ملف العدد 284 من جريدة النهج الديمقراطي حول الحركة التلاميذية بالمغرب



PDF_dossier_VD N°-284


العدد الجديد 284 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك


افتتاحية:

من أسباب ضياع ثروة المغرب، ضياع حق تلامذته

الشباب يشكل غالبية ساكنة المغرب إذ تشكل الفئة العمرية لأقل من سنة إلى 34 سنة، أكثر من 60% ويعتبر ذلك معطىً موضوعيا تتعامل معه بعض الدول كمنجم من الذهب تستخرج منه الطاقة الحية للتطور والتقدم. فكيف هو الأمر بالنسبة للسياسات العمومية للدولة المغربية؟
هذه السياسة أصبح الكل بما فيه رأس الدولة يعتبرها فشلت في وضع برنامج تنموي وأصبح الجميع يسوق النسب والمعدلات والإحصائيات للتدليل على هذه الحقيقة، والتي لم تعد تحتاج إلى كبير جهد أو محاضرات “علماء الاقتصاد الذين كانوا بالأمس من أكبر الممجدين لهذه السياسات نفسها.
في هذا الإطار دعونا نرى بشكل من التفصيل واقع الطفولة وخاصة من بابه الأساسي الذي هو عالم التلميذات والتلاميذ. لأن هذه الفئة من شباب المغرب هي الفئة الحاسمة في تشكل شخصية هذا الشباب بل شخصية المواطن والمواطنة. فكلما كان الإعداد المادي والمعنوي جيدا كلما كانت هذه الفئة بمثابة المعدن الخام الذي ستستخرج منه الخبرات والكفاءات النوعية التي ستخدم البلد وتقوي مناعته.
لذلك شهدنا عبر تجارب الأمم المتحضرة والتي استطاعت أن تختصر زمن التقدم سياسات نوعية جعلت التلميذ/ة في قلب اهتمامها وذلك بضمان كل احتياجاته ابتداء من شروط العيش والحياة سواء داخل أسرته أو داخل مجمعات الشباب يشرف عليها خبراء في الرعاية والتنشئة كما تم الاهتمام بالتعليم على مستويين: أولا تعميمه وإجباريته إلى حد سن معين؛ ثم نوعيته وجودته.
بينما في المغرب اعتبرت الدولة دائما تعليم الأطفال عبءً يثقل ميزانية الدولة وعليها أن تتخلص منه كلما سنحت موازين القوة داخل المجتمع. ومن خلال كل عقود سياسات النظام كانت النتائج المحصل عليها اليوم هي عدم تحقيق إجبارية التعليم وتحويل التعليم العمومي إلى نوع من الحظائر تجمع فيها الدولة التلاميذ وكأنهم دواب تنتظر أن تساق إلى الأسواق للبيع كيد عاملة رخيصة جاهلة وأمية. يعتبر في هذا الإطار الهدر المدرسي أحد أوجه الفشل الكبير للتعليم العمومي وهو ما تعكسه شهادة الباكالوريا التي شكلت ميدان معارك للحركة التلاميذية بالمغرب.
وقد كانت نسب النجاح نفسها تعكس نوعا من صراع الدولة مع جماهير الشعب وأبنائها وهذه بعض الأمثلة:
1965: كانت نسبة النجاح لا تتجاوز 28.97% ، كانت الشبيبة تنتفض وتناضل وهو ما عرف بانتفاضة 23 مارس 1965 بالبيضاء التي كان لها صدى وطنياً.
1969: كانت نسبة النجاح 59.13% ، تأثير انتفاضة ماي 1968 الشبابية الفرنسية. كانت العدوى على الصعيد العالمي ولنجاح حركات التحرير في العالم.
1993: لم تتجاوز نسبة النجاح 10.54% ، المغرب يهوي إلى القاع والحسن الثاني يشعر بعوامل السكتة القلبية.
2011: وصلت نسبة النجاح 62.54% ، الشباب المغربي ينظم المسيرات والمظاهرات التاريخية في حركة 20 فبراير2011 ومنه من يبيت في الاجتماعات لتنظيم وللإعداد للمسيرات، رغم ذلك يعلن النظام على أعلى نسبة نجاح لم تحقق على الإطلاق طيلة سنوات ما بعد الاستقلال الشكلي.
أما عند البحث في الدور الموكول للمدرسة وملحقاتها من دور الحضانة والمعاهد ودور الشباب ودور الثقافة ومدارس عليا وجامعات؛ فإن كل هذه المؤسسات أوكلت لها مهمة تعليم الجهل، كيف ذلك؟
يولد الإنسان وهو بالفطرة محب لفهم علاقات وأسباب الظواهر التي يصادفها في الحياة. يولد الإنسان وهو يستعمل ملكة الفكر ويشغل الدماغ من أجل تحصيل المنافع الروحية والمادية وبأقل مجهود إذا أمكن، ولذلك تراه يكتشف الوسائل والطرق وأساليب تحقيق أهدافه. يستطيع الإنسان أن يميز بين الخير والشر. لكننا عندما نقارن بين هذه المكتسبات على الفطرة وما يجنيه المتعلم في مدارس المغرب، نجده يخرج خالي الوفاض بل يخسر الكثير منها ويتعلم الجهل. أول ما يتعلمه هو تعطيل الدماغ وهجر السؤال وحرقة البحث والتأمل في الظواهر الطبيعية والاجتماعية لكشف أسرارها وقوانينها. يتعلم في المدرسة ولواحقها كيف يمشي ضد التيار، لكي ينجوا من الغضب الرباني الذي توعد به الآخرين الخارجين عن الملة والإيمان بما عنده هو لا غيره. تعلم المدرسة أن من يستحق السلطان والحكم هو من انقطع عن مجتمعه وتنكر له. لذلك تقدم الجهلة الأغبياء الصفوف ونصبوا أنفسهم أولياء على البشرية .
ليس أمام المغرب من مخرج إلا وقف هذا النزيف. يجب حماية الأطفال والتلاميذ من هذا الهدر الإجرامي وهذه مهمة ملقاة على القوى الحية ببلادنا؛ لا تقبل التأجيل أو التسويف. في إنجازها تتحقق نهضة النضال الشعبي ضد الاستبداد والكتلة الطبقية السائدة. وأحد روافد هذا النضال مهمة بناء حركة تلاميذية بمميزات المرحلة وبارتباط بالحركات الاحتجاجية والحراكات الشعبية. ومن نافل القول التأكيد على الدور الرائد الذي لعبه ولا زال المعلمون والمعلمات والأساتذة والأستاذات كما أن غياب الاتحاد الوطني لطلبة المغرب يعتبر أكبر خسارة للحركة التلاميذية وليس فقط للحركة الطلابية. إن الحركة التلاميذية في النهاية هي أم الحركة الطلابية وليس العكس كما يعتقد البعض. والنظام فهم ذلك وضرب الحركة التلاميذية في مقتل لما أغرقها في الجهل والهشاشة.


افتتاحية: لالبطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

تعتبر البطالة وهشاشة الشغل من أكبر وأخطر النتائج التي أفضت إليها اختيارات الدولة المغربية. لقد أدت الى تعطيل الطاقات الحية والمنتجة لشعبنا وحرمت المغرب من فرصة التقدم الاجتماعي والمادي، ومن الحصول على الحياة الكريمة التي يستحق. عند بحث سياسات الدولة لمواجهة هذه المعضلة، لا نجد إلا إجراءات سطحية ترقيعية غرضها المباشر هو التخفيف من المعضلة او التنفيس من الاحتقان الاجتماعي الذي تسببه. قد يعتقد البعض بأن سبب هذه الترقيعات يعود الى عدم توفر الاموال. بالعكس إن هذه السياسات الترقيعية كانت مجالا خصبا للتبذير وهدر المال العام. إبتلعت خطة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وقبلها الانعاش الوطني أموالا طائلة لم يكن لها اثر دائم او مستمر في محاربة البطالة وخلق الشغل القار والمنتج.

من جملة هذه السياسات الترقيعية يمكننا ذكر ما سمي بملائمة التعليم مع سوق الشغل، وهي السياسة التي أدت الى تخريب التعلم العمومي بسبب توجيهه الى شعب وتخصصات بدون توفير الشروط الضرورية لنجاحها، افتقرت الى التأطير البيداغوجي وللتجهيز التكنولوجي الضروري، ساد التخبط والدوران في الحلقات المفرغة. في ظل هذا الفشل استغل القطاع الخاص الفرصة ليملأ الفراغ ويظهر وكأنه قادر على ملائمة التعليم بسوق الشغل؛ فإنتشرت “المدارس” و”المعاهد” اخرجت بدورها المزيد من الشباب المعطل بسبب سوء تكوينه وحرمانه من فرصة امتلاك حرف ومهارات ضرورية لتدبير مستقبله.

آخر الحلول الترقيعية التي تروج لها الدولة من أعلى مسؤوليها، هو التوجه للتكوين المهني والى التشغيل الذاتي عبر مسلكين: الاول يتعلق بالتشغيل الذاتي في البادية بإطلاق سياسة تمليك اراضي الجموع لذوي الحقوق مما سيخلق كما يتم الادعاء “فئات” وسطى في البادية؛ والثاني مسلك خلق المشاريع المدرة للدخل عبر التمويل البنكي. فبالنسبة للمسلك الاول والذي تسارعت الدعوة له بعد خطاب الملك في اكتوبر 2018، سيصبح أمر التفويت او تمليك الاراضي السلالية أمرا مقضيا.

ما يهمنا اليوم هو ان مسالة التمليك أصبحت شأنا عاما، وستترتب عنها ممارسات وتجاوزات وخرقا للمصالح ودوسا لحقوق المعنيين. إنهم يستهدفون وعاء عقاريا يبلغ مليون هكتار. لعاب الملاكين الكبار والسماسرة وكل اللصوص تسيل على هذا الكنز المفرج عنه.

مرة اخرى تتطاول دولة الكمبرادور والملاكين الكبار على الملك العام وتخصخصه بطرق ملتوية تحت ذرائع خلق الشغل والطبقة الوسطى بالبادية. إنه مشروع استغلالي تجب مواجهته لحماية ذوي الحقوق، وفضح الفخ المنصوب لهؤلاء.

اذا كانت إحزاب البرجوازية قد طالبت بالتمليك، فما هو يا ترى مطالب احزاب اليسار؟ علينا إبداع اجوبة تعبئ المتضررين، وتجيب على مطالبهم الآنية على طريق تحقيق الاصلاح الزراعي الحقيقي باعتباره البديل عن هيمنة وسلطة الملاكين الكبار.

إنها فرصة اليسار المناضل للإهتمام بقضايا البادية وليغادر مجالاته التقليدية. لقد إنتهى عهد الفلاح الرجعي المساند بدون قيد أو شرط للإقطاع وللنظام المخزني والمدافع عن الملك. إن أصحاب وذوي الحقوق في الاراضي الجموع ومنها السلالية يخوضون أشرس المعارك وقد يستغفلهم لصوص الاراضي تحت ذريعة التمليك.

أما المسلك الثاني فإن التوجه الرسمي للدولة هو تخليها عن القطاعات الإجتماعية ومنها إيجاد الشغل المنتج وإلقاء المسؤولية على القطاع الخاص كما جاء في الخطاب الاخير امام البرلمان في دورة اكتوبر 2019 بدعوة القطاع البنكي بتسهيل منح القروض لتمويل مشاريع الشباب. الكل يعلم ان الابناك هي آخر قطاع من فئات البرجوازية الطفيلية يمكنه أن يساهم في السياسات الاجتماعية. لقد بينت التجربة بأن هذا القطاع كان مناهضا لتلك السياسات الاجتماعية وهو ما يفسر سر الارباح الطائلة التي يجنيها من الفقر والحاجة التي تدفع الناس الى الديون وقبول الشروط المجحفة.

مرة أخرى يتم تشتيت الانظار، وتطلق الوعود بالتشغيل والاهتمام به، لخلق الانتظارات في وضع بلغ اليأس والإحباط ذروته جعل بعض الشباب يرمي بنفسه الى امواج البحر هروبا من جحيم المغرب. لكن من بين هذا الشباب من سيفهم بأن هذا الوضع مفتعل، وليس قدرا محتوما، ولذلك سيضطر للنهوض لمواجهته من أجل الحق في العيش الكريم على ارض المغرب الغنية المعطاء، والدليل هذه الثروات المكدسة في يد حفنة من اللصوص.


افتتاحية: البطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

اذا كانت إحزاب البرجوازية قد طالبت بالتمليك، فما هو يا ترى مطالب احزاب اليسار؟
افتتاحية: البطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة

الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة شكلت مقررات مجلس الوزراء اليوم صدمة كبيرة وخيبة أمل للمنتفضين في الشارع منذ...
الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة

ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن

قال "أتحداهم أن يثبتوا أن طبيبهم قد زارني قبل يوم الخميس المذكور آنفا، أو أني كنت أتسلم وجباتي الغذائية...
ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن

مباشر: وقفة احتجاجية للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين بالرباط

الإثنين، 21 أكتوبر 2019م الرباط أمام البرلمان
مباشر: وقفة احتجاجية للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين بالرباط

النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات الاحتجاجية المناطقية والفئوية

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي النهج الديمقراطي يدين مسلسل قمع الحركات الاحتجاجية ويطالب باطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين والاستجابة لمطالب...
النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات الاحتجاجية المناطقية والفئوية

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF VD N° 329
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد الجديد 330 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

ملف العدد خاص بالأراضي الجماعية و مختلف أشكال التعدي عليها من طرف الملاكين الكبار وجهاز دولتهم والتصدي الشعبي لهم
العدد الجديد 330 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي

من وحي الأحداث في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي
في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي

رسالة مفتوحة: حياة ربيع الأبلق في خطر

الرباط في 18 أكتوبر 2019 رسالة مفتوحة إلى السادة والسيدة: ــ وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والمجتمع المدني؛ ــ وزير...
رسالة مفتوحة: حياة ربيع الأبلق في خطر

إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

النقابات التعليمية الخمس تُدعم وتُساند ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد؛ والإضراب الوطني الأربعاء والخميس 23 و24 أكتوبر 2019، والأشكال...
إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE تُفعِّل قرار مجلسها الوطني وتُنظم قافلة وطنية نحو بني ملال، الاثنين 4 نونبر 2019،...
قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق التحديات التي يواجهها المخزن: - أهم تحدي هو تراكم غضب الجماهير الشعبية...
افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

هياة التحرير تضع بين ايديكم هذا العدد اقتنوا نسختكم راسلوها عن ملاحظاتكم وانتقاداتكم ابعثوا لها بمشاركاتكم
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهرات واغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب الحاكمة والمعارضة بادرت أربع منظمات هي ...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً   Journal VD N° 328 PDF
العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

لنهزم التشرذم النقابي

من وحي الأحداث لنهزم التشرذم النقابي
لنهزم التشرذم النقابي