المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف
لجنة التنسيق لعائلات المختطفين مجهولي المصير وضحايا الاختفاء القسري بالمغرب
البيضاء في 29 أكتوبر 2018
بيان بمناسبة اليوم الوطني للمختطف 29 أكتوبر 2018

بمناسبة اليوم الوطني للمختطف 29 أكتوبر 2018 والذي يصادف اختطاف المناضلين المهدي بنبركة والحسين المانوزي واعتبارا للمستجدات الحقوقية، السياسية والمجتمعية على الصعيد الوطني من اعتقالات و محاكمات صورية لمعتقلي الحراك الشعبي بالإضافة إلى تملص المجلس الوطني لحقوق الإنسان من متابعة التحريات حول ملفات الإختفاء القسري ومحاولة طمس الحقيقة بدل العمل الجدي على استجلاء الحقيقة كل الحقيقة حول المختطفين مجهولي المصير حتى لا يتكرر ما جرى وما يجري من إنتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، تتشرف لجنة التنسيق لعائلات المختطفين مجهولي المصير وضحايا الاختفاء القسري بالمغرب بإصدار البيان التالي و:
– تدعو كافة الهيئات الحقوقية والسياسية والمدنية والنقابية وكل المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان ، الحضور والمشاركة المكثفة في الوقفة السنوية الرمزية التي ستنظم من طرف هيئة متابعة توصيات المناظرة الوطنية حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان مساء يوم الاثنين 29 أكتوبر2018 على الساعة السادسة و النصف مساء أمام محطة القطار الرباط المدينة تحت شعار من أجل لجنة وطنية لاستكمال الكشف عن الحقيقةٍ؛
– تذكر بأن جرائم الاختفاء القسري وكافة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان كانت سلوكا ممنهجا للسلطات المغربية على مدى أزيد من أربعة عقود واستهدفت قمع وإسكات كل المخالفين في الرأي بغية نهب خيرات البلاد وإدامة الطابع الاستبدادي للدولة؛
– تؤكد على مطلبها المستمرة: الحقيقة كل الحقيقة، الكشف عن مصير المختطفين وتحديد المتورطين في جرائم الاختفاء القسري والتعذيب والقتل خارج نطاق القضاء وتقديمهم للمسائلة تفعيلا لمبدأ عدم الإفلات من العقاب.
– تندد بتحديد عدد الملفات العالقة في 9 وتعتبرها مغالطة كبيرة وتطالب بتعميق البحث والتقصي قصد توفير العناصر الكاملة للحقيقة بالنسبة لكافة ملفات الاختفاء القسري؛
– تطالب النظام المغربي بالحقيقة حول كل المعتقلات السرية و خصوصا المعتقل السري الرهيب النقطة الثابتة رقم 3 ” PF3″ و العمل على حفظ الذاكرة بالحفاظ وصيانة كل المعتقلات السرية و فتحها أمام العموم بعد تأهيلها.
– تندد بالعمل على محاولة إغلاق ملف الاختفاء القسري وباقي ملفات الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان من طرف المجلس الوطني لحقوق الإنسان في غياب توفر الحقيقة الكاملة؛
– تعلن أن المقاربة السابقة فشلت في حل ملف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان حلا منصفا و عادلا، وأن النتائج المعلن عنها لا ترق إلى مستوى الحل المنصف و العادل بل تعتبر التفاف على مطالبنا المشروعة وبالمناسبة تدعو كل القوى الديمقراطية و التقدمية العمل الجدي على تفعيل خلاصات ندوة مراكش ومؤتمر المنتدى الأخير وخصوصا ما يتعلق بإنشاء لجنة وطنية لاستكمال الكشف عن الحقيقةٍ ؛
– تتمسك بحقها في الطعن أمام القضاء وكل الجهات ذات الاختصاص في كل النتائج والمعطيات المتعلقة بحالات الاختفاء القسري التي لا تتوفر على عناصر الإقناع؛
– تجدد تأكيدها على باقي مطالب المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف والمتعلقة بجبر الضرر ومساءلة المسئولين ووقف الأعمال الرامية إلى تدمير المعتقلات السرية حفاظا على الذاكرة وتقديم الاعتذار الرسمي والعلني للدولة وتنفيذ كافة توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة؛
– تطالب المجلس الوطني لحقوق الإنسان الإفراج عن الأرشيف و تمكين العائلات وجميع المهتمين الإطلاع عليه.
– تدعو كافة أعضاء هيئة المتابعة بالإسراع بعقد المناظرة الوطنية الثانية؛
إننا إذ نعتبر أن مطالبنا الأساسية كعائلات لم تجد بعد طريقها إلى الحل و أن ملف الانتهاكات لازال مفتوحا، نطالب الدولة المغربية بالعمل الجدي والعاجل من أجل تمكين العائلات من حقهم الكامل في معرفة مصير أبنائهم و إطلاق سراح الأحياء منهم و تسليم رفات المتوفين منهم لذويهم لدفنهم حسب مشيئتهم وضمان حق العائلات في الطعن في نتائج التحليلات الجينية.
وفي الأخير نتشرف بدعوتكم دعمنا بحضوركم (ن) في وقفة الحقيقة التي تأتي في إطار الوقفات الدورية التي ننظمها على رأس كل شهرين، يوم الأحد11 نونر 2016 على الساعة الخامسة مساء بساحة الأمم المتحدة بالدار البيضاء “ساحة الحقيقة”وذلك من أجل الحقيقة كل الحقيقة، الإنصاف، الذاكرة و عدم الإفلات من العقاب حتى لا يتكرر ما جرى و ما يجري من إنتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.
ودمتم للنضال أوفياء

Aucun texte alternatif disponible.