بيان النهج الديمقراطي بجهة الشمال:

لقد سقطت كل أوراق ما يسمى بالعهد الجديد وسئم الشعب حياة الذل والمهانة..
ولا حلول ممكنة لاحتداد صراع اجتماعي بلغ ذروته إلا بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وتوقيف المحاكمات الصورية

في سياق الدينامية التي يعرفها حزب النهج الديمقراطي على المستوى الوطني، عقدت فروع النهج الديمقراطي لجهة الشمال دورة استثنائيةيوم الأحد 28 أكتوبر 2018 بمدينة طنجة تحت إشراف أعضاء من الكتابة الوطنية وبحضور كافة تمثيليات الفروع ، وتداول اللقاء في مختلف القضايا التنظيمية والسياسية والاستماع لتقرير اللجنة التحضرية للمؤتمر الجهوي ومناقشة مختلف المستجدات وسبل تطوير أداء التنظيم على كافة المستويات. وفي ختام الاجتماع عُهد للجنة التحضيرية للمؤتمر الجهوي المقبل بالتحضير الجيد لهذه المحطة السياسية في أفق أقصاه نهاية هذه السنة وتكلفت بإصدار البيان التالي:
تحت شعار “الوفاء للشهيدين كمال الحساني ومحسن فكري وكافة الشهداء“، انعقدت دورة جديدة لفروع النهج الديمقراطي لجهة الشمال في مناخ سياسي جهوي ووطني يطبعه حدة الصراع السياسي والاجتماعي، الذي وصل ذروته بين النظام الذي يسعى، بكل قواه، للتشبث بأساليب الحكم القديمة المطبوعة بالاستبداد والاستئثار بالسلطة السياسية وبين عموم الكادحين والمكتوون بنار الحكرة والتهميش الذين يبدعون في أساليب الدفاع عن النفس،ارتقت تلك المواجهة إلى مستويات كبيرة في الرد الشعبي العفوي اتخذ طابعا عارما وطويل النفس، خصوصا بالحسيمة،بعد مقتل شهيد لقمة العيش محسن فكري الذي قضى مطحونا في حاوية للنفايات ومقتل الشهيدة حياة بلقاسم برصاص البحرية الملكية، وحملت معها هذه الموجة الجديدة للاحتجاجات مؤشرات بالغة الخطورة ترجمتها شعارات تعبر عن كراهية لوطن الطغاة، وهو درس سياسي لم تستوعبه السلطة بكامل التفاصيل،ومضت في أساليبها المعهودةعبر إشهارجموحها القمعيالمتمثل في التطويق والاستبداد والعنف والحصار والقذف بعدد هائل من الشباب وراء القضبان وإصدار أحكام قاسية في حقهم لم يسلم منها حتى القاصرين.
لقد سقطت كل أوراق ما يسمى بالعهد الجديد بعد أن سئم الشعب سياسة الانتظار في قاعات الذل والمهانة، ودخل الصراع مرحلة جديدة،بعد أن قلب الشباب الطاولة عليه ونفضوا عنهمكابوس الخوف وتيقنوا أن ليس لهم ما يخرسونه في مقاومة فساد سياسي متجذر، الذي أصبح له “عقل” يدبر سياسة الافلات من العقاب لتأمين حياة البذخ لعائلات تحولت إلى شركات تستثمر في بؤس الكادحين،لدرجة أنها تكاد تحتكر كل خيرات البلد غير مكترثة بالمخاطر المحدقة به ومعززة بآلة قمع مهيئة لكبح أي صوت معارض،تلك الآلة موجهة من طرف مخططينأصيبوابفوبيا الاحتجاج إلى حد أن السلطة أصبحت تفسرالغليانات الشعبية بتبريرات لم تعد تقنع حتى نفسها، لما تروج اتهامات بوجود “مجموعات مندسة” تستهدف استقرار الوطن،مهما كانت بساطة مطالب المحتجين التي لا تتجاوز، في الغالب، المطالبة بالحقوق الأساسية للخروج من الاقصاء الاجتماعي كما حدث بالريف وغيرها من المناطق، ووصل ارتباكها إلى مستوى تعطيل الحياة السياسية وخنق أصوات القوى المعارضة وإقفال منافذ الحياة الكريمة لعموم الشعب الذي لم يعد يطمئن على مستقبله في وطن لا شيء يدعو فيه للاطمئنان، بعد أن صار منبوذامن طرف فئات واسعة من الشعب وخصوصا الشباب باعتبارهم الأكثر تضررا من السياسة المنتهجة التي لا تزيد بطالتهم سوى تعمقا واحتدادا، ولعل التصاعدالمخيف لموجات الهجرة الجماعيةنحو الضفة الأخرىعلامة صارخة لا تقبل الجدل لمستوى الاختناق الاجتماعي الذي يعرفه المغرب.

إن النهج الديمقراطي بجهة الشمال يعتبر أن الجواب على التحدي الصارخ للسلطة السياسية لإرادة الشعب التواق للحرية والديمقراطيةهو رص الصفوف وخلق أجواء الالتحام بين الكادحين وتوحيد قواهم من أجل فرض انتزاع الحقوق، وهو ما يعمل من أجله تنظيم النهج الديمقراطي،الذي يمضي، بلا تردد،لاستكمال سيرورة بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين باعتباره القوة الفاعلة من أجل حسم الصراع لصالح غالبية الشعب المغربي،وهو السبيل ، كذلك، لإعطاء المقاومة الشعبية نفسا تنظيميا حقيقيا قادرا على إسقاط الاستبداد والحكرة وبناء مجتمع ديمقراطي يطوي مع سياسة انتهاك حرية وكرامة المواطنين والمواطنات.
إن النهج الديمقراطي وهو يستشعر فداحة سياسة النظام، في هذه المرحلة، الذي يسعى بكل جهد إلى التشبث بأساليبه المعهودة في تدبير الانفجارات وإشاعة الفوضى لخلق الانطباع بأنه الوحيد القادر على حماية ما يسمى بأمن الوطن والمواطنين، وهو أسلوب لا يتذرع به إلا الجبناء من الساسة الفاشلين للاستئثار بالحكم تتحول معه المواطنة إلى الاختيار بين الولاء أو الفوضى.
وعليه فإن النهج الديمقراطي بجهة الشمال يعتبر من أولوياته في المرحلة الراهنة هو الضغط من أجل:
التسريع بإنجاز تغييرات جذرية شاملة للأوضاع تضع على اولويات المرحلةفتح أفق جديدلتوزيع السلط وإقامة جهوية سياسية وديمقراطية حقيقية ؛
المساهمة في بناء تحالفات قوية لفرض الحقوق والحريات وعلى رأسهاإطلاق سراح كافة معتقلي حراك الريف وتطوان وكل المعتقلين السياسيين وخصوصا رفيقنا زين العابدين، بدون قيد أو شرط؛
يندد باستمرار المحاكمات السياسية بالحسيمة على خلفية أحداث حراك الريف وإصدار أحكام قاسية في حق نشطاء بسبب تهم واهية تعكس فشل سياسة الدولة في المنطقة؛
يعلن تضامنه ووقوفه بجانب كل ضحايا قوارب الموت الذين سئموا من سياسة الانتظار القاتلة؛
يعبر عن تعاطفه مع نساء باب سبتة اللواتي يتعرضن لمختلف أشكال الإهانة اليوميةالحاطة من الكرامة أمام باب مدينة سليبة؛
يعلن استعداده للانخراط اللامشروط في جميع المبادرات السياسية والمدنية لمواجهة غول الفساد ومن أجل الدفاع عن الحريات وصون المكتسبات وحماية كرامة المواطنين؛
يعبر عن تضامنه اللامشروط مع عاملات وعمال معمل النسيج بشركة صوفيا بطنجة والوقوف بجانبهن لتحقيق مطالب مشروعة والتنديد بما يتعرضون له من حيف واضطهاد طبقي؛
يدين حملة التضييق والقمع الذي تتعرض لها الحركة الطلابية بجهة الشمال وخصوصا في صفوف مناضلي ومناضلات فصيل اليسار التقدمي؛
يندد بالأحكام الجائرة في حق مجموعة من الشباب الذين شملتهم حملة الاعتقالات مؤخرا بتطوان ويدين المعاملة القاسية التي يتعرض لها عدد من القاصرين بمراكز الايواء الخاصة بالمعتقلين الأحداث.
عقد المؤتمر في آجل أقصاه نهاية دجنبر 2018

عن مجلس فروع النهج الديمقراطي بجهة الشمال
اللجنة التحضيرية

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة النفس تخوضها مناطق ومدن (حراكات الريف وجرادة وزاكورة واوطاط الحاج…) وشرائح وفئات اجتماعية مختلفة (طلبة الطب والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وفلاحو أراضي الجموع وكادحو الأحياء الشعبية من أجل لقمة العيش أو السكن أو غير ذلك…).

إن هذه النضالات ليست عفوية، بل هي منظمة ومؤطرة من طرف مناضلين(ات) وتتوفر على ملفات مطلبية واضحة وملموسة ودقيقة.

إنها تعبير قوي وواضح على رفض التهميش الذي تعاني منه مناطق معينة والسياسات النيولبرالية التي تقضي على الخدمات الاجتماعية العمومية وتنشر وتعمق الهشاشة وتسطو على الخيرات الوطنية لفائدة الامبريالية والكتلة الطبقية السائدة والأنظمة الرجعية الخليجية (أراضي الجموع، الخيرات المعدنية…). أي أنها، في العمق، رفض للاختيارات الاقتصادية والاجتماعية الإستراتيجية للنظام القائم ولطبيعته كنظام مخزني مركزي يساهم في إنتاج وإعادة إنتاج تقسيم المغرب إلى “مغرب نافع” و”مغرب غير نافع”.

إنها أيضا مؤشر دال على تطور مهم للوعي الشعبي بأن تحقيق المطالب يتطلب الاعتماد على النفس وتنظيم الصفوف والتوحد على مطالب ملحة وملموسة وكدا رفض ساطع للوسائط الرسمية التي اقتنعت الجماهير الشعبية بدورها الخبيث في الالتفاف على المطالب وإجهاض النضالات.

وأخيرا، فإن هذه النضالات تبين الاستعدادات النضالية الهائلة لشعبنا.

ورغم التضحيات الجسيمة التي تقدمها الجماهير المنخرطة في هذه النضالات، تظل النتائج ضعيفة، إن لم تكن منعدمة، بل يواجهها النظام، في الغالب، بالقمع. مما قد يؤدي إلى الإحباط وتراجع الاقتناع بجدوى النضال.

إن هذا الواقع لا بد أن يساءل، بقوة وإلحاح، القوى الديمقراطية والحية وكل الغيورين على نضال وتضحيات شعبنا: ما هي أسبابه وما العمل لتجاوزه؟

1. أسباب هذا الواقع:

            •  تشتت النضالات، زمانيا ومكانيا وعزلتها عن بعضها البعض، مما يمكن النظام من الاستفراد بها الواحدة تلو الأخرى.
            •  الأزمة الخانقة للاقتصاد المغربي التبعي والريعي والطابع الطفيلي للكتلة الطبقية السائدة وافتراس المخزن، كل ذلك لا يترك هامشا لتلبية أبسط المطالب الشعبية، بل يؤدي إلى الزحف المستمر ضد الحقوق والمكتسبات، على قلتها وتواضعها.
            •  الابتعاد عن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة ظنا بأن ذلك سيساعد على تحقيق مطالبها وخوفا من الركوب على نضالها وتوظيفه لأجندات ليست أجنداتها. بل اعتبار بعضها كل القوى السياسية والنقابية والجمعوية مجرد دكاكين.
            •  طبيعة مطالبها التي تصطدم بالاختيارات الإستراتيجية للدولة (الخوصصة وتصفية المكتسبات الاجتماعية لتشجيع الرأسمال…) وطبيعتها كدولة مخزنية مركزية مستبدة.
            •  ضعف أو غياب انخراط جل القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في هذه النضالات والاكتفاء، في الغالب، بالتضامن من خارجها تحت مبررات فئويتها أو تركيزها على قضية الهوية أو غيرها.

          2 .سبل تجاوز هذه الوضع:

          لا ندعي هنا التوفر على عصا سحرية لتجاوز عزلة حركات النضال الشعبي عن بعضها البعض والهوة التي تفصل بينها وبين القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • لعل أول خطوة هي أن تتعرف هذه الحركات النضالية على بعضها البعض وعلى القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • ثاني خطوة هي تضامن هذه الحركات فيما بينها، خاصة خلال المعارك، وتضامن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة مع هذه الحركات، خاصة خلال المعارك.

        • ثالث خطوة هي انخراط القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في حركات النضال الشعبي ومواجهة التوجهات الفئوية الضيقة والعداء للعمل الحزبي والنقابي والجمعوي المناضل وترسيخ الفكر النضالي الوحدوي داخلها، من خلال مد الجسور بينها ومع القوى المناضلة الأخرى، واحتضان ضحايا القمع الموجه ضدها.

        • رابع خطوة هي طرح مطالب تتوفر على حظوظ التحقيق. مما يحفز، في حالة الانتصار، على الاستمرار في النضال وخوض معارك من أجل مطالب أوسع وأعمق أي مطالب تتصدى، في العمق، للاختيارات الإستراتيجية للنظام. هته المعارك التي تندرج في النضال من أجل تغيير جذري وتستوجب بالتالي بناء أوسع جبهة ممكنة.


في الخلفيات السياسية لمشروع قانون-إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين

تاريخ 3 أبريل الماضي صادقت الفرق والمجموعة النيابية بالإجماع على مشروع قانون إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وذلك في تحد سافر لإجماع مكونات الشعب المغربي
في الخلفيات السياسية لمشروع قانون-إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين

الجامعة الوطنية للتعليم تطالب بسحب مشروع القانون المكبِّل لحق الإضراب

الجامعة الوطنية للتعليم FNE – التوجه الديمقراطي – تطالب بسحب مشروع القانون التنظيمي 15-97 المكبِّل لممارسة حق الإضراب الجامعة الوطنية...
الجامعة الوطنية للتعليم تطالب بسحب مشروع القانون المكبِّل لحق الإضراب

النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل إسقاط مشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب

النهج الديمقراطي / الكتابة الوطنية نـــداء النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل...
النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل إسقاط مشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب

الثورة السودانية والهبوط الناعم

حصل اليوم الاربعاء 17 يوليوز توقيع اتفاق بين مكونات من الحرية والتغيير والمجلس العسكري المجرم.اتفاق سياسي رفضه الحزب الشيوعي بعزم...
الثورة السودانية والهبوط الناعم

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف الأمانة الوطنية للإتحاد الرافض لمشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب. وتدعو كافة القوى...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض المقترح الحكومي المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب الذي أعدته الحكومة بشكل انفرادي  الاتحاد...
الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب عقد النهج الديمقراطي بجهة الجنوب مؤتمره الثاني بمقر CDT...
البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

النهج الديمقراطي جهة الجنوب بــــلاغ تحت اشراف الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي انعقد يوم الأحد 14 يوليوز 2019 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية...
انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة، المنعقد يوم 14 يوليوز 2019 طبقا للقانون الأساسي والنظام الداخلي، وفي اطار الاطروحات...
البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

النهج الديمقراطي بجهة الدار البيضاء البيان العام المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجهة يثمن قرارات ومواقف الأجهزة القيادية الوطنية للنهج؛...
البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

التشتت الفصائلي يعتبر اليوم اكبر فخ نصب للحركة الطلابية. وكل تسعير لهذا التشتت أو تضخيم التناقضات في صفوف الحركة الطلابية
سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة...
افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

صدر العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي تجدونه بالأكشاك من 16 الى 31 يوليوز 2019
العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

أمام الوضعية المزرية وحجم معاناة الساكنة وفشل تدبير الشأن المحلي...
لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

إيمان قوي بأهمية ما قد يتحقق عبر ترافع مختلف الفاعلين الحقوقيين وهيئة الدفاع والمهتمين بملف حراك الريف..
رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟

اللحظة التاريخية تفرض علينا كعاملات وعمال وكادحات وكادحين وكمثقفات وكمثقفين ثوريين أن نحسم أمرنا ...
افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟