البيان الختامي للدورة 24 للندوة الدولية للأحزاب والمنظمات الماركسية اللينينية


إلى العمال والشعوب
إلى الثوريين والشيوعيين
في المكسيك، واحتفاء بالذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى التي سبّبت مصائب للإنسانية جمعاء، والتي شهدت أيضا انتصار أول ثورة بروليتارية، ثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى، واحتفاء كذلك بالذكرى المئوية الثانية لميلاد كارل ماركس، معلم البروليتاريا، أنهت الندوة الدولية للأحزاب والمنظمات الماركسية اللينينية بنجاح دورتها الرابعة والعشرين.
وقد تطرّقت أشغال الندوة إلى تحليل الأوضاع الدولية وإلى مسؤوليات ومهمات الحركة العمالية والشعبية والثورية إزاء هذه الأوضاع. كما ناقشت بعمق نشاط أحزاب الندوة ومنظماتها بالتركيز على مهامّها والتزاماتها إزاء الأوضاع المذكورة في المستقبل.
إن احتداد التناقضات الجوهرية للنظام الرأسمالي الامبريالي تساهم في تعميق الأزمة الشاملة للرأسمالية التي تشمل كامل بُناها التحتية والفوقية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وهي أزمة تنخر هذا النظام وتنعكس تبعاتها على ملايين العمّال وعلى البلدان التابعة وعلى الشعوب والأمم المضطهدة، ولا تسلم منها حتى الطبيعة والبيئة التي تشهد تدهورا مستمرا.
إن فوضى الإنتاج والمنافسة بين الاحتكارات والقوى الامبريالية، وتفاقم الديون الخارجية، والتجارة اللامتكافئة، والحروب التجارية بين تلك القوى، ونهب الموارد الطبيعية، واستحواذ طبقة الرأسماليين على فائض القيمة المُنتَج من قبل ملايين العمال، والإجراءات أحادية الجانب للولايات المتحدة الأمريكية، كما أن السياسات المالية والنقدية، والتطوّر المتسارع للعلوم والتكنولوجيا والرقمنة والأنترنيت والروبوتيك والذكاء الاصطناعي… كل هذا يؤشر إلى اندلاع أزمة اقتصادية جديدة تكون أكثر عمقا وشمولية من أزمة السندات المالية لسنة 2008، ومن المتوقع أن تكون لها انعكاسات وخيمة على الأوضاع الاجتماعية والسياسية.
إن تدهور الطبيعة والبيئة والتغيّرات المناخية التي يتسبب فيها النهب والاستغلال المفرط للموارد الطبيعية من قبل الاحتكارات الرأسمالية والبلدان الامبريالية ما فتئت تتفاقم.
إننا نعيش اليوم على وقع مواجهات كبرى بين القوى الامبريالية، وعلى توسّع الاستعدادات للحرب إلى كل القارّات والسباق نحو التسلح الذي أصبح يعني جميع البلدان، وكذلك على وقع عسكرة الاقتصاد والمجتمع باتجاه الاستعداد لإعادة تقسيم العالم.
إن المواجهة العسكرية بين البلدان الامبريالية وبالخصوص بين الولايات المتحدة وروسيا والحلف الأطلسي والصين تجد تعبيرا لها في نزاعات مسلحة تذهب ضحيتها شعوب الشرق الأوسط وإفريقيا، كما أنها تثير النزاعات في مناطق أخرى من العالم. فالعدوان الاقتصادي والسياسي الأمريكي إزاء إيران يضرّ بسيادة هذا البلد وبمصالح وحقوق شعوبه. أما في اليمن، فإن المصالح الاقتصادية والسياسية للمملكة العربية السعودية المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية تتسبب في تدمير البلاد وفي ارتكاب مجازر جماعية ضد شعبها.
إن الصراعات بين الامبرياليات تجد تعبيرا لها في الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وفي الصراع حول الأسواق والمناطق الإستراتيجية وفي التدخل المكثف للاستثمارات الصينية في مجمل القارّات.
إن القوى الامبريالية تكثف من تدخلها في البلدان التابعة، وتطوّر فيها الأنشطة الاستخراجية لنهب ثرواتها الطبيعية وتتنافس في وضعها تحت كلكلها. إن طبيعة الامبريالية تتجسّد في العدوان على هذه البلدان وسرقتها و نهب ثرواتها والاستحواذ على الأرباح المتأتية من الاستغلال الأقصى لشعوبها. فلا يوجد بلد امبريالي واحد صديق للشعوب.
إن عشرات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال يفرّون يوميا من جحيم الحروب التي اجتاحت بلدانهم، ومن القمع المسلّط من قِبَلِ أنظمتهم ومن الفقر والجوع بحثا عن فرص لحياة أفضل، فيهاجرون في كل الاتجاهات نحو آسيا وأوروبا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية. ويواجَهون بالسياسات القومية والعنصرية والقائمة على الكراهية للأجانب للقوى الامبريالية والرجعية مثل سياسات ترامب إزاء المهاجرين المتجهين نحو الولايات المتحدة.
إن الشعب الفلسطيني يُبدي مقاومة بطولية للامبريالية الأمريكية وللكيان الصهيوني الذي يواصل اغتيال آلاف الفلسطينيين المدنيين. إن هذا النضال هو علامة على إصرار الفلسطينيين على التمسك بحقهم في الحياة وبسط سيادتهم على أرضهم، لا يساندهم في ذلك سوى قوى التقدم في العالم. إن الماركسيين اللينينيين يساندون بإصرار هذا النضال العادل.
إن صعود دونالد ترامب في أمريكا وانتخاب بولسونارو في البرازيل يعبّران عن فشل المنهج الإصلاحي الاجتماعي، والديمقراطية البورجوازية برمّتها، فالامبريالية والرجعية لم تعد تقبل حتى بالسياسات الاشتراكية الديمقراطية. ومن أجل تأكيد وتقوية هيمنتها، فهي تتجه أكثر فأكثر نحو سياسات قومية رجعية، معادية للآخر، ونحو تنصيب أنظمة لأقصى اليمين الفاشي في بعض البلدان. إن هذا التوجه نحو حكم أقصى اليمين والقوى الفاشية يلقى مواجهة شرسة من قبل الطبقة العاملة والشباب ومن قطاعات متزايدة من الديمقراطيين الذين يرفعون راية الدفاع عن الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان.
ففي النظام الرأسمالي فإن الفساد ونهب المال العام الذي أصبح مصدرا مهمّا للثراء ينخران المؤسسات البورجوازية. إن التنديد بهذه المظاهر ومقاومتها وفضح المسؤولين عنها من شأنه الكشف عن الطبيعة الرجعية للرأسمالية وتعفّنها. وقد مكّن النضال ضد الفساد من خلق حركات احتجاجية كبرى في عديد البلدان أدّت إلى أزمات سياسية وسقوط بعض الحكومات أو إدخال تحويرات هامّة عليها.
إن السياسات العدوانية للاحتكارات والبورجوازيات إزاء الطبقة العاملة والشباب والشعوب والأمم المضطهدة لا تمرّ بصمت بل إنها تواجَه بمقاومة شعبية متزايدة. ففي بلدان كثيرة، وفي كل القارات، تتطوّر النضالات في مواجهة أشكال التشغيل الهش وغلاء المعيشة ومعاليم الإيجار والسكن والترفيع المتواصل للضرائب والأداءات. كما يشارك الشباب من مواقع متقدمة في نضالات متعدّدة دفاعا عن الحرية وحقوق الإنسان. وقد أبرزت النساء قدرات فائقة في النضال ضد القمع والتمييز، وتميّز يوم 8 مارس من هذه السنة بتنظيم إضراب عام شاركت فيه النساء في بلدان عديدة من العالم.
لقد شهدت هذه النضالات العمالية والشعبية نسقا تصاعديا لكنها لم تكن عامّة بل إنها تميّزت على الصعيد العالمي بالتشتت والتوزع. لكنها تعبّر على جذوة النضال وعلى أن قوى الثورة الاجتماعية أي الحركة العمالية والفلاحين الفقراء والشباب والنساء والشعوب والأمم المضطهدة لها من القدرة ما يجعلها تبشر بالنهوض الثوري القادم للعمّال والشعوب.
إن التصدي للحرب الامبريالية وللحروب العدوانية وللسباق نحو التسلح هو من أوكد مهمّات العمّال والشباب، ولا يجب عزله عن النضال من أجل السلم والحقوق السياسية والنقابية للعمال والشعوب. إن هذه الواجهة بإمكانها تجنيد قطاعات واسعة من الديمقراطيين وتوحيد نضالات الشعوب تحت راية واحدة، راية الأممية البروليتارية التي يرفعها الماركسيون اللينينيون.
إن الدفاع عن الحريات الديمقراطية وعن حقوق الشعوب وعن حقوق الإنسان، وهي المجالات المفضلة للقطاعات الديمقراطية التقدمية، كما أن التصدي للسياسات الرجعية ومواجهة الفاشية هي من بين المهمات الآنية للعمال والشباب، إذ هي تعبيرات نضالية ضد الرأسمالية والامبريالية على طريق الثورة والاشتراكية. إن الماركسيين اللينينيين هم مناضلون بلا هوادة ضد الفاشية والامبريالية، ومن واجبنا المساهمة في إقامة الجبهة الديمقراطية المعادية للفاشية على المستويين الوطني والعالمي.
إن النضال ضد الهيمنة الامبريالية هي المهمة التاريخية للشعوب والأمم المضطهدة، وكل المعادين للامبريالية، وهي بذلك المسؤولية التي لا محيد عنها للشيوعيين في كل البلدان. وعلينا تحمّلها بكل مسؤولية وعزم.
إن حق الشعوب في تقرير مصيرها هي قضية فعلية بالنسبة لعديد الشعوب في بلدان مختلفة من العالم، وعليه فإننا كشيوعيين نجدّد تضامننا ووقوفنا إلى جانب هذه الشعوب في نضالها المعادي للاستعمار والاستعمار الجديد.
إن الثوريين البروليتاريين المنتظمين في إطار الندوة الدولية للأحزاب والمنظمات الماركسية اللينينية يعبّرون عن عزمهم على تقوية أحزابهم وعلى توحيد كافة الشيوعيين.
إن الرأسمالية والامبريالية ليسو في منأى عن الهزيمة. إن وحدة العمال والشعوب ونضالاتهم وعزم الشيوعيين وكافة الثوريين لكفيلة بكسر قيود الامبريالية وإبراز حلقاتها الأضعف.
ـ فلنقف ضد النزعة الحربية للامبريالية والرجعية !
ـ ـ من أجل الدفاع عن الحرية والحريات العامة في وجه الفاشية والرجعية !
ـ من أجل الوحدة النضالية للعمال والشعوب والديمقراطيين والتقدميين في العالم !
ـ عاشت الثورة والاشتراكية !

المكسيك، نوفمبر 2018
الدورة 24 للندوة الدولية للأحزاب والمنظمات الماركسية اللينينية

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة النفس تخوضها مناطق ومدن (حراكات الريف وجرادة وزاكورة واوطاط الحاج…) وشرائح وفئات اجتماعية مختلفة (طلبة الطب والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وفلاحو أراضي الجموع وكادحو الأحياء الشعبية من أجل لقمة العيش أو السكن أو غير ذلك…).

إن هذه النضالات ليست عفوية، بل هي منظمة ومؤطرة من طرف مناضلين(ات) وتتوفر على ملفات مطلبية واضحة وملموسة ودقيقة.

إنها تعبير قوي وواضح على رفض التهميش الذي تعاني منه مناطق معينة والسياسات النيولبرالية التي تقضي على الخدمات الاجتماعية العمومية وتنشر وتعمق الهشاشة وتسطو على الخيرات الوطنية لفائدة الامبريالية والكتلة الطبقية السائدة والأنظمة الرجعية الخليجية (أراضي الجموع، الخيرات المعدنية…). أي أنها، في العمق، رفض للاختيارات الاقتصادية والاجتماعية الإستراتيجية للنظام القائم ولطبيعته كنظام مخزني مركزي يساهم في إنتاج وإعادة إنتاج تقسيم المغرب إلى “مغرب نافع” و”مغرب غير نافع”.

إنها أيضا مؤشر دال على تطور مهم للوعي الشعبي بأن تحقيق المطالب يتطلب الاعتماد على النفس وتنظيم الصفوف والتوحد على مطالب ملحة وملموسة وكدا رفض ساطع للوسائط الرسمية التي اقتنعت الجماهير الشعبية بدورها الخبيث في الالتفاف على المطالب وإجهاض النضالات.

وأخيرا، فإن هذه النضالات تبين الاستعدادات النضالية الهائلة لشعبنا.

ورغم التضحيات الجسيمة التي تقدمها الجماهير المنخرطة في هذه النضالات، تظل النتائج ضعيفة، إن لم تكن منعدمة، بل يواجهها النظام، في الغالب، بالقمع. مما قد يؤدي إلى الإحباط وتراجع الاقتناع بجدوى النضال.

إن هذا الواقع لا بد أن يساءل، بقوة وإلحاح، القوى الديمقراطية والحية وكل الغيورين على نضال وتضحيات شعبنا: ما هي أسبابه وما العمل لتجاوزه؟

1. أسباب هذا الواقع:

            •  تشتت النضالات، زمانيا ومكانيا وعزلتها عن بعضها البعض، مما يمكن النظام من الاستفراد بها الواحدة تلو الأخرى.
            •  الأزمة الخانقة للاقتصاد المغربي التبعي والريعي والطابع الطفيلي للكتلة الطبقية السائدة وافتراس المخزن، كل ذلك لا يترك هامشا لتلبية أبسط المطالب الشعبية، بل يؤدي إلى الزحف المستمر ضد الحقوق والمكتسبات، على قلتها وتواضعها.
            •  الابتعاد عن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة ظنا بأن ذلك سيساعد على تحقيق مطالبها وخوفا من الركوب على نضالها وتوظيفه لأجندات ليست أجنداتها. بل اعتبار بعضها كل القوى السياسية والنقابية والجمعوية مجرد دكاكين.
            •  طبيعة مطالبها التي تصطدم بالاختيارات الإستراتيجية للدولة (الخوصصة وتصفية المكتسبات الاجتماعية لتشجيع الرأسمال…) وطبيعتها كدولة مخزنية مركزية مستبدة.
            •  ضعف أو غياب انخراط جل القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في هذه النضالات والاكتفاء، في الغالب، بالتضامن من خارجها تحت مبررات فئويتها أو تركيزها على قضية الهوية أو غيرها.

          2 .سبل تجاوز هذه الوضع:

          لا ندعي هنا التوفر على عصا سحرية لتجاوز عزلة حركات النضال الشعبي عن بعضها البعض والهوة التي تفصل بينها وبين القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • لعل أول خطوة هي أن تتعرف هذه الحركات النضالية على بعضها البعض وعلى القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • ثاني خطوة هي تضامن هذه الحركات فيما بينها، خاصة خلال المعارك، وتضامن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة مع هذه الحركات، خاصة خلال المعارك.

        • ثالث خطوة هي انخراط القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في حركات النضال الشعبي ومواجهة التوجهات الفئوية الضيقة والعداء للعمل الحزبي والنقابي والجمعوي المناضل وترسيخ الفكر النضالي الوحدوي داخلها، من خلال مد الجسور بينها ومع القوى المناضلة الأخرى، واحتضان ضحايا القمع الموجه ضدها.

        • رابع خطوة هي طرح مطالب تتوفر على حظوظ التحقيق. مما يحفز، في حالة الانتصار، على الاستمرار في النضال وخوض معارك من أجل مطالب أوسع وأعمق أي مطالب تتصدى، في العمق، للاختيارات الإستراتيجية للنظام. هته المعارك التي تندرج في النضال من أجل تغيير جذري وتستوجب بالتالي بناء أوسع جبهة ممكنة.


في الخلفيات السياسية لمشروع قانون-إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين

تاريخ 3 أبريل الماضي صادقت الفرق والمجموعة النيابية بالإجماع على مشروع قانون إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وذلك في تحد سافر لإجماع مكونات الشعب المغربي
في الخلفيات السياسية لمشروع قانون-إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين

الجامعة الوطنية للتعليم تطالب بسحب مشروع القانون المكبِّل لحق الإضراب

الجامعة الوطنية للتعليم FNE – التوجه الديمقراطي – تطالب بسحب مشروع القانون التنظيمي 15-97 المكبِّل لممارسة حق الإضراب الجامعة الوطنية...
الجامعة الوطنية للتعليم تطالب بسحب مشروع القانون المكبِّل لحق الإضراب

النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل إسقاط مشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب

النهج الديمقراطي / الكتابة الوطنية نـــداء النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل...
النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل إسقاط مشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب

الثورة السودانية والهبوط الناعم

حصل اليوم الاربعاء 17 يوليوز توقيع اتفاق بين مكونات من الحرية والتغيير والمجلس العسكري المجرم.اتفاق سياسي رفضه الحزب الشيوعي بعزم...
الثورة السودانية والهبوط الناعم

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف الأمانة الوطنية للإتحاد الرافض لمشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب. وتدعو كافة القوى...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض المقترح الحكومي المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب الذي أعدته الحكومة بشكل انفرادي  الاتحاد...
الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب عقد النهج الديمقراطي بجهة الجنوب مؤتمره الثاني بمقر CDT...
البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

النهج الديمقراطي جهة الجنوب بــــلاغ تحت اشراف الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي انعقد يوم الأحد 14 يوليوز 2019 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية...
انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة، المنعقد يوم 14 يوليوز 2019 طبقا للقانون الأساسي والنظام الداخلي، وفي اطار الاطروحات...
البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

النهج الديمقراطي بجهة الدار البيضاء البيان العام المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجهة يثمن قرارات ومواقف الأجهزة القيادية الوطنية للنهج؛...
البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

التشتت الفصائلي يعتبر اليوم اكبر فخ نصب للحركة الطلابية. وكل تسعير لهذا التشتت أو تضخيم التناقضات في صفوف الحركة الطلابية
سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة...
افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

صدر العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي تجدونه بالأكشاك من 16 الى 31 يوليوز 2019
العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

أمام الوضعية المزرية وحجم معاناة الساكنة وفشل تدبير الشأن المحلي...
لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

إيمان قوي بأهمية ما قد يتحقق عبر ترافع مختلف الفاعلين الحقوقيين وهيئة الدفاع والمهتمين بملف حراك الريف..
رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟

اللحظة التاريخية تفرض علينا كعاملات وعمال وكادحات وكادحين وكمثقفات وكمثقفين ثوريين أن نحسم أمرنا ...
افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟