نوفمبر .. أكتوبر .. نوفمبر
من الشهيد عبداللطيف زروال
إلى الشهيد جبيهة رحال
إلى الشهيد أمين التهاني

الزمن المغربي زمن شهداء حراكات الحرية و الديمقراطية و الاشتراكية ….

من لا يتـزلزل كيانه لاستشهاد مناضل/مناضلة أو مواطن/مواطنة ليس إنسانا…

 

********
  الشهيد عبد اللطيف زروال

يوم 14 نونبر 1974
استشهد القائد الشيوعي الأممي تحت التعذيب داخل المعتقل السري “درب م الشريف” ولم يتجاوز سنه 23 ونصف، ابن مدينة برشيد. درس الفلسفة بكلية الآداب بالرباط.
أصبح أستاذا للفلسفة. تعمق في فكر وممارسة ماركس ، إنجلس ، لينين.
كان يتابع بالدراسة التجارب الثورية في العالم ويواصل نضاله بجانب رفاقه ورفيقاته في منظمة “إلى الأمام” والحركة الماركسية اللينينية لتحقيق الثورة الديمقراطية المغربية ومجتمع اشتراكي.
بعد اعتقالات “مجموعة اللعبي” الماركسيين اللينينيين في بداية ربيع 1972 اضطر إلى الدخول في السرية. ساهم في جدل داخلي لتقييم تجربة سنتين من نضال “إلى الأمام” والحركة الماركسية اللينينية (“23″ مارس” و”على الأمام” و”لنخدم الشعب” وتبلور “تقرير نوفمبر” وضرورة أطر ثورية محترفة.
كان يحتفي بالحياة التي بلورته مناضلا ثوريا له إرادة وصرامة الانضباط في النضال الثوري ويربط بين النضال المحلي في المغرب و النضال الأممي. فالثورة الاشتراكية ثورة العالمية.
سيتـم اعتقال أبيه من طرف الأجهزة البوليسية السرية واحتجازه في “درب م الشريف” إلى أن تـم اعتقال الرفيق عبد اللطيف. هددوه بقتل والده. تم تعذيبه وأبوه يسمع. بعد اعتقاله بيوم سيتم رمي أبيه وكمامة على عينيه في خلاء الدارالبيضاء.
استمر تعذيب عبد اللطيف بشكل وحشي بالنظر لصموده وتحديه للجلاد.
استشهد يوم 14 نونبر 1974 ولتزييف حقيقة اغتياله تم نقل جثة الشهيد عبد اللطيف زروال إلى مستشفى ابن سينا بالرباط وسجلوه في سجل المستشفة تحت اسم ملفق هو “البقالي”.

***********

  الشهيد جبيهة رحال

لا زال الماركسيون يحملون في روحهم غصة رحيل الرفيق جبيهة رحال الذي توفي وهو في عز شبابه 31 سنة، ابن بقلعة السراغنة.
احتضنته مدينة الدار البيضاء لدراسة المكانيك العام بثانوية جابر إبن حيان.
لم يكن غريبا عن انتفاضة انتفاضة 23 مارس 1965 واعتقلته أجهزة البوليس لمدة أسبوعين، لتعاود أجهزة البوليس اعتقاله مرة أخرى على إثر نضاله خلال 1968 إضرابات التلاميذ بالثانوية.
حصل على دبلوم تقني ليختار العمل سنة 1970 بـ”معمل كارنو” للارتباط بالطبقة العاملة ناضل صمن الحركة العمالية داخل “الإتحاد المغربي للشغل”.
انتماء الرفيق جبيهة رحال لمنظمة 23 مارس فتح أفاقا نضالية سياسية وفكرية وتنظيمية كبيرة وتطور نضاله البروليتاري ليوجه ممارسته النضالية لتنظيم وتوعية الطبقة العاملة بمهمتها في النضال الثوري الماركسي وتوحيد نضالهم وتعبئتهم للنضال السياسي الطبقي.
مما دفع أجهزة البوليس لمحاولة اعتقاله مرة أخرى سنة 1973 بمعمل كارنو بالنظر لنضاله النقابي وبالنظر لحملة الاعتقالات التي مست المنظمات الماركسية اللينينية، لكنه أفلت من الاعتقال.
كان انتماء جبيهة رحال إلى منظمة 23 مارس تحولا نوعيا في حياته النضالية وأصبح من أبرز مناضليها، تحمل عدة مسؤوليات نضالية بعزيمة وإخلاص و ظل متمسكا بروابطه مع الطبقة العاملة.
لكنه سيتم اختطافه واعتقاله مرة أخرى خلال حملة اختطافات واعتقالات “نونبر 1974 الأسود” التي شملت عدد كبير من أطر قيادية ومناضلين ومناضلات الحركة الماركسية اللينسنية.
تعرض كرفاقه و رفيقاته في المعتقل السري “درب م الشريف” لمدة سنة للتعذيب والقمع في ظروف اعتقال همجية ولا إنسانية.
سنة ونصف في معتقل “الدرب” كما نسميه ثم إلى السجن المدني بالدار البيضاء حيث مورست على الرفاق و الرفيقات عزلة لمدة شهور. وبعد نضالات داخل السجن و إصرابات عن الطعام تم قدمهم للمحاكمة المشهورة في يناير 1977. اشتهرت المحاكمة بصوريتها وانتهاكها لأبسط حق من حقوق الدفاع. وكان طبيعيا أن تكون الأحكام قاسية في حق الرفيقات و الرفاق وصلت إلى المؤبد.
أما الرفيق رحال فقد تم الحكم عليه بـ 32 سنة نافذة.
ليبدأ رحال و رفاقه في السجن نضالات مريرة و إضرابات عن الطعام م 8 نوفمبر 1977 دخلت سعيدة المنبهي في إضراب تام عن الطعام وذلك بهدف سن قانون المعتقل السياسي والدعوة إلي تحسين ظروف المعتقلين وفك العزلة عن الرفيقات المناضلات وعن المناضل إبراهام السرفاتي ، بعد 34 يوما من الإضراب الذي ابتدأ في 6 نوفمبر 1977 تدهورت الحالة الصحية للرفيقة الشهيدة سعيدة لمنبهي التي تم نقلها إلى المستشفى حيث تم عزلها ومنع استعمالها الماء والسكر و تعرضت للإهمال ولمنع متابعة وضعها الصحي من قبل الأطباء .. مما أدى إلى استشهادها يوم 11 ديسمبر 1977 بمستشفى ابن رشد بالدار البيضاء وهي في سن 25 سنة.
سيتم نقل رفاق محاكمة يناير 1977 إلى السجن المركزي بالقنيطرة.
في 13 أكتوبر 1979 استشهد رحال أثناء محاولته التخلص من قبضة القمع و الاعتقال.
منذ سجن غبييلة بالبيضاء دافع الرفيق جبـيهة رحال بقوة عن تصوره الوحدوي لفصائل الحركة الماركسية اللينينية وضرورة نبذ الممارسة الذاتية و الحلقية والخطابات الجوفاء انطلاقا من ضرورة الوحدة الفكرية والسياسية والتنظيمية للبروليتاريا، غذ كان للرفيق رحال عقلا ووعيا تدبيريا وممارسة ثورية عالية.
رفض الرفيق بوعيه الثوري والنقدي مواقف قيادة “منظمة 23 مارس” التي بلورتها قيادة باريس الجديدة في رسالة وجهتها إلى الرفاق في السجن ضمنتها مواقف يمينية، أعلن الشهيد جبيهة رحال قطيعته مع الاتجاه اليميني لـ”منظمة 23 مارس” كما أعلن أغلب مناضلي “23 مارس” قطيعتهم مع قيادة باريس ليتشكل تيار “23مارس” الثوري.
لكن والتيار الثوري يتبلور بين مناضلي ومناضلات “منظمة 23 مارس” داخل السجن وخارجه، نزل خبر استشهاد الرفيق جبيهة رحال يوم 15 أكتوبر 1979 إثر عملية هروب ثلاثة رفاق من مستشفى ابن سينا بالرباط.

************

  الشهيد أمين التهاني

مرت سنة و 23 يوم عن وجودنا بسجن لعلو … كنا نتتبع حملة الاعتقالات الجديدة للماركسيين اللينينيين في أكتوبر 1985 حيث تم اختطاف واعتقال مجموعة 26 والتي شملت أطر ومناضلي “إلى الأمام” القيادية بعد توزيع منشور يندد بالزيادة في المواد الغذائية، كما تم اعتقال مجموعة من الطلبة “مجموعة 15”.
تم اعتقال وتعذيب المجموعتين من المعتقلين السياسيين بالمعتقل السري “درب م الشريف”..
في 9 نوفمبر 1985 وصلنا خبر استشهاد الرفيق أمين التهاني (إلى الأمام) يوم 6 نوفمبر في المعتقل السري درب م الشريف.

الرفيق أمين التهاني 29 سنة، ابن مدينة وجدة.
ناضل في إطار “الإتحاد الوطني لطلبة المغرب” لرفع الحظر عن أ.و.ط,م.
رئيس “جمعية طلبة المدرسة المحمدية للمهندسين”.
التزم سياسيا في تنظيم”إلى الأمام” منذ منتصف السبعينات وتحمل مسئولية قيادية في التنظيم.
1980 ، أصبح مهندس دولة في الإلكترونيك والأتمتة الصناعية إثر تخرجه من “المدرسة المحمدية للمهندسين” بالرباط .
عمل مهندسا بالمكتب الشريف للفوسفات بعد تخرجه.
تم تنقيله تحت مبرر الخدمة المدنية إلى مدينة قصر السوق (الراشدية).
وسيختار العمل بشركة “جنرال تاير” و بشركة “لا سامير”.
أيمن، ابنه لم يتجاوز شهوره الأولى حين تم اختطافه واعتقاله في 1985.
تم اختطافه واختطاف زوجته كذلك يوم 27 أكتوبر 1985 في المعتقل السري “درب م الشريف”.
أستشهد يوم 6 نفمبر 1985 تحت التعذيب.

الوفاء والخلود لشهداء الحركة الماركسية.

عبد الغاني القباج


 

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

كان لسياسات الكتلة الطبقية السائدة في المغرب منذ الاستقلال الشكلي إلى اليوم نتائج كارثية في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية جعلته يحتل مراتب متأخرة في تقارير المنظمات الدولية ذات الصلة بالتنمية؛ ولم يكتف النظام بذلك بل دفعه جشعه الرأسمالي إلى وضع برامج استعجالية، وصاغ المخططات والقوانين في مختلف القطاعات للهجوم على حقوق ومكتسبات الجماهير الشعبية وتفكيك وإضعاف الخدمات العمومية ودعم القطاع الخاص على حساب القطاع العام.

ودفع تردي أوضاع الفئات الشعبية والجهات المهمشة إلى تنامي واتساع الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية؛ وتنوعت الأشكال النضالية وازدادت حدتها وصداميتها، وتعدد الفئات المشاركة فيها، وطالت مددها.

واستطاعت هذه النضالات أن تحقق بعض المكاسب، وتربك حسابات المخزن، وتحرجه وتعريه أمام الرأي العام الدولي؛ إلا أن ذلك لم يرق إلى مستوى طموحات الجماهير الشعبية، ولم يستجب لمطالبها المشروعة؛ ورغم كل هذه التضحيات فإنها لم تتمكن من إيقاف المخططات الأساسية التي يعمل المشروع المخزني على تمريرها بالمناورات والقمع والترهيب.

ويبقى السؤال الذي يؤرق كل اليساريات وكل اليساريين وكل الرافضات والرافضين لفساد واستبداد المخزن هو: ما العمل لمواجهة تغول المخزن؟

وقبل محاولة تقديم بعض عناصر الإجابة عن هذا السؤال لابد من فهم الأسباب الحقيقية لهذهالعنجهية التي يتعامل بها النظام مع نضالات الجماهير الشعبية والاستهتار الذي يطبع سلوكه تجاه إطارات المجتمع من أحزاب ونقابات وجمعيات المجتمع المدني وتجاه الحراكات والاحتجاجات الشعبية.

رغم تعدد وتنوع واتساع هذه النضالاتالشعبية فإن النظام يلعب على نقط ضعفها، ويعتبر أنها لا تشكل خطورة على مصالحه ولا تهدد استقراره، ويعتقد أنه قادر على تحملها ويمكنه الالتفاف عليها بالمناورات أو بالقمع؛غير أن ماينساه النظام هو كون هذه النضالات، ومهما كان حجم المكتسبات التي تحققها، تراكم الدروس والتجارب وتعري خطابات الهزيمة والاستسلام، وتساعد على تجاوز معيقات تطور الحركة النضالية وتحقيق قفزات نوعية في المستقبل.

خلال السنوات الأخيرة قدمت الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية تضحيات جسيمة وخاضت نضالات كبرى عاملها النظام بالقمع تارة وبالمناورات والتجاهل تارة أخرى؛ وإن كانت قد فرضت على النظام بعض التنازلات في هذه القضية أو تلك فإنها لم تتمكن من فرض التراجع عن الهجوم الشامل للنظام على الحقوق والمكتسبات الشعبية.

ودون الخوض في الشروط الموضوعية لهذه النضالات ومدى تطور قوى الإنتاج والإكراهات الجيوسياسية فإن نقطة الضعف الذاتية الأساسية لهذ النضالات هي حالة التشتت التي طبعتها سواء في الزمن والمكان او الأهداف أو الجهات الداعية أو الفئات المشاركة.

إن حالة التشتت التي تعاني منها النضالات الشعبية تجعلها غير قادرة على بناء القوة الضرورية لتحقيق مهامها كاملة وتضعف قدرتها على التصدي للقمع ولمناورات المخزن وتسهل عليه إيجاد الأشكال والوسائل لكسرها وإطفاء شعلتها؛ وتعمل أبواق الدعاية المخزنية جاهدة على إعطاء الانطباع بضعف مردودية هذه النضالات وتجعلها غير واضحة للمنخرطات والمنخرطين فيها، لزرع الإحباط واليأس وسطهم.

إن هذه النضالات ضرورية لتتمكن كل فئة مشاركة فيها من الحد من خطورة المخططات والمشاريع المخزنية التي تعنيها مباشرة، ومن أجل مراكمة تجاربها النضالية والاستعداد لخوض معارك أشمل وأشرس، والوعي بضرورة بناء القوة النضالية القادرة على تحقيق أهدافها المشروعة.

لا جدال في كون اللحظة التاريخية والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية تفرض على الجماهير الشعبية وإطاراتها المناضلة المزيد من النضالات والتضحيات؛ ومن أجل توحيد جهود هذه النضالات وتثمينها وجعلها قادرة على تحقيق أهدافها لا بد من حوار بين كل المكونات المشاركة في هذه النضالات من أحزاب ونقابات وجمعيات مدنية وقادة الحراكات والاحتجاجات الشعبية؛ ويجب تشجيع كل المبادرات التي تعمل في هذا الاتجاه من خلال تنظيم نقاش بين هذه المكونات أو بناء أدوات أو آليات للعمل على تحقيق هذا الهدف ومنها الجبهة الاجتماعية.

إن الاستمرار في العمل على توفير شروط الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين يتكامل مع فتح حوار حول آفاق الحراكات الشعبية ومواصلة الجهود من أجل بناء الجبهة الديمقراطية والجبهة الميدانية؛ وهذه المهام المتعددة والمتنوعة يفرضها واقع الصراع الطبقي في مجتمعنا من أجل إنجاز التغيير المنشود وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية الشعبية.


العدد 325 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 325 من جريدة النهج الديمقراطي Journal VD N° 325 PDF
العدد 325 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

الشعوب لا تطرح إلا الأسئلة التي تستطيع الإجابة عنها

من وحي الأحداث الشعوب لا تطرح إلا الأسئلة التي تستطيع الإجابة عنها
الشعوب لا تطرح إلا الأسئلة التي تستطيع الإجابة عنها

مكتب الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالبيضاء: بيان

مكتب الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالبيضاء يدين السياسات العمومية التي تنهجها الدولة في تدمير المرفق العمومي وفي مقدمته قطاع التعليم عموما والتعليم العالي على وجه الخصوص
مكتب الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالبيضاء: بيان

بيان النهج الديمقراطي بجهة الرباط

النهج الديمقراطي جهة الرباط عقدت الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي لجهة الرباط، يوم الأحد 15 شتنبر 2019، اجتماعها العادي، تدارست خلاله...
بيان النهج الديمقراطي بجهة الرباط

النهج الديمقراطي بالجهة الشرقية يخلد ذكرى تأسيس منظمة إلى الأمام

النهج الديمقراطي المجلس الجهوي للجهة الشرقية بيان اجتمع المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بالجهة الشرقية في دورته العادية بالناظور لتدارس الوضع...
النهج الديمقراطي بالجهة الشرقية يخلد ذكرى تأسيس منظمة إلى الأمام

هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف تنذر وتحدر

 هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف: الكلفة الثقيلة للمحاكمة السياسية بالدار البيضاء لمعتقلي الريف أمس طالبنا ونبهنا، واليوم ننذر ونحذر...
هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف تنذر وتحدر

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم معاد الجحري علي، واحد من بين ثلاثة عمال الحراسة، من بينهم امرأة، بثانوية...
ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

صدر العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي :اقتنوا نسختكم كل الدعم للاعلام المناضل
العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

يصدر المجلس الأعلى للحسابات تقارير حول المؤسسات العمومية تعدد الإختلالات الخطيرة التي تعاني منها وتشير الصحافة
لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

مع تطور الرأسمالية وتوسع السوق عظم الطلب على اليد العاملة فكانت المستعمرات خزان هائل لجلب هذه اليد العاملة لكن
في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

تحميل العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملا EN PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/09/VD-324.pdf    
العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

بيان المكتب الجامعي المجتمع يوم 12 شتنبر 2019 الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي: - تندد بالهجوم المتصاعد على الحريات ومكتسبات وحقوق...
بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

اليسار والعمل الوحدوي

 مناسبة هذا العرض هي إحياء الذكرى الثانية لافتقادنا للرفيق محمد معروف. عرفت هذا الرفيق للمرة الأولى يوم 04 شتنبر 1979...
اليسار والعمل الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي يوم 08 شتنبر 2019، حيث...
النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط

الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي تدعو لمسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر 2019 العاشرة صباحا ممركزة بالرباط من باب الأحد...
دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط