتين صناعيتين . وتستغل شركات الوساطة هذا الوضع للاغتناء عبر السمسرة في قوة العمل في تواطؤ مكشوف مع المقاولات والجهات المعنية بالشغل.إلى جانب ذلك تعرف مدن ومراكز الإقليم توسع ظاهرة البطالة المقنعة من باعة متجولين وفراشة وحراس السيارات…والذي يأتي معظمهم من البوادي المجاورة.
-تردي وسوء الخدمات الصحية بسبب ضعف البنيات والتجهيزات الصحية و قلة الأطر الطبية والصحية وعلى الخصوص في البوادي بالإضافة الى ان معظم السكان لا يستفيدون من التغطية الصحية .
-تردي أوضاع التعليم العمومي حيث قلة المؤسسات التعليمية والخصاص المهول في الأطر التربوية والإدارية والتجهيزات المدرسية والداخليات واستمرار ظاهرة الاكتظاظ في الأقسام والأقسام المشتركة مما يساهم في تدني المستوى التعليمي وتوسع ظاهرة الهدر المدرسي وعلى الخصوص في البوادي .
-انتشار الظواهر والأمراض الاجتماعية بمدن ومراكز الإقليم مثل العنف و الجرائم و السرقة والإدمان على المخدرات والتشرد والتسول وغيرها في ظل عدم مبالاة الجهات المسئولة وتدهور الأوضاع الأمنية وما يشكله ذلك من مخاطر على سلامة وامن المواطنين.
-تنامي المضاربات العقارية والاستحواذ على الأراضي العمومية من طرف لوبي العقار بالتواطؤ المكشوف مع لوبي الفساد في المجالس الجماعية والسلطات الوصية مما يؤدي غلاء أسعار العقار والسكن الشيء الذي يحرم المواطنين ذوي الدخل المحدود من حقهم في السكن اللائق للكرامة الإنسانية ويؤدي الى انتشار البناء العشوائي والسكن غير اللائق في مدن ومراكز الإقليم.
-تفاقم ظاهرة تلوث البيئة وعلى الخصوص بمدينة الجديدة ونواحيها بسبب النفايات الصناعية وتراكم الازبال والأوساخ في الأحياء والشوارع ومحيط المدينة وانتشار الروائح الكريهة الخانقة الاتية من الجرف الأصفر والحي الصناعي ومن قنوات الصرف الصحي كما هو الشأن بالنسبة لشارع محمد السادس بالجديدة مما يهدد صحة وسلامة المواطنين .
– تدهور الأوضاع المعيشية والاجتماعية لسكان بوادي الإقليم واضطرار جزء منهم وخاصة من الشباب الى الهجرة الى مدن ومراكز الإقليم او خارجه بحثا عن العمل بسبب نقص فرص الشغل وفشل مشاريع المخطط الأخضر( تجميع الاراضي والفلاحة التضامنية ودعم الفلاحين..) في تنمية الفلاحة والرفع من مستوى عيش السكان حتى يستقروا في بواديهم.
ان الجبهة المحلية للهيئات الديمقراطية بالجديدة وبناءا على ما سبق فانها :
*تندد بالسياسة الطبقية المنتهجة من طرف الدولة المخزنية القائمة على التفقير والتهميش والقمع والهجوم على حقوق ومكتسبات الشعب وحصار القوى الديمقراطية المناضلة والصحافة المستقلة .
*تعلن تضامنها مع نضالات وحراكات الجماهير الشعبية من اجل مطالبها العادلة والمشروعة .وتطالب بوقف حملات القمع التي تستهدفها والاعتقالات والمحاكمات التي تمس مناضليها .كما تطالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ومنهم معتقلي الريف وجرادة وتوقيف المتابعات والمحاكمات ضد مناضلي/ات الحراكات الشعبية والقوى المناضلة.
-تندد بتدهور الأوضاع بالإقليم وتحمل المسؤولية عن ذلك للسلطات الاقليمية والمحلية والمجالس الجماعية المنشغلة بخدمة مصالح اللوبيات المتحكمة والمحتكرة للثروة والسلطة بالإقليم عوض خدمة مصالح وحقوق المواطنين. وتعتبر انه لا مخرج من هذه الأوضاع الا بتنمية حقيقية شاملة تجعل مصلحة المواطن فوق كل اعتبار .
– تعبر عن قلقلها إزاء التدهور الخطير لأوضاع البيئة بالإقليم وتدعو الجهات المسئولة والمؤسسات الاقتصادية إلى تحمل مسؤولياتها واتخاذ الإجراءات الضرورية الكفيلة بحماية البيئة وسلامة وصحة المواطنين.
– تدعو جميع الغيورين بالجديدة والإقليم من قوى وفعاليات ديمقراطية ومواطنين الى تكثيف الجهود وتوحيدها في النضال من اجل الدفاع عن المكتسبات وتحصينها ومن اجل انتزاع المطالب والحقوق بما يخدم تنمية الإقليم والرفع من مستوى عيش سكانه.