افتتاحية:

في المغرب الراهن ضاع الشغل وسرير في مستشفى ومقعد في مدرسة


لم تنتظر جموع المواطنات والمواطنين ان يخاطبهم الملك ليعلموا ان النموذج الاقتصادي واختيارات الدولة فشلت. انهم يعيشون ويلات فشل هذه الاختيارات يوميا، وهم يواجهونها في عيشهم وصحتهم وحق أبنائهم في التعليم… انتشر الفقر في جميع مناطق المغرب وأصابت حالة التفقير الفئات الاجتماعية التي كانت نسبيا محمية منه.
للفقر أسباب متجذرة في نمط الإنتاج السائد ببلادنا حيث كمشة من البرجوازية الطفيلية وملاك الاراضي الكبار يستولون على الثروة وعلى اجود الاراضي. راكموا الثروة وهربوا الجزء الأعظم منها إلى الخارج، واستثمروا في القطاعات السريعة الربح، وأهملوا القطاعات الاستراتيجية التي تنتج وتسمح بتوفير الشغل القار. احتكرت هذه الشرذمة اهم القطاعات وأطلقت يد سماسرة التشغيل ليصبح الشغل هشا ومعه وضعية العمال وباقي الشغيلة. كما تم توجيه ميزانية الدولة نحو خدمة مصالح هذه الشرذمة البرجوازية وتم التخلي عن القطاع العام وتحويل اهم وحداته إلى القطاع الخاص، وتخلت الدولة عن القطاعات الاجتماعية فأثقلت كاهل المواطنين والمواطنات بمصاريف إضافية، نتج عن ذلك المزيد من تفقير الشعب بما فيه الفئات الاجتماعية المتوسطة. أطبقت أيضا سياسة التفقير هذه على المجال الاقتصادي فتحولت جهات من المغرب الى اوكار تنهب خيراتها وتدمر بيئتها وتهرب ثرواتها إلى المغرب “النافع” الذي رعاه الاستعمار الفرنسي المباشر وواصلته دولة الكمبرادور بعد الاستقلال الشكلي. هذا النهب والتفقير هو السبب للانفجارات الشعبية عبر حركات اجتماعية قوية مثل حراك افني والريف وزاكورة وجرادة… وغيرها من الاحتجاجات القوية في السنوات الأخيرة. لم يفشل النموذج الاقتصادي التنموي فقط لأنه أنتج اختلالات اجتماعية واقتصادية وإنما لأنه خلق وضعية تفكك النسيج المجالي والجهوي للمغرب تهدد مستقبل وحدة مكونات شعبنا. تعتقد الدولة البوليسية بأنها بالمقاربة الامنية تستطيع التحكم في المحتجين وقد تضبط وحدة البلاد وهو الامر الذي تفنده الاحداث الجارية.
نتيجة استفحال الفقر والتفقير تسارع تفكك الأسر، وتوسعت الهجرة الداخلية وغطت جثث الشباب شواطئ المغرب لأنهم فضلوا ركوب مخاطر الهجرة السرية على الموت البطيء بقراهم او احيائهم الفقيرة. بسبب استفحال الفقر اضطر الشباب و الاطفال الى الاشتغال في ظروف خطرة مثل ما يقع اليوم في الآبار العشوائية بجرادة مقابل استخراج حفنة من الفحم الحجري او الرصاص والزنك وبيعه لمافيا تستغل وتنهب هؤلاء العمال الأشقياء. أصبح الفقر ببلادنا من الكوارث الحقيقية وهو الابن الشرعي لاختيارات وضعت عن سبق إصرار.
هل من بارقة أمل يمكن انتظارها من خلال مشاريع الدولة؟ للجواب علينا البحث والنظر في السياسات المطبقة وليس في الخطاب او المشاريع البعيدة المدى.من هذه السياسات الموضوعة مشروع قانون المالية لسنة 2019 وباقي مشاريع القوانين المطروحة لضبط وتسيير القطاعات الاجتماعية كالتعليم او الصحة او التشغيل.فمشروع قانون المالية لا يطرح على الدولة اية مهمة أو يلزمها بتوفير الشغل المنتج والخروج من دوامة الفقر والتفقير. فعندما يتحكم مبدأ احترام التوازنات المالية الكبرى في قانون المالية، فمعناه الالتزام بالتقشف والضغط على القطاعات الاجتماعية وتقليص ميزانياتها؛ ومن جهة ثانية حصر التشغيل او التوظيف بمبرر تقليص نفقات الاجور. احترام التوازنات الكبرى معناه أيضا المزيد من إغراق البلاد في الديون والانصياع الى الدائنين وتطبيق أوامرهم.
وفي هذا الإطار لم يعد سرّاً على أحد بأن المغرب فقد استقلال قراره السياسي في عدة مجالات، وكانت فضيحة الإبقاء على التوقيت الصيفي برهانا على فقدان هذه الاستقلالية حتى في تنظيم حياة الأسر ومعيشهم اليومي، ناهيك عن إقرار برامج استثمارية لا تمت بصلة لاحتياجات الشعب، بل بالعكس هي على حساب المتطلبات الاولية كما هو مشروع القطار الفائق السرعة الرابط بين طنجة والدار البيضاء والذي كلف اكثر من 23 مليار درهم.
إن أوضاع شعبنا لن تستقيم ولن تنفتح على افق يسمح بإيقاف التدهور الاقتصادي والتردي الاجتماعي إلا بخوض النضال التحرري ضد الاستبداد السياسي والاحتكار وإقامة نظام سياسي يضمن توفير الشغل والصحة والتعليم والسكن اللائق ويحمي الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية ويضمن التقدم والازدهار لجميع مناطق المغرب وينميها ويحافظ على البيئة ويضمن التحرر من السيطرة والهيمنة الامبريالية على مقدرات البلاد.


العدد الجديد 286 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك



افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار يزداد الامر غموضا حول طبيعة هذا البرنامج التنموي الذي علمنا ذات يوم انه فشل. لكن ماذا فشل فيه كبرنامج ولماذا؟ فهي أمور لا يخوض فيها العموم. علمنا من خلال خطاب رسمي أن الذي فشل هو طريقة تدبير البرنامج التنموي وغياب الحكامة الجيدة وان البرامج توضع دون الأخذ بعين الاعتبار مبدأ الالتقائية. في خطاب رئيس الدولة الأخير بمناسبة 30 يوليوز، علمنا بأن المغرب حقق قفزة نوعية في البنيات التحتية، لكن البرنامج التنموي أسفر على تفاوتات اجتماعية ومجالية. ما هو البديل للبرنامج التنموي؟ وما هي الحلول التي وضعتها الدولة لتجاوز الفشل الوارد الكلام عنه بكثير من الغموض في الخطابات الرسمية؟

للإجابة عن هذه الأسئلة اعلن عن تكوين لجنة ستوكل لها مهمة وضع صورة للبديل. لكن من جهة أخرى، فإن سياسات الدولة لم تتوقف وتم وضع قوانين تنظم قطاعات اجتماعية استراتيجية؛ ولم يتم انتظار انتهاء اشغال لجنة البديل التنموي. إن هذا الامر بحد ذاته يعني ان للدولة تصورها للبديل التنموي، ولن يطلب من اللجنة المقبلة إلا صياغة وترجمة ارادة الدولة في خطاب وقرارات محسومة سلفا. هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يعارض او يتراجع عن قانون 51.17 الذي اجهز على التعليم العمومي المجاني والجيد وفتح ابوابه للتعليم الخاص؟ هل يتصور بديل تنموي يرفض فتح قطاع الصحة للرأسمال الخاص الأجنبي؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يرفض الامتثال للإملاءات التي يقوم بها صندوق النقد والبنك الدوليين؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه الجماهير الشعبية عبر مجالسها ومنظماتها الذاتية المستقلة؟

ما يسمى بالبديل التنموي هو في الحقيقة مجمل الاختيارات الاستراتيجية للكتلة الطبقية السائدة وهذه الاختيارات وضعت بطريقة لا رجعة فيها ومنذ السنوات الاولى للاستقلال الشكلي. هذه الاختيارات الموضوعة قيد التنفيذ هي المسؤولة عن الوضعية البنيوية الحالية للاقتصاد المغربي وللبنية الاجتماعية الراهنة. إنها هي المسؤولة عن الفوارق الاجتماعية المتفاقمة والفوارق المجالية المهولة التي قسمت المغرب بين مركز محوره منطقة الجديدة- الدارالبيضاء- الرباط- القنيطرة حيث يتمركز اكثر من 60% من النسيج الاقتصادي وباقي المناطق حيث التهميش والخصاص والبنيات التحتية بعضها متوارث عن الفترة الاستعمارية.

لا يتم الكلام عن مأزق الاختيارات الاستراتيجية وخاصة في مجال الفوارق الاجتماعية والمجالية إلا بعد أن تنفجر الانتفاضات والحراكات الشعبية. ساعتها ومن اجل اسكات الاحتجاج يثار الكلام عن فشل هذا البرنامج او تلك السياسات وقد يتم تحميل المسؤولية لجهات أو إفراد كأكباش فداء لمنع تطور النقد والتحليل حتى لا يمس او يصل الى تلك الاختيارات الاستراتيجية المطبقة من طرف كمشة من الاحتكاريين أو وكلاء الرأسمال الاجنبي.

فإذا كان كلام الدولة عن البرنامج التنموي وعن فشله وضرورة طرح البديل ليس إلا طريقتها العادية والمألوفة في حل ازمتها البنيوية على كاهل الطبقات الشعبية، فما هو التصور الذي يجب على القوى المناضلة أن تقدمه وتدافع عنه كمخرج من هذا المأزق التاريخي الذي زجت به هذه الكمشة المتحكمة والمستبدة؟

إن موضوع الاختيارات الاستراتيجية يهم المكونات الاساسية لشعبنا وخاصة الطبقات الاجتماعية المنتجة للثروة والمحرومة من نتائجها. لذلك نعتبر أن قضية وضع وتحديد هذه الاختيارات هو من صلب اهتمام واختصاص السلطة التأسيسية ببلادنا لأنها هي الجهة المخولة في رسم مستقبل المغرب واختياراته المصيرية سواء في نمط الانتاج او التوزيع والاستهلاك وطبيعة العلاقة مع الخارج دولا ومؤسسات وأسواق. لذلك نعتبر ان حصر الموضوع في ما سمي بالبرنامج التنموي ووضع قضية صياغته واقتراحه بيد لجنة معينة من فوق وخارج ارادة الشعب هو التفاف سياسي يشبه الى حد كبير مناورة لجنة المانوني المعينة لوضع مسودة دستور 2011.

لذلك نعتبر أن ما بني على باطل فهو باطل؛ وستبقى كل الحلول أو الاقتراحات التقنية والتقنوقراطية محاولات للتحايل على ارادة الشعب وإمعان في تغييبها. إنه أمر مرفوض وعلى القوى المناضلة أن تعترض في الشكل وفي الجوهر على هذه السياسية الاستبدادية والتحكمية باسم النجاعة والكفاءة المزعومتين.


الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE" يوجه رسالة إلى رئيس الحكومة المغربية الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE العضو في اتحاد النقابات...
الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته استعاد الطلبة الجزائريون دورهم الاجتماعي والسياسي بفضل حراك 22 فبراير، بعد سنوات...
الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

فيديو الجمعة 26 للحراك الجزائري التي عاشتها مدن الجزائر يومه الجمعة 16 غشت 2019.
المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام 14 اغسطس 2019 | 16:14 تصريح صحفي...
الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيــــــــــان اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسة التضييق على الأستاذات المناضلات اللواتي فرض عليهن التعاقد، ويعلن تضامنه مع الأستاذة إيمان...
اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية بيان لا تنمية حقيقة في ظل المخزن وفي ظل التبعية للدوائر الامبريالية وسيطرة الكتلة الطبقية السائدة...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول في عدد من القضايا التنظيمية والنضالية الخاصة بشغيلة القطاع الفلاحي وتؤكد موقف الجامعة...
جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

رسالة إلى العثماني رئيس الحكومة حول قانون الإضراب من اتحاد النقابات العالمي، FSM أثينا، في 7 غشت 2019 إلى السيد...
رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

النهج الديمقراطي الخميسات- تيفلت بيان عاشت سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات عشية الأحد 4 غشت 2019 فاجعة وفاة الطفلة هبة...
بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي بيان عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها الدوري الثاني بعد المؤتمر الوطني الخامس...
بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو القيادي في الجبهة الشعبية ماهر الطاهر: الروس أكّدوا رفضهم...
وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

الثورة السودانية ودرس الجبهات

مقالات وآراء الثورة السودانية ودرس الجبهات
الثورة السودانية ودرس الجبهات

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات شغيلة القطاع المتواصلة على كل الواجهات وتدعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار...
افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك - حتى نهاية غشت 2019.
العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF-VD-320
العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً