أحكاماً قاسية جديدة في حق معتقلي حراك جرادة

وجدة: 08 نوفمبر, 2018 – 04:00

وسط حضور كبير للعائلات والمناضلين الحقوقييين والسياسيين، أصدرت المحكمة الابتدائية بوجدة، قبل قليل (جلسة يومه الخميس 8 نونبر 2018)، أحكاماً قاسية في حق 12 معتقلا على خلفية حراك جرادة. حيث  وزعت محكمة وجدة، اليوم الخميس، 37 سنة على مجموعة جديدة من معتقلي حراك جرادة، تضم تسعة معتقلين.

وقضت ابتدائية وجدة بالحكم 5 سنوات سجنا نافذا في حق 5 معتقلين، وهم: عيادي رشيد، منعم الناسخي، الطيب موغلية، محمد تشيلاليت، ورشيد شاحب.

كما أصدرت المحكمة ذاتها، حكما بالسجن ثلاث سنوات سجنا نافذا في حق كل من عزيز آيت بيهي، ياسين بليخيري، ومحمد الدنبيلي وسفيان بوهوش. فيما حكمت على 3 نشطاء اخرين بالسجن مع وقف التنفيذ.

ومعلوم أن حراك جرادة، كان قد اندلع نهاية العام الماضي، بعد وفاة عاملين في مناجم الفحم الحجري، نلاه خروج مسيرات واحتجاجات في المدينة للمطالبة بتوفير بديل اقتصادي عن العمل في مناجم الفحم الحجري… جوبهت بالتجاهل ثم الحوار المغشوش مع ممثلي الحراك، ثم القمع الشرس الذي خلف عدة ضحايا ومعتقلين..

ويذكر أن المتابعون قد اعتقلوا بعد الاحتجاجات التي عرفتها المدينة المنكوبة، إثر صدور قرار وزارة الداخلية بمنع التظاهر، ووجهت إليهم تهم مختلفة من بينها، إضرام النار، وقطع الطريق العمومية، والعصيان المدني، والتجمهر المسلح، ورشق أفراد القواة العمومية بالحجارة، وإهانة الموظفين العموميين أثناء قيامهم بعملهم.